مزايا تربية الاغنام والماعز


من مميزات تربية الاغنام والماعز انه انسب الحيوانات الزراعية للرعى فى المناطق الجافة والقاحله وهى تتغذى على بقايا المحاصيل النباتية فى الارض وتعطى الماعز اللبن واللحم والشعر والجلود كما انها لاتحتاج الى تكاليف كبيرة فى انشاء المزرعة ولا فى العناية بالقطيع  


وتأتي الأهمية النسبية للمعز نتيجة كونها حيوان متميز في خصائصه وصلاحيته للمعيشة في الأراضي الصحراوية, ومقدرته علي تسلق قمم الجبال للبحث عن غذائه, وقدرته علي هضم الألياف السليولوزية من أي مخلفات سواء في الحقول أو في الشوارع, وسهولة رعايتها, كما أنها تقوم بدور تنموي في تنمية المجتمعات البدوية

والمعز أكثر كفاءة وتفوقاً علي الحيوانات الأخرى من الناحية الاقتصادية فهي حيوان ثنائي الغرض لإنتاج اللبن واللحم, وهي تحتل مكانة متميزة في الدول النامية حيث أنها تعتبر مصدر للبن المزارع الصغير, فالمعز كحيوان لبن أكفأ كثيراً من البقرة وذلك إذا قارنا معدل إنتاجه من اللبن بوزن الجسم وكمية ونوعية غذائه, فإنتاج اللبن من المعز يمثل 25 - 30% من إنتاج البقرة تحت ظروف غذائية جيدة موحدة

مزايا تربية الأغنام والماعز 

1- تعتبر الأغنام والماعز من أنسب الحيوانات الزراعية للرعى فى المناطق الجافة والقاحلة ، وهذه المناطق قد لا تناسب غيرها من الحيوانات المزرعية وذلك لقدرتها العالية على الرعى والتأقلم للظروف البيئيه السائدة فى هذه المناطق 

2- تعتبر الأغنام والماعز حيوانات كانسة حيث تتغذى على بقايا المحاصيل الزراعية بعد حصادها بالإضافة لقدرتها على الرعى لمستوى منخفض وبذلك تتكامل مع الأبقار ولاتتنافس معها كما أنها تفوق الماشية فى قدرتها على الإستفادة من تحويل المواد الغذائية الخشنة إلى بروتينات حيوانية 

3- تتميز الأغنام والماعز بتنوع إنتاجها حيث تعطى اللحم واللبن بالإضافة إلى الصوف والشعر والجلود ، مما يزيد من العائد الذى يحصل عليه المربى طول العام 

4- الكفاءة التناسلية للأغنام والماعز مرتفعه ولها القدرة على إنتاج التوائم 

5-يلزم لتربية وإنتاج الأغنام والماعز رءوس أموال صغيره ودورة رأس المال المستخدم فى العملية الإنتاجية سريع والعائد منها مجزى 

6- تتميز الأغنام والماعز برخص سعر الوحدة منها مقارنه بالأبقار والجاموس ، ومن ثم تكون المخاطرة بفقد الحيوان قليلة نسبياً 

7- تربية الأغنام والماعز تزيد من خصوبة الأراضى حيث أن سماد الأغنام من الأسمدة العضوية ذات القيمة العالية الغنية فى النيتروجين والبوتاسيوم والفوسفور ، علاوة على أنه سريع التحلل فى التربة كما أنه فى حالة الرعى يوزع روثها بانتظام على أرض المرعى لكثرة تنقلها من مكان إلي آخر 

8- العناية بالأغنام والماعز عناية جماعية وليست فردية مما يقلل من تكاليف الإنتاج نسبيا 

9- لاتحتاج الأغنام والماعز إلى حظائر عالية التكاليف وقد تكفى مظلات بسيطة لإيوائها 

للماعز خصائص إضافية كالتالى 

- يعتبر لبن الماعز هو الأفضل لرضاعة الأطفال الرضع لإحتوائه على نفس القيمة الغذائية والسعرات الحرارية بالإضافة إلى قرب خواص لبن الماعز من خواص لبن الأم 

- يتميز البروتين والدهن فى لبن الماعز بكونهما أسهل هضما مقارنة بلبن الأم 

- لبن الماعز لونه أبيض لعدم إحتوائه على الكاروتين ، ويحتوى لبن الماعز على كميات أكبر من فيتامين أ ، ب مقارنة بلبن الأبقار 

- نسبة الدهن فى لبن الماعز تصل إلى 4 % تقريبا ويصعب فصل القشدة عن اللبن نظرا لصغر حجم حبيبات الدهن 

- الجبن الناتج من لبن الماعز سهل الهضم ومعدل الإستفادة منها أعلى نسبيا 

- يعتبر الماعز من أقدر الحيوانات المستأنسة المجترة تحملا للحرارة ، نظرا لقدرته فى المحافظة على إستهلاكه من الغذاء رغم إرتفاع درجة الحرارة 

- للماعز القدرة على أن يحتفظ بالماء داخل جسمه لفترات أطول علاوة على أن معدل دوران الماء فى الجسم أقل من المجترات الأخرى 

- تتطلب الماعز دراية خاصة للتحكم والسيطرة على قطعانها أثناء الرعى حتى لاتؤثر على إنتاجية المراعى

- الإحتياجات الغذائية للماعز قليلة وهو ذو كفاءة تحويلية عالية للغذاء ، ويتميز بقدرته العالية على تحويل المواد الخشنة الفقيرة وهضم الألياف 

- الماعز تمتاز بالذكاء وتميل للمعيشة الجماعية ، والتيوس ( ذكور الماعز ) القوية لها القدرة على قيادة القطيع المكون من الأغنام والماعز 

- يتميز الماعز بكفاءته التناسلية العالية وإنتاجه للتوائم 

- لحم الماعز له مذاق خاص يفضله الكثيرون 

ومن أهم مشاكل تربية الماعز هو معدل النفوق العالى فى الجديان ، ويرجع ذلك إلى أن الماعز يحتاج إلى رعاية أكبر فى تنشئته ولكونه أكثر حساسية للبرودة والأمطار والصقيع ، وقد يرجع ذلك لشعرها الخفيف وجلودها الرقيقة مما يجعل الفقد الحرارى من جسمها كبيرا أثناء البرد ، وكذلك لعدم وجود الصوف الذى يغطى جسم الأغنام ، ومع هذا فإن مايتبقى يسمح بأن تكون إنتاجية الماعز عالية ، لذلك يجب العناية بتنظيم مواسم التلقيح حتى تكون الولادات فى أول الشتاء لتوفر الغذاء والمرعى الجيد . ونظرا لأن أوائل الشتاء يكون باردا على المواليد مما يزيد من نفوق الجديان ، لذلك يجب تهيئة حجرات خاصة للولادة تكون دافئة نوعا لرعاية المواليد حتى يشتد عودها ، مع تهيئة الحظائر الدافئة لمبيت الماعز ، وألا يكون الفارق فى درجة الحرارة كبيرا بين داخل الحظائر وخارجها حتى لاتصاب الماعز بنزلات البرد 

Printfriendly