زراعة الكوسه


الكوسه من محاصيل الخضر الاساسيه وتتبع العائله القرعية والتى لها اهميه غذائيه لاحتوائها على فيتامين ا و ب واصناف الكوسه الموجوده فى مصر الكوسه الاسكندرانى و هجين ارليكا وهجين ياسمين وهجين روزينا وتجود زراعة الكوسه فى الاراضى جيدة الصرف وهى مقاومه للملوحه وهى محصول صيفى  وكمية التقاوى اللازمه لزراعة فدان الكوسه 3 كجم بذور 

كمية التقاوى اللازمه لزراعة فدان الكوسه/ مواعيد زراعه الكوسه / الارض المناسبه لزراعة الكوسه/ اصناف الكوسه/ جمع الكوسه/ تسميد الكوسه/اعداد الارض لزراعه الكوسه / طريقة زراعه الكوسه /تخزين الكوسه/اهم الافات التى تصيب الكوسه 


الكوسة تعتبر من محاصيل الخضر الأساسية التى يعتمد عليها الإنسان فى غذائه لإحتوائها على عناصر غذائية وسهولة هضمها وتنوع استخدامها فى الطهى فهى تعتبر مصدر جيد لفيتامين (أ، ب) وهى غذاء سهل الهضم للأطفال وكبار السن

والكوسة من النباتات التى تجود زراعتها فى جميع أنواع الأراضى عدا الملحية منها حيث تزرع فى الأراضى الجيرية والطينية والرملية وتزرع الكوسة فى مصر على مدار العام تقريباً فى مناطق مختلفة حيث يتراوح المدى الحرارى الملائم لإنبات البذور ونمو النبات من 21- 35oم ولا تنبت البذور فى درجة حرارة أقل من 15oم أو أعلى من 38oم ويتأثر النبات بشدة فى الصقيع ويتوقف نموه فى درجات الحرارة المنخفضة

نبات الكوسة من أهم محاصيل العائلة القرعية مساحة وشيوعًا في مصر فتستخدم الثمار للاستهلاك الطازج قبل اكتمال نمو البذور أو تترك لتنضج البذور تمامًا لإحدى بذور التسلية الهامة في مصر لذا فقد تصل المساحة الإجمالية على مدر العام لمائة ألف فدان أو 
تزيد 

وهناك عدة أصناف ولكن ما يهمنا حاليًا هو الغالب في الزراعة المصرية 

وأكثرها شيوعًا

الكوسة الإسكندراني
ويعطي الفدان حوالي 7 طن وبدأ جمع الثمار بعد حوالي 45 يوم 
حسب العروة ونوع التربة

هجن أرليكا
وهي غزيرة الإنتاج يفضل زراعتها تحت الأقبية البلاستيكية حيث تعوض تكاليف التغطية وقد تزرع مكشوفة

هجين روزينا
 عالية المحصول تزرع صيفي ونيلي محببة للمستهلك

هجين ياسمين
 عالية المحصول مبكرة الإنتاج تصلح للعروة النيلية


الأرض المناسبة
تجود في أية أراضي جيدة الصرف وهي تتحمل الملوحة لحد ما لذا فهي منتشرة بالأراضي القديمة والجديدة على حد سواء

مواعيد الزراعة

الكوسة محصول صيفي تحتاج لدرجات حرارة معتدلة تتأثر بالصقيع ودرجات الحرارة المنخفضة حيث تحترق الأوراق ويتوقف النمو وتقل الأزهار أو تنعدم وتتشوه الثمر لذا فهي تزرع مكشوفة من مارس حتى يونيو ثم خلال سبتمبر وأكتوبر وتزرع على الأنفاق البلاستيكية خلال ديسمبر ويناير مع العناية بالتهوية وطرد الرطوبة أسفل الأنفاق حتى لا تكون سببًا في انتشار الأمراض الفطرية والأعفان

كمية التقاوى اللازمة للفدان
(3 كجم)

طريقة الزراعة

في الأراضي الخفيفة تزرع البذور في خطوط على جانبي مصاطب عرضها 100 سم والمسافة بين الجورة والأخرى من 50 -75 سم حسب العروة والصنف بعدد 2 -3 بذرة بالجورة وقد يستكفى ببذرة واحدة في حالة زراعة البذور الهجين نظرًا لأنها غالية الثمن. أو تتم الزراعة بشتلات منقولة من مشتل ثم يتم الري 
(رية الزراعة)

أما في الأراضي الثقيلة فيتم نقع البذور لمدة 12 ساعة في ماء متجدد ثم تعامل بالمطهر الفطري ثم تتم الزراعة في أرض مستحرثة (سبق ريها) وقد تجري عملية تلسين للبذور قبل الزراعة في العروات الباردة للإسراع بالإنبات ويحتاج الفدان 1-2 كيلو تقاوي في الأصناف العادية تزداد كمية التقاوي بزيادة عدد البذور بالجورة في العروات المبكرة كما تقل كمية التقاوي من 400 جرام – 500 جرام بزراعة بذرة واحدة بالجورة في الهجن أو عند الزراعة بشتلات منقولة في صواني من مشتل مغطى أو صوبة

إعداد الأرض للزراعة

أولاً- حرث الأرض من 2-3 مرات متعامدات مع وضع كمية الأسمدة الآتية قبل الحرثة الأخيرة 20م3 سماد بلدى/ فدان + 100 سلفات بوتاسيوم + 50 كجم سلفات نشادر + 50 كجم كبريت زراعى

ثانياً- تخطيط الأرض بمعدل 8 خط فى القصبتين ثم رى الأرض بعد التخطيط على أن تزرع البذور فى جور على بعد من 30- 40 سم بين الجورة والأخرى وذلك بعد أن تجف الأرض الجفاف المناسب على أن تحتوى بجزء من الرطوبة المناسبة للإنبات

عند أعداد التقاوى للزراعة يجب عمل الآتى

يتم نقع البذور فى المياه المحتوى على أحد المطهرات الفطرية لمدة 24 ساعة- ثم تصفى من الماء وتوضع البذور فى الثلاجة أسفل الفريزر لمدة 24 ساعة أخرى وتعامل التقاوى بخلطها بالسماد الحيوى(هالكس) الذى يساعد على سرعة الإنبات والتبكير فى التزهير ثم تزرع البذور مباشرة بعد خروجها من الثلاجة فى الجور على الخطوط على أبعاد من 
30- 40 سم بين الجورة والأخرى

وفائدة هذه الطريقة

1- يمكن زراعة الكوسة فى الأشهر الباردة خلال يناير وفبراير
2- الحصول على النمو الجيد للنبات والتبكير فى التزهير
3- زيادة نسبة العقد وزيادة المحصول
4- تحسين جودة وصفات الثمار

الخف

عملية الزراعة يتم وضع من 2-3 بذور بالجورة ثم بعد تمام الإنبات يتم الخف ويترك نبات واحد بالجورة الواحدة ويفضل أن يتم الخف على مرتين على أن يترك فى الجورة الواحدة نباتين فى المرة الأولى وفى المرة الثانية يترك نبات واحد بكل جورة وتتم عملية الخف عندما يتكون 4 ورقات على النبات (ورقتين حقيقتين) ثم الرى مباشرة عقب عملية الخف وبعد التسميد

العزيق

يجرى فى بداية حياة النبات بالمشط الخفيف وإزالة الحشائش ويراعى أن يكون النبات فى وسط الخط ويكون العزيق حسب الحاجة

التسميد

في الأراضي القديمة مع أسلوب الري بالغمر يتم إضافة 6 – 8 طن كمبوست ثم يتم الحرث ثم يضاف 200 كيلو سوبر فوسفات أحادي + 100 كيلو سلفات نشادر + 50 كيلو سلفات بوتاسيوم + 25 كيلو سلفات ماغنسيوم مخلطين معًا بتجانس تام توزع بدار على الفدان ثم الثني بالحرث ثم التزحيف والتخطيط

في الأراضي الرملية الجديدة يتم الحرث والثني ثم يتم عمل المصاطب ثم يشق وسط المصطبة وتنثر الأسمدة العضوية في صورة كمبوست في حدود 8 – 10 طن فدان حسب عرض المصطبة ثم تدر فوق الكمبوست 150 ك سوبر فوسفات أاحدي + 100 كيلو سلفات نشادر + 50 كيلو سلفات بوتاسيوم + 25 كيلو سلفات ماغنسيوم ثم يخلط جيدًا مع الكمبوست بالفأس ثم يتم الردم فوق التربة لتسوية سطح المصطبة بعمق 10 -12 سم تقريبًا ثم تنشر خطوط الري (الخراطيم) فوق الخدمة للتخمير وطرد أية ملوحة عن منطقة الزراعة سواء بالبذرة أو الشتلة

في ري الغمر يتم التسميد بعد تمام الإنبات والترقيع وخربشة الحشائش على ثلاث أو أربع دفعات بسماد نترات النشادر في حدود 150 – 200 كيلو للفدان موزعة على الدفعات بين الدفعة والأخرى حوالي 20 يومًا أو أقل في الأراضي الخفيفة كما يعاد إضافة سلفات البوتاسيوم في حدود 50 كيلو مع بداية التزهير والعقد وقد تضاعف هذه الكميات في حالة زراعة الهجن وامتداد موسم الجمع للثمار كما يتم إضافة 25 ك يوريا في بداية عمر النباتات في العروات ذات الجو المعتدل الحرارة

في حالة الري بالتنقيط يتم التسميد بعد تمام الإنبات والترقيع 3 مرات أسبوعيًا ولمدة 4 أسابيع بـ (2 ك يوريا + 2 ك نترات نشادر + 1/2 ك حمض فوسفوريك) ثم يكرر التسميد بعد ذلك أسبوعيًا 3 مرات أيضًا بـ (5 ك نترات نشادر + 6 ك سلفات بوتاسيوم + 1/2ك حمض فوسفوريك) ويوقف التسميد قرب نهاية الجمع أي قبل نهايته بـ 10 – 15 يومًا

في كلتا طريقتي الري يفضل الرش مرتين أو ثلاثة بالعناصر الصغرى (حديد – زنك – منجنيز مع المولبيد نيم والكوبلت والبورون) في صورة مركبات جاهزة تحويها جميعًا وهي كثيرة بالأسواق

الجمع
تجمع الثمار في الطور المناسب للاستهلاك الطازج وذوق المستهلك وهي ثمار سهلة الخدش سريعة التلف وتجمع بعمالة مدربة يلف الثمرة لفة خفيفة فتنفصل الثمرة بالكأس وتنقل في أسبته لمكان مظلل في الصباح الباكر ثم تفرز وقد تدرج حسب الأحجام ويفضل تداولها في صناديق بلاستيك مبطنة بالكرتون ذي فتحات للتهوية أما عند التصدير فتعبًا في كراتين سعة 3 – 5 كيلو في رصات يفصل كل رصة عن الأخرى ورق حريري لمنع التجريح وفقد الرطوبة

التخزين
يمكن تخزين ثمار الكوسة على درجات 7 – 10 ْم ورطوبة 90 – 95% لمدة عشرة أيام

أهم الآفات التى تصيب الكوسة

الحشرات

المن- العنكبوت الأحمر-  الذبابة البيضاء - ذبابة المقات

- يرش بالمبيدات الحشرية المناسبة أكتيلك 1000 سم3/ 200 لتر ماء أو اورتس 50 سم3/ 100 لتر ماء

الأمراض

البياض الدقيقى- البياض الزغبى- ذبول الفيوزاريوم- عفن الثمار- تعفن الجذور

بعد رية المحاياه: يرش كبريت ميكرونى بمعدل ¼كيلو جرام/ 100 لتر ماء + 250 سم3 ملاثيون/ 100 لتر ماء

- بعد 15 يوم من الرشة الأولى: يرش رادوميل بلاس بمعدل 150 جرام/ 100 لتر ماء + 50 سم3 اورتس/ 100 لتر ماء.


العوامل التى تساعد على إنتاج محصول جيد من الكوسة

1- الزراعة فى المواعيد المناسبة
2- اختيار الأرض المناسبة ويفصل الصفراء الثقيلة
3- استخدام الأسمدة الحيوية بخلطها بالتقاوى قبل الزراعة
4- اختيار تقاوى جيدة
5- مكافحة الآفات بمجرد ظهورها
6- العناية بالتسميد


Printfriendly