تعفن الحضنه الاوروبى

مرض تعفن الحضنة
تعفن الحضنة الاوروبي من الامراض البكتيرية التى تصيب حضنة النحل ويؤثر هذا المرض على يرقات نحل العسل فقط ويسبب موت اليرقات ولمكافحة هذا المرض يستخدم التيراميسين 


 تعفن الحضنه الاوروبى 

European foulbrood disease

تم التأكد من أن المسبب المرضى الرئيسي لهذا المرض هو بكتريا Melissococcuspluton


, وهذا المرض يؤثر على يرقات نحل العسل فقط, حيث تموت اليرقات عندما يكون عمرها 4 – 5 أيام, و يبدو أن هذا المرض أقل شيوعاً فى طوائف النحل المنحدرة من سلالة النحل الايطالى, ولقد كان ذلك سبباً رئيسياً فى استيراد السلالة الإيطالية وإدخالها للولايات المتحدة

وتختلف أعراض مرض تعفن الحضنة الأوربي اختلافاً كبيراً عن أعراض مرض تعفن الحضنة الأمريكي, ويسهل بالرؤية التمييز بينهما

أعراض المرض

1- تموت اليرقات وهى فى وضع ملفوف أو ملتو أو غير منتظم داخل العيون السداسية

2- عادة تموت اليرقة وهى فى اليوم الرابع أو الخامس من عمرها, وقد تموت فى أطوار مختلفة حيث تكون فى قاع العين السداسية ممتدة على جدارها, ونسبة ضئيلة من اليرقات تموت بعد تغطيتها, كما قد يلاحظ أحياناً بعض العذارى الميتة

الاصابة بتعفن الحضنة الاوروبية
تصاب اليرقات بمرض تعفن الحضنة الأوربى فى عمر 2-4 أيام(عندما تكون على شكل حرف C ),وعلى عكس مرض التعفن الأمريكى، فان اليرقات تموت قبل تغطية العين السداسية، حيث نسبة ضئيلة جداً من اليرقات المصابة هى التى يتم تغطية عيونها السداسية

3- عندما تموت اليرقات و هى صغيرة السن فإن النحل لا يغطى عيونها السداسية



4- قد يتحول لون اليرقات من الكريمى الفاتح إلى الرمادى البنى ويزداد اغمقاق اليرقة طبقاً لدرجة جفافها

5- القشور الجافة لليرقة الميتة تكون مستديرة الشكل وتظهر بها التفرعات البيضاء للقصبات الهوائية, كما يسهل إزالة هذه القشور من العين السداسية بعكس مرض تعفن الحضنة الأمريكى والذى فيه يصعب إزالة قشور اليرقات الميتة

6- تصدر من اليرقات الميتة رائحة كريهة تشبه رائحة الخميرة, وقد تزداد رائحة التعفن Bacillus alvei عند تواجد بكتريا الـ

7- اليرقات الميتة تكون غير لزجة (بعكس مرض تعفن الحضنة الأمريكي ) ولكنها تكون رخوة ضعيفة ولا تعطى نتيجة ايجابية مع اختبار الحبل اللزج كما فى حالة مرض تعفن الحضنة الأمريكي

8- تتأثر يرقات الذكور ويرقات الملكات أيضا بالمرض

9- إذا كانت الإصابة ناتجة عن خليط من بكتريا تعفن الحضنة الأمريكي وبكتيريا تعفن الحضنة الأوربي فإنه يصعب التمييز فى هذه الحالة

انتشار المرض

يتم انتقال المرض بالطرق التالية

1- العيون السداسية التى فقست فيها الحضنة قد تحتوى على البكتريا المسببة للمرض

2- قد توجد هذه البكتريا فى العسل وحبوب اللقاح وخصوصاً المخزنة فى عيون سداسية لم تتم إزالة القشور منها وتم تقديم هذا الغذاء لليرقات عن طريق الشغالات الحاضنة

3- الشغالات التى تقوم بواجبات التنظيف تعمل على نشر البكتريا داخل الخلية كلها عند محاولتها إزالة الحضنة الميتة

4- عند دخول النحل السارق المصاب إلى خلية أخرى سليمة أو عند دخول النحل السارق السليم إلى خلية مصابة

5- عند استخدام أدوات النحالة الملوثة فإنها قد تساعد فى نشر المرض من خلية لأخرى

6- النحل التائه المصاب عند دخوله إلى خلية سليمة


دورة الحياة

يبدو أن البكتيريا المسببة للمرض تصيب اليرقات وهى صغيرة جداً, حيث أنها بالطبع لا تتغذى على طور البيضة حيث لم يتم تسجيلها على بيض النحل, ويمكن لليرقات أن تصاب بالبكتريا وهى فى أى عمر من أعمارها ولكن موت اليرقات يحدث فقط عندما تتم الإصابة بالبكتريا المسببة فى عمر مكر لليرقة, حيث تدخل البكتريا إلى القناة الهضمية الوسطى عن طريق تناول الغذاء الملوث بها 

واليرقات المصابة التى لم تقتل والتى تحوى البكتريا فإن نمو وتطور غدد الحرير بها يكون ضعيف وبالتالى فإن الشرانق لا تكون كاملة التكوين كما تنتج عذارى صغيرة الحجم, كما أن وجود أنواع أخرى من البكتيريا فى اليرقات المصابة ببكتريا تعفن الحضنة الأوربى يسرع من موت اليرقات

وعند موت اليرقة المصابة بمرض تعفن الحضنة الأوربى فإن البكتريا تدخل فى طور راحة (الطور الجرثومى), ويعتقد أنها تعيش خلال فصل الشتاء فى الأقراص المخزنة, أما فى موسم الفيض حيث يزداد نشاط النحل فإن المرض عادة ما يختفى حيث يزداد بالتبعية نشاط النحل فى التخلص من اليرقات المصابة تحت تأثير الحاجة إلى أماكن تخزين للرحيق وحبوب اللقاح ثم يعود المرض للظهور مرة ثانية عند انتهاء موسم الفيض


مكافحة المرض

1- فى العادة إذا كانت الإصابة خفيفة بمرض الحضنة الأوربى فإن الأمر لا يحتاج لعلاج حيث تستطيع معظم الطوائف الجيدة الشفاء من المرض بدون علاج وخاصة مع وجود موسم رحيق جيد, ولكن تشتد خطورة هذا المرض فى الطوائف التى تقل فيها أعداد الشغالات وبالتالى لا تستطيع جمع مخزون كاف لمواجهة الشتاء وقد تموت

2- إن ممارسة عمليات النحالة بصورة جيدة والاختيار الجيد لموقع النحل له دور كبير فى مكافحة المرض

3- تغيير الملكة فى الطائفة المصابة

4- طريقة العلاج بالتيراميسين
 Terramycin

التيراميسين مستحضر فى هيئة بودرة قابلة للذوبان ويستخدم لحيوانات المزرعة والنحل

ويلاحظ أن المركب بعد إضافته إلى المحلول السكرى يفقد فعاليته بعد أسبوع, لذلك فإن الكميات المحضرة منه للمعاملة يجب أن تكون بالقدر المطلوب

وطرق تحضيره والمعاملة به كما يلى

1- تحضير محلول سكرى (2: 1 أو 1:1 ماء: سكر) ويتم خلط 2 ملعقة شاي من التيراميسين25 (TM-25) إلى جالون من المحلول السكرى ويقدم للخلية المصابة, أو يخلط ملعقة شاى واحدة من التيراميسين50 (TM-50) مع جالون من المحلول السكرى ويقدم إلى النحل

2- (TM-25) يتم خلط 2 ملعقة طعام من التيراميسين 
 إلى 20-25 ملعقة طعام سكر, ويتم تعفير أربعة ملاعق طعام من الخلطة على نهايات قمم البراويز أو على قاعدة الخلية. ويجب ملاحظة عدم التعفير المباشر على قمم البراويز المحتوية على حضنة يرقات مفتوحة حيث أن التيراميسين سام لها


3- المعاملة بعجينة الحلوى وذلك بخلط حوالي 120 جم من عجينة الحلوى (الكاندى الطري) مع ملعقة طعام من التيراميسين 20, ثم يتم خلطها جيداً وخلطها بحيث تكون قطعة العجينة بسمك 4 بوصة ثم يتم وضعها على قمة البراويز كما فى حالة تقديم عجائن حبوب اللقاح

ويتوفر التيراميسين فى عبوات بتركيزات 10، 25، 50 وكل رقم يشير إلى عدد جرامات التيراميسين فى كل باوند
(450 جم)

Printfriendly