خدمة بستان المانجو

لخدمة بستان المانجو يتم زراعة الشتلات فى المكان المستديم توالى بعمليات الرى والتسميد والتى تعمل على تشجيع النمو ويتم مقاومة الحشائش باستخدام المبيدات 




1- تربية الأشجار 

بعد زراعة الشتلات فى المكان المستديم توالى بعمليات الرى والتسميد بالمقننات السمادية والمائية والتى تعمل على تشجيع النمو ويجب مراعاة أهمية تربية شجرة المانجو وهى فى مرحلة الشتلة الصغيرة حيث يسهل تشكيلها وبالتالى يتم الحصول على شجرة ذات

 مواصفات جيدة تعطى إثماراً جيداً كماً ونوعاً ويجب عند تربية الشجرة مراعاة مايلى 

( أ ) عدم ارتفاع بداية التفريع عن 50 - 60 سم وإذا زاد ارتفاع الساق الرئيسى بدون تفريع عن هذه المسافة فيتم تطويش الساق الرئيسى على هذه المسافة أو إزالة الجزء الزائد ويتم ذلك فوق عقدة مباشرة أو تحتها . مما يشجع خروج نموات أسفل منطقة التطويش أو القطع 

( ب ) يتم اختيار 2 - 3 أفرع قوية موزعة بقدر الإمكان على طول الساق وهذا يكون فى حالة إجراء القطع أسفل العقد مباشرة أما إذا كان القطع فوق العقدة مباشرة فتخرج الأفرع من أسفل العقد مباشرة ثم يزال الزائد من الأفرع 

( ج ) تترك هذه الأفرع ( الرئيسية ) للنمو فإذا حدث لها تفرع على مسافة 40 - 60 سم تترك على حالها مع إزالة جميع النموات التى تكون موجودة على الفروع من الداخل وذلك لفتح قلب الشجرة وعدم وجود نموات تقفل قلب الشجرة وتمنع دخول الضوء 

 أما إذا لم تتفرع هذه الأفرع الرئيسية واستمرت فى النمو لمسافة أكبر من ذلك فيعمل على إجبارها على التفريع وذلك بإجراء التطويش أو قطع الجزء الزائد مما ىؤدى إلى حدوث التفريع وخروج نموات جديدة يزال منها الموجود داخل الشجرة ثم تترك الشجرة تنمو طبيعياً بعد ذلك إلا إذا حدث نمو شارد أو غير طبيعى يؤدى إلى إعاقة وصول ضوء الشمس أو يمنع حركة الهواء فيتم إزالته

 ويجب مراعاة الرش بأوكسى كلورو النحاس عقب أى تقليم وذلك لتطهير الجروح الناتجة من إجراء التقليم وذلك بتركيز 400 جم / 100 لتر ماء 

العريق 

يجب الاهتمام بإجراء عملية العزيق حيث تؤدى إلى تهوية التربة والتخلص من كثير من المسببات المرضية ويجب مراعاة عدم تثبيت عمق العزيق حتى لاتتكون طبقة مندمجة غير منفذة ( صماء ) 

1- المزارع الصغيرة 

يجب العناية بإجراء عملية العزيق جيداً حيث أن الأشجار تكون صغيرة والأرض مكشوفة وتروى على فترات متقاربة ولذلك يجب أن يكون العزيق سطحياً حتى لاتتعرض1 الشعيرات الجذرية للتقطيع لأن الجذور لم تتعمق فى التربة بعد 

ويجب التركيز على إزالة الحشائش وخاصة النجيليات حيث تمتد إلى أسفل التربة وتنافس جذور الأشجار والغذاء والماء علاوة على إعاقتها فى الانتشار- وإذا كانت منطقة الجذور لايظللها حجر الشجرة وخاصة فى المناطق الصحراوية فلابأس من ترك بعض الحشائش ذات الأوراق العريضة وذلك لتقليل التأثير الحرارى للشمس على جذور الأشجار وذلك حتى تظلل أفرع الأشجار منطقة انتشار الجذور وقد وجد أن تغطية منطقة أسفل الشجرة بقش الأرز يعطى نتائج جيدة فى حفظ الرطوبة والتقليل أو منع نمو الحشائش 

2- المزارع الكبيرة 

 أ ) المزارع المثمرة فى الأراضى الصحراوية 

* فى الغالب أن هذه المزارع تروى بالتنقيط ولذلك يقتصر وجود الحشائش التى تهم المزارع فى منطقة حجر الشجرة والتى تصلها مياه الرى ولذلك يقتصر العزيق فى هذه المنطقة ويكون العزيق سطحى حتى لاتتعرض الجذور للتقطيع وتغطية التربة أسفل حجر الشجرة بقش الأرز 

* يتعرض بتن الحلقة الموجودة حول الشجرة لحدوث تزهير بالأملاح واحتواء هذا الجزء على كمية كبيرة من الأملاح وعند زيادة كمية المياه لأى سبب أو سقوط أمطار تذوب الأملاح وتصل إلى الجذور وتسبب ضرر جسيم لها مما يعرض الأشجار للذبول والضعف ولذلك يجب تغيير البتون على الأقل مرة كل عام تفادياً لهذا الضرر 

* ويجب إجراء عملية غسيل للأملاح كلما دعت الحاجة لذلك 

 ب ) المزارع الكبيرة فى أراضى الوادى 

* هذه المزارع أشجارها مسنة تعمقت جذورها ووصلت إلى مسافات كبيرة تحت سطح التربة حتى وصلت إلى مستوى الماء الأرضى فى كثير من الأحيان وإهمال العزيق لعدة سنوات يؤدى إلى تماسك حبيبات التربة فى الطبقة السطحية حتى الـ 80 سم الأولى وهى منطقة انتشار الجذور والشعيرات الجذرية وبالتالى تقل التهوية وتزداد أعفان الجذور ويزداد نشاط الكائنات اللاهوائية والتى تعتبر بالغة الضرر للجذور ولذلك يجب إجراء عملية العزيق فى سطح التربة بما لايقل عن 30 سم ويجب إجراء الحرث للتربة مرتين متعامدتين حتى يتم تفكيك التربة 

مقاومة الحشائش باستخدام المبيدات 

ويمكن الاستعاضة عن إجراء العزيق وذلك باستخدام مبيدات الحشائش وذلك على حسب نوع الحشائش السائدة فى البستان على النحو التالى 

( أ ) فى حالة الحشائش الحولية السائدة يستعمل الجرامكسون بمعدل 1 لتر / 200 لتر ماء وذلك من 2 - 3 مرات بفاصل شهرين بين الرشة والأخرى أو يستعمل الباستا بمعدل 4 لتر / 200 لتر ماء لكل فدان بفاصل 1 - 2 شهر بين الرشة والأخرى 

( ب ) فى حالة الحشائش المعمرة ( نجيل - سعد - حلفا - حجنة - عليق ) يتم رش البقع الموبؤة بهذه الحشائش فقط بالراوند أب أو لانسر بمعدل 20 سم3 مبيد + 10 جم سلفات نشادر + 0.5 سم3 زيت طعام لكل لتر ماء وذلك 1 - 2 مرة أما فى حالة إدا كانت الأرض كلها موبؤة بالحشائش المعمرة السابق ذكرها يرش البستان بالراوند أب أو اللانسر بمعدل 4 لتر مبيد + 2 كجم سلفات نشادر + 100 سم3 زيت طعام لكل 200 لتر ماء / فدان 

التسميد

تلعب الاسمدة دورا هاما فى زيادة انتاجية محصول المانجو على قوة نمو الاشجار – الا انة يجب ملاحظة التوازن الغذائى فى اشجار المانجو حيث ان زيادة التسميد الازوتى مثلا يؤدى الى زيادة ملحوظة فى النمو الخضرىوازدحام البستان لدرجة حرمان جزء كبير من الافرع من الضوء مما يؤثر على قدرتها على الاثمار 

 كما تؤدى زيادة عنصر الازوت الى جفاف وتساقط الازهار والثمار حديثة العقد , بالاضافة الى ان المغالاة فى احد العناصر قد يؤدى الى ظهور نقص او تضاد من امتصاص عناصر اخرى ضرورية ويعتبر برنامج التسميد المتوازن من عوامل نجاح المزرعة وتتوقف كمية الاسمدة على عمر الاشجار ونوع التربة والظروف المناخية السائدة

النيتروجين

يجب اضافتة طبقا لقواعد منتظمة حيث ان نقصة يؤدى الى بطء النمو ( خاصة فى الاشجار الصغيرة ) وخروج افرع عارية الا من عدد قليل من الاوراق وانتاج ثمرى قليل – ولو ان تاثير النيتروجين المباشر على حجم الثمار غير واضح حاليا ولكن يجب عدم التسميد بتركيزات تزيد عن 20-30جزء فى المليون نيتروجين

حيث ان التركيزات العالية لها تاثير سىء على مواصفات الثمار حيث تزيد الظواهر غبر المرغوبة مثل التحلل الداخلى للثمار واضافة النيتروجين بتركيزات تزيد عن 50جزء فى المليون تؤدى الى ضعف فى تلوين الثمار وتظل الثمار محتفظة بلونها الاخضر فترة طويلة 

 وفى فترة الشتاء او عند انخفاض درجة حرارة التربة الى اقل من 13 درجة مشوية ينصح باستعمال املاح النترات كمصدر للنيتروجين ولكن خلال فترات الدفء يفضل استخدام املاح النشادر ونوع الاسمدة المضافة تتحد على اساس نوع التربة وسعتها التبادلية وعموما املاح النشادر تزيد من حموضة التربة اما املاح النترات تعمل على الاتجاة نحو القلوية

البوتاسيوم

يجب ان يضاف عنصر البوتاسيوم دوريا ضمن برنامج التسميد – ومصدرة غالبا املاح البوتاسيوم ولكن يجب تجنب استعمال كلوريد البوتاسيوم عند وجود نسبة من الكلور فى التربة او مياة الرى

ونسبة البوتاسيوم المسوح بها فى مياة الرى تتراوح بين 20-40 جزء فى المليون والنسب العالية تضاف الى الاراضى الرملية الناعمة او الخشنة

الفوسفور

يتم اضافة الفوسفور كحامض الفوسفوريك فيما عدا الاراضى شديدة الحامضية التى تقل ( PH )فيها عن (6) وفى هذة الحالة تستخدم املاح الفوسفات غير الحامضية خاصة حجر الفوسفات . وتركيز الفوسفور فى مياة الرى يتراوح بين 10-20جزء فى المليون

الكالسيوم والمغنسيوم

وهذة العناصر يجب عدم اضافتها الى الاراضى الجيرية التى نشات من احجار كربونات الكالسيوم او حجر الدوليت واذا احتوت مياة الرى على 60جزء فى المليون كالسيوم , 30-40جزء فى المليون ماغنسيوم ويضاف الدوليت فى حالة نقص هذة العناصر فى مياة الرى . والرش المنتظم لعنصرى الكاليوم والمغنسيوم يمكن ان يوصى بة . والاضافة الشهرية الموصى بها 6كجم للفدان فى صورة كلوريد او نترات كالسيوم

العناصر الصغرى

ان اعراض نقص العناصر الصغرى على اشجار المانجو نادرة الظهور فى الاراضى الحامضية حيث ان هذة الاراضى تحتوى على كميات كافية من عناصر الحديد , المنجنيز , النحاس , البورون والكوبالت والمولبدنيوم والكبريت بينما الاراضى الرملية القلوية تفتقر كثيرا لهذة العناصر 

. ويجب ان يحتوى محلول الرى على النسب التالية 
0.5-0.7 جزء فى المليون حديد 0.5 جزء فى المليون منجنيز
0.25 جزء فى المليون زنك 0.1 جزء فى المليون نحاس
0.3 جزء فى المليون كوبلت 0.01 جزء فى المليون مولبدنيوم

ويعتبر اضافة الحديد حيوى جدا فى الاراضى الجيرية القلوية وفى هذة الحالة يجب اضافتة مع ماء الرى فى صورة مخلبية بتركيز 5-7 جزء فى المليون
وتاثير هذا العنصر يكون اكثر تاثيرا عند استخدام املاح النشادر كمصدر للنيتروجين فى هذة الاراضى

حيث ان املاح النشادر تخفض من حموضة التربة فى محيط انتشار الجذور وتسهل للجذور امتصاص ايون الحديد

المحتوى الغذائى المناسب فى التربة والاوراق

التربة المناسبة لرقم الايدروجينى 6.3-6.5
فوسفور : 30-40مجم/كجم
امونيوم :30مجم/كجم
كالسيوم :2.5-5مجم/كجم

المستوى المثالى من النسبة المئوية لتركيز العناصر باوراق المانجو ( نسبة مئوية

العناصر
التركيز المثالى
نيتروجين %
1.3
فوسفور%
0.12
بوتاسيوم%
0.9
كالسيوم%
3.0
ماغنسيوم%
0.3
كبريت%
0.4
بورون%
50 جزء فى المليون
منجنيز
90 جزء فى المليون
زنك
40 جزء فى المليون
نحاس
20 جزء فى المليون


برنامج استرشادى لتسميد مزارع المانجو


( اولا ) التسميد العضوى والفوسفاتى

عمر الاشجار
اسمدة عضوية بالمتر المكعب
مواعيد الاضافة
كيفية الاضافة
من 1-4 سنوات
10-20م3 بالاضافة الى 50-150كجم سوبر فوسفات
نوفمبر وديسمبر
فى السنتين الاولتين من الزراعة يتم وضع السماد البلدى
 والسوبر فوسفات فى حفر خارج محيط
ظل الشجرة وابعادها 50×50×50سم واعتبارا من السنة الثالثة وما
بعدها يتم اضافة الاسمدة العضوية على سطح التربة وتقلب
الى عمق 15-20سم بعد ريها
من 4-8 سنوات
20-25م3 بالاضافة الى 100-150كجم سوبرفوسفات
نوفمبر وديسمبر

ثانيا ) التسميد الازوتى والبوتاسى


أ- فى حالة الرى بالغمر 

تعتبر سلفات النشادر افضل مصادر الازوت بالنسبة لاشجار المانجو . فى الاشجار حديثة الزراعة (1-4 سنوات من الزراعة ) يضاف سلفات النشادر بمعدل 150-250كجم سلفات نشادر للفدان ( حسب عمر الشجرة ) ويفضل ان تضاف على 6-8 دفعات خلال فترة النمو التى تبدا من ( مارس – سبتمبر ) اما بالنسبة للاسمدة البوتاسية تضاف بمعدل 50-100كجم سلفات بوتاسيوم على ثلاث دفعات فى مارس ومايو ويولية , اما الاسمدة الفوسفاتية تضاف فى صورة سوبر فوسفات حسب النسبة المقررة مع الاسمدة العضوية  فى الشتاء

اما بالنسبة للاشجار المثمرة ( اكثر من 8 سنوات ) فتحتاج الى 750-1000جم ازوت سنويا لكل شجرة مثمرة فى صورة سلفات نشادر او نترات نشادر وتضاف على دفعتين الاولى قبل بدء التزهير مباشرة والثانية بعد تمام العقد وقد تضاف دفعة اضافية قدرها 200جم ازوت لكل شجرة مثمرة اثمارا غزيرا لتشجيع خروج نموات خضرية عليها تحمل ثمارا فى الموسم التالى

اما بالنسبة للاسمدة البوتاسية فتضاف للشجرة المثمرة بمعدل من 500-750جم بو2أ ( فى صورة سلفات بوتاسيوم ) وعادة تضاف على دفعتين متساويتين الاولى اثناء الخدمة الشتوية مع السماد العضوى والفوسفاتى , او قد تضاف مع دفعة السماد الازوتى ( الدفعة الاولى عند بدء انتفاخ البراعم الزهرية ) اما الدفعة الثانية فتضاف بعد تمام عقد الثمار
وينصح حاليا بتقسيم كمية الاسمدة الازوتية والبوتاسية على ثلاث دفعات الاولى قبل التزهير مكونة من الازوت والبوتاسيوم بنسبة 1:2 والثانية بعد العقد بنسبة 1:1 والثالثة قبل نضج الثمار بشهر ونسبتها بنسبة 2:1 
ب- فى حالة الرى بالتنقيط :


يضاف سماد السوبر فوسفات والاسمدة العضوية كما هو متبع فى طريقة الرى بالغمر فى الشتاء ولكن يفضل اضافة حمض الفوسفوريك كمصدر للتسميد الفوسفورى ولغسيل شبكة الرى وذلك بمعدل 45كجم حمض فوسفوريك للفدان تضاف على ثلاث دفعات متساوية ( فبراير – ابريل – يونية ) مع مراعاة الا يزيد حمض الفوسفوريك عن 0.1-0.2سم3 لكل لتر من مياة الرى – يفضل سماد نترات النشادر (33.5%) كمصدر لعنصر الازوت وبمعدل يتراوح بين 100-120كجم من العنصر للفدان فى الموسم وهو ما يعادل 350-400كجم تقريبا من سماد نترات النشادر موزعة على 21دفعة تضاف عن طريق السماد بفارق زمنى حوالى اسبوع اثناء الفترة الحرجة لاحتياج الاشجار الى عنصر الازوت الغذائى والتى تبدا من النصف الثانى من شهر فبراير وتنتهى فى اواخر شهر مايو وكل اسبوعين ابتداء من شهر يونية حتى اواخر شهر اغسطس ودفعة واحدة اثناء النصف الاول من شهر سبتمبر . ويجب الا يزيد تركيز السماد فى المحلول الذى يضاف مباشرة عن نصف جرام فى اللتر تقريبا

العزيق



المزارع الصغيرة يجب العناية بعزيقها جيدا حيث ان الاشجار تكون صغيرة ومكشوفة كما ان الاشجار تروى على فترات متقاربة ويجب ان يكون العزيق سطحيا نظرا لان جذور الاشجار الصغيرة لم تتعمق بعد . اما فى المزارع المثمرة فتعزق عزقة عميقة فى الشتاء لتهوية التربة ولتقليب السماد البلدى والتخلص من الحشائش . ثم تعزق مرتين عزقا سطحيا قبل اضافة دفعات السماد الكيماوى ( 

قبل التزهير وبعد تمام العقد



تربية الاشجار

فى حالة الاشجار المطعومة يجب ازالة السرطانات والفروخ المائية حتى لاتؤثر على نمو الطعم وتربى الاشجار الصغيرة على فرع واحد حتى ارتفاع 120سم ثم تقلم على ارتفاع 80سم -1م لتشجيع زيادة الساق فى السمك وخروج نموات جانبية وبعد خروجها يختار 3-4 افرع قوية موزعة توزيعا منتظما على الساق وليست خارجة من نقطة واحدة وتزال بقية الافرع الاخرى ويكون ذلك عادة قبل موسم النمو فى مارس وتشكل هذة النموات المختارة الافرع الرئيسية للشجرة

Printfriendly