اسكان النحل



مساكن النحل ويختلف اسكان النحل حسب اذا كانت تربية النحل البلدية وهنا نجد مساكن النحل عبارة عن خلايا طينية وهناك الخلايا الخشبيه فى التربية الانتاجية وتركيب خلية النحل من مكونات مثل حامل الخلية وقاعدة الخلية وصندوق العاسله وصندوق التربية وتنقسم ادوات النحالة الى ادوات الفحص وادوت التثبيت وهى تختلف عن ادوات النحاله البلدية 

مساكن النحل

عند وصول صناديق السفر و بداخلها النحل يوضع كل صندوق سفر على حامل خلية موضوع فوق القاعدة الخشبية في مكان المنحل المستديم ثم يفتح باب صندوق السفر عند الغروب ليتمكن النحل من الخروج مع تنظيف مدخل الصندوق من النحل الميت ان وجد و بعد 1 : 2 يوم يرفع كل صندوق السفر و تنزع المسامير المثبتة في الغطاء و البراويز و تنتقل الاقراص واحدا واحدا الى صندوق الخلية مع ملاحظة التأكد من وجود الملكة اثناء عملية النقل و مراعاة وضع الاقراص الحضنة في الوسط و اقراص العسل و حبوب اللقاح على الجانبين و بعد نقل الاقراص الى الخلية الجديدة يهز الصندوق السفر فوق الخلية لنقل ما تبقى من نحل داخل الصندوق ثم يوضع برواز مثبت به أساس شمعي بين الحضنة و العسل في كلا الجانبين و يراعى تغذية الطوائف بعد ذلك بالمحاليل السكرية 


 الخلايا الطينية-البلدية

استخدم قدماء المصريين لإسكان النحل نوعاً من الخلايا عبارة عن اسطوانة مصنوعة من الطين طولها حوالى1.5 متر وقطرها20سم وتوضع هذه الخلايا فوقبعضها فى مجموعات بشكل هرمى ٠
بيوت النحل الطينيه 

وتحتوى الخلية على أقراص شمعية غير متحركة يبنيها النحل بنفسه لتضع الملكة البيض فيها ويخزن بها العسل وحبوب اللقاح ٠

ويلاحظ أن عمل النحال فى هذه الخلايا محدوداً جداً حيث يقوم النحل بكل العمل اللازم ويتراوح مقدار العسل الناتج سنوياً للخلية الواحدة ما بين2-1 كجم تقريباوحوالى1/4كجم
 من الشمع 


والأدوات التى تستخدم فى النحالة البلدية هى
أ - غراب 
 آلة حديدية مثنية من الوسط لها طرف مدبب وطرف مفلطح هلالى الشكل يستعمل فى فتح الخلايا الطينية ٠

ب - صادف قطف 
 سيخ من الحديد بأحد طرفيه مقبض ، أما الطرف الآخر فحاد ومفلطح يستعمل فى قطع الأقراص ٠

جـ - قصافة 
 تشبه الصادف ولكن طرفها المفلطح أقل عرضاً وتستعمل فى إزالة بقايا الأقراص فى الخلايا الطينية ٠

د - شوكة 
 سيخ من الحديد بأحد طرفيه زائدتين أو زائدة ملتوية يستعمل فى حمل الأقراص خارج الخلايا ٠

هـ - كبشة
مغرفة كبيرة ذات يد طويلة تستعمل فى نقل النحل من خلية إلى أخرى ٠

و- مرآة
 لعكس الضوء داخل الخلايا ٠

ز- مشنات 
 تصنع من أغصان الحناء يوضع بقاعها ليف نخيل لتصفية العسل بعد تكسير الأقراص٠

ح -الساهى
 ويستعمل فى التدخين على النحل لتهدئته ٠


وقد أمكن لقسم بحوث النحل في الآونة الأخيرة استخدام خلية خشبية متطورة يمكن تربية النحل البلدي بها ، وهي مصممة بحيث يسهل علي النحال إجراء العمليات النحلية بسهولة وبسر ، وقد تم عزل منطقة سيوة لتربية وإكثار النحل البلدي حتي يمكن المحافظة علي هذه السلالة مع تدريب بعض الأفراد والذين لديهم رغبة فيعمليات النحالة بهذه المنطقة عن طريق قسم بحوث النحل وأصبحت لديهم الخبرة اللازمة في هذا المجال٠


الخلايا الخشبية

وهى الخلية ذات الإطارات المتحركة ( لانجستروث ) ويلاحظ أن هذا النوع هو الأكثر انتشارا فى كثير من بلاد العالم حيث إن لاستعمال الخلايا الخشبية مزايا كثيرةأهمها

 التمكن من السيطرة على الطائفة وإجراء العمليات النحلية من تقسيم وتربية ملكات وتشتية وضم وخلافه بمنتهى السهولة ٠

 استعمال الأساس الشمعى مما يوفر مجهوداً كبيراً للنحل٠

 وفرة الإنتاج من العسل إذ تنتج الخلية الواحدة من20-15 كجم وقد يزيد عن ذلك كثيراً وهذا يرتبط بمدي توفر المرعي من النباتات المزهرة وتناسب ذلك مع الكثافة النحلية٠

 نظافة العسل الناتج من الخلايا الخشبية ٠

 يمكن حماية الطائفة من أعدائها وتنظيف الخلية من الداخل بسهولة٠

 يسهل علاج الأمراض التى تصيب أفراد الطائفة٠

 تحسين سلالة النحل المرباة فى الخلايا الخشبية ، وذلك عن طريق الانتخاب والتربية ٠

 سهولة نقل الطوائف من مكان لآخر حسب أماكن فيض الرحيق ٠

الخلايا الخشبية

وأشهرها خلية لانجستروث لأنها شائعة الاستعمال فى كثير من بلاد العالم ، وقد صممت هذه الخلية على أساس أن النحل عندما يبنى أقراصه الشمعية يترك بينهاوبين أى جزء من الخلية مسافة 16/5من البوصة وهى ما تعرف باسم المسافة النحلية ٠

وتصنع الخلايا الخشبية من خشب السويد أو اللاتزانة ، ويحسن دهان الخلايا من الخارج باللون الرمادي الذي يعكس حرارة الشمس جزئياً ٠


مكونات الخلية الخشبية

 حامل الخلية : كرسى

يتكون من أربعة أرجل بارتفاع 35-30سم ، ومثبت فى مقدمة هذا الحامل لوحة مائلة من الخشب تسمى لوحة الطيران ٠

 قاعدة الخلية: الطبلية 

و هى عبارة عن ارضية الخلية، و لها نفس مقاسات حامل الخلية، و توضع على حاتمل الخلية و فوقها يوضع صندوق التربية، و نظرا لانها جزء متحرك فانها يمكن ازلتها لتنظيفها و ازالة ما عليها من نحل ميت و فضلات ، ويقوم بعض المربين عادة بتثبيت القاعدة في صندوق التربية بمسامير لتسهيل عملية نقل الخلايا من مكان الى اخر خصوصا في النحالى المتنقلة





 باب الخلية

عبارة عن قطعة من الخشب بها فتحتان إحداهما واسعة تستعمل أثناء الصيف والأخرى ضيقة تستعمل أثناء الشتاء ٠

 صندوق التربية : صندوق الحضنة

و هو صندوق مفتوح من اسف و من اعلى، وهو مخصص لتربية الحضنة، ويسع لعدد عشرة براويز من مقاس لانجستروث، و للصندوق شفتان ، شفة بطول الحافة الامامية و اخرى بطول الحافة الخلفية، و قد يتم تدعيم هاتان الشفتان بسدابتين معدنيتين، و وظيفة هاتان الشفتان هى تسهيل وضع رؤؤس البراويز عليهما حيث يسهل ذلك في سهولة و انزلاق البراويز الخشبية، وعند وضع صندوق التربية فوق قاعدة الخلية يكون محكم الانغلاق عليها من الثلاث جوانب ماعدا الجانب الاماي المواجه للوحة الطيران فيكون مفتوح من اسف حيث يوضع به باب الخلية و قد يستخدم لاكثر من صندوق في حالى الخلايا القوية 

 صندوق العاسلة

وهو صندوق يشبه صندوق التربية وهو عبارة عن الجزء المعد لتخزين العسل ويتسع أيضاً لعشرة براويز ٠


 غطاء الخلية الخارجى

ويجب تغطيته من الخارج ( سطحه العلوى ) بالزنك لحماية الخلية من المؤثرات الخارجية والأمطار، وللغطاء ثقبان من الأمام والخلف مثبت عليهما من الداخل سلكشبكى رفيع للتهوية ٠

الغطاء الداخلي
و هو عبارة عن لوح خشبي بمقاسات جوانب صندوق تربية لاحكام الغلق، و جوانب هذا اللوح مرتفعة عن قمة البراويز بمقدار المسافة النحلية، و في وسط هذا اللوح توجد فتحة تناسب حجم صارف النحل و تسمى فتحة صارف النحل، و يصنع هذا اللوح من الخشب سمكه 0.3 سم

 البراويز

و هى اطارات خشبية يتم تثبيت شمع الاساس عليها، وفيها يتبع نظام هوفمان لحفظ المسافة النحلية، و توضع البراويز العمودية على مدخل الخلية و موازية لبعضها، و يسع صندوق التربية لعدد عشر براويز و تكون المسافة بين منتصف كل برواز و اخر 3.5 سم


مزايا استعمال الخلايا الخشبية 

التمكن من السيطرة على الطائفة و اجراء عمليات النحلية من تقسيم و تربية ملكات و تشتية و ضم و خلافه بسهولة
استعمال الأساس الشمعي مما يوفر جهدا كبيرا للنحل
وفرة الإنتاج من العسل إذ تنتج الخلية الواحدة 10 إلى 15 كيلو و قد يزيد عن ذلك
نظافة العسل الناتج من الخلايا الخشبية
يمكن حماية الطائفة من أعدائها و تنظيف الخلية بسهولة
يسهل علاج الأمراض التي تصيب أفراد الطائفة
تحسين سلالة النحل المرباة في الخلايا الخشبية
سهولة نقل الطوائف من مكان لآخر حسب أماكن فيض الرحيق 


Printfriendly