العمليات المزرعية لرعاية الأغنام والماعز


تحتاج رعاية قطعان الأغنام والماعز إلى العديد من العمليات المزرعية والعناية بتنظيف وتطهير الحيوانات والحظائر دوريا بإجراء عمليات التغطيس والرش والتجريع للوقاية من الطفيليات الخارجية والداخلية والاعداد لموسم التلقيح وعملية خصى الحملان وعملية جز الصوف  

كما يتطلب ضرورة عزل الحيوانات المريضة وعلاجها وتشريح النافق منها لمعرفة أسباب النفوق وحرقها بعيدا عن المزرعة

 هذا بالإضافة إلى تقديم الغذاء ومياه الشرب النقية باستمرار والعناية بنظافة المساقى والمعالف مع العناية بتقليم أظلاف الحيوانات بصورة دورية . كما يستلزم ضرورة ترقيم الحيوانات بأرقام واضحة حى يمكن عن طريقها التعرف على الحيوانات عالية الإنتاجية والإحتفاظ بها وكذلك التخلص من الحيوانات منخفضة الإنتاج

 ومن أهم العمليات المزرعية التى يجب الإهتمام بها الآتى

 أ ) رعاية القطيع

1- يجب العمل على فرز الحيوانات باستمرار حتى تكون الحيوانات داخل كل مرحلة عمرية متجانسة من حيث الحجم والوزن والإنتاجية ومن ثم يسهل رعايتها ويحصل كل حيوان على إحتياجاته الغذائية 

2- من المهم كذلك إختيار الوقت المناسب للرعى حسب موسم السنة ، حيث أن الرعى خلال النهار فى موسم الصيف يؤدى إلى تأثر الحيوانات بحرارة الجو مما يؤثر سلبيا على إنتاجية القطعان 

3- يجب فصل الذكور عن الإناث بعد الفطام منعا للتلقيح العشوائى داخل القطيع وكذلك لتنظيم العمل بالقطيع حيث يتم عادة إنتخاب أفضل الذكور المفطومة والإحتفاظ بها لإستخدامها فى التلقيح فيما بعد مع التخلص من باقى الذكور ووضعها فى برنامج لتسمينها وبيعها 

4- بالنسبة للحيوانات المفطومة عادة ماتستبقى جميعها مع التخلص من بعض الأفراد الضعيفة أو التى توجد بها بعض العيوب التى لاتصلح معها للتربية ، وهذه يمكن أيضا أن يوضع لها نظام لتسمينها تمهيدا لبيعها والتخلص منها 

5- يجب توفير العناية الكاملة بعمليات الولادة ورعاية المواليد لتخفيض نسبة النفوق وكذلك العناية برش الحظائر والتحصين دوريا ضد مختلف الأمراض 


الخصى هو إزالة الخصيتين لذكور الحيوانات ، وعملية الخصى تخفض من مستوى الهرمونات الذكرية فى الدم مما يزيد من مقدرته على ترسيب الدهن وتحسين صفات الذبيحة كما أنها تساعد على هدوء الحيوان

وتخصى الحيوانات الزائدة عن حاجة التربية بعد 2 - 3 أسبوع من الولادة حسب حالة الحوالى

 ج ) الإعداد والعناية بموسم التلقيح

بالرغم من أن السلالات المحلية من الأغنام والماعز تمتاز بقدرتها على التناسل على مدار العام إلا أن النشاط التناسلى يختلف بين شهور السنة المختلفة فبينما يكون أفضل مايمكن فى فصل الشتاء والخريف يكون أقل مايمكن فى الربيع

 لذلك فإنه ينصح عادة بأن يكون التلقيح فى أوائل فصل الصيف ( يونيو ) حتى تكون الولادات فى أوائل الشتاء حيث يتوافر العلف الأخضر والبرسيم وقبل أن تزداد برودة الجو . وتتراوح مدة الحمل مابين 143 - 157 يوما أى خمسة أشهر تقريبا 

 يجب عند الإعداد لموسم التلقيح مراعاة التالى 

1- تجهز الحيوانات للتلقيح بفطام حملانها وتجفيف الإناث التى مازالت تحلب ويفضل جز الحيوانات وتقليم الأظلاف ثم التغطيس فى المحاليل المطهرة للقضاء على الطفيليات الخارجية والتجريع ضد الطفيليات الداخلية مما يؤدى إلى تنشيط الحيوانات

2- تفرز الحيوانات وتختار الحيوانات الجيدة ذكورا وإناثا وتستبعد الحيوانات الهزيلة والغير قادرة على تحمل مشاق الحمل والولادة . ويمكن إستخدام الكباش فى التلقيح لأول مرة عند عمر عام ونصف ونفس العمر تقريبا للإناث حتى تستطيع تحمل أعباء الحمل والولادة

3- إجراء الدفع الغذائى للحيوانات التى تم إختيارها للدخول إلى موسم التلقيح ويقصد به تجهيز الحيوانات ( ذكورا وإناثا ) وإعدادها للتلقيح بتوفير المرعى الجيد لها أو بزيادة كمية العليقة المركزة بحوالى 300 - 500 جم فى اليوم زيادة عن إحتياجاتها الحافظة مع تحسين نوعيتها من العلف الأخضر وفيتامين أ والفوسفور وذلك لرفع الكفاءة التناسلية للنعاج كما سبق ذكره . يجب ألا يكون الهدف من الدفع الغذائى هو التسمين حتى لايسبب ذلك فى مشاكل للجنين وقد يؤدى ترسيب الدهن على المبايض وعلى جدار الرحم وقد يؤدى إلى الإجهاض 

4- عند بدأ التلقيح تختار مجموعات متجانسة من النعاج والكباش من حيث الحجم والعدد حيث يستخدم كبش واحد لكل 30 - 35 نعجة ويجب مراعاة عدم إجهاد الكبش وكذلك تحديد عدد أقل من النعاج للكبش صغير السن . ويمكن الإعتماد على كباش كشافة فى الحظيرة لاكتشاف النعاج الشائعة ولتوفير مجهود الكباش . كما يجب مراعاة أنه كلما زاد عدد الكباش فى الحظيرة إنخفضت نسبة النعاج الوالدة لتنافس الكباش مع بعضها وكذلك يفضل تبديل الكباش للتغلب على ظاهرة تفضيل الكباش لبعض النعاج 

5- يستمر موسم التلقيح مدة 34 يوما ( دورتين شبق ) حتى يكون موسم الولادات قصيرا ومن ثم يمكن تسهيل الأعمال الدورية بالمزرعة 

6- يجب مراقبة الشياع فى الإناث ( خروج إفرازات من فتحة الحيا ) ويفضل تدوين تاريخ التلقيح للإستعداد عند موعد الولادة المنتظر . فى حالة ظهور علامات الشياع على النعاج بعد تلقيحها يعتبر ذلك دليلا على عدم حدوث الحمل وعدم نجاح تلقيحها فى المرة الأولى فيعاد تلقيحها مرة ثانية 

7- فى حالة التلقيح المنظم فى القطعان الأصلية يمكن دهان منطقة الصدر فى الكباش بلون معين لتمييز النعاج الملقحة ومعرفة نسب المولود من خلال تحديد الأم والأب 

8- بعد موسم التلقيح تعزل النعاج الحوامل معا ويفضل أن تخرج للمرعى مع عدم إجهادها والعناية بتغذيتها خلال موسم الحمل 

 د ) رعاية الحيوانات فى موسم الولادات

من أهم الأسس التى يجب مراعاتها لرعاية الحيوانات خلال موسم الولادة الآتى 

1- يجب حجز الأمهات فى حظيرة وتوفير الهدوء والرعاية الكاملة لها قبل الولادة . ويجب أن يكون هذا المكان نظيفا وجافا وجيد التهوية وخالى من التيارات الهوائية . وعند قرب موعد الولادة ينظف الحيوان وتزال بقايا الروث من مؤخرة الحيوان 

2- يجب عدم التدخل فى الولادة حيث أنها فى أغلب الأحيان تكون طبيعية . ويمكن التدخل إذا إحتاجت الأم مساعدة أو لوحظ عسر فى الولادة باستدعاء الطبيب البيطرى فورا . يجب حماية المولود من التيارات الهوائية . يجب توفير الدفء لمواليد الماعز عند الميلاد حيث أن الماعز حساسة جدا لنزلات البرد والرياح والصقيع

3- فى حالة رفض الأم للعناية بمولودها أو نفوق الأم يجب تحميل هذه المواليد على أمهات أخرى فقدت أبنائها أو أمهات ذات إنتاجية عالية ولها القدرة على رعاية هذه المواليد .أو يمكن اللجوء إلى رضاعة هذه المواليد عن طريق بزازات من ألبان أمهات أخرى أو يمكن اللجوء إلى الرضاعة الصناعية باستخدام بديلات الألبان على أن تراعى الإشتراطات الصحية فى نظافة الأوانى والبزازات وكذلك ملائمة كمية اللبن ودرجة حرارة اللبن للمولود 

4- يجب التأكد من حصول المولود على السرسوب ( 3 - 5 أيام الأولى للرضاعة ) لاحتوائه على بعض العناصر الأساسية للمولود والتى توفر له المناعة الطبيعية والدفء فى المراحل الأولى من حياته 

5- يجب توفير عليقة خشنة من الدريس الجيد للموليد لمساعدتها على نمو الكرش . كذلك يجب العناية بنظافة الحظائر وعدم إزدحامها وأن تكون الأرضية جافة 

6- يجب العناية بتوفير الماء النظيف والتغذية السليمة الموصى بها للأمهات أثناء الرضاعة وبصفة خاصة بالنسبة للعلف الأخضر والمركز لما لها من تأثير مباشر على إنتاج اللبن ومن ثم على نمو الحملان

7- من المشاكل التى قد تتعرض لها الماعز ظاهرة تدلى الضرع بعد الولادة نتيجة ضعف الأربطة الحاملة للضرع حتى أنه فى كثير من الأحيان يقترب الضرع من ملامسة الأرض ، مما يلوث الضرع ويصيبه بالعديد من الإلتهابات والجروح ويعيق الحيوان عن المشى . وفى هذه الحالة يجب رفع الضرع إلى أعلى داخل كيس . وقد وجد أن هذه الظاهرة صفة وراثية ومن ثم يفضل إستبعاد هذه الحيوانات عن القطيع للقضاء على هذه الظاهرة 

8- تفطم الحملان عادة على عمر 3 - 4 شهور حسب حالتها وعلى قدرة الأمهات على إرضاعها


يقصد بها الحصول على الصوف بقصه من على ظهر الحيوان ، وهى عملية موسمية تجرى مرة واحدة فى السنة وأحيانا مرتين ويتم ذلك فى فصل الربيع أو أوائل فصل الصيف ويجز الصوف إما يدويا باستعمال المقصات أو آليا بواسطة آلة الجز الكهربائية . وإنتاج الصوف الجيد يتطلب رعى الأغنام فى أماكن نظيفة لتقليل محتوى الصوف من الشوائب وبصفة خاصة الشوائب النباتية



Printfriendly