اصناف الأرز


الارز يعتبر من اهم محاصيل الحبوب الغذائية فى العالم حيث يعتمد علية نصف سكان العالم كغذاء رئيسى خاصة فى المناطق الجنوبية الشرقية من اسيا فى الصين واليابان والهند وباكستان وكوريا وسيلان وفى مصر يعتبر الارز محصولا استراتيجيا هاما يعتمد علية عدد كبير من السكان فى غذائهم وكذلك يعتبرة المزارعون محصولا اقتصاديا لهم مما دفعهم لزيادة المساحة المنزرعه


الاسم العلمى 
Oryza sativa

الاسم الانجليزى 
Rice

الوصف النباتى للارز 

الأرز نبات عشبي حولي ينتمي للفصيلة النجيلية. يبلغ طول نبتة الأرز 50 – 180 سم. الثمرة عبارة عن برة تنمو على سنبلة

المجموع الجذري ليفي وسطحي، وينتشر في أصناف الرز المائي أفقياً حتى مسافة 20-40 سم، أما جذور أصناف المناطق العالية فتنتشر عميقاً في التربة

الساق قائمة ومجوفة، يراوح ارتفاعها بين 60 و180سم، وتتشكل على الساق الرئيسية إشطاءات كثيرة في الأتربة الخصبة والمروية، قد يصل عددها إلى 50 إشطاء




الأوراق غمدية متبادلة. وتحتوي الأجزاء الهوائية للنبات على صبغة الأنثوسيانين  anthocyanin

النورة الزهرية عنقودية مفردة أو مجتمعة، ويخرج العنقود الزهري جزئياً أو كلياً من الغمد عند النضج

 يراوح عدد الأزهار بين 75 و100 زهرة، وتحتوي كل سنيبلة على ثلاث أزهار تكون زهرتها العليا فقط خصبة، أما الزهرتان السفليتان فتتحولان إلى وريقتين عقيمتين. تتكون الزهرة من ست أسدية تحمل كل منها متكا يحتوي على حبوب اللقاح، ومن قلم قصير يحمل في نهايته ميسمين ريشيين ومبيض مكّون من خلية واحدة تحتوي على بويضة وحيدة، وتحاط الأجزاء الزهرية بعصافتين(قشرتين) داخليتين صغيرتين وعصافة خارجية. يمكن أن تحمل السفا : أو تكون أحياناً عديمة السفا 




الاهمية الغذائية للارز 

وتحتوى حبوب الارز على نسبة عالية من المواد الكربوهيدراتية تمد الانسان بالطاقة كما يستخرج منه النشا الذى يدخل فى الكثير من الصناعات الغذائية كما تستخدم بقايا المحصول كغذاء لحيوانات المزرعة وكفرشة فى الحظائر اما مخلفات تبيض الارز
 ( السرس - رجيع الكون - جرمة الارز - الارز المكسور- قش الارز )
فيقوم عليها العديد من الصناعات التى تدر دخلا جيدا


 بالرغم من أن الأرز ليس غنياً بالبروتين إلا أنه له قيمة غذائية عالية فهو سهل الهضم، يقتات به غالبية فقراء العالم وكثير من أغنيائه ويشكل الأرز مع مشتقاته مادة رئيسية في التجارة العالمية
 يستعمل الأرز في الصناعات الغذائية لاستخراج النشا وغيره
 ويستعمل في صناعات العطور لاستخراج أدوات التجميل(حمرة وبودرة وغيرهما

وتستعمل نبتة الأرز بكاملها في الصناعة.. ومن تبنه يصنع الكرتون والورق

 الأرز مصدر هام من مصادر الطاقة التي يحتاجها جسم الإنسان وتبعاً لخارطة الهرم الغذائي (الدليل اليومي للطعام السليم) فإنه يتوجب على الإنسان أن يستهلك حوالي الخمسين بالمئة من غذائه اليومي على شكل نشويات، خاصة النشويات غير المكررة مثل الأرز الأسمر والخبز والنخالة





أنواع الأرز

يوجد ما بين 7000 و10000 نوعا من الأرز في العالم
تقسم هذه الأنواع الى ثلاثة اصناف بحسب شكلها: الحبة الطويلة، الحبة المتوسطة والحبة القصيرة

 تعرف الولايات المتحدة الأمريكية بأنها تصدّر الأرز ذو الحبة الطويلة بالدرجة الأولى كما وأنها تزرع ايضاً انواعاً اخرى من الأرز


حبات الأرز الأميركي الطويل

يتوفر الأرز الأميركي ذو الحبة الطويلة في أربعة أنواع وهو الأكثر رواجاً واستعمالاً في منطقة الشرق الأوسط. يمكن استعماله فعلياً في أي نوع من الأطباق أو أي نمط من اساليب الطهي

الأرز البني (الأسمر) العادي ذو الحبة الطويلة
يخضع هذا الأرز لأدنى حد من الصقل حيث تُنزع عنه قشرته الخارجية فقط وتُترك عليه طبقة النخالة، الأمر الذي يحفظ فيه نسبة أعلى من الفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف مقارنة مع الأرز الأبيض العادي. يتمتع من يتناول هذا الأرز بنكهة فريدة تشبه نكهة المكسرات

الأرز الأبيض العادي ذو الحبة الطويلة
يتميّز هذا الأرز بنكهة لطيفة تترافق بمثالية مع الصلصات الغنية والشهية على حد سواء. يُصقل هذا الأرز بعد حصاده لتُنزَع عنه قشرته الخارجية وطبقة النخالة، حباته رفيعة يبلغ طولها 4-5 مرات عرضها، وتبقى متناثرة عند الطهي 


الأرز الأبيض السهل التحضير ذو الحبة الطويلة - باربويلد
إنه الإختيار المثالي للطهاة المبتدئين. يخضع الأرز وهو خام إلى ضغط بخاري ثم يُصقل. تحوِّل هذه العملية المواد النشوية في الأرز إلى هلام، فتصبح حباته أكثر صلابة ولا تتلاصق عند الطهي. كما وأنها تحفظ داخل حبات الأرز أكبر كمية ممكنة من الفيتامينات والأملاح المعدنية الطبيعية الموجودة في طبقاتها. يُعرف هذا الأرز بلونه الذهبي الذي ما يلبث أن يصبح ناصع البياض عند الطهي


الأرز البني السهل التحضير ذو الحبة الطويلة
يتوفر الأرز البني (الأسمر) في شكل سهل التحضير كما هو الحال في الأرز الأبيض العادي، ولهذا، يستغرق تحضيره مدة أقصر لأنه قد طُهي مسبقاً، وتحافظ حباته على شكلها الأساسي بعد الطهي

الأرز البرّي
هو عشب مائي ينمو برياً كما وأنه يُزرع أيضاً. حباته طويلة ورفيعة ويتراوح لونها بين البني الداكن والأسود. يُزرع في الولايات المتحدة الأمريكية وتحديداً في ولايتي كاليفورنيا ومينيسوتا. غالباً ما يُخلط مع أنواع أخرى من الأرز كالأرز الأبيض أو البني ذو الحبة الطويلة أو البسماتي

تتنوع إستعمالات الأرز البري، فحبّاته الرفيعة الداكنة اللون كثيرة التواجد في المطابخ العرقية الشهيرة. غالباً ما يستعمل الأرز البري لحشو اللحوم والدواجن، وفي اطباق السلطة الخفيفة ويضاف الى الحساء ويوضع مع خليط الفاكهة وقشور الحنطة وبالطبع يستعمل كمرافق تقليدي من الطراز الأول لأطباق اخرى عديدة

وبما ان الأرز البري اغلى ثمناً من انواع الأرز الأخرى، بالرغم من انه ٌيزرع كغيره، يفضّل استعماله مخلوطاً مع نوع آخر من الأرز. يبدو الأرز البري شديد الجاذبية عندما يخلط مع الأرز الأبيض الطويل الحبة، في اطباق السلطة مثلاً، حيث تبرز نكهته المميزة اكثر من كافة المقادير

تعني نسبة الدهون الضيئلة الموجودة في الأرز البري بأنه يمكن تخزينه لفترات طويلة. فإذا ما ُحفظ في وعاء محكم الإقفال وجاف يخزّن الأرز البري الى ما لا نهاية. ُيحفظ الأرز البري بعد طهيه في الثلاجة لمدة اسبوع وفي الفريزر لمدة 6 أشهر

الارز العطرى الرائحة

أرز بسماتي
يُعرف بحباته الطويلة وموطن زراعته الهند وباكستان. يُستعمل في أطباق مشهورة مثل "البرياني" وله نكهة مميّزة. متوفر في شكلين: الأرز البسماتي البني وذلك المطبوخ مسبقاً


أرز "ياسمين" - أرز تايلاندي
هذا نوع آخر من الأرز العطري بالرغم من أن نكهته أقل من تلك الموجودة في أرز بسماتي. ينتج هذا الأرز أصلاً في تايلاند وُتزرع إحدى أنواعه في الولايات المتحدة الأمريكية

حبات متوسّطة وقصيرة

أرز "ريزوتو" - حبة متوسطة
يعود أصل هذا الأرز إلى إيطاليا، إنه متوسط الحبة ويُستعمل لتحضير طبق يحمل إسم "ريزوتو". يمتص أثناء طهيه كمية من السائل توازي خمسة أضعاف وزنه فتتحلّل المواد النشوية فيه وتعطي حباته تركيبة شبيهة بالقشدة. يُنصح بعدم استعماله في الأطباق التي تتطلّب أرزاً متناثراً. يُزرع الأرز ذو الحبة المتوسطة في الولايات المتحدة الأمريكية 

أرز "بودينغ" - حبة قصيرة
يُستعمل الأرز ذو الحبة القصيرة في إعداد الحلوى ويُزرع في أمريكا وإيطاليا. عُرف فيما مضى بأرز كارولينا. حباته بدينة وتتلاصق عند الطهي. يمكن استبداله بالأرز ذو الحبة المتوسطة لإعداد طبق "ريزوتو" في حال عدم توفر الأول

الأرز اللزج - حبة قصيرة

يُعرف بعدة أسماء منها الأرز المتلاصق، الحلو والشمعي. يُزرع هذا الأرز في اليابان، الصين وتايلاند. ينتج مزارعو ولاية كاليفورنيا نوعاً مشابهاً ولكن حبته متوسطة

 يخلو الأرز اللزج من مادة الغلوتين بالرغم من أنه يسمى "غلوتينوس". حباته البيضاء غير شفافة وهي إما مستديرة كحبات اللؤلؤ أو مستطيلة إلى حد ما. يُستعمل بشكل رئيسي في طبق "السوشي" الياباني وهو خليط من الأرز والخل والسكر يُضاف إليه السمك النيء





بعض الاصناف فى مصر 

 جيــزة 177 
صنف مصرى قصير الحبوب متوسط إنتاجية الفدان من 3 -4 طن، قصير الساق ، مقاوم لمرض اللفحة ، يمتاز بالتبكير فى النضج يحتاج إلى 125 يوماً من الزراعة حتى الحصاد، مما يؤدى إلى توفير مياه الرى بنسبة تتراوح 
مابين 25- 30 % مقارنة بالأصناف القديمة ، تصافى التبييض 73 % وصفات الطهى ممتازة، تجود زراعته فى الأراضى عالية الخصوبة ولا ينصح بزراعته فى الأراضى الملحية أو التى تروى بمياه مخلوطة

 جـيزة 178 
صنف مصرى قصير الحبوب ، عالى المحصول متوسط إنتاجية الفدان من 4- 5 طن، مقاوم لمرض اللفحة يحتاج إلى 135 يوماً من الزراعة حتى الحصاد، وتصافى التبييض 71 %، وحبوبه شفافة ورغم صغر حجم حبوب الأرز الشعير إلا أنه بعد التبييض يشبه تماما فى الشكل والحجم حبوب الأرز البلدى القديم ( جيزة 171) ، صفات الطهى ممتازة
تجود زراعته فى الأراضى الخصبة والملحية حديثة الإستصلاح وعند وجود مشاكل فى مياه الرى وجودتها

 ســخا 101 
صنف مصرى قصير الحبوب ، عالى المحصول متوسط إنتاجيته أكثر من 5 طن للفدان مقاوم لبعض السلالات الفسيولوجية المسببة لمرض اللفحة يحتاج إلى 140 يوماً من الزراعة إلى الحصاد، تصافى التبييض 72 %، صفات الطهى ممتازة، تجود زراعته فى الأراضى الخصبة ومتوسطة الخصوبة

سـخا 102 
صنف مصرى قصير الحبوب، طويل الساق نسبيا متوسط إنتاجية الفدان من 3.5 - 4.5 طن، مقاوم لمرض اللفحة ، يمتاز بالتبكير فى النضج، يحتاج إلى 125 يوماً من الزراعة إلى الحصاد مما يؤدى إلى توفير مياه الرى بنسبة تتراوح مابين 25- 30 % مقارنة بالأصناف القديمة ، تصافى التبييض مرتفعة 72 % وحبوبه شفافة، صفات الطهى ممتازة، تجود زراعته فى الأراضى متوسطة الخصوبة والخصبة ولاينصح بزيادة معدلات التسميد له حتى لا يتعرض للرقاد

 جـيزة 181
صنف طويل الحبوب ، عالى المحصول ، متوسط إنتاجية الفدان من 4- 5 طن، مقاوم لمرض اللفحة، يحتاج إلى 145 يوماً من الزراعة إلى الحصاد ، تصافى التبييض 69 % ، حبوبه شفافة وصفات الطهى ممتازة

 ياسمين المصرى - الأرز العطرى 
صنف طويل الحبوب متوسط إنتاجية الفدان من 3-4طن ، مقاوم لمرض اللفحة ، يحتاج إلى 150 يوماً من الزراعة إلى الحصاد، تصافى التبييض 65% ، حبوبه شفافه ذات رائحة عطرية ( أرز أروماتى ) وصفات الطهى ممتازه

سخا 103 
صنف مصرى قصير الحبوب متوسط إنتاجية الفدان من 4- 4.5 طن، قصير الساق مقاوم لمرض اللفحة يمتاز بالتبكير فى النضج يحتاج إلى 120 يوماً من الزراعة حتى الحصاد مما يؤدى إلى توفير مياه الرى بنسبة تتراوح مابين25- 30 % مقارنة بالأصناف القديمة، تصافى التبييض 72 % وصفات الطهى ممتازة، وتجود زراعته فى الأراضى الخصبة ومتوسطة الخصوبة

 سخا 104
صنف مصرى قصير الحبوب ، طويل الساق نسبيا ، عالى المحصول متوسط إنتاجية الفدان من 4-5 طن، مقاوم لبعض السلالات الفسيولوجية المسببة لمرض اللفحة يحتاج إلى 135 يوماً من الزراعة إلى الحصاد ، تصافى التبييض 72%، صفات الطهى ممتازة  تجود زراعته فى الأراضى الملحية حديثة الإصلاح وعند وجود مشاكل فى جودة مياه الرى المخلوطة وأيضا فى الأراضى الخصبة. ولاينصح بزيادة معدلات التسميد له حتى لايتعرض للرقاد

 جيزة 182
صنف جديد طويل الحبوب ، عالى المحصول متوسط إنتاجية الفدان من 4- 5 طن، مقاوم لمرض اللفحة ، يمتاز بالتبكير فى النضج يحتاج إلى 125 يوماً من الزراعة حتى الحصاد مما يؤدى إلى توفير مياه الرى بنسبة تتراوح مابين 20-25 % مقارنة بالصنف القديم الطويل الحبوب جيزة 181، تصافى التبييض 70 % ، حبوبه شفافه وصفات الطهى ممتازة
 هجين مصرى واحد
صنف هجين جديد ناتج من التهجين من سلالة ذات عقم ذكرى سيتوبلازمى مع صنف محلى مُعيد للخصوبة هو جيزة 178، متوسط المحصول من 5.5 إلى 6.5 طن للفدان ومتوسط العمر من 132 إلى 135 يوم ذات صفات طهى ممتازة وتصافى تبييض 71 % ويعتبر ضمن الأصناف قصيرة الحبة مقاومة للفحة


طرق زراعة الارز


أ - الزراعة بالشتل اليدوى 


ب - الزراعـــــة البدار واللقمــة 

ج - الأرز التســـــطير 

د - الشــتـل الآلي 


Printfriendly