فرز العسل



يمكن فرز عسل النحل مرتين او ثلاث مرات حسب المحاصيل المنزرعة ومن فوائد فرز العسل حصول النحال على اكثر من نوع من العسل وتنشيط النحل لجمع كمية اكبر من الرحيق والاقتصاد فى شراء اساسات الشمع حيث يعاد استخدامها بعد الفرز ويستخدم فى الفرز ادوات فرز العسل وهى الفراز والمنضج وسكاكين الكشط  


يمكن فرز العسل مرتين أو ثلاثة حسب ظروف المنطقة والمحاصيل المنزرعة بها, وعلى ذلك يمكن إجراء عملية الفرز حسب التالى

(وفقاً لمواسم العسل فى جمهورية مصر العربية)


الفرزة الأولى

وتجرى فى المناطق التى يتوافر بها مساحات كبيرة من أشجار الموالح وتجرى عملية الفرز فى النصف الثانى من أبريل وقبل انتهاء تزهير الموالح ويطلق عليهااسم( فرزة الموالح )

الفرزة الثانية

حيث يجرى فرز الخلايا فى أوائل شهر يونيو ويطلق على العسل الناتج اسم ( عسل نوارة ) أى أزهار البرسيم

الفرزة الثالثة

وتحدث غالباً فى النصف الثانى من شهر أغسطس أو أوائل سبتمبر ويسمى العسل الناتج باسم(عسل القطن) نسبة إلى نبات القطن

ويمكن القول بأنه من مصلحة النحال أن يفرز محصوله من العسل أكثر من مرة حسب نوع المحاصيل الموجودة بالمنطقة للفوائد الآتية

1- ضمان الحصول على أنواع مختلفة من الأعسال وبيعها بأسعار مناسبة

2- تنشيط النحل لجمع محصول أكبر مما لو ترك العسل فى الخلية

3- الاقتصاد فى شراء شمع الأساس والإطارات وصناديق العاسلات نظراً لإعادة استعمالها بعد كل فرزة 

عملية الفرز

- تجهز الأدوات المستعملة فى عملية الفرز بعد غسيلها بالماء والصابون ثم تجفف جيداً كما يجب أن تكون الحجرة المستعملة فى الفرز نظيفة وخالية من الرطوبة ٠

- يراعى عند استخراج الأقراص أن يكون الوقود المستعمل في المدخن عديم الرائحة ثم تستخرج الأقراص التامة النضج ويزال ما عليها من نحل بواسطة فرشاةناعمة ثم تجمع الأقراص فى صناديق سفر مقفلة وتنقل إلى حجرة الفرز 

وتفرز الأقراص الفاتحة اللون والتامة النضج أى المغطاة عيونها العسلية بالشمع معبعضها لإنتاج عسل ممتاز ) درجة أولى ( حيث يباع بسعر عالى - والأقراص التى بها أجزاء غير ناضجة أو الداكنة اللون تفرز مع بعضها لإنتاج عسل ) درجة ثانية (وهو أقل جودة وأرخص سعراً من السابق ويستحسن استهلاكه بسرعة لقابليته للتخمر نظراً لارتفاع نسبة الرطوبة به 

خطوات فرز العســــــــل

يمكن بيع العسل في شمعه الأبيض، ويباع في هذه الحالة بأسعار أعلى من العسل السائل، لكن استخراج العسل من أقراص الشمع يسمح بإعادة استخدام البراويز الشمعية، وتوفير مجهود النحل في بناء شمع جديد، وفيما يلي خطوات الفرز

1- نخرج براويز العسل من الخلية، ونزيل ما عليها من نحل، وتوضع في صناديق فارغة، وتغطى من الجهتين، وتنقل إلى غرفة الفرز

2- تستخدم سكاكين كشط (تسخن بالكهرباء)، أو يمكن استخدام سكين عادية

3- توضع البراويز في الفراز اليدوي أو الكهربائي

4- يدور الفراز فيخرج العسل بالطرد المركزي

5- يدار الفراز بسرعة بطيئة أولا، ثم تقلب البراويز على الجهة الأخرى، ثم يدار بسرعة ثم يقلب على الجهة الأولى، ويدار بسرعة. والفكرة من ذلك هي منع تهتك الشمع حتى يمكن استخدامه مرة أخرى

6- يوجد في أسفل الفراز صنبور يُفتح لنقل العسل من الفراز إلى المنضج الذي هو عبارة عن برميل من الصاج المجلفن له صنبور سفلي

7- يظل العسل في المنضج عدة أيام؛ فتطفو الشوائب وقطع الشمع، وتزال من سطحالعسل، ثم يصفى العسل من خلال قماش رقيق، ويعبأ في برطمانات سعة 1 أو 2 كجم، وتصبح جاهزة للتسويق

8- البراويز الفارغة بعد الفرز تعاد إلى الخلايا؛ حيث يلعقها النحل، ويستعملها في تخزين العسل أو تربية الحضنة

- يلجأ بعض النحالين لغلي العسل حتى لا يتجمد شتاء، وهذا يفقده كثيرًا من الفيتامينات والخواص العلاجية، ويجب الامتناع عن ذلك، ويجب على المستهلك أن يعرف أن العسل الطبيعي وغير الطبيعي يتجمد شتاء

- قد يضطر المربي لتدفئة العسل حتى يسهل تصفيته، ويجب أن يكون ذلك بواسطة حمام مائي، ولا تزيد درجة حرارة العسل عن 40ْم

أدوات ومعدات فرز العسل

أ) الفراز
عبارة عن برميل مستطيل توضع بداخله أقراص العسل التامة النضح ـ ( وذلك بعد كشط الطبقة الشمعية المغطاة للعيون السداسية ) في أقفاص سلكية خاصة تدار بواسطة تروس  وذلك إما يدويا أو باستعمال موتور كهربائي

وتبنى نظرية استخراج العسل على نظرية الطرد المركزي حيث يمكن الحصول على العسل المفروز دون الإضرار بالأقراص الشمعية

وهناك أحجام مختلفة للفرازات المستعملة حسب سعة الأقراص العسلية حيث تتراوح هذه السعة من 2-6 إطارات 

كما توجد فرازات كبيرة جدا تستعمل لتلك المزارع الكبيرة المتخصصة في هذا النوع من الإنتاج (فرازات سعة 50 أو 100 قرص ويطلق عليها الفرازات الشماعية )

ب) المنضج 
برميل اسطواني مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ أو البلاستيك ـ صنبور بأسفله ويوضع به العسل بعد فرزه بالفراز وذلك لمدة لا تقبل عن 24 ساعة ( من 3-7 أيام عادة ) حتى تصعد الفقاقع وجميع الشوائب وبقايا الشمع إلى السطح العلوي وبذلك يمكن الحصول على العسل المصفى من الصنبور أسفل المنضج

جـ ) سكاكين الكشط 
وهي سكين ذات نصلين تستخدم لكشط الطبقة الشمعية للأقراص العسلية المختومة ويستحسن أن تسخن هذه السكاكين قبل استعمالها وذلك بوضعها في ماء ساخن 
كما يمكن استخدام الشوكة ايضا لإزالة الطبقة الشمعية المغطاة للعيون السداسية 

د) مصفاة من السلك المجلفن لتصفية العسل بعد علمية الفرز وعادة ما توضع فوق المنضج قبل وضع العسل المفروز به

Printfriendly