التخطيط الطبيعى الغير متناظر Natural Landscape

التخطيط الطبيعى الغير متناظر للحديقة هو طريقة من طرق تنسيق الحدائق  وهو نظام يرمى الى محاكاة الطبيعة ولا يشترط وجود توازن بين النباتات ومن هذه الحدائق حدائق القناطر الخيرية والمنتزة بالاسكندرية  

مميزات التخطيط الطبيعى الغير متناظر /النظام الحديث المختلط 


و هو نظام يرمى الى محاكاة الطبيعة حيث تزرع النباتات فى مجموعات فتبدو و كأنها نامية طبيعيا 

 لا يعتمد فيه على التكرار و لكن بشرط إيجاد توازن مناسب بين المجموعات النباتية و المنشآت المقامة بالحديقة 

 يلائم هذا النظام عادة ظروف الحدائق كبيرة المساحة خاصة إذا كان بها إرتفاعات و إنخفاضات طبيعية , كما يلائم الاماكن ذات المناظر الطبيعية المجاورة الجميلة كالأنهار و الجبال و التلال و مناطق الغابات .. و غيرها

 و عند اللجوء لتطبيق هذا النظام فى حدائق المدن ذات المساحات الصغيرة فإنه يراعى العناية بإختيار النباتات التى ستزرع و اللجوء الى خطوط يمكن من خلالها الربط بينها و بين أوجه التنسيق الاخري فى الحديقة

و من أهم خصائص (مميزات) التنسيق الطبيعى الغير متناظر 

• تصمم الطرق منحنية بشكل طبيعى (بشرط عدم المبالغة فى ذلك ) و هذا لا يمنع من وجود بعض الطرق المستقيمة 
( حسب متطلبات التصميم )

و إن كان يفضل فى التنسيق الطبيعى ألا تكشف الطرق عن نهايتها كما فى التنسيق الهندسي

وعادة يحدد شكل قطعة الارض و الارتفاعات و الانخفاضات الموجودة بها مواقع الطرق و اتجاهاتها بحيث تسهل الانتقال بين النقط و المناظر المهمة بالحديقة , و فى نفس الوقت تؤدى الى غرض معين كمكان مهم بالحديقة أو مكان للجلوس أو بركة أو تمثال .. و ما شابه ذلك 

• تعتبر النباتات أهم عنصر فى التنسيق الطبيعى , حيث تزرع بشكل حر (ليس فى صفوف أو على مسافات منتظمة ) و باستخدام انواع من الاشجار و الشجيرات وا لاعشاب المزهرة متباينة الاشكال و الاحجام و الالوان ممزوجة بشكل طبيعى و بدون ترتيب

• يراعى فى التصميم عدم ظهور اي اثر من صنع الانسان فتقلل المنشآت الهندسية و تستعمل المواد الطبيعية كجدول ماء او شلال

• يتميز هذا النظام بان نقط النظر الرئيسية فى الجوانب و ليست فى الوسط كما فى النظام الهندسى 

• تشغل المسطحات الخضراء مساحة كبيرة مكشوفة فى وسط الحديقة الطبيعية دون ان تحاط بخطوط مستقيمة او تكون زوايا قائمة (الخطوط كلها انسيابية منحنية ) و تزرع النباتات مكونة اطار حولها.

• تصمم احواض الازهار غير منتظمة الشكل و تكون الازهار بداخلها فى مجموعات غير منتظمة الشكل و يكون خلفها شجيرات و خلف الشجيرات تزرع الاشجار فى مجموعات طبيعية على الحدود الخارجية للحديقة 

• لا تشكل الاشجار و الشجيرات و تترك بدون قص حيث تزرع عادة فى مجموعات متقاربة مختلفة الانواع و الارتفاعات فتتشابك فروعها و تحجب ما ورائها و لكن عند وجود اجزاء بالحديقة بعضها طبيعى و الاخر هندسي فيشكل السور الفاصل من ناحية التنسيق الهندسي ليتفق معه فى الوقت الذي يخفى فيه تماما من ناحية التنسيق الطبيعى وذلك بزراعة شجيرات متقاربة من بعضها أمامه 

• يجب الاقلال ما امكن من المنشآت الهندسية فى الحدائق الطبيعية و عند الضرورة تصمم تلك المنشآت من مواد طبيعية غير مصنعة – اما المبانى فيجب ان تكون طبيعية الطراز و تطلى بالوان هادئة كما يمكن اخفاؤها بإحاطتها بمجاميع من الاشجار و الشجيرات و تغطيتها بالمتسلقات 

و يلاحظ ان النظام الطبيعى اصعب فى تصميمه من النظام الهندسي إذ يتطلب مهارة و موهبة و استعداد و مران لتحقيق الوحدة الفنية فى الصورة باكملها . و لا يعنى التخطيط الطبيعى الارتجال و عدم النظام و التقليد الاعمى للطبيعة 

و من امثلة الحدائق الطبيعية فى مصر : حدائق القناطر الخيرية و المنتزه بالاسكندرية و الحديقة اليابانية بحلوان و اجزاء من حديقة الميريلاند بالقاهرة و حديقة الاورمان بالجيزة

الطراز الحديث المختلط
 Mixed modern landscape

و هو طراز خليط بين الهندسي و الطبيعى فى توازن و لكن بدون تماثل و أساس التخطيط فى هذا الطراز البساطة الشديدة التى هى سمة المدنية الحديثة و هذا النظام لا يتقيد بقواعد التنسيق المعروفة (كالمحاور و التماثل ) و توزع فيه النباتات بأعداد محدودة مع التركيز على اختيار النماذج النباتية الفردية ذات الصفات التصويرية الخاصة 



 كتاب فن تصميم وتنسيق الحدائق 
 مركز البحوث الزراعية

Printfriendly