تربيه الملكات


تربية الملكات وتقوم الطوائف بها فى حالة الرغبة فى التطريد او احلال الملكه او فى حالة فقد الملكة وهى تتم اما طبيعا باستعمال البيوت الملكية الطبيعية او عن طريق التطعيم وهناك صفات فى الطوائف المستعملة لتربية الملكات 


 تربيه الملكات

تقوم طوائف النحل بتربية الملكات طبيعياً فى ثلاث حالات:
1- الرغبة فى التطريد.
2- الرغبة فى إحلال الملكات.
3- الطوارىء عند فقد الملكة.
ويكون عدد بيوت الملكات فى جميع هذه الحالات زائد عن الحاجة فيمكن الاستفادة ببعض منها لتغيير الملكات المسنة أو لإدخالها على الطوائف الناتجة من التقسيم- ويجب مراعاة ألا تستخدم إلا البيوت الملكية الناشئة فى طوائف ذات ملكات ممتازة ويراعى أن تنتخب منها البيوت الكبيرة الحجم التى بناها النحل حول يرقات حديثة الفقس وتهدم البيوت الملكية الصغيرة.

استعمال بيوت الملكات الطبيعية:

يمكن إتباع إحدى الطرق الآتية:
1- التقفيص على بيوت الملكات المقفولة بواسطة قفص نصف كرة مع تركها فى نفس خليتها حتى تخرج منها الملكات العذارى التى يمكن إدخالها على الطوائف المحتاجة.

2- تقسيم الطائفة المحتوية على بيوت الملكات إلى نويات يحتوى كل منها على قرص حضنة به عدة بيوت ملكية حتى تخرج الملكة العذراء وتلقح ثم تدخل أو تضم بنحلها على الطوائف المحتاجة.

3- إضافة الأقراص المحتوية على بيوت ملكات بعد إزالة النحل عنها إلى الطوائف عديمة الملكات مباشرة.

4- قطع مربع من القرص الشمعى  يحتوى على بيت ملكى ويلصق على قرص آخر ويدخل على الطائفة المحتاجة مع مراعاة الحرص حتى لا تتلف العذراء بداخل البيت الملكى عند نقله.

وبصفة عامة فإنه لا يمكن الاعتماد على البيوت الملكية اعتماداً كاملاً لأسباب منها: أنها تنتج فى أوقات غير محددة وكثيراً ما تكون هذه الأوقات غير مناسبة للانتفاع بها، كذلك فإن النحل يربيها من يرقات متفاوتة فى الأعمار وتخرج من بعضها ملكات رديئة بسبب تربيتها من يرقات كبيرة السن، ومثل هذه الملكات تخرج قبل غيرها وقد تهدم البيوت الملكية الأخرى.

  وعند الرغبة فى تربية عدد محدود من الملكات للانتفاع بها فى المنحل محلياً تتبع بعض الطرق الطبيعية المحسنة, وفى هذه الحالة يجب أن تخصص بعض الطوائف الممتازة من إحدى السلالات النقية وتزود بكميات وافرة من العسل وحبوب اللقاح لتشجيع الملكات على وضع البيض تؤخذ منها بعض الأقراص المحتوية على البيض المخصب أو اليرقات حديثة الفقس وتقدم هذه الأقراص إلى طائفة عديمة الملكة بشرط أن تكون قوية مزدحمة بالشغالات الحاضنة مع توفير العسل وحبوب اللقاح وتوالى بالتغذية.

ويجب الإكثار من عدد الذكور الممتازة بالمنحل وذلك باستخدام الأساسات الشمعية ذات الخلايا السداسية الواسعة أو تتبع إحدى الطريقتين الآتيتين:

1- يثبت شريط من الأساس الشمعى فى أعلي البرواز ويوضع على أحد جانبى عش الحضنة فيقوم النحل بمطه وإكماله بخلايا سداسية واسعة.
2- يكسر النصف السفلى من بعض الأقراص القديمة وتترك للنحل لإكمالها ببناء خلايا سداسية واسعة.

الطريقة الصناعية أو (طريقة التطعيم):

وفى هذه الحالة يتدخل المربى فى اختيار اليرقات التي ستربى عليها الملكات وتتبع عند الحاجة إلى إنتاج عدد كبير من الملكات.

وتتم العملية خلال الخطوات الآتية:
1- تجهيز أدوات التربية وهى عبارة عن براويز ذات سدابات عرضية تلتصق عليها كعوب أو قواعد خشبية على مسافات ثابتة تبلغ حوالى نصف بوصة.

2- يجرى عمل الكئوس الشمعية وتلصق بالقواعد الخشبية بواسطة الشمع المنصهر, ولعمل الكئوس الشمعية تستخدم أقلام من الخشب الجامد (الذى لا ينتفخ عند وضعه فى الماء) ذات قمة مستديرة قطرها عند الطرف 6-7 ملليمترات-  ويحضر شمع النحل النظيف الذى يصهر فى حمام مائى حيث يغمس طرف القلم فى الشمع المنصهر وتكرر العملية عدة مرات حتى يتكون الكأس من طبقة شمعية كافية ثم يبرد فى الماء لكى يتجمد ويمكن نزعه عن القلم بحركة إلتفاف خفيفة.

3-  يوضع بالكئوس الشمعية قليل من الغذاء الملكى المخفف بالماء.

4-  يؤتى بقرص حضنة من إحدى الطوائف المرغوب الإكثار منها.

5- تنقل اليرقات حديثة الفقس (عمر 12- 36 ساعة) باحتراس بواسطة إبرة تطعيم خاصة وتوضع فوق الغذاء الملكى الموجود بالكئوس الشمعية، ويجب آن تتم هذه العملية بسرعة ضع مراعاة وضع اليرقة داخل الكئوس بنفس وضعها التى كانت عليه فى العين السداسية ويمكن التطعيم بدون وضع غذاء ملكى فى العين السداسية ويسمى التطعيم الجاف.

6- بعد الانتهاء من تطعيم جميع الكئوس يوضع البرواز فى طائفة قوية يتيمة تم عزل الملكة منها بشرط أن تحتوى على كمية كبيرة من النحل الحاضن مع مراعاة موالاتها بالغذاء السكرى وبدائل حبوب اللقاح.

7-  بعد عشرة أيام من بدء التربية يتم توزيع هذه البيوت على النويات المحتاجة أو يمكن حجزها داخل أقفاص نصف كرة لحين فقسها داخل الخلية ثم توزع العذارى الناتجة حسب الحاجة.

صفات الطوائف المستعملة لتربية الملكات:

يجب أن تتوافر فى الطوائف المستخدمة لتربية الملكات صفات معينة تنتقل عن طريق الأبوين إلى الأجيال الناتجة وهى:

1- ميل النحل إلى تربية كمية كبيرة من الحضنة فى بداية الموسم حتى تنتج أكبر عدد من الشغالات فى موسم النشاط.

2-  القدرة على تحمل العوامل الجوية المختلفة من برد الشتاء وحر الصيف.

3- طول عمر الشغالات ونشاطها فى زيارة الأزهار وقدرتها على جمع الرحيق وحبوب اللقاح.

4- هدوء الشغالات وثباتها على الأقراص وعدم ميلها للسع.

5- الميل لتخزين العسل فى أقراص خاصة وذلك حتى يسهل فرزها.

6- تخزين حبوب اللقاح فى أقراص خاصة على جانبى أقراص الحضنة وليست مبعثرة بين عيون الحضنة.

7- قلة الميل للتطريد.

8- مقاومة الأمراض.

Printfriendly