بيض النعام


بيض النعام من المنتجات الهامه لمربى النعام وتضع الانثى من 80-100 بيضة فى الموسم ومن العوامل المؤثرة على انتاج البيض عوامل وراثية ووقت التلقيح والعمر والتغذية و العوامل البيئية والامراض ويجب عند تفريخ بيض النعام مراعاة درجة الحراره والرطوبة والتهوية وتقليب البيض 



يكون بيض النعام أقرب إلى الشكل الكروى منه إلى الشكل البيضاوى 15 - 16 سم طولاً , 12 - 13 سم عرضاً والبيض ذو قشرة ملساء أقرب إلى ملمسالبورسلين وبها المئات من المسام ، ويختلف البيض فى الشكل والوزن ومظهر القشرة وملمسها ومساميتها باختلاف الأنواع ، ويتراوح وزن البيضة من 1100 1.900 كجم ويبلغ سمك القشرة حوالى 2 ملليمتر وتغطى بطبقة كيوتيكل سميك لحمايتها من البكتيريا 

 وتتكون القشرة كما فى باقى الطيور فى أغلبها من كربوناتالكالسيوم التى تكون مصدر إمداد الجنين النامى باحتياجاته من الكالسيوم وتقوم الأغشية الداخلية للبيضة بمنع نفاذ البكتيريا إلى داخل البيضة بمسامها المتناهية الصغر 

ويكون الصفار حوالى ثلث حجم البيضة ويقوم بإمداد الجنين النامى بأغلب احتياجاته الغذائية ، ويتم الحفاظ على الصفار فى منتصف البيضة بواسطة ذراعين منالكلازا الكثيفة ، وفى البيض الطازج يمكن ملاحظة الجنين كقرص مبيض اللون على سطح الصفار ، ويبدأ تطور الجنين فى داخل جسم الطائر بمجرد حدوث الإخصابولكن يتوقف النمو بمجرد وضع البيض إلى أن يتم وضعها فى المفرخات أو تحتضنها الأم فينشط النمو ثانية ، ويقوم البياض

زلال البيض بإمداد الجنين بالماء والبروتينات والڤيتامينات والمعادن اللازمة لنموه كما أنه يوفر للجنين الحماية من الميكروبات حيث أن ارتفاع درجة حموضته تقومبتوفير هذه الحماية يعاونه فى ذلك وجود أجسام مناعية أيزوسوم فى البياض 

ويتحدد مقدار ما تحتويه البيضة من الڤيتامينات والمعادن على مدى توفر هذه المكونات فى علائق الأمهات قبل بدء موسم الإنتاج وخلال هذا الموسم 


تركيب بيضه النعام 

بدراسة مكونات بيضة النعام وجد أن البياض يمثل حوالى 4.59 % من وزن البيضة والصفار 21 % وقشرة البيضة 6.19 % كما يبلغ سمك القشرة حوالى 3.1 مليمتر 

أما البيض غير المخصب فيتم تفريغه من محتوياته وتتم زخرفته وتزيينه وبيعه كديكورات ولقد إكتشف الأتراك منذ زمن الخلافة العثمانية أن تعليق بيض النعام المفرغ فى سقوف المساجد يطرد العناكب ويجعلها خالية من بيوت العنكبوت 

تضع أنثى النعام من 80 - 100 بيضه خلال الموسم وتضع البيض فى سلاسل ويختلف طول السلاسل وعددها بين أفراد التربيه وكذلك الظروف البيئيه والموسميه وعاده يكون طول السلسله فى الطيور المستأنسه من 20 - 24 بيضه فى السلسله الواحده وتتوقف الأنثى عن وضع البيض خلال فتره الشتاء لتأخذ فتره راحه وهذا يعنى أن شده إنتاج البيض تكون خلال فصل الصيف . تبلغ الإناث جنسيا قبل الذكور بحوالى 6 شهور لذلك يكون البيض الناتج من الإناث فى بدايه الإنتاج غير مخصب إلا إذا وضع مع الإناث ذكور اكبر منها فى السن بالغه جنسيا 

وفى الغالب تضع الإناث بيضها مابين الساعه الثانيه عشر ظهرا وحتى الساعه السادسه مساء. كما يجب جمع البيض باستمرار من أحواش التربيه حتى لاتميل الإناث للرقاد وتتوقف عن جمع البيض. فى أفريقيا الجنوبيه يستهلك بيض النعام الذى يباع محليا ويؤكل مشويا على الجمر أو مقليا مع قليل من الزبد ويصل وزن البيضه من 1.1 - 2 كجم و يكفى طبق العجة المصنوع من بيضة واحدة لحوالى 14 شخصاً


العوامل المؤثرة على إنتاج البيض

عوامل وراثيه

الوراثه لها دور كبير فى إنتاج البيض حيث تختلف سلالات النعام اختلافاً كبيراً فى إنتاج البيض وكذلك تختلف الإناث فيما بينها داخل النوع الواحد 

وقت التلقيح 

يجب عزل الإناث عن الذكور خلال فتره الراحه بعد انتهاء الموسم حتى تعطى أجهزه التناسل الراحه التامه استعدادا للموسم الجديد بكفاءه عاليه 

العمـــر

يزداد إنتاج البيض بزياده عمر الطائر حيث يكون إنتاج البيض ضعيفاً فى أول موسم إنتاجى ثم يزداد بعد ذلك بالتقدم فى العمر 

التغذيه

يؤدى حدوث أى نقص فى كميات أومكونات الأعلاف إلى التأثير سلبيا على إنتاجيه الطيور وقد يتوقف إنتاج البيض تماما 

الظروف البيئيه 

نجد أن تعرض الطيور للبرد والمطر الشديدين يؤثر تأثيرا سلبيا على إنتاج البيض وإذا استمر ذلك لمده طويله قد يؤدى ذلك الى خروج القطيع من موسم التناسل تماما كما أن ارتفاع درجه حراره الجو عن 46 درجه مئويه خلال موسم البيض تؤدى إلى قله عدد البيض المنتج وقله نسبه الخصوبه علما بأن الطيور ليس لديها جهاز عرقى للتخلص من حراره الجسم الزائده لذلك فإنه من الضرورى عمل اللازم للتخلص من الحراره خاصة فى فتره إنتاج البيض 

الأمراض 

تؤثر الأمراض تأثيرا كبيرا على إنتاجيه القطيع من البيض من حيث العدد والجوده لذلك يجب اتباع برامج التحصين واعطاء العلاجات المناسبه ضد الأمراض 

ما يجب مراعاته بالنسبه للبيض 

1- جمع البيض أولا بأول بعد الوضع مباشره بقدر الإمكان 

2- استخدام قطن لوضع البيض عليه خوفا من الكسر أو الاهتزازات أثناء النقل 

3- تخزين البيض فى درجه حراره مابين 13 - 18 درجه مئويه مع تيار هواء متجدد باستمرار مع عدم تخزينه لأكثر من 14 يوم
( يفضل أسبوع ) 

4- تخزين البيض على جانبه أو رأسيا 

5- يفضل ازاله الأوساخ من على البيض بواسطه ريشه ناعمه أو فرشه 


جمع وتخزين البيض

يجب أن يتم جمع البيض بمجرد وضعه بحيث يتم الجمع مرة واحدة على الأقل يومياً ، ويفضل حفظ كل بيضة على حدة فى كيس بلاستيك لمنع تلوثها عن طريقالتلوث الخارجى خلال مسام القشرة مع العلم بأن تلوث البيضة قد يتم داخلياً عن طريق الأم قبل وضع البيض وقبل تكوين القشرة كما فى حالة إصابة الأم بالسالمونيلا ،ويمكن كتابة أى معلومات عن البيضة كرقم الأم وتاريخ الوضع على البيضة ذاتها ، ويتيح تخزين البيض لمدة عدة أيام للبياض فرصة للاستقرار قبل التفريخ

 ويتم التخزين على درجة 12 - 18 درجة مئوية فى حجرة جافة نظيفة مع القيام بتقليبه مرتين يومياً مع الاهتمام بتنظيف البيض المتسخ تنظيفاً جافاً وذلك باستخدام فرشاهناعمة قبل القيام بتخزينه ، وقد يقوم البعض بتطهير البيض قبل التخزين باستخدام الفورمالين أو بغمره بمحلول مطهر تزيد درجة حرارته10 % فقط عن درجة حرارةالبيض لمدة دقيقة واحدة ويترك ليجف عن طريق الهواء العادى وليس باستخدام مجففات ذات درجة حرارة عالية


Printfriendly