القراد Ticks

علاج القراد
القراد هى من الحيوانات مفصلية الارجل تعيش فى معظم الاوساط كما ان بعض افرادها يعيش فى مياة البحار والانهار وفى الصحارى والوديان وفى المناطق الاستوائية ويتطفل القراد خارجيا على الحيوانات الفقارية التى تشمل اغلب حيوانات المزرعة والطيور 

الامراض التى ينقلها القراد ,شلل القراد,تاقلم القراد مع البيئة,انواع القراد,قراد الدواجن,قراد ابو قردان,قراد الحمام,قراد المواشى,قراد الجمال,قراد الكلاب,قرادالاغنام,مكافحة القراد,المكافحة الطبيعية للقراد,المكافحة الكيمائية للقراد,المكافحة الميكانيكية للقراد,استعمال المواد الطاردة,مكافحة القراد بالطرق الورائية ,الطرق المناعية لمكافحة القراد


القراد الناعم
Argasidae

القراد القاسي
Ixodidae 


ويعتبر من اهم الطفيليات الخارجية التى تصيب الحيوانات والطيور لان جميع انواعه واطواره المختلفة ماصة للدماء واجبارية التطفل ويسبب لعائلة مضايقات والام بسبب طريقة تغذيته حيث يفرز جزء تحت الفم فى عائله بقوه لدرجة انه يصعب اخراجه من جلد العائل الا باراده القراد نفسه عندما ينتهى من امتصاص وجبته او بمضايقته بتحريكه حتى يتحرك العائل ويعتبر القراد من اكثر الكائنات قدرة على حمل ونقل العديد من الامراض المعدية للحيوانات 

هذا ويتم نقل الامراض بواسطة القراد بالطرق الميكانيكية والبيولوجية فاجزاء فم القراد التى تخترق جسم العائل قد تنقل مسببات الامراض عن طريق حقنها عند اصابته لحيوان سليم اخر كذلك تقوم بعض انواع القراد بنقل بعض انواع الفيروسات والركتسيا والسبروكيت والبكتريا والبروتوزوا ولا تقتصر انواع القراد القادرة على نقل الامراض على جنس او نوع معين بل ان اكثر من جنس او نوع واحد قد ينقل نفس المرض مما يدل على ان اصل الامراض ليس القراد نفسه بل ما هو الا اداة ناقلة او حاملة للميكروب فقط

اهم الامراض التى ينقلها القراد للحيوانات والانسان 

القراد يهاجم جميع انواع الحيوانات ماعدا الاسماك وتتغذى اطواره المختلفة على كميات هائلة من الدم لذلك يعتبر من اسوء الافات ذات الاهمية الاقتصادية المعروفة للانسان لانة يهدد  انتاج البروتين من اللحم واللبن والبيض وكذلك الجلود كما ان نزف دماء الحيوانات يسبب بها الجروح والقروح كذلك الهزال والضعف كما يؤثر على عمليات الهضم نتيجة تاثيره على انزيمات بلازما الحيوان هذا وقد تؤدى شدة الاصابة بهذه الافة فى الحيوانات حديثة السن مثل الكتاكيت والعجول الى وفاتها نظرا لكميات الدم الكبيرة التى تفقدها مع استمرار الاصابة اما فى الطيور والحيوانات الكبيرة فينخفض انتاجها للبيض واللبن واللحم بل ونسبة الدهن فى اللبن وبالتالى يؤثر فى انتاجية الحيوان من الزبدة والقشدة فضلا عن انخفاض نسبته فى لبن الشرب الى جانب ذلك الامراض التى تسببها الفيروسات والركتسيا والسبيروكيت وغيرها التى ينقلها القراد بين الحيوانات والانسان نفسه

امراض الحيوان بسبب القراد 

الجروح والقروح

بعض انواع القراد غير حاملة للميكروبات الا انه يسبب الام العض والقروح الناتجة قد يحتاج الحيوان مددا طوية من العلاج هذا عدا تعرضه للاصابة بالميكروبات خاصة فى مناطق الاذن والبطن وقد تصل اصابات الاذن الى حد تلفها وربما تصل الاصابة عن طريق الاذن الى الانف والعين هذا فضلا عن فقد كميات من دم الحيوان مما يسبب لة الانيميا والضعف وبالتالى ازدياد فرص تعرضة للميكروبات المسببة للامراض وكذلك احتياجة لكميات اكبر من الغذاء اما حيوانات اللبن فهى عادتا تدر كمية اقل من اللبن 

شلل القراد

ينتقل هذا المرض بواسطة عديد من انواع القراد تتفاوت فى شدتها الا انها جميعا ناتجة عن تاثير تغذية اناث القراد وتتعرض الخراف والابقار والماعز بشدة لهذا المرض ويبدا المرض باعراض شلل الاقدام والارجل ثم يزحف الى الايدى وقد يصل الى عضلات الزور واللسان وعموما يصيب الجهاز الحركى واطرف واغرب مايعرف عن هذا المرض هو شفاء المريض فور نزع القراد من على جسمة اذ ان طبيعة المادة السامة التى تسبب المرض غير معروفة تماما حيث قد تكون انزيم او هرمون يفرز من جسم القراد ثم يمر الى الغدد اللعابية التى توصلها بدورها داخل جسم العائل 



تاقلم القراد مع الظروف البيئية 

يعيش القراد تحت ظروف حيوية قاسية وقد تمر اوقات طويلة قبل ان يجد عائلة الذى يتغذى علية وعلى ذلك يتاقلم على المعيشة القاسية بمقاومة الحرارة والبرودة والجوع لفترات طويلة واهم وسائل هذه الاقلمة لمقاومة الظروف الصحية هى وضع عدة الالاف من البيض وكذلك باحداث توافق زمنى بين نشاط القراد وعائلة فمثلا تختبئ الارانب معظم النهار فى مكان بعيد عن الاعداء وعلى ذلك يترك قراد الارانب عائلة اثناء الليل للانسلاخ ووضع البيض ثم عند الانتهاء يمكن ايجاد العائل المختبئ بسهولة نهارا كذلك يختبئ قراد الطيور اثناء النهار فى داخل الشقوق حتى لا يلتقط بواسطة الدواجن ثم يبدا فى النشاط والتغذية ليلاعندما تهدا الدواجن ويصعب رؤيتة فى الظلام كما يعتبر اختيار القراد لاماكن تعذيتة على جسم العائل من اهم وسائل الاقلمة حيث يصعب على العائل التخلص منه داخل الاذن ومؤخرة البطن او الضرع-----الخ

انواع القراد

قراد الدواجن 

يوجد قراد الدواجن فى كل مكان وهو مستوطن فى مصر والعائل الرئيسى لهذا النوع هو الدواجن ويندر ان تخلو حظيرة دواجن من هذا النوع من القراد وهو ايضا يتطفل على البط والاوز والرومى وعلى الرغم من انه يمتص كميات كبيرة من الدم لكثرة اعداده الهائلة فمن الصعب رؤيته على الطيور حيث تتغذى الاطوار الكاملة لمدة لمدة 30 دقيقة ثم تختبئ فى الشقوق بينما اليرقات تتغذى لعدة ايام ولكن حجمها صغير جدا يصعب رؤيتة ودورة حياته تستغرق حوالى 2 شهر وقد تمتد الى 6 اشهر فى فصل الشتاءنتيجة لطول مدة كل طور فى هذا الفصل وكذلك لان الاناث لا تستطيع التغذية او وضع البيض فى فصل الشتاء فبراير- مارس كما لا تضع الاناث المتغذية بيضا من نوفمبر- ابريل وذلك تحت الظروف الطبيعية كذلك تستطيع الانثى تحمل الصيام لعدة سنين كما تستطيع ان تكرر التغذية لعدة مرات تصل الى عشر مرات تضع فى كل منها كمية من البيض هذه القدرات تزيد من خطورة هذا القراد لاستمرار وجودة طوال العام وتحملة الظروف القاسية مع ما ينقلة الى الدواجن من مسببات الامراض مثل السبيروكيت 

قراد ابو قردان 

ترجع اهميتة الى ماينقلة من امراض فيروسية والسبيروكيت ويتطفل على الطيور المهاجرة لذلك يتواجد فى مصر كل عام فى موسم ابو قردان والعائل الرئيسى لة ابو قردان لذلك يختفى باختفاء عائلة ويدخل فى بيات شتوى ودورة حياتة تتشابهه مع دورة حياة قراد الدواجن الا انه يدخل فى بيات شتوى 

قراد الحمام 

يوجد هذا النوع غالبا فى كل مكان به حمام اى فى كل ابراج الحمام البلدى واعشاش الطيور وفى حالة غياب عائله يتطفل على الدواجن والهدهد والبوم وغيرها من سائر الطيور البرية المستأنسة ودورة حياتة تتشابهه مع قراد الدواجن تماما 

قراد المواشى 

يوجد دائما فى المناطق الزراعية ويتطفل على الجاموس والابقار وقد يتواجد فى الحيوانات الموجوده بالقرب منها مثل الحمير اما الاطوار الغير كاملة فهى قد تتطفل على حيوانات برية مثل الارانب البرية  وتستغرق دورة حياتة فى شهور الصيف من شهرين الى ثلاث شهور بينما تطول فى فصل الشتاء الى اكثر من 5 شهور وذلك لان الاناث تدخل فى بيات شتوى بعد ان تتغذى تتزاوج دون ان تضع بيضها حتى حلول فصل الربيع كما تطول فتره ماقبل فقس البيض من 20 يوم الى 67 -116 يوم فى شهور الشتاء كما يحتاج الى عائلين اثناء دورة حياتة 

قراد الجمال

ينتشر فى المناطق الصحراوية وشبة الصحراوية وتتطفل الاطوار الكاملة اساسا على الجمال ولكنها توجد على المواشى والخراف ايضا اما الاطوار غير الكاملة فتتطفل على القوارض والطيور ويحتاج الى 2-3 عوائل اثناء دورة حياتة 
يكثر فى الصيف فى شهر يونيو - سبتمبر ويقل فى شهور الشتاء ديسمبر- فبراير وذلك يرجع الى دخول الحوريات المتغذية فى بيات شتوى قبل ان تنسلخ الى الاطوار الكاملة قد تصل الى 130 بدلا من 10-14 يوم فى الصيف وعلى ذلك تستغرق دورة حياته 62-82 يوم فى الصيف والربيع وعدة اشهر فى الشتاء وتتحمل افراد هذه القراده الصيام والابتعاد عن العائل لمده طويلة تصل الى حوالى 240 يوم والتى عندما تتغذى تمتص كميات هائلة من دم الحيوان 

قراد الكلاب 

تتطفل على الكلاب ولكنة ايضا يوجد على غيرها من الحيوانات ويعتقد ان هذا النوع من القراد له علاقة بنقل حمى البحر الابيض وتعتبر الكلاب عائلا لجميع الاطوار كما يوجد ايضا على المواشى والاغنام وخصوصا اذا كانت الكلاب مصاحبة لهذة الحيوانات وتستغرق دورة حياتة من 7-8 اسابيع بينما تطول الى حوالى 8-15 اسبوع فى شهور الشتاء ويرجع ذلك الى طول فترة الفقس والانسلاخ كما يحتاج الى عائلين اثناء دورة حياتة 

قراد الاغنام

يتطفل على العديد من الحيوانات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة من اكلات اللحوم والعشبيات اما اطوارة غير الكاملة فتتطفل على القوارض والارانب وتتواجد فى جحورها كما يوجد ايضا على بعض الطيور وتستغرق دورة حياتة 3 اشهر فى الظروف الجوية المعتدلة وتطول فى الشتاء 



مكافحة القراد

المكافحة الطبيعية للقراد

للقراد قدرة تناسلية هائلة لكى تواجة تعرضة للعوامل الجوية المختلفة القاسية ويلاحظ ان اهم عوامل المكافحه الطبيعية هى العوامل الجوية مثل الحرارة والرطوبة فالجو البارد يسبب موت بعض الانواع وكذلك طول فترة سكون القراد فى اماكن قد تتوافر فيها اعداؤه الطبيعية مثل الطيور والفئران والنمل كلها تلعب دور هام فى القضاء علية وتعتبر من العوامل الطبيعية ايضا رائحة بعض الحيوانات التى تعمل على طرد القراد بعيدا وكذلك سمك الجلد وقلة الشعر لا يساعد القراد على التغذية كما فى الجاموس

المكافحة الكميائية 

حيث ان القراد يعتمد فى تغذيته على حركة العائل واقترابة او ابتعادة عنة واذن فاستعمال المبيد على اجسام الحيوانات يعتبر مكافحة فعالة ضد هجوم القراد وعلية فالمكافحة الكيميائية بالمبيدات قد تكون بالرش او التغطيس او التعفير

ويلاحظ ان معظم انواع القراد يمكن مكافحتها او خفض اعدادها الى الدرجة التى تعتبر غير ضارة اقتصاديا ولكن من الصعب تصور القضاء التام عليها فى مكان ما 

ووجد ان قراد الدواجن يتاثر بالمبيدات الفسفو عضوية مثل الديازينون والملاثيون اكثر من المبيدات الكلوروعضوية مثل النيجوفون كما تبين ان هذه المبيدات تعمل على توقف وضع البيض وعدم انسلاخ الحوريات وخفض نسبة الفقس مما يجعل القراد عاجزا عن المحافظه على تعدادة فى الطبيعة كما بينت التجارب ان انسب وسيلة للمكافحة هى رش وتعفير حجرات التربية بالمبيدات الحشرية بعد اخراج الطيور منها واغلاقها لعدة ساعات مع تكرار الرش بعد اسبوع ثم يعاد الرش بعد حوالى شهرين لمكافحة الجيل الثانى الذى يكون قد نتج عن ما نجا من المكافحة الاولى 

المكافحة الميكانيكية للقراد

تعتبر النظافة اساس اى نوع من انواع المكافحة وتشمل حرق وتطهير المزرعة من الحشائش والمزروعات غير المرغوبة والتى تتسلقها اليرقات وتحتمى بها فى انتظار العائل المناسب كذلك مكافحة الفئران وسد جحورها وابعاد الكلاب وغيرها من الثدييات التى يستعملها القراد كعوائل له او لاحد اطواره هذا بالاضافة الى تنظيف ارضية الحظائر ومايجاورها من اماكن تستعملها الاناث لوضع البيض وفقس اليرقات وخصوصا الاماكن المظلمة والبعيدة عن الحركات اليومية 

استعمال المواد الطاردة

لا يجدى كثيرا استعمال المواد الطاردة على جسم العوائل لان القراد يدخل تحت الملابس ويهاجم المناطق المستترة التى لاتعامل فى الغالب بالمواد الطاردة وحتى فى حالة معاملة الجسم كلة بالمواد الطاردة فان ذلك يفيد لعدة ساعات فقط وعلية فهى طريقة غير عملية 



مكافحة القراد بالطرق الوراثية 

تستعمل المواد المشعة فى تعقيم الاطوار الكاملة والحوريات بتعريضها للمواد المشعة فتصبح عقيمة او غير قادرة على التكاثر مثل التعرض لاشعة جاما ثم اطلاق الافراد المعقمة فى الحقل والجحور التى يعرف عن القراد التواجد فيها

استعمال المحفزات الضوئية - الليزر

تعتمد على مكافحة القراد اثناء تواجده فى الارض وليس على الحيوان نفسة لذلك فلابد من التعرف على دورة حياة كل نوع قبل المكافحة 

الطرق المناعية لمكافحة القراد

عن طريق انتاج لقاحات مضادة لتغذية القراد على الدواجن والمواشى وغيرها من الحيوانات وفى هذا المجال امكن انتاج لقاح مضاد لقراد البقر المستوطن وتجرى حاليا دراسات معملية للتعرف على البروتينات المحفزة لمناعة هذه الحيوانات ضد القراد المنتشر فى البيئه وفيها تتجة الابحاث الى استخدام الهندسة الوراثية لفك شفرة الجين الذى يتحكم فى انتاج هذه البروتينات فى القراد عن طريق  DNA دراسة حامض
وفى حالة امكانية الوصول الى انتاج لهذه اللقاحات بتكلفة اقتصادية يمكن مكافحة هذه الافات دون تعرض الصحة العامه للحيوان والبيئة المحيطة لاخطار المبيدات الكيميائية والحيوية 

Printfriendly