اضف موقعك
  
اضف سيرتك
  
اضف نشاطك
 
 
 
 
 
 
              

نيماتودا تعقد الجذور Root knot

صورة نيماتودا تعقد الجذور
نيماتودا تعقد الجذور من اكثر الاجناس انتشارا والمدى العائلى لها واسع حيث تتطفل على الخضر والفاكهه والمحاصيل الحقلية بالاضافة الى بعض نباتات الزينة و تنتشر بدرجة كبيرة فى الاراضى الرملية وتؤدى الى فقدان كامل للمحصول ويوجد العديد من الطرق لمكافحة هذه الافة  



يتسبب هذا المرض نتيجة الإصابة بنيماتودا تعقد الجذور 
Root –knot nematodes 
المسبب
( Meloidogyne spp.)

الوصف

تعتبر هذه النيماتودا من اكثر الاجناس انتشارا على كثير من محاصيل الخضر والفاكهه والمحاصيل الحقلية وتنتشر هذه الافة بدرجة كبيرة فى الاراضى الرملية والخفيفة وقد تصل الخسارة الى فقدان كامل للمحصول مثل الطماطم

وتعتبر من النيماتودا الداخلية التطفل والساكنة وفى هذا الجنس تكون الانثى منتفخة وتاخذ الشكل الكمثرى ويمكن ملاحظتها فى الجذور المصابة عند قطعها باستخدام عدسة او بالعين المجردة حيث تبدو مثل نقطة بيضاء فى حجم راس الدبوس 
بينما تحتفظ الذكور واليرقات بشكلها الدودي 

الأهمية الاقتصادية

قد تصل الخسارة نتيجة الإصابة بهذة الآفة إلى فقدان كامل للمحصول كما حدث في بعض المناطق الحديثة الاستصلاح في مصر للطماطم واللوبيا 

 وفى حالة الإصابة الخفيفة فإن الخسارة لاتقل عن 25% ويتضح ذلك جلياً عند استخدام المبيدات النيماتودية التي تؤدى إلى زيادة في المحصول بهذة النسبة على الأقل 

 الخسارة تكون دائماً أعلى بكثير في الأراضي الرملية والخفيفة عنها في الأراضي الطينية الثقيلة حيث أن النوع الأول من الأراضي يساعد على نشاط وتكاثر النيماتودا وانتشارها السريع 

تعتبر أهم نيماتودا نباتية على الإطلاق كما يعتبرها الكثير من علماء أمراض النبات أحد أهم وأخطر خمسة مسببات مرضية اقتصادية في العالم ويعود ذلك إلى عدة عوامل لعل من أهمها انتشارها السريع والواسع في جميع أنحاء العالم ومداها العائلي الواسع وكذلك تعاونها مع الأحياء الأخرى وخاصة الفطريات والبكتريا في إحداث الكثير من الأمراضالنباتية المركبة التي يصعب مكافحتها بالإضافة إلى قدرتها على كسر مقاومة النباتات لبعض الأمراض النباتية الأخرى أو إضعاف النباتات وتهيئتها للإصابة بأحياء ثانوية غير قادرة على الإصابة وحدها 

المدى العائلي

يصيب النوع الواحد اكثر من عائل كما ان التكاثر فى هذه الحالة بكريا بحيت تضيع الانثى البيض فى كتل جيلاتينية خارج جسم الانثى وتستغرق دورة الحياة 40 يوم وتنتشر هذه الافة عن طريق الشتلات المصابة والتربة الملوثة العالقة بالشتلات او الالات الزراعية وتصيب هذه الافة كثيرا من المحاصيل الهامة

من محاصيل الفاكهه
العنب – الخوخ – اللوز – الموز- البرقوق – الزيتون

من محاصيل الخضر
الطماطم – البطاطس – الفلفل – الخيار – الفاصوليا – اللوبيا – الكرنب – الكوسه – البطاطا – الباذنجان – البطيخ – الفراولة – الكنتالوب

من المحاصيل الحقلية
السمسم – البرسيم – عباد الشمس – الفول السودانى – بنجر السكر – الفول البلدى

من نباتات الزينة
القرنفل – الجلاديولاس – وكثير من الحشائش المختلفة

الأنواع

يعرف مالا يقل عن 70 نوع منتشر في جميع أنحاء العالم وتعتبر الأنواع الأربعة التالية M. arenaria , M. hapla , M. javanica , M. incognita هي الرئيسية والأكثر شيوعاً في الأراضي الزراعية

الأعراض

وجود عقد أو تورمات على جذور النباتات ويختلف شكل وحجم التورمات تبعاً لنوع النيماتودا – فهي صغيرة الحجم ويخرج منها جذور ثانوية في النوع M. hapla وضخمة خالية من الجذور في النوعين M.javanica ,M. incognita - عند تقدم الإصابة تتحول الجذور إلى اللون البني ويحدث بها تحلل لأنسجة القشرة وإذا قطع الجذر عند منتصف العقدة بشفرة فيمكن رؤية الأنثى في ضوء الشمس وبالعين المجردة حيث تبدو على شكل لؤلؤة صغيرة في حجم رأس الدبوس مدفونة في العقد 


توجد أعراض ثانوية على المجموع الخضري كالذبول المؤقت أثناء الظهيرة والاصفرار والتقزم وقلة حمل الثمار وكلها أعراض ناتجة عن عدم كفاءة المجموع الجذري وبالتالي عدم قدرتة على امتصاص الماء والعناصر الغذائية الكافية للنمو الطبيعي – وبالفحص الميكروسكوبي لمقطع من الجذر المصاب يلاحظ وجود الإناث والخلايا العملاقة . للنمو الطبيعي

من اهم الاعراض المميزة لهذه الافة

وجود عقد او اورام على الجذور المصابة ويلاخظ ان بعض الامراض البكترية تكون اورام مثل التدرن التاجى , لذلك يجب الحرص فى الحكم على الاصابة بمجرد النظر وبالتالى يلزم فحص الجذور والتربة معمليا حيث يلاحظ داخل العقد النيماتودية وجود الاناث الكمثرية الشكل مدفونة فى الانسجة

فى حالة الاصابة الشديدة تتحول الجذور الى عقد كثيرة مع وجود تحلل لانسجة القشرة

كذلك فى حالة الفول السودانى تصاب ايضا القرون حيث توجد البثرات على السطح الخارجى تقلل من قيمتها الغذائية

كما توجد اعراض ثانويه على المجموع الخضرى مثل الذبول المؤقت – الاصفرار – التقزم – النقص فى المحصول وذلك نتيجة لعدم كفاءة المجموع الجذرى فى امتصاص الماء والعناصر الغذائية اللازمة للنمو كما يلاحظ فى البطاطس المصابة وجود بثرات عقد صغيرة على سطح الدرنة المصابة

دورة الحياة

يفقس البيض الموجود في التربة من الموسم السابق وبعد تحلل الجذور المصابة المتخلفة من المحصول السابق وتخرج يرقات الطور الثاني النشطة المتجولة التي تتجة مباشرة إلى الجذر عن طريق استقبالها لمنبهات خاصة صادرة منة 

نيماتودا تعقد الجذور


 وتتجمع حول قمة الجذر فتخترق نسيج البشرة عن طريق دفع الرمح عدة مرات حتى تدخل منطقة الرأس ثم تسعى بالدفع الميكانيكي ومساعدة الرمح حتى تخترق الجذر إلى منطقة القشرة وتتجة إلى منطقة الاستطالة ثم إلى منطقة الحزم الوعائية التي تصلها بعد حوالي خمسة أيام من بداية اختراقها للجذر ثم تسكن قرب الاسطوانة الوعائية وتقتصر تغذيتها على مجموعة الخلايا المحيطة بمنطقة الرأس ثم تبدأ في التغيير في الشكل فيزداد قطر الجسم وتنسلخ ثلاث مرات لتتحول إلى ما يسمى بشكل السجق Sausage-shaped ثم تتخذ الشكل الكمثرى وهى الأنثى الناضجة – أما الذكور لا تتحول إلى الشكل الكمثرى بل تتحرر من جلد الانسلاخ الأخير الذى يشبة السجق أيضاً وتهاجر تجاة الأنثى حيث يحدث التلقيح ( التلقيح غير ضروري وثانوي للغاية فالأنثى تستطيع أن تتكاثر بكرياً ) – بعد ذلك تضع الأنثى البيض ( 500بيضة في المتوسط ) في كتلة جيلاتينية تفرزها غدد المستقيم ويوضع البيض وهو في طور الخلية الواحدة وبعد ذلك ينمو الجنين داخل البيضة ويصل إلى الطور اليرقى الأول – ينسلخ الطور الأول إلى الثاني الذى يفقس ويبدأ دورة حياة جديدة وذلك بعد حوالي 15يوم من وضع البيض – دورة الحياة في الفصول الدافئة حوالي 40 يوماً وتطول في حالة الشتاء – عدد الأجيال في السنة من 7-10 أجيال متداخلة بشرط تواجد عوائل طوال العام

تنتشر عن طريق الشتلات المصابة والتربة الملوثة العالقة بالشتلات أو الآلات الزراعية أو الطيور والحيوانات والإنسان – كما تنتقل عن طريق التربة المختلطة بالسماد البلدي ومياة الري – ولا تعتبر حركة اليرقات ذات قيمة في الانتشار الواسع لهذة الآفة فقد قدرت سرعتها في التربة بحوالى 4 سم في الأسبوع