زراعة الخرشوف

نبات الخرشوف من محاصيل الخضر غير التقليدية للتصدير والموطن الاصلى له هو حوض البحر المتوسط وله قيمة غذائية عاليه وافضل ميعاد لزراعته هو شهرى يوليو واغسطس ويفضل زراعته فى الارض الطمييه وله عدة اصناف كالنوع البلدى والفرنساوى ويتم اكثاره خضريا او بتكنيك زراعة الانسجة ويتراوح انتاج الفدان الى 40-60 الف نوره


الخرشوف
artichoke

Cynara cardunculus

من محاصيل الخضر غير التقليديه ذات الأهميه سواء للإنتاج المحلى أو للتصدير وتعتبر منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا هى الموطن الأصلى للخرشوف

ويزرع الخرشوف من أجل الحصول على الرؤوس الزهريه (النورات) حيث يؤكل التخت وقواعد القنابات المحيطه بتلك النورات طازجه أو مطهيه

ونظرا للظروف المناخيه المناسبه لزراعة الخرشوف فى مصر خاصة فى المناطق الشماليه فإن ذلك يجعل لمصر ميزه نسبيه عاليه فى زيادة تصديره للأسواق الأوروبيه والتى من أهمها (فرنسا – إيطاليا – ألمانيا – سويسرا – ....) وكذلك للدول العربيه مثل (لبنان – المملكه العربيه السعوديه - .... ) خلال الفترةمن نوفمبر الى مارس خاصة إذا ما دخلت بعض الأصناف الأجنبيه المطلوبه فى الأسواق الخارجيه وذات الإنتاجيه العاليه والمبكره وكذا مع تطوير طرق الإكثار والعمليات الزراعيه وإتباع الأساليب الحديثه فى جمع المحصول ومعاملات ما بعد الحصاد

من أجل هذا فإن هناك جهودا مكثفه بالمشروع حاليا للنهوض بمحصول الخرشوف من خلال مجموعة العمل الخاصه به لتحقيق زيادة صادراته للأسواق الخارجيه وليحتل مكانا متميزا فى قائمة الصادرات المصرية خلال السنوات القليله القادمه

القيمه الغذائيه

يعتبر الجزء الإقتصادى فى الخرشوف هو النورات قبل تفتحها حيث يحتوى كل 100جم منها على ما يأتى

86.5 جرام ماء، 9.9 جرام كربوهيدرات، 2.8 جرام بروتين، 2جم دهون، 310ملليجرام بوتاسيوم ، 69ملليجرام فوسفور، 51ملليجرام كالسيوم، 30 ملليجرام صوديوم، 11ملليجرام حديد بالأضافه الى 150ملليجرام فيتامين أ،8 ملليجرام فيتامين ج

ولذلك فهو ينشط الذهن ويقوى القلب كما أن الماده الكربوهيدراتيه فيه توجد على صورة إنيولين مما يجعله غذاء مناسب لمن يبذلون جهدا مضنيا ولمرضى البول السكرى

كما يحتوى الخرشوف على مادة السينارين التى تفيد فى حالات أمراض الكبد

كما وجد أن شرب مغلى أوراق الخرشوف ومنقوعها (30جم/لتر ماء) يفيد فى تنشيط إفرازات الكبد والمرارة وإدرارالبول بالإضافه الى أنه يدخل فى أغذيه طالبي النحافه والرشاقه لقلة السعرات الحراريه فيه

ميعاد الزراعه

يعتبر شهرى يوليو وأغسطس أفضل ميعاد لزراعة الخرشوف ويمكن التبكير عن ذلك فى حالة الزراعه تحت نباتات للتظليل كالذرة

هذا ويجب ملاحظة أن التبكير كثيرا عن ذلك يؤدى الى إنخفاض جودة المحصول لتأثره بإرتفاع درجة الحرارة، كما إن التأخير يؤدى الى تأخر ظهور المحصول وبالتالى فوات الوقت المناسب للتصدير

الأرض المناسبه

يفضل زراعة الخرشوف فى الأرض الطمييه ويمكن زراعته فى الأراضي الرمليه مع زيادة الأسمده العضويه ووضع برنامج مناسب للأسمده الكيماويه

تجهيز وزراعة الأرض المستديمه

يتم إعداد الأرض القديمه للزراعه بالحرث الجيد ويضاف السماد البلدى بمعدل 20-30م3 للفدان عقب الحرثه الأولى ثم يضاف 200كجم سوبر فوسفات عقب الحرثه الثانيه وقبل التخطيط ويجرى التخطيط بمعدل 7خطوات فى القصبتين وتمسح الريشه البحريه أو الغربيه وتزرع قطع التقاوى أو الشتلات أو الخلفات حسب طريقة الإكثار فى وجود الماء مع ملاحظة أنه فى حالة إستخدام قطع التقاوى يكون السطح المقطوع جهة مجرى الماء وفى حالة الشتلات أو الخلفات يكون المجموع الجذرى وجزء من قاعدة الساق أسفل سطح التربه وتتم الزراعه على مسافة 1 متر

الأصناف

رغم أنه يوجد العديد من أصناف الخرشوف فى أنحاء كثيرة من الدول المنتجه له إلا أنه فى مصر لازال التركيز فى الزراعه على الصنف المحلى الذى تدهورت صافته الى جانب بعض الأصناف الأخرى مثل الفرنساوي والإمبريال إستار حيث يزرع منهما مساحات محدودة ولذلك فإن المشروع قد أولى أهتماما كبيرا لإستيراد أصناف وسلالات جديده وتقييمها تحت ظروفنا المحليه وإكثار الملائم منها للتصدير للسوق الخارجيه من خلال الإكثار الخشرى وزراعة الأنسجه وتختلف أصناف الخرشوف عادة فى عدة صفات مثل شكل النورة – حجم ولون النورة – وجود الأشواك من عدمه بالإضافه الى درجة التبكير فى الإنتاج ونلخص فيما يلي وصف لعض الأصناف 

1- الخرشوف البلدى
(المحلى)

وهو خليط من عدة أصناف نظرا لتعدد مصادر التقاوى وحدوث خلط ميكانيكي وزيادة نسبة هذه الخلط من خلال الإكثار الخضرى عاما بعد آخر ولذلك فإن هذه الأصناف تحتوى على عدة طرز من النورات ذات الألوان والأشكال المختلفه مما يقلل من نسبة الصالح منه للتصدير. ويزرع أكثر من 90% من مساحة الخرشوف فى مصر بهذا الصنف

2- الصنف الفرنساوى

هذا الصنف نوراته ذات لون بنفسجى، محصوله وفير لكنه متأخر فى الإنتاج لذا يزرع منه فى مصر مساحات محدودة – ونظرا لتدهور صفاته نتيجة لعدم الإهتمام بإنتخاب التقاوى فقد بدأ المشورع فى الإنتخاب داخل هذا الصنف لتحسينه مرة أخرى

3- أمبريال ستار

تتميزالنباتات بنموها الخضرى الكبير – النورات حجمها كبير ولونها أخضر مشوب بالنفسجى – عديم الأشواك – النورة مندمجه – يتميز الصنف بزيادة الإنتاجيه خاصة فى الأراضى الجديده

4- لارج جرين

النباتات ذات نمو خضرى قوى – النورات كبيرة الحجم تميل نوعا للإستطاله جيدة الإندماج – محصوله كبير – النباتات لونها أخضر يشوبها اللون الأرجوانى

5- جرين جلوب

النورات كبيرة الحجم – لونها أخضر داكن – جيدة الإندماج عديمة الأشواك

ويزرع من صنفى لارج جرين، والجرين جلوب حتى الآن فى مصر مساحات محدودة فى مجال التجارب

إكثار الخرشوف

يمكن إكثار الخرشوف بعدة طرق بعضها خضريا بطريقه تقسيم الأمهات القديمه (الطريقه الشائعه فى مصر) أو تعقير النباتات (فى المناطق التى تكون أسعار الأرض فيها منخفضة عادة)

وحاليا أنتجت بعض الشركات أصنافا تجاريه يمكن إكثارها بطريقة زراعة البذرة التى تزرع فى المشتل ثم تنقل الى الأرض المستديمه بعد حوالى 1.5-2شهر

ونلخص فيما يلي أهم طرق إكثار الخرشوف

أولا : الإكثار الخضرى وينقسم الى

أ- طريقة تقيسم الأمهات

(الطريقه التقليديه)

وفى هذه الطريقه نحتاج الى حوالى 4-5 قراريط للفدان بشرط عدم وجود جور غائبه من نباتات العام الماضي ويتم تقليعها فى شهر يوليه وأغسطس ثم تقسيمها طوليا الى أثنين أو أربع قطع حسب سمك الجزء القاعدى لساق النبات على أن يكون بكل قطعه جزء من المجموع الجذرى وتطهر هذه التقاوى بنقعها فى محلول مطهر لمقاومة أعفان

البذور

ثم تزرع فى وجود الماء بحيث يكون السطح المقطوع فى إتجاة مجرى الماء إلا أن لهذه

الطريقه بعض العيوب نذكرها فيما يلي

1- شعل حوالى 4-5 قراريط لكل فدان لمدة حوالى 3 شهور

2- إرتفاع نسبة النباتات الغائبه التى قد تصل الى أكثر من 50% فى بعض الأحيان

3- إرتفاع نسبة الغياب يؤدى الى إرتفاع نسبة ترقيع الجور الغائبه مما يجعل النباتات غير متجانسه فى الحقل ويؤخر الإنتاج

ب- طريقة الخلفات

يتم قرط المجموع الخشرى للنباتات عقب الإنتهاء من جمع المحصول فى شهر مايو ويتم الترديم حول النباتات ويمنع عنها الرى حتى أوائل شهر يونيه فى الأراضى القديمه، أما فى الجديدة فتروى ريات خفيفه متباعده حتى لا تجف النباتات وتموت ، ثم يتم الرى لتشجيع البدء فى النمو وتكوين الخلفات على الجزء القاعدى من الساق المدفون تحت سطح التربه

وخلال شهر يوليو وأغسطس حيث ميعاد الزراعه تنتخب الخلفات الصالحه للزراعه ويهذب المجموع الجذرى ويقلم المجموع الخضرى وتعامل بالمطهرات الفطريه وتزرع فى وجود الماء على مسافة 1متر فى الأرض المستديمه ويحتاج الفدان هذه الحالة الى تقاوى ناتجه من مساحة حوالى 3قراريط من الزراعه القديمه

ج- مشاتل الإكثار الخضرى

1- زراعة المشتل الخضرى فى الأرض

فى هذه الطريقه تقلع النباتات المنتخبه من نباتات الموسم السابق ذات المواصفات الجيدة من حيث كمية المحصول والتبكير فى الأنتاج والمواصفات الجيده من حيث كمية المحصول والتبكير فى الإنتاج والمواصفات الجيده للنورات ويتم زراعه المشتل تحت بعض النباتات مثل الأذرة للتظليل كما يلي

يحتاج الفدان الى مساحة 4 قيراط مشتل خضرى يتم إعدادة وزراعته بالطريقه الآتيه

تحرث الأرض جيدا 3مرات مع تزحيفها عقب كل حرثه وتضاف الأسمده الآتيه قبل الحرثه الأخيره

4م3 سماد بلدى قديم متحلل (أو 2م3 كمبوست وهو الأفضل) + 15كجم كبيرت زراعى +15 كجم سلفات نوشادر ثم تحرق الأرض الحرثه الأخيره (الثالثه) وتزحف وتخطط بمعدل 12 خط فى القصبتين

يزرع الأذرة على مسافة 50 سم على الريشه الشرقيه أو القبليه ثم تروى الأرض ويفضل التخطيط بحرى قبلي ويتم زراعه الذرة على الريشه الشرقيه والخرشوف على الريشه الغربيه

تعزق الأرض وتروى بعد حوالى أسبوعين من زراعه الأذرة وبعد حوالى أسبوعين آخرين يتم خف الأذرة ويسمد بمعدل 10كجم سلفات نوشادر ثم تمسح الخطوط لتغطية السماد وتروى،

فى نفس الوقت يتم تجهيز تقاوى الخرشوف للزراعه حيث تجزأ طوليا إلى اثنين أو أربع قطع كما سبق ذكره فى طريقة تقسيم الأمهات وتعامل بمحلول مخلوط المطهرات الفطريه السابق ذكره ثم ترفع من المحلول وتترك لمدة 1/2 ساعه قبل الزراعه حتى تجف وتزرع فى وجود الماء على الريشه المقابله للريشه المنزرعه بالأذرة على سمافة 15-20سم يسن الجورة والأخرى بشرط أن يكون السطح المقطوع جهة مجرى الماء

يعتني بنظافة الأرض من الحشائش وتروى على فترات منتظمه (رى بإحكام) حتى يصل إرتفاع النباتات حوالى 20 سم (بعد حوالى 40 سوم ممن الزراعه) حيث يكون عدد الأوراق على النبات حوالى 5 ورقات هذا ويتم إيقاف رى المشتل قبل القليع ونقل الشتلات بحوالى عشرة أيام ثم تقلع الشتلات وتهذب الجذور ويقلم جزء من المجموع الخضرى قبل زراعتها فى الأرض المستديمه مع ضرورة المحافظه على القمه الناميه للشتلات. مع ملاحظة أنه لا ينصح بزراعة المشتل الخضرى فى الأرض الرمليه أو الجيريه

2- زراعة المشتل الخضرى فى أكياس

يفضل إستخدام طريقة الأكياس فى إنتاج الشتلات الخضريه عن زراعة المشتل فى الأرض مباشرة حيث تستخدم بيئة الزراعه بنسبة 2 رمل خشن : 1طمى وتوضع فى أكياس قطر 10×(5+5)×25 سم تعبأ الأكياس بالبيئه المذكورة مع مراعاة غسيل الرمل جيدا قبل إعداد بيئة الزراع وأن تكون الأكياس مثقبه من أسفل ومن الجوانب لتسهل صرف مياه الرى الزائده حتى لا تتعفن التقاوى

يتم إعداد التقاوى للزراعه وتطهيرها كما سبق ذكره فى الطريقه السابقه وتروى أكياس الزراعه جيدا حتى تتشبع بيئة الزراعه جيدا بالماء ثم تغرس التقاوى مباشرة بالطريقه الصحيحه . وتمتاز هذه الطريقه بإنخفاض نسبة الجور الغائبه والتبكير فى الإنتاج بالأضافه الى الأقتصاد فى مساحة الأرض اللازمه لزراعة المشتل

ثانيا : مشاتل الإكثار بالبذره

وهذا الأسلوب وهذا الأسلوب هو أسلوب جديد فى مجال زراعة وإنتاج الخرشوف على المستوى التجارى حيث أن بعض الشركات العالميه أنتجت بعض الأصناف التى التى تزرع بالبذرة فى المشتل خلال شهر مايو ثم تنقل الشتلات وتزرع فى المكان المستديم بعد حوالى شهرين ونصف من زراعة البذرة

وتتلخص طريقة إعداد وزراعة المشتل البذرى فيما يلي

يتم تجهيز مخلوط مكون من بيتموس+ فيرموكيوليت بمعدل 2:6 بالعبوة (1:1بالحجم) مع إضافة 8كجم بودرة بلاط كما يضاف 400جم سلفات نشادر+800جم سوبر فوسفات +100جم مخلوط عناصر أخرى ويتم تخمير هذه البيئه مع التقليب الجيد ثم تعبأ فى أكواب بلاستيك سعة 200مللى يتم تثقيبها من أسفل

ويتم تطهير البذور قبل الزراعه بمبيد الفيتافاكس ثيرم بمعدل 3جم لكل اكجم بذرة وذلك بعد تنديتها بمحلول صمغى ثم تنشر لمدة 10 دقائق قبل الزراعه لضمان جفافها وإلتصاق المبيد ثم تزرع بمعدل بذرة واحدة بالكوب بعمق 1-2 سم مع مراعاة أن تتم الريه الأخيره للشتلات قبل نقلها بمحلول فيتافاكس ثيرم بمعدل 3جم/لتر ماء

ثالثا : الإكثار بإستخدام تكنيك زراعة الأنسجه

ويستخدم هذا التكنيك بغرض سرعة إكثار الأصناف المتميزه وإنتاج نباتات خاليه من الأمراض الفيروسيه بزراعة أجزاء نباتيه معقمه فى بيئات صناعيه تتكون من العناصر الغذائيه التى يحتاجها النبات تحت ظروف كاملة التعقيم

مميزات إستخدام تكنيك زراعة الأنسجه فى الخرشوف

1- إنتاج عدد هائل من الشتلات في فترة وجيزة جدا

2- إنتاج نباتات متجانسه في الحجم

3- إنتاج نباتات مطابقه للصنف

4- إنتاج نباتات خاليه من الأمراض وبصفه خاصة الأمراض الفيروسيه

5- التحكم في ميعاد الزراعه وبالتالى يمكن إنتاج نورات مبكرة وعليه يمكن التصدير مبكرا ،وزيادة العائد المادى والأقتصادى

6- توفير تكلفه الزراعه وذلك من خلال توفير الأرض المستغله في عمل المشاتل الخضريه (ثلاثة شهور على الأقل)

7- زيادة المحصول عن طريق الحصول على شتلات خاليه من الأمراض وعدم نقل المرض من موسم لآخر أو بمعني آخر كسر دورة المرض من خلال تجديد المحصول الخضرى سنويا

8- إكثار السلالات ذات الصفات الجيده إنتاجيا وبستانيا

خدمة ورعاية نباتات الخرشوف

لتحقيق المستوى الامثل من المحصول الكلى والمحصول المبكر مع جودة متميزه للنورات الناتجه تلائم التصدر يجب زراعة الصنف المناسب فى التربه المناسبه فى الميعاد الملائم وبطريقة الأكثار المناسبه وخدمة النباتات بطريقة سليمه وفيا يلي اهم

العمليات الزراعيه لخدمة المحصول

1- الترقيع

ويقصد بهذه العمليه إعادة زراعة الجور الغائبه فى الحقل وتجرى هذه العلميه بعد حوالى 6 أسابيع من الزراعه وذلك بإستخدام شتلات من نفس الصنف معامله بنفس المطهر السابق ذكره ومنزرعه فى أصص أو أكياس بلاستيك لهذا الغرض للمحافظه على عدد وتجانس النباتات فى الحقل

2- الرى

ونظرا لأن نبات الخرشوف يحتوى على نوعان من الجذور (جذور ليفيه للإمتصاص وجذور لحميه مخزنه) فإن عملية الرى لابد وأن تعتمدل على برنامج علمى تطبيقي واضح يعتمد على عمر النباتات ونوع التربه والظروف المناخيه السائده

أ- الرى فى الأراضى القديمه

فى بداية حياة النبات يجب أن يكون الرى خفيفا على فترات 7-10 أيام حتى يتكامل الإنبات ثم تزداد تدريجيا الفترة بين الريات خلال فترة الشتاء ثم تعود الى الرى على فترات متقاربه فى الربيع ويمنع الرى تماما فى شهر مايو أى بعد إنتهاء موسم الحصاد حتى لا يحدث عفن للجذور على أن تعطي زراعات الخرشوف المخصصه لإنتاج تقاوى الخرشوف ريه أخرى فى شهر يونيه

ب- الرى فى الأراضي الجديده

يتراوح إجمالى الإحتياجات المائيه لمحصول الخرشوف ما بين حوالى 2663م3 /ف إلى 6434م3/ف خلال موسم النمو (من أغسطس حتى إبريل ) وعموما تختلف هذه الكميه حسب منطقة الزراعه ، والظروف البيئيه من حيث نوع التربه ودرجة الحراره والرياح ...إلخ

هذا مع مراعاة ألا تزيد ملوحة مياه الرى عن 1500 جزء فى المليون وألا تزيد ملوحة التربه عن 200 جزء فى المليون مع ضرورة توافر جودة الصرف فى التربه

3- العزيق

يفضل زراعة الخرشوف فى الأرض الغير موبوءة بالحشائش وعادة يتم التخلص من الحشائش بالخربشه البسيطه بعد تكامل الإنبات بعد ذلك يجرى العزيق بنقل جزء من الريشه البطاله الى الريشه العماله حتى تصبح النباتات وسط الخطوط وعندما تكبر النباتات فى الحجم ويصعب إجراء العزيق تنقى الحشائش باليد

4- التسميد

نظرا لطول فترة نمو وصحاد الخرشوف فيعتبر من المحاصيل المجهده للتربه ولذلك فأن الأسمده العضويه والأسمده الكيماويه لها دور هام في كميه وجودة المحصول الناتج . لذا ينبح بإتباع برنامج التسميد التالى

أولا : فى الأراضي القديمه

1- يضاف 20-30م3 سماد بلدي (كامل التحلل وخالى من الآفات)

2- بعد تمام الإنبات (حوالى 1-1.5 شهر من الزراعه حسب طريقة الزراعه) يضاف 200 كجم سلفات أمونيوم + 100كجم سوبر فوسفات

3- بعد ذلك بأسبوعين يضاف 100كجم سلفات أمنيوم + 100كجم سوبر فوسفات +75 كجم سلفات بوتاسيوم

4- عند بدء تكوين النورات يضاف 50 كجم سلفات أمنيوم + 75 كجم سلفات بوتاسيوم

5- عند البدء فى الحصاد يضاف 50كجم سلفات نوشادر للفدان

ثانيا : فى الأراضي الجديدة

فى هذه الأراضى يجب مراعاة النقاط التاليه عند وضع برنامج التسميد

1- نوع التربه

2-عمر النبات

وعموما فإنه ينصح بالإسترشاد ببرنامج التسميد التالى فى الأراضي الجديده 

1- يضاف 40م3 سماد بلدي كامل التحلل وخالى من الإصابه بالآفات ويقلب جيدا بالأرض أثناء إعدادها للزراعه

تضاف الأسمدة بالكميات التالية وعلى أربع دفعات

300 كجم سلفات أمونيوم + 150 كجم سوبر فوسفات + 100 كجم سلفات بوتاسيوم

مع ملاحظة أنه يمكن في حالة ظهور أعراض نقص بعض العناصر الصغرى يتم الرش بهذه العناصر على المجموع الخضرى للنباتات مرة أو مرتين حسب الحاله

كما أنه فى حالة إستخدام طريقة الرش بالبيرلكس للتبكير فى الإنتاج يزداد معدل السماد الكيماوي الموصى به بنسبة 25-30%


البيرلكس كأحد طرق التبكير فى الإنتاج

يستخدم البيرلكس كأحد وسائل الإنتاج المبكر حيث ترش النباتات فى الحقل بمعدل 25جزء فى المليون 3رشات بفاصل أسبوعان بين الرشه والأخرى وعلى أن تبدأ الرشه الأولى عندما يتكون للنبات 6 ورقات

الإحتياطات الواجب مراعتها عند الرش بالبيرلكس

1- زيادة معدل السماد الكيماوي الموصى به 25- 30%
2- عدم الرش والنباتات تعانى من العطش أو درجة الحرارة المرتفعه
3- عدم الرش أثناء الرياح الشديدة
4- أن يغطى محلول الرش القمه الناميه للنبات وباقى المجموع الخضرى أى يبدأ الرش من الداخل للخارج
5- الدقة فى تحضير تركيز محلول الرش
6- عدم خلط البرلكس مع أى مبيدات

إنتاج المحصول

يتراوح إنتاج الفدان من 40-60 ألف نورة

Printfriendly