مواصفات الابل



الابل او الجمل وهو حيوان يشتهر بالكتلة الدهنية فوق ظهرة والتى تسمى سنام ومتوسط عمر الجمل من 30-40 سنة وهو من الحيوانات التى لها اهمية كبيرة فى المنطقة العربية 


Family: Camelidae
Genus: Camelus

الجمل هو حيوان من رتبة شفعيات الأصابع، من فصيلة الجمليات

 يشتهر بالكتلة الدهنية على ظهره التي تسمى السنام. ويسمى شعر الجمل بالوبر
 الجمال (أو الإبل) على نوعين

الجمل العربي: وله سنام واحد، ويعيش بمناطق شمال أفريقيا والصحراء الكبرى والشرق الأوسط

الجمال ذات السنامين، التي تعيش في منطقة آسيا الوسطى


وقد يطلق مصطلح الجمل على أشباه الجمال من فصيلة الجمليات، وهي: الجمال الحقيقية (الجمل العربي والجمل ذو السنامين) وأشباه الجمال الأربع الجنوب أمريكية وهي:اللاما والألبكة والجواناكو 
(بالإنجليزية: Guanaco) والفيكونيا

متوسط  الحياة للجمل هو 30 إلى 40 سنة

 وطول الجمل كامل النمو هو 1.85 م (6 أقدام وبوصة) عند الأكتاف و2.15 م (7 أقدام وبوصة) عند السنام

يرتفع السنام لحوالي 76 سم (حوالي 30 بوصة) عن الجسم. وتصل سرعة الإبل إلى 65 كيلومتر في الساعة (40 ميل في الساعة)، ويمكنها أن تستمر على سرعة 40 كم/ساعة (25 ميل في الساعة)


والجمل حيوان سريع الانقياد ينهض بالحمل الثقيل ويبرك به



تدل الحفريات على أن أجداد الجمال الحالية نمت في أمريكا الشمالية أثناء 
الفترةالباليوجينية
 Paleogene period
، ثم انتشرت فيما بعد في معظم أجزاء آسيا. وقد استأنس الإنسان الجمال قبل 2000 قبل الميلاد



أنواع الإبل هي

الأرحبية والشذقمية والعيدية والمجدية والشدنية والمهرية

المكانة الإجتماعية للإبل فى المجتمعات الصحراوية 


تلعب الإبل دوراً هاماً فى الحياة الإجتماعية لأصحاب ورعاة الإبل فى المجتمعات القبلية الصحراوية .. وممالاشك فيه أن المكانة الإجتماعية للفرد فى هذه المجتمعات ترتبط إرتباطاً مباشراً بعدد مايملكه الفرد من حيوانات وعن طريق ذلك ينال التقدير والإحترام ويكون من أهل المكانة العالية فى مجتمعه .. ومازال للإبل دور هام فى تأدية مراسم الزواج عند بعض القبائل فى الصحراء الشرقية والغربية من مصر وتعتبر أيضا وسيلة لدفع الدية حين تنشب النزاعات بين أفراد القبائل .. والإبل فى المجتمعات البدوية لاتذبح إلا فى المناسبات الكبرى كالزواج أو عند قدوم زائر ذو مكانة إجتماعية رفيعة

ويحجم الكثير من مربى الإبل عن بيع حيواناتهم الجيدة وذلك ضماناً وتأميناً للحياة ولمقابلة الزمن . . ويستخدم البدو علامات لتميز الإبل فيما بينها إذا ما إختلطت مع بعضها وذلك بالكى بالنار على منطقة الأفخاد الخارجية أو الرقبة فتترك أثراً على الجلد مكان الكى لايزول مدى الحياة وغالباً ماتكون العلامات مميزة لكل قبيلة .. وقد أدت التغيرات الإقتصادية السريعة التى حدثت فى المحافظات الصحراوية من إكتشافات بترولية ونشاط سياحى إلى عزوف الكثير من المربين عن مهنة الرعى وتربية الحيوانات بصفة عامة مما أدى إلى تقلص الدور الإجتماعى والإقتصادى للإبل

يغار الجمل على إناثه، فهو لايسمح لأحد برؤيته أثناء التزاوج مع أنثاه، وإن أحس بوجود من يتجسس عليه ورآه فإنه يثأر لعرضه بقتل ذلك الشخص


الجمل العربي ذو سنام واحد ضخم ويعيش في الوطن العربي وأفريقيا وشبه القارة الهندية

أما الجمل ذو السنامين فهو يستوطن آسيا الوسطى حيث يكون الشتاء بارداً فهو مكسو بمعطف شتوي يقيه برد الشتاء. وأرجله قصيره في حين أرجل الجمل العربي طويلة لتبعدة عن حرارة الرمال ما أمكن ذلك


الجمل له قدرة عجيبه على تحمل العطش بسبب قدرته على تحمل نقص الماء في أنسجة جسمه، وأنه من خلال ذلك لا يفقد الماء من سائله الدموي إلا بنسبة ضئيلة للغاية. كما أنه يتحمل فقد الماء حتى 30% في حين أن باقي الكائنات الحية تهلك إذا زاد فقد الماء من أجسامها عن 20%. وبول وبراز الجمل لذلك مركز جداً حيث يمكن إيقاد النار في روثه مباشرة وهو يختلف عن معظم الكائنات الثديية التي تفقد نسبة من الماء الموجودة في دمائها إذا تعرضت لظروف بيئية شديدة الحرارة، لذلك فالجمل يحتاج كميات من الماء تقل كثيرة عن تلك التي تحتاجها باقي الكائنات

أنف الجمل عجيبة العجائب، فهي مجعدة كبيرة من الداخل فتقوم بعمل المكثف فتكثف بخار الماء الخارج مع هواء الزفير فيخرج ثاني أكسيد الكربون ويتكثف بخار الماء، وبذلك تحول دون خروجه. وبذلك فهو الحيوان الوحيد الذي يستعيد الماء الموجود في الهواء الذي يتنفسه

الجمل لا يعرق إلا إذا ارتفعت درجة حرارة الجو المحيط به عن درجة 42م، أما الحرارة الزائد فيفقدها أثناء الليل، فقد علم ذلك العربان لذلك كانوا ينامون بجوار الجمال ليتدفئوا بالحرارة المنبعثة منها ليلاً. ويقوم الجمل برفع درجة حرارة جسمه نهاراً حتى درجة 41.7م متمشياً مع حرارة الجو المحيط به حتى لا يعرق، عندئذ يبدأ في إفراز العرق ليلطف درجة حرارة جسمه إن زادت درجة حرارة الجو المحيط عن 42م

ظل الجمل معروفاً بعدم العرق وعدم وجود غدد للعرق حتى عام 1956 حين تبين أن له غدد عرقية على السطح البطنى ومن المفروض أن يعمل العرق على تلطيف حرارة جسم الجمل وبالطبع يؤدى العرق إلى فقد الماء وتتجلى قدرة الخالق وإعجازة فبمجرد خروج العرق ينتصب الشعر عند الجمل فيسمح بتبخر العرق من الجلد إلى الجو مباشرةً دون حدوث بلل للشعر حتى يوفر الجمل على نفسه الماء اللازم لبلل الشعر وهو الكثير الذي يريد توفيره

الجمل له القدرة على شرب ماء البحر حيث أن الكلى عنده تخلصه من الأملاح الزائدة. والجمل يشرب بغزارة حوالي 18 لتر ماء إذا عطش، دون أن تتأثر كرات الدم لأن الله خلقها بيضاوية ولم تخلق كروية كسائر الكائنات فعندما تمتلى كرات الدم بالماء تنتفخ وتصبح كروية دون أن تنفجر

يحتفظ الجمل بالبول في المثانة طالما أنه في حاجة إلى الماء، حيث يمتص الدم الماء والبول مرة أخرى ويدفعه إلى المعدة لتقوم بكتريا خاصة بتحويل البولينا إلى أحماض أمينية أي إلى بروتين وماء

خُف الجمل مخزن للماء فهو وسادة مائية فتعمل أنسجة الخف على حفظ الماء في صورة سلاسل تلتف كالجديلة، كلما زاد الماء المخزن زاد التفاف الجديلة والعكس صحيح، وعند الحاجة إلى الماء يقوم الدم بامتصاص الماء من الخف وتنفك الجديلة


كتاب: الابل تربية وانتاج
مركز بحوث الصحراء- المركز القومى للبحوث 

Printfriendly