الفول السودانى


الفول السودانى من البقوليات وهو من اهم المحاصيل الزيتية تجود زراعة الفول السودانى فى الاراضى الرملية والخفيفة ويجب اتباع دورة زراعية ثلاثية وأنسب ميعاد لزراعة الفول السودانى خلال الفترة من منتصف شهر أبريل إلى منتصف شهر مايوويتم تسميد السودانى بالسماد العضوى والكيماوى واضافة الجبس الزراعى وبعد الحصاد يتم تجفيف وفرز المحصول 

الفول السودانى 
Arachis hypogaea 

الفول السوداني أو فستق العبيد أو فول الحاجات هو نبات من البقوليات ويعتبر من أهم المحاصيل الزيتية

 موطنه الأصلي أمريكا الجنوبية (البرازيل بالتحديد)، أما فيسوريا فأول منطقة زرعته منطقة بانياس عام 1922م ثم طرطوس وجبلة وحمص

يعتبر محصول الفول السودانى من المحاصيل الصيفية الرئيسية فى الأراضى الجديدة والتى غالبا ما تكون أراضى رملية أو صفراء خفيفة حيث يناسبه هذا النوع من الأراضى

 ويدر المحصول عائدا نقديا سريعا للمزارع لذا يفضل زراعته فى هذه الأراضى مع اتباع دورة زراعية ثنائية أو ثلاثية حيث يكون العائد الاقتصادى منه أفضل من غيره من المحاصيل الصيفية الأخرى علاوة على قصر مدة مكث الأصناف الجديدة المستنبطة مثل جيزة (5) وجيزة (6) حيث تبكر فى النضج بحوالى شهر عن الطرز الرومية والأصناف نصف منبسطة مثل جيزة(4)


ويعتبر الفول السودانى من محاصيل التصدير الهامة حيث يستهلك حوالى 65-70 % من الناتج محليا وكان يصدر منه 30-35 % للدول الأوروبية والعربية سابقا وإن كانت الكميات المصدرة منه قد تراجعت فى السنوات الأخيرة بسبب بعض المشاكل الخاصة بزيادة نسبة الأفلاتوكسين فى البذور إلا أنها زادت فى العام السابق لتحقيق أعلى كمية تم تصديرها ( 35 ألف طن ) خلال الفترة السابقة 

الأصناف

ينصح بزراعة الأصناف الموصى بها العالية الإنتاجية ذات الصفات الجيدة والمقاومة للأمراض لأنها تساهم فى زيادة معدل إنتاج الفدان علاوة على النوعية الجيدة للمحصول

ويتوفر لدى الوزارة التقاوى المنتقاه من الأصناف الآتية

جيزة "5" 

من الأصناف الرومية التى تمتاز بكبر حجم القرون والبذوروتحقق أغراض التصديرويمتاز عن الصنف جيزة 4 بالتبكير فى النضج بحوالى 25-30 يوم حيث ينضج بعد 120 يوم من الزراعة علاوة على أنه يتفوق عليه فى المحصول بحوالى 1-2أردب. شديد التحمل للإصابة بالأمراض

جيزة "6 " 

من الأصناف المستنبطة حديثا وهو من الطرز القائمة ومبكر فى النضج عن الصنف جيزة 4 بحوالى شهر(110-120) يوم ويمتاز هذا الصنف بالإنتاجية العالية وارتفاع نسبة التصافى لقلة سمك القشرة.كما يمتاز هذا الصنف بوجود طور سكون بالبذرة بعد النضج التام فلا تنبت البذورداخل القرون عند تأخير الحصاد مثل الصنف جيزة 5 ويتميز الصنف جيزة 5 بكبر حجم القرون وصلاحيته للتصدير 

اسماعيلية "1" 

صنف مستنبط حديثا ويجرى إكثار تقاويه تمهيدا لتوزيعها على الزراع وهو من الطرز القائمة أيضا كما يمتاز بالإنتاجية العالية حيث يعطى محصولا أعلى بحوالى 2 - 3 أردب عن الصنف التجارى جيزة5 علاوة على تميزه أيضا بوجود طور سكون فى البذرة بعد تمام النضج وتحمله الإصابة بأمراض الأعفان والتبقعات ويتميز بكبر حجم القرون ونسبة التصافى العالية ويمكث المحصول فى الأرض من 115 - 120 يوم 

الأرض المناسبة 

تجود زراعة الفول السودانى فى الأراضى الرملية والصفراء الخفيفةجيدة الصرف ولا تنجح زراعته فى الأراضى رديئة الصرف حيث يسبب ذلك تغير لون الثمار وتعرضها للإصابة بالأعفان وإنخفاض كمية المحصول الناتج كما لا تنجح زراعته أيضاً فى الأراضى فى الأراضى الطينية أو الثقيلة بسبب شدة تماسكها وعدم إكتمال نضج القرون وتغير لونها

الدورة الزراعية 

يجب اتباع دورة زراعية ثلاثية أو ثنائية على الأقل بحيث لا يزرع الفول السودانى فى نفس الأرض إلا بعد مرور2-3 سنوات لأن ذلك يساعد على تقليل الإصابة بالأمراض وكذا تحسين نوعية الثمار


تجهيز الأرض للزراعة 

تحرث الأرض حرثتين متعامدتين ثم تزحف وتخطط وفى حالة وجود الحشائش بكثرة ينصح برى الأرض رية كدابة قبل الحرث حيث يساهم ذلك فى التخلص من نسبة كبيرة من الحشائش أما فى الأراضى الرملية فيكتفى بحرثة واحدة أو استخدام المحراث القرصى أو الريتفيتور فى عملية الحرث ثم تخطط الأرض أو تترك بدون تخطيط حسب طريقة الزراعة وطريقة الرى  

ميعاد الزراعة 

من أهم العوامل التى تؤثر فى إنتاجية الفدان ونوعية المحصول الناتج وأنسب ميعاد لزراعة الفول السودانى خلال الفترة من منتصف شهر أبريل إلى منتصف شهر مايو - وفى حالة زراعة الصنف جيزة "5" جيزة "6" يمكن أن تمتد فترة زراعته حتى الأسبوع الأول من يونيه لقصر مدة مكثه فى الأرض – أما إذا كان المحصول الشتوى السابق للفول السودانى القمح التأخير عن ذلك فيؤدى إلى زيادة نسبة القرون الضامرة والفارغة ويقل معدل إنتاج الفدان وإنخفاض نوعيته بدرجة كبيرة

معدل التقاوى 

يجب الزراعة بالتقاوى المنتقاه من الأصناف التى إستنبطتها الوزارة ويحتاج الفدان إلى أردب , 75 كجم قرون أى حوالى (40 -45 كجم ) بذره من الأصناف جيزة "5" ، جيزة "6" ، إسماعيلية 1 ويفضل الزراعة بالبذرة لسرعة الإنبات وحمايتها من الإصابة بالأمراض ويجب معاملة التقاوى بمطهرات البذرة قبل الزراعة بحوالى 24 ساعة وهى الفيتافاكس ثيرام أو الريزوليكس T أو التوبسين M بمعدل 3 جم / كم بذرة كما يمكن معاملة البذور باللقاح البكتيرى مع مضاعفة الكمية من 2 – 3 كيس للفدان ) وذلك قبل الزراعة مباشرة ثم الرى الفورى مع إستبعاد البذور الضامرة أو المصابة بالأعفان 

طريقة الزراعة 

الزراعة اليدوية 

أفضل طريقة للزراعة على خطوط تحت ظروف الرى بالغمر حيث تساعد على إمكانية الترديم حول النباتات على أن تزرع فى جور على أبعاد 10سم للصنف جيزة "5"، جيزة "6" ، إسماعيلية 1 وتتم الزراعة فى الثلث السفلى مع وضع بذرة واحدة فى الجورة ثم تروى رية الزراعة ويعاد الرى بعد (5 -6أيام) للمساعدة على إكتمال الإنبات 

أما فى حالة الزراعة تحت نظم الرى الحديثة (التنقيط أو الرش) فتزرع البذور بدون تخطيط خاصة تحت نظم الرى حيث تزرع البذور فى سطور تبعد 60سم عن بعضها ،10سم بين الجور للأصناف جيزة"5" ،جيزة "6" اسماعيلية 1 . على أن يتم الترديم حول النباتات قبل التزهير

الزراعة الآلية 

يستخدم البلانتر فى زراعة الفول السودانى بالأراضى الجديدة وتحت نظام الرى بالرش 

 وفى هذه الحالة يتم ضبط البلانتر على أن تكون المسافة بين السطور 50 سم وبين الجورة 10 سم ثم يتم ضبط معدل التقاوى للفدان ( 38 - 40 كجم بذرة حمراء/ فدان ) وأن يكون عمق الزراعة من 4 - 5 سم من سطح التربة . وتتم هذه الطريقة للاصناف المحلية ( جيزة 5 , وجيزة6 , إسماعلية 1 ) وتستخدم العزاقة الآلية للترديم حول النباتات عند بداية التزهير 

الترديم حول نباتات الفول السودانى 

الترقيع 

يراعى عدم التأخير فى ترقيع الجور الغائبة ويستحسن أن تتم هذه العملية بعد حوالى أسبوع من تكشف البادرات لضمان نضج النباتات فى الحقل فى وقت واحد حتى لا تتسبب النباتات الغائبة فى نقص المحصول 

العزيق 

من أهم العمليات الزراعية التى تؤدى إلى التخلص من الحشائش بالإضافة إلى الترديم حول النباتات حتى يصبح النبات فى وسط الخط مما يساعد على اختراق الأبر بالتربة وتكوين القرون ويحتاج الفدان من عزقتين إلى ثلاث عزقات أو أكثر حسب نوع التربة وانتشار الحشائش كما يمكن استخدام أحد مبيدات الحشائش الحولية كما هو مبين فى بند مكافحة الحشائش الكيماوية


التسميد أثناء خدمة الأرض

التسميد العضوى

يفضل استخدام السماد البلدى القديم والمتحلل والخالى من بذور الحشائش ومسببات الأمراض بمعدل 20متر مكعب للفدان ويعتبر التسميد العضوى مصدرا هاما للعناصر الغذائية بالإضافة إلى أنه يعمل على تحسين خواص التربة الطبيعية والكيماوية ،كما أنه يقلل من استخدام الأسمدة الكيماوية خاصة عند الزراعة بغرض التصدير وأهم ما يراعى عند إضافة الأسمدة العضوية خلوها من بذور الحشائش ومن النيماتودا حتى لا تؤدى إلى أضرار كبيرة بالمحصول ويضاف السماد البلدى قبل إجراء الخدمة 

الجبس الزراعى

يلعب الجبس الزراعى دورا هاما فى إنتاج محصول الفول السودانى ذو الخواص الجيدة من حيث إمتلاء القرون وكبر حجم البذرة حيث أن الجبس الزراعى هو مصدر عنصر الكالسيوم الغذائى والمسئول عن جودة وصلابة اقرون بالإضافة إلى أنه يعمل على تحسين خواص التربة الطبيعية والكيماوية أى تهيئة مهد ملائم للنمو الأمثل ويستخدم الجبس الزراعى بمعدل نصف طن للفدان عند بداية التزهير(35-40 )يوم من الزراعة على أن يضاف أسفل النباتات مباشرة ليكون موجود فى مناطق تكوين القرون أو يضاف قبل إجراء عملية الخدمة للأرض فى حالة الزراعة الآلية 

الأسمدة الكيماوية

أولا : فى الأراضى القديمة 

1- التسميد الفوسفاتى

يضاف السوبر فوسفات الأحادى 15 % بمعدل (200) كجم للفدان مع خلطه جيدا بالتربة أثناء خدمة الأرض 

2- التسميد الآزوتى 

فى حالة نجاح التلقيح بالعقدين يكتفى بالجرعة التى تم إضافتها مع الزراعة ( 15 كجم آزوت ) وفى حالة تكون عدد غير كافى من العقد البكتيرية على الجذور يحتاج الفول السودانى 30 وحدة آزوت فى الأراضى التى سبق زراعتها عدة مرات أو 45 وحدة أزوت فى الأراضى الفقيرة والتى تمت زراعتها فترة قصيرة وتضاف هذه الكمية على عدة دفعات تحت ظروف الرى بالغمر وال 6 دفعات تحت نظام الرى بالرش حتى عمر 50 - 60 يوم من الزراعة يمكن زيادة كمية السماد الآزوتى إلى 60 كجم آزوت فى حالة ظهور أعراض نقص الآزوت على النبات
( إصفرار أوراق النباتات )  

3- سماد نترات الكالسيوم

يفضل إضافة شيكارتين نترات كالسيوم للفدان وذلك فى فترة التزهير وتكوين القرون وذلك لحاجة النبات إلى عنصر الكالسيوم الذى يؤدى إنتاج فول سودانى ممتلىء القرون وذو مواصفات تصديرية جيدة 

4- التسميد البوتاسى 

يحتاج الفدان إلى 24 وحدة (50كجم سماد سلفات البوتاسيوم 48 %) بو2أ تضاف تكبيشا مع الدفعة الأولى من السماد الآزوتى (عند الزراعة) أوتضاف أثناء خدمة الأرض للزراعة  

ثانيا : فى الأراضى الجديدة

يراعى عند إضافى الأسمدة الكيماوية فى هذا النوع من الأراضى تجزئة الكمية المضافة من السماد على عدة دفعات حتى تتاح الفرصة للنبات الإستفادة من هذه الأسمدة

التسميد الفوسفاتى 

يضاف 200 كجم سوبر فوسفات 15.5 % فو2أ5 أثناء خدمة الأرض 

التسميد الآزوتى 

يضاف من 40 - 60 كجم آزوت للفدان على عدة دفعات 

فى حالة الرى بالغمر

 يضاف على 3 - 4 دفعات 

* الأولى بعد 15 يوم من الزراعة ( 10 كجم آزوت ) / فدان 

* الثانية بعد 7 أيام من الأولى ( 10 كجم آزوت ) / فدان 

الثالثة بعد 7 أيام من من الثانية ( 15 كجم آزوت ) / فدان 

الرابعة بعد 15 يوم من الثالثة ( 15 كجم آزوت ) / فدان 

* فى حالة الرى بالرش

 يضاف السماد الآزوتى من 5 - 6 دفعات 

* الأولى بعد 15 يوم من الزراعة ( 5 كجم آزوت ) / فدان 

* الثانية بعد 22 يوم من الزراعة ( 10 كجم آزوت ) / فدان 

* الثالثة بعد 30 يوم من الزراعة ( 10 كجم آزوت ) / فدان 

* الرابعة بعد 40 يوم من الزراعة ( 15 كجم آزوت ) / فدان 

* الخامسة بعد 50 يوم من الزراعة ( 10 كجم آزوت ) / فدان 

* السادسة بعد 60 يوم من الزراعة ( 10 كجم آزوت ) / فدان 

3- التسميد البوتاسى 

يضاف 24 كجم بو2أ ( 50 كجم سماد سلفات بوتاسيوم ) بعد شهر من الزراعة . أو تضاف أثناء خدمة الأرض 

العناصر الصغرى 

نظرا لإفتقار معظم الأراضى المصرية فى العناصر الغذائية الصغرى وخاصة فى الاراضى الجديدة تضاف العناصر الصغرى رشا على المجموع الخضرى للنبات لتلافى نقص هذه العناصر ولضمان الحصول على محصول وفير ذو إنتاجية عالية وتضاف كمخلوط مخلبى من الحديد والمنجنيز والزنك بنسبة(1.5:1:1). بمعدل0.5جم/لترعلى رشتين الأولى بعد شهر من الزراعة والثانية بعد50يوم من الزراعة.كما يضاف البورون بنفس المعدل وبتركيز 0.5جم/لتر رشا

يوصى باستخدام عنصرى النحاس والمولبيدنيم بتركيز ملليجرام/لتر لأهميته فى تنشيط العقد الجذرية 

ويراعى الآتى عند إضافة العناصر الصغرى لمحصول الفول السودانى 

1- يتم الرش مرتين :الأولى بعد الزراعة بحوال شهر ويستخدم لذلك 300لتر ماء والثانية بعد 50 يوم من الزراعة ويستخدم 400 لتر ماء (مذاب بها الكميات السابقة من العناصر الصغرى)

2- إضافة مادة ناشرة مثل الترايتون ب بمعدل واحد فى الألف لزيادة ضمان إمتصاص العناصر الغذائية

3- أن يتم الرش صباحا أو قبل الغروب لتجنب فترة الظهيرة


الرى

يراعى العناية بالرى حيث تؤدى الزيادة أو الإسراف فى مياه الرى إلى زيادة إنتشار الأمراض ويكون الرى كل(4-6) أيام حسب نوع التربة والظروف الجوية .وتطول الفتره كلما كبرت النباتات ويوقف الرى عند إكتمال النضج وقبل الحصاد بحوالى أسبوع فى الأراضى الرملية أو أسبوعين فى الأراضى الطميية

عند الزراعة تحت نظام الرى بالرش بالاراضىالجديده يتم الرى يوم بعد يوم على ان يضاف للفدان فى حدود من (25-30) من المياه فى كل ريه وتطول الفتره بزياده حجم النباتات لتصل الى كل يومين مع مراعاه عدم تعطيش النباتات خاصه فى فتره تكوين البذور والقرون 


علامات النضج

1- للأصناف جيزة "5" , جيزة"6" . اسماعلية "1" 

1- إصفرار الأوراق بعد من 110 - 120 يوم من الزراعة 

2- تكون الشبكة الخارجية لسطح القرن وظهورها 

3-تكون البذرة داخل القرن باللون الأحمر الوردى 

4- تكون العقدة الداخلية للقرن باللون البنى 


الحصاد

بعد ظهور علامات النضج السابق الإشارة إليها يمنع رى الأرض ويتم تقليع النباتات يدوياً بعد أسبوع من إيقاف الرى ثم تترك النباتات لتجف ( 3 - 4 أيام )بحيث تكون قرون النبات لأعلى لتعرضها لأشعة الشمس ثم يتم فصل القرون عن العرش

 وتنقل القرون إلى الجرن أو إلى مكان مسطح جاف وتنشر القرون فى طبقة سمكها حوالى 10 سم وتقلب يومياً لتمام الجفاف وتستمر عملية التجفيف مدة 10 – 15 يوم مع تغطية القرون ليلاً بمشمع أو بعرش الفول السودانى لمنع زيادة الرطوبة بها بواسطة مياه الندى وعدم تحول لون القرون إلى اللون الأسود 


بعد تمام الجفاف ( 8 10 % رطوبة فى القرون ) يتم تذرية القرون أو غربلتها لتنظيفها من بقايا النباتات ثم يتم فرز واستبعاد القرون المصابة والفارغة والمكسورة ثم تعبأ القرون فى عبوات من الخيش وتخزن فى مخازن جيدة التهوية يتوفر بها شروط التخزين الجيدة 


فى حالة الزراعة والحصاد الآلى يتم منع الرى عند ظهور علامات النضج كما سبق ثم تستخدم ماكينة التقليع الخاصة بتقليع الفول السودانى ( الريجر ) لإجراء عملية تقليع النباتات ثم تترك لتجف ( من 7 - 10 أيام ) وبعد ذلك تستخدم آلة الكومباين فى عملية فصل القرون عن العرش 

تجفيف وفرز المحصول 

بعد تفريط القرون تنشر فى الجرن فى طبقة بإرتفاع 10سم لمدة 10-15 يوم مع التقليب المستمر حتى تمام الجفاف مع ضرورة تغطية الثمار ليلا لوقايتها من تأثيرات الندى والرطوبة التى تسبب تلون الثمار باللون الأسود ثم تغربل الثمار لإستبعاد الضامرة والمصابة وبقايا النباتات ثم تفرز لإستبعاد الثمار المصابة والمتعفنة ثم تعبأ فى أجولة من الخيش (يمنع إستخدام العبوات المصنعة من البلاستيك فى تعبئة الفول السودانى) وفى حالة تخزين المحصول تخزن فى مخازن جيدة التهوية نظيفة وتوضع العبوات على عروق خشبية لمنع ملامستها لأرضية المخزن مع ترك مسافات بينية بين العبوات لسهولة التهوية وذلك للمحافظة على عدم تكون الأفلاتوكسين فى الفول السودانى

Printfriendly