البيكان


الاسم العلمى لشجرة البيكان - الاهمية الاقتصادية والغائية للبيكان - الموطن الاصلى للبيكان - الوصف النباتى للبيكان - تلقيح البيكان - اصناف البيكان ( ستيوارت - فان ديمان -مونى ميكر -كيرتس -شلاى - فارلى  - ماهان - ديزايرابل - سومنر - كيب فير - شايين -  شيكاتوا - ظاهرة تبادل الحمل فى اشجارالبيكان - العوامل البيئية لزراعة البيكان - الارض المناسبة لزراعة البيكان - اكثار البيكان - تطعيم البيكان - زراعة وخدمة شتلة البيكان - تسميد البيكان -رى البيكان - تربية وتقليم اشجار البيكان - جمع البيكان وتخزينة 

البيكان 
Pecan 
الاسم العلمى 
Carya illinoensis 


الاهمية الاقتصادية للبيكان
، وتمتاز ثمار البيكان بإحتواءه على نسبة عالية من الدهون 73 % والكربوهيدرات 13 % والبروتين 9.4 % وتختلف هذه النسب حسب الصنف ، بالإضافة إلى ذلك فإن ثماره تحتوى أيضا على عناصر أخرى مثل الكالسيوم والفوسفور والماغنسيوم وفيتامين أ ، ب1 وحمض النيكو تينك كما أن خشب أشجار البيكان ينافس أشجار الزان والبلوط فى جودته وكذلك يستخدم الجزء الخارجى من الثمرة Hull كعلف للحيوانات ويستخرج منه أجود الصبغات النباتية ، ويدخل زيت البيكان فى صناعة منتجات التجميل ويستعمل لب الثمارفى عمل الحلوى والفطائر ويعتبر البيكان بديلا للجوز ( عين الجمل ) الذى يتم إستيراده من الخارج

الموطن الاصلى للبيكان
يعتبر الهنود الحمر أول من عرفوه ، حيث وجدت أشجاره منزرعة برياً ، ولذلك فإن الولايات المتحدة الأمريكية هى الموطن الأصلى للبيكان ومنها إنتشر إلى أنحاء العالم ،


الوصف النباتى
- شجرة متساقطة الاوراق كبيرة الحجم مرتفعة جدا قوية النمو ومعمرة .. الاوراق الحديثة مركبة ريشية متبادلة وعديمة الاذنات . الوريقات مستطيلة مسننة سميكة وبرية بينما الاوراق البالغة تكون بسيطة ملساء محمرة اللون والعرق الوسطى يقسم النصل الى قسمين غير متساويين والاوراق تحتوى على مادة راتنجية 
- المجموع الجذرى وترى عميق تنمو الاشجار ببطء شديد ولذلك لا تزهر وتثمر الا بعد فترة طويلة علاوة على صعوبة تطعيمها مما يقلل من انتشارها وزراعتها 
- الاشجار تميل الى تبادل الحمل وتختلف حسب الصنف .. الثمرة بندقية مقفلة تتكون من 
القشرة الخارجية وهى جلدية 
ب- القشرة الداخلية وهى صلبة نوعا ما 
ج- الاندوسبرم وهو طبقة رقيقة 
د- الجنين مكون من فلقتين كبيرتين 

التلقيح 
يتم التلقيح خلطيا فى البيكان عن طريق الرياح فقد تنضج الأزهار المذكرة وتنتشر حبوب اللقاح قبل تفتح الأزهار المؤنثة لنفس الصنف ، وقد يحدث العكس ، وللتغلب على هذه الظاهرة لابد من زراعة صنفين أو أكثر من البيكان التى يتوافق مواعيد نضج الأزهار المذكرة والمؤنثة معا فى البستان الواحد لضمان حدوث التلقيح خلطيا 

وقد قسمت أصناف البيكان إلى

1 - مجموعة مبكرة الطلع 
وفيها تنثر حبوب اللقاح مبكرا قبل نضج مياسم الأزهار المؤنثة لنفس الصنف مثل أصناف
Cheyenne - Desirable  

2 - مجموعة مبكرة المتاع
وفيها تنضج مياسم الأزهار المؤنثة وتكون مستعدة لإستقبال حبوب اللقاح قبل إنتثار هذه الحبوب من نفس الصنف وتشمل أصناف 
 Mohawk- Curtis- Choctaw- Wichita  

ولضمان الحصول على نسبة عقد جيد ومحصول وفير يمكن زراعة أصناف من المجموعة الأولى مع أصناف من المجموعة الثانية  

ظاهرة تبادل الحمل فى أشجار البيكان 

تظهر ظاهرة تبادل الحمل فى بعض أصناف البيكان ، بل قد تشمل أشجار معينة بالبستان أو قد تشمل البستان بأكمله ، والحمل الغزير للأشجار فى سنة ما يؤدى إلى قلة عدد الأزهار المؤنثة التى يكتمل فى الربيع التالى والحمل الزائد يثبط التحول الزهرى فلا تزهر الأشجار فى العام التالى للحمل الغزير ، ويقترح Sparks ( 1974 ) أنه بإتباع العمليات الزراعية المناسبة يمكن الحد من هذه الظاهرة وهذه العمليات هى 

* التسميد المعدنى المناسب وخاصة جميع العناصر المعدنية الأساسية 
* توفير الرطوبة المناسبة عن طريق إتباع برنامج رى ملائم وصرف مناسب 
* مكافحة الآفات والحشرات والأمراض التى تصيب الأوراق خاصة 
* التقليم المناسب والذى يسمح بتعريض الأفرع المثمرة لضوء الشمس 

الأصـــنـاف

 ستيوارت - Stuart
عرف سنة 1886 ، وحبوب لقاحه متأخرة جدا ولذلك لايصلح أن يكون ملقح جيد ، الثمرة متوسطة الحجم ، عدد الثمار بالكيلو يصل إلى حوالى 108 ثمرة فى المتوسط والثمرة بيضية الشكل مستديرة ، القاعدة مسحوبة ومدببة القمة ولون القشرة بنى اللون توجد عليها خطوط داكنة والقشرة سميكة وسهلة التقشير ، لون اللحم بنى فاتح جذاب ويمثل حوالى 45 % من وزن الثمرة كما يحتوى على نسبة زيت تصل إلى 72 % والأشجار قوية النمو تحمل حملا معقولا ومقاومة لمرض الجرب  

 فان ديمان - Van Deman 
عرف سنة 1887 ، الثمرة متوسطة إلى كبيرة الحجم ، يبلغ متوسط عدد الثمار بالكيلو حوالى 143 ثمرة والثمرة ذات شكل إسطوانى مستطيل لها قمة مدببة وقاعدة مستديرة نوعا والقشرة متوسطة السمك سمراء محمرة اللون توجد عليها بقع سوداء ودرجة إمتلاء الثمرة باللحم جيدة ، وهو حلو الطعم ويحتوى على حوالى 73 % زيت ، حصاده متأخر والشجرة نموها جيد غير أنها حساسة لمرض الجرب 

 مونى ميكر - Money Maker
عرف سنة 1896 ، الثمرة متوسطة الحجم ، يصل عدد الثمار بالكيلو حوالى 150 ثمرة ، نسبة اللحم بالثمرة فى حدود 43 % ويحتوى اللحم على نسبة زيت تقدر بحوالى 70 % درجة إمتلاء الثمرة باللحم معقولة والقشرة متوسطة السمك سهلة التقشير ، ينضج مبكرا  الشجرة قوية النمو منتشرة الأفرع ، حساسة لمرض الجرب  

 كيرتس - Curtis
عرف سنة 1896 ، الثمرة متوسطة إلى كبيرة الحجم نوعا ، مدببة من القاعدة والقمة ، القشرة جذابة رقيقة ، سهلة الكسر ، يمثل اللحم حوالى 60 % من وزن الثمرة واللحم ذو طعم لذيذ وجودة عالية والأشجار قوية النمو ، عالية الإنتاج والحصاد متأخر ومقاوم لمرض الجرب 

 شلاى - Schley
 عرف سنة 1898، الثمرة صغيرة إلى متوسطة الحجم يبلغ عدد الثمار بالكيلو حوالى 161 ثمرة ، القشرة رقيقة سهلة التقشير ودرجة إمتلاء الثمرة باللحم جيدة جدا ونسبة الزيت باللحم حوالى 72 % ، ويمثل اللحم حوالى 55 % من الثمرة وهو ذو جودة عالية ، الأشجار قوية النمو غير أنها حساسة جدا للإصابة لمرض الجرب

 فارلى - Farely
عرف سنة 1925 ، الثمار صغيرة الحجم ، نسبة اللحم 51 % ، القشرة رقيقة مما يجعلها سهلة الكسر أثناء الجمع ، جيدة الصفات ، المحصول قليل ، حصاده متأخر نسبيا وعدد الثمار حوالى 134 ثمرة بالكيلو

 ماهان - Mahan 
عرف سنة 1927 ، الثمرة كبيرة الحجم جدا طويلة ، قشرتها رقيقة ، غير أن درجة إمتلاء الثمرة باللحم تنخفض كلما تقدمت الثمرة فى العمر ، وعموما تشبه الثمرة ثمار الصنف شلاى غير أنها أكبر منها بحوالى 60 % ، والأشجار قوية النمو ، ومبكرة الحمل ، يحتوى الكيلو على 106 ثمرة ويميل بدرجة كبيرة إلى تبادل الحمل 

 ديزايرابل - Desirable
عرف سنة 1930 ، يعتقد أن هذا الصنف نتج من تهجين صنفى أى من المجموعتين التاليتين
Success X Russell أو Success X Jewett 
 حجم الثمرة أكبر من حجم ثمار الصنف
 Success
 ، يحتوى الكيلو على 108 ثمرة واللحم ذو جودة عالية ويمثل 52 % من وزن الثمرة والأشجار تزهر مبكرا وتحمل بانتظام ومقاومة جدا لمرض الجرب  

 سومنر - Sumner
عرف سنة 1940 ، الثمرة متوسطة الحجم ، وعدد الثمار بالكيلو 121 ثمرة ، لون اللحم فاتح ويمثل 53 % من وزن الثمرة ومحصوله متوسط إلى عالى الجودة ، ثماره جيدة الصفات ، متأخر النضج ، يميل إلى ظاهرة تبادل الحمل ومقاوم لمرض الجرب 

 كيب فير - Cape Fear
عرف سنة 1941 ، ملقح جيد ( لطول فترة حبوب اللقاح ) ، الثمرة صغيرة الحجم ، عدد الثمار بالكيلو 125 ثمرة ، نسبة اللحم 52 % من وزن الثمرة ، صفاته جيدة ، لحمه براق ولونه جذاب ، محصوله عالى الجودة ومقاومته متوسطة لمرض الجرب 

 شايين - Cheyenne
عرف سنة 1970 ، الثمرة متوسطة الحجم ، عدد الثمار بالكيلو 121 ثمرة ، نسبة اللحم 57 - 61 % من وزن الثمرة ، لون اللحم فاتح ، نسبة الزيت عالية ، الطعم ممتاز ، أفرع الشجرة رفيعة ولكنها قوية ، المحصول جيد وتبدأ فى الإثمار مبكرا ، اللحم سهل الإنفصال عن القشرة 

 شيكاتوا - Choctaw
صنف شائع جدا ، الثمرة كبيرة الحجم ، عدد الثمار بالكيلو 150ثمرة ، درجة إمتلاء الثمرة باللحم حوالى

60 % ، حلو الطعم ذو صفات جيدة ، قشرة الثمرة رقيقة ولذلك تحتاج إلى عناية خاصة عند التداول ، القشرة سهلة الإنفصال عن الثمرة ، لون اللحم فاتح ويحتوى على نسبة عالية من الزيت ، الأشجار قوية النمو منتشرة الأفرع ، مقاومته متوسطة للأمراض


العوامل البيئية

أ ) الظروف المناخية 
تحتاج أشجار البيكان إلى صيف حار حتى تنمو الثمار بطريقة مرضية وتملأ جيدا باللحم 
إحتياجاته من البرودة قليلة مقارنة بأنواع النقل الأخرى فهى تتراوح مابين 200 - 300 ساعة وهى ضرورية لكسر سكون البراعم فى فترة الشتاء ، وتتحمل أشجار البيكان درجات الحرارة المرتفعة صيفا ، فيمكنها تحمل درجة الحرارة التى تصل إلى 45 - 50 ْم ، ولاتوجد أصناف بيكان يمكن لثمارها أن تنمو بدرجة جيدة فى صيف قصير بارد ، وفى المناطق ذات الرطوبة العالية ، تكون الأشجار عرضة للإصابة بمرض الجرب  

ب ) الأرض المناسبة
تنمو أشجار البيكان طبيعيا وبصورة جيدة جدا فى الأراضى العميقة الخصبة والتى تجاور مجارى الأنهار والوديان وخاصة فى المناطق الجافة التى لاتروى ، كما تنمو فى الأراضى الرملية الطينية وأنواع كثيرة من التربة بشرط توافر الصرف الجيد 

الإكثار

 أ ) البذرة 
يتم إكثار البيكان عادة عن طريق البذور لغرض إنتاج شتلات بذرية تستعمل كأصول للتطعيم عليها ، ويراعى عند زراعة البذور الآتى 

1- أن تكون البذور المنتقاه تامة النضج خالية من الأمراض ومأخوذة من أشجار قوية ذات محصول وفير وأن تكون البذور سريعة الإنبات وذات نسبة إنبات عالية وهذه الصفة متوفرة فى بعض أصناف البيكان مثل
 Desirable-Staurt - Wichita 
كذلك يوجد بذور صنف 
 Burket 
وهو أكثر شيوعا فى إستعماله كأصل لتطعيم البيكان فى الولايات المتحدة الأمريكية لقوة نمو البادرات الناتجة منه ، أما فى جمهورية مصر العربية فلا يوجد أصل معين للبيكان يطعم عليه حيث أنه يمكن التطعيم على جميع البادرات النتجة من زراعة البذور

2- يجب إجراء كسر لطور السكون لجنين بذور البيكان قبل الزراعة عن طريق إجراء عملية الكمر البارد وذلك بأن تجفف الثمار بعد الجمع فى الشمس لمدة يومين ثم توضع فى طبقات متبادلة من البذور والرمل النظيف المبلل بالماء فى صناديق خشبية أو أكياس من البولى إيثيلين كبيرة الحجم على أن تكون آخر طبقة من الرمل وتحفظ فى الثلاجات على درجة حرارة منخفضة 4 - 5 ْم لمدة حوالى شهر أو شهر ونصف الشهر ويراعى عدم جفافها وذلك بتنديتها بالماء كلما إحتاج الأمر .

3- يتم زراعة البذور وذلك بعد إنتهاء مدة الكمر البارد فى أحواض خشبية مناسبة للزراعة وبها خليط من الرمل والبيت موس بنسبة 2 : 1 حيث تزرع فى خطوط وبين الخط والآخر حوالى 15 سم وبين البذرة والأخرى 5 سم ويراعى أن تكون البذرة نائمة على أحد جانبيها ثم تغطى بطبقة من الرمل وتروى ، ويمكن زراعة كل بذرة فى كيس بولى إيثيلين أسود به ثقوب وبه البيئة المناسبة وهناك بعض المعاملات التى يمكن إجرائها على البذور قبل الزراعة قد تزيد من نسبة الإنبات والإسراع منه عن طريق نقع البذور فى بعض منظمات النمو بتركيزات معينة مثل حامض الجبريلك بتركيز 500 جزء فى المليون لمدة 24 ساعة قبل الزراعة مباشرة 

ولسرعة نمو البادرة والوصول إلى الطول والقطر المناسب للتطعيم والذى قد يستغرق عامين أسفرت النتائج عن الآتى 

1 - معاملة سيقان البادرات حديثة العمر ( 14 يوما ) بعجينة اللاتولين + حمض الجبرالين بتركيز 5000 جزء فى المليون يسرع من نمو الشتلة 

2 - تقليم الجذر الوتدى للبادرات ( عمر سنة أو سنتين ) والرش بالجبرلين بتركيز 500 جزء فى المليون بعد شهرين من التفريد يسبب زيادة فى الإرتفاع للنبات ووزن وسمك الساق 

3 - رش الشتلات بخليط من ( سلفات الزنك 500 جزء فى المليون + الجبرلين 500 جزء فى المليون ) فى منتصف يونيو ويوليو وأغسطس يؤدى إلى زيادة فى طول الشتلة وسمك الساق 

4 - رش الشتلات بمادة TIBA 50 جزءاً فى المليون ( مايو - يونيو - يوليو ) يعمل على تحسين نمو الشتلة 

5 - عدوى التربة بفطر الميكروهيزا فى المشتل يحسن من نمو الشتلة 

6 - تقصير جذر الشتلة وغمسة فى 
IBA 2000 
جزء فى المليون بعد تجريحه يعمل على تحسين نمو الشتلة 

ب ) العقلة الساقية 
هناك صعوبة لإكثار البيكان عن طريق العقلة وبالرغم من المحاولات العديدة التى تمت عن طريق المعاملات المختلفة وزراعة العقلة تحت الضباب والوصول إلى نسبة نجاح عالية وصلت إلى 92 % إلا أن المشكلة تكمن فى عدم بقاء هذه العقلة للوصول إلى شتلة يمكن زراعتها فى المكان المستديم 

ج ) الترقيد 
يمكن إكثار البيكان بواسطة الترقيد الخندقى وكذلك الترقيد الهوائى 

د ) التطعيم 
عندما تنمو الشتلات البذرية وتبلغ الطول والسمك المناسب يتم إجراء التطعيم عليها بأحد الطرق الآتية 

1- التطعيم بالرقعة
2- التطعيم الحلقى
3- التطعيم الدرعى

وأكثر هذه الطرق شيوعا فى مصر وكذلك أشهرها نجاحا هى التطعيم بالرقعة حيث يتم ذلك فى شهر أغسطس أو أوائل سبتمبر وهذه الطريقة تتطلب مهارة ودقة من القائم بعملية التطعيم حيث أن الجزء ( الرقعة بها العين ) المأخوذ من الطعم يكون مساوياً ومناسبا للجزء المزال من الأصل حتى يتم الإلتحام عند وضع الطعم عليه ويربط جيداً بواسطة أشرطة من البولى إيثيلين ، ويجب عدم تعطيش النباتات المطعومة حيث أن الرى هام فى هذه الفترة حتى لاتجف العيون 


زراعة الشتلة فى المكان المستديم

يتم إعداد جورة الزراعة فى المكان المستديم قبل وصول الشتلة وعادة مايكون عرضها 30 سم بعمق 50 سم حيث أن جذر البيكان وتدى وعميق ويفضل زراعة الشتلة فى نفس يوم وصولها المزرعة وإذا تأخرت الزراعة فينصح بنقع الشتلة فى المياه لعدة ساعات قبل زراعتها وتملأ الجور بإضافة ناتج الحفر السطحى للتربة مع عدم إضافة أى نوع من الأسمدة وتثبت التربة حول المجموع الجذرى مع إقامة حلقة حول الشتلة ويراعى أن تكون زراعة الشتلة بالجورة على نفس مستوى زراعتها بالمشتل قبل تقليمها ويجب الرى مباشرة بعد الزراعة حتى تصل المياه إلى سطح التربة كما ينصح بإزالة 1 / 2 - 1 / 3 طول ساق الشتلة حتى يكون هناك توازن بين المجموع الخضرى والجذرى

زراعة وخدمة البستان

 أ ) إعداد الأرض للزراعة 
تزرع الأشجار على مسافة لاتقل عن 10 أمتار حيث أن الأشجار تبلغ حجما كبيراً عند النمو ويمكن الإستفادة من المسافة بين الأشجار واستغلالها بزراعة بعض المحاصيل سريعة النمو مثل البقوليات أو الخضر أو الفاكهة سريعة الإثمار بشرط ألا يوجد تعارض فى عمليات الخدمة المختلفة وبذلك يمكن الإستفادة بعائد مادى حتى تبلغ أشجار البيكان عمر الإثمار 

 ب ) التسميد 
نظرا لأن أشجار البيكان تكون بطيئة النمو عقب زراعتها ، فإنها نادرا ماتستجيب للتسميد ، ولكن إذا استخدم الرى بالتنقيط فربما تستجيب الأشجار للتسميد الآزوتى ، وفى المناطق الجافة يضاف النتروجين والزنك ، ويضاف النيتروجين فى صورة يوريا أو نترات أمونيوم بمعدل 0.25 كجم لكل سنة من عمر الشجرة ، وهذه الكمية تنثر على الأرض حول الشجرة

كما يضاف الزنك عن طريق التربة وذلك بوضع كبريتات الزنك فى خندق دائرى بعمق 15 - 20 سم ويبعد عن الجذور بمسافة 30 - 50 سم ويضاف نثراً إلى التربة ثم يخلط بها جيدا ويمكن كذلك إضافة الزنك المخلبى مثل مركب EDTA المحتوى على 14 % زنك أو يمكن إضافته عن طريق الرش على الأوراق

وبشكل عام فإن الأشجار ذات عمر سنة إلى ثلاث سنوات يضاف للفدان حوالى 10 كجم أزوت والتى عمرها 4 - 8 سنوات يضاف للفدان 40 كجم أزوت صافى ويفضل أن تكون ثلثى الكمية من سماد عضوى والثلث الآخر سماد معدنى مثل كبريتات النشادر أو نترات الجير ، كذلك فالأشجار البالغة المثمرة تحتاج إلى سماد بوتاسى وفوسفورى فيضاف 2 كجم من كل من كبريتات البوتاسيوم وسوبر فوسفات للشجرة الواحدة فى فصل الصيف مع إضافة السماد الآزوتى على أن يكون على دفعتين أو ثلاثة فى بداية النمو الخضرى والنمو الثمرى لتكون الإستفادة منه كبيرة . على أن تضاف هذه الأسمدة كل سنتين 

وفى مزارع الولايات المتحدة يتم إضافة الأسمدة للبستان بناءا على تحليل الأوراق لعينة من الأشجار تحليلا دقيقاً لمعرفة نسبة كل عنصر من العناصر الغذائية وذلك بناءا على معدل متفق عليه يتم عن طريق إضافة السماد اللازم ويتم التحليل فى شهر يوليو حيث يؤخذ 3 - 5 وريقات من الورقتين الخامسة والسادسة على أفرع عمر سنة ( الورقة فى البيكان مركبة ) 


الــرى

إحتياج أشجار البيكان للرى يتوقف على عمر النبات ومرحلة النمو الخضرى والثمرى وطبيعة الأرض والعوامل الجوية ( مطر - جفاف ) . ويجب أن تكون مياه الرى خالية من الأملاح - لاتتحمل أشجار البيكان الملوحة العالية أكثر من 2000 جزء فى المليون - وهو يحتاج إلى مياه وفيرة . ويجب تجنب زيادة الرى فى أراضى الوادى حتى لاتتعفن الجذور حيث وجد أن قلة المياه فى مراحل تكوين الثمار تؤدى إلى نقص حجم الثمار والجنين

( الجزء الذى يؤكل ) وبعد تكوين الثمار يسبب عدم تفتح المصاريع ( غلاف الثمرة ) أما زيادة وإرتفاع الرطوبة الجوية بعد تفتح الأغلفة الثمرية فإنها تتسبب فى ظاهرة إنبات البذور وهى على الأشجار علاوة على الإصابة بالعفن والفطريات . ويجب الإهتمام برى الشتلات بعد زراعتها فى مراحل نموها الأولى وتقارب فترات الرى عند بداية تفتح البراعم ونمو الأشجار وبعد الجمع لايجب زيادة معدلات الرى لأن هذا ينتج عنه نموات جديدة من شأنه إستنزاف الغذاء المخزن من الأشجار ويؤثر هذا بدوره على تكوين براعم زهرية مؤنثة للعام التالى وبذلك يصبح المحصول قليلا 

فى فصل الشتاء يجب أن تقل عدد الريات وذلك عن طريق إطالة فترات الرى وبعضها حتى تعطى فرصة لنضج الخشب فى الأشجار ، وفى فصل الربيع تروى الأشجار على فترات متقاربة نوعا ( كل 21 يوما ) أما فى فصل الصيف فتتقارب فترات الرى لتصبح ( كل 10 أو 15 يوما ) على الأكثر حتى نهاية شهر أغسطس ومنتصف شهر سبتمبر حيث أن قلة المياه فى هذه الأوقات تسبب صغر حجم الثمار أو إنكماش الجنين ( اللب الذي يؤكل ) وعدم تفتح المصاريع أو أغلفة الثمرة بسهولة فى مرحلة نضج الثمار بالإضافة إلى أنها قد تؤثر على عملية البناء الضوئى بعد مرحلة إكتمال نمو الثمار وتفتح أغلفتها يمنع الرى لحين جمع الثمار حتى لايسبب ذلك زيادة الرطوبة فى لب الثمار وحدوث ظاهرة إنبات البذور وهى مازالت على الأشجار وبذلك تقل صلاحيتها للأكل الطازج 


تربية وتقليم أشجار البيكان 

شجرة البيكان يصل إرتفاعها إلى إرتفاع كبير لذلك ينصح عند زراعتها فى المزرعة أن لاتقل مسافات الأشجار عن 10 أمتار ، وتقليم الأشجار بعد بلوغها هذا الحجم عملية مكلفة وشاقة لذلك ينصح بالإهتمام بتربية الشتلة منذ البداية بإزالة الأفرع القريبة من سطح الأرض وتربى على فرع رئيسى واحد توزع عليه جميع الأفرع الأخرى ويراعى فيها عدم تقاربها وتزاحمها وتتجه نمواتها إلى الخارج ويراعى أن تكون زوايا إتصالها بالفرع الرئيسى حادة حتى لاتنكسر عند حملها للثمارمستقبلا ، ولكن فى حالة زراعة الأشجار فى البستان على مسافات ضيقة ينتج عنه تزاحم وتشابك للأفرع بين الأشجار هذا بدوره يؤدى إلى موت للأفرع السفلية للشجرة نتيجة لعدم تخلل الضوء لها ويصبح الحمل للثمار فقط فى الأفرع العلوية وفى حالة التزاحم الشديد لهذه الأشجار يجب أن يؤخذ فى الإعتبار تجنب تقليم الأفرع الطرفية التى عمرها سنة حيث أنها سوف تحمل ثمار فى العام المقبل ويكون التقليم الشتوى مقتصرا على إزالة الأفرع المتشابكة والمصابة والمكسورة 


جمع الثمار والتخزين

يتم جمع ثمار البيكان إبتداءاً من أواخر أكتوبر حتى آخر نوفمبر عندما يكون الجو جاف وذلك طبقا للصنف ويتم إما يدوياً أو آلياً باستخدام الجمع الميكانيكى ، عموما إذا ماتركت الثمار على الأشجار فهى تجف وتسقط تلقائيا ويجب جمعها من الأرض أولاً بأول وإذا تعرضت الثمار إلى الرطوبة العالية فإنها تأخذ اللون الداكن بالإضافة إلى الإصابة بالعفن ، ويكتسب اللحم الطعم المر لإمتصاصه مادة التانينات الموجودة بالقشرة ويجب ألا تزيد الرطوبة فى الثمار عن 8 % ، ويلى عملية الجمع مباشرة تجفيف الثمار وهى عملية هامة تعمل على تحسين جودة الثمار من حيث المظهر المناسب والطعم والنكهة والملمس وعدم تزنخها أثناء فترة تخزينها ، وأفضل نسبة رطوبة للتخزين 3.5 - 4.5 % ويجب ألا تتعدى فترة التخزين فى المخازن عن عام وفى حالة الزيادة يجب أن يتم حفظها فى الثلاجات ، وعموما ينصح بالجمع للمحصول فى بداية تفتح الغلاف الخارجى 


Printfriendly