زراعة اشجار الحور

تقسم زراعة اشجار الحور فى المكان المستديم الى نوعين زراعة كثيفة وزراعة ممتدة وتحدد مسافات الزراعة تبعا لطريقة الزراعة سواء كانت زراعة كثيفة او زراعة على مسافات واسعة او الزراعة على خطوط وهناك بعض المشاكل لزراعة الحور على خطوط وطرق الاكثار له اكثار جنسى واكثار خضرى وتتوقف اقتصاديات انتاج الحور على عدة عوامل

يمكن تقسيم زراعه الحور فى المكان المستديم الى نوعين من الزراعه 

1- الزراعه الكثيفه وهى الزراعه خارج الغابه 
2- الزراعه الممتده اى الزراعه على هيئه غابات 

والغرض من النظامين فى الزراعه هو الحصول على اخشاب قائمه ذات معدل انتاج محسن وعال ، وطريقه الزراعه تحدد اختيار النوع وموقع الزراعه ومسافات الزراعه

 بالنسبه لاختيار النوع 

فى الطريقه الاولى 
 للزراعه يمكنم اختيار اكثر من نوع من انواع الحور للزراعه فى المكان المستديم شريطه ان يكون النوع المختار متلائما مع الظروف البيئيه للموقع 

اما فى الطريقه الثانيه 
 فيكون هناك نوع واحد يجب التركيز على اختياره ويكون اكثر الانواع ملاءمه من حيث الظروف الجويه وصفات التربه حيث انه من الصعب تغيير النوع فى مساحه كبيره 

وفى مصر يهمنا اكثر الطريقه الاولى للزراعه وهى الزراعه خارج الغابه او الزراعه على هيئه خطوط طوليه مختلطه مع المحاصيل سواء الحقليه او البستانيه . ويمكن زراعه الحور الاسود بنجاح بهذه الطريقه واحيانا الحور الابيض 

 اختيار موقع الزراعه 

حيث يجب ان تتوافر فى التربه بعض الصفات التى تلائم نمو الحور لاعطاء نمو جيد ومنها ان تكون التربه جيده التهويه تسمح باختراق الجذور بسهوله محتواها المائى جيد ذات مصدر ثابت غنيه بالعناصر الغذائيه مع ملاحظه ان الحور حساس للماء الراكد . وتجنب الزراعه فى الارض الجافه التى لا يمكن ريها والسيئه الصرف والصخريه . واذا كان المستوى الماء الارضى مرتفع جدا فتجرى زراعه مثل هذه المناطق بطريقه التباب الصغيره 

 مسافه الزراعه 

تتحدد مسافه الزراعه تبعا لطريقه الزراعه وعمر الاسقاط بالاضافه الى كميه ونوعيه المحصول الخشبى 

1- الزراعه الكثيفه 

الزراعه الكثيفه تعجل بالاسقاط المبكر والحصول على محصول خشبى صغير الحجم ومواصفات غير مرغوبه تسويقيا ، وعموما من الناحيه الاقتصاديه الزراعه الكثيفه للحور غير مجديه فى حين ان المسافات المتوسطه فى الزراعه ينتج عنها اخشاب اكثر قيمه بالرغم من محدوديه درجات المنتج من الاخشاب

2- الزراعه على مسافات واسعه 

الزراعه على مسافات واسعه ينتج عنها اخشاب تصلح لتصنيع الاخشاب العاكسه والاخشاب المنشوره واخشاب الاثاث ومعنى ذلك ان اتساع مسافات الزراعه يعطى الفرصه لانتاج اخشاب كبيره الحجم تصلح لاغراض مختلفه 

وبالرغم من ان المسافات الضيقه تعطى محصولا خشبيا اكبر فى السنوات الاولى من الزراعه الا انه بالقياس للعمر النهائى لاشجار الحور فان المسافات الواسعه تعطى محصولا خشبيا احسن وذات صفات تصنيعيه افضل 

ويجب ان نلاحظ ان لكل دوله نظامها فى زراعه الحور ودرجه كثافه الزراعه حيث انها تعتمد على الظروف الجويه وظروف التربه والغرض من الزراعه 




زراعه الحور على هيئه خطوط 

اما عن زراعه الحور على هيئه خطوط فالقاعده فى هذا النوع من الزراعه هى الزراعه على خطوط او صفوف مفرده او مزدوجه ويعتبر هذا النوع من الزراعه هو المتبع وسويسرا وكسيرا من اقاليم البحر الابيض والشرق الادنى 

وزراعه الحور فى خطوط او صفوف لها اهميه عظمى فى انتاج الخشب والاستغلال الامثل للاراضى اضافه لتأثيره القوى على ظروف الجويه فالحور يعتبر الشجره الاولى التى تزرع على هيئه صفوف فى اراضى المراعى فى دول غرب اوروبا ايضا حول الحقول وبساتين الفاكهه والمراعى فى دول جنوب اوروبا وعلى جانبى الطرق والقنوات غالبا فى كل مكان

وفى هذا السبيل من الزراعه يحاول الانسان تغيير الظروف البيئيه لصالح الزراعه عموما وليس بغيه انتاج الكتله الخشبيه حيث نجد ان اشجار الحور بهذه الطريقه تعمل على

1- تقليل الاضرار الناتجه عن الرياح لكل من الارض والغطاء النباتى ، وكذلك تعمل على خفض سرعه الرياح وبالتالى قله البخر او النتح مما يؤدى الى الحفاظ على رطوبه التربه لفتره طويله مما يقلل تكاليف الرى وتوفير المياه 

2- حمايه النباتات الحوليه من اشعه الشمس الزائده
3- تشجيع عمليه التمثيل الضوئى للنباتات الحقليله وذلك بالمحافظه على وجود نسبه معقوله من ثانى اكسيد الكربون

4- تنظيم العلاقات المائيه ، ماء الرى والمقنن المائى وماء البخر 

5- توفير الظل للانسان والكائنات الاخرى

6- اوراق الحور هى الاخرى من المواد المستساغه لغالبيه الحيونات خاصه الصغيره وتعتبر محصولا من محاصيل العلف الغنيه بالمكونات الغذائيه 

7- اضافه الى كل هذه الفوائد فالانتاج الخشبى بما له من قيمه اقتصاديه تزيد من الدخل وتحسين مستوى معيشه المجتمعات السكنيه 

مشاكل زراعه الحور فى صفوف او خطوط وكيفيه تلافيها 

1- الضرر الناتج عن الظل الذى تسببه الاشجار 

وعلاج ذلك بان تتم الزراعه فى اتجاه شمال جنوب مع اختيار الانواع ضيقه التاج لتلافى هذا الضرر

2- ضعف انتاج النباتات فى المناطق المجاوره لزراعات الحور نتيجه لامتصاص العناصر الغذائيه والماء وبذلك تنافس النباتات الموجوده فى منطقه انتشار جذور الحور وبالنظره العامه نجد ان هناك زياده فى متوسط المحصول بالنسبه للحقل بالكامل مما يغطى ويزيد عن النقص الناتج فى المناطق القريبه من جذور الحور وعموما يمكن اضافه تسميد بمعدل اكبر فى المناطق القريبه من زراعات الحور حيث يعمل ذلك على تقليل انتشار الجذر بالاضافه الى تعويض النقص بالنسبه لامتصاص الجذور 

وعلى ذلك يمكن زراعه الحور على هيئه صفوف فى المناطق التاليه 

1- بجوار الماء ضفاف الانهار ، الترع وقنوات الرى ومنحدرات النهر والمصارف ومشاريع الرى 

2- على جانبى الطرق السريعه والفرعيه وعلى جوانب الحقول تحت الاستصلاح والمزروعه 

3- على هيئه احزمه واقيه 

وكأمثله تطبيقيه على ذلك ما هو قائم فى فرنسا وبلجيكا وهولندا على جانبى الانهار وقنوات الرى وفى منطقه الشرق الاوسط حول نهر بردى فى سوريا ، وفى فرنسا هذا النظام من الزراعه ينتج 50000 متر مكعب فى النسه من اخشاب الحور والتى تغذى الورش لانتاج الاخشاب المنشوره واخشاب القشره

طرق الاكثار واعمال المشتل 

يتكاثر الحور بوسيلتين 

الاكثار الجنسى 
عن طريق البذور ويستخدم اساسا للحصول على السلالات والهجن الجديده واكثار بعض الانواع التى يصعب اكثارها بالعقل 

او الاكثار الخضرى
باستخدام العقل وهى الطريقه الشائعه للانواع المعروفه 

اعمال المشتل

انشاء مشتل الحور يتطلب بعض الاساسيات الهامه مثل باقى مشاتل الغابات للحصول على شتلات جيده بالمواصفات التى يتطبها انتاج الشتلات متساقطه الاوراق 

1- اختيار الارض حيث يجب ان تكون خصبه عميقه ، مفككه وليست غنيه بالماده العضويه 

2- حرث الارض حرثا عميقا ولعده مرات خاصه اذا كانت الارض مندمجه 

3- ويتم اضافه الاسمده العضويه خاصه اذا كانت فقيره او رمليه ، ويحتاج الفدان 10-15 طنا ماده عضويه ويلاحظ ان اضافه الماده العضويه اكثر من اللازم يعرضها الى الاصابه بامراض عفن الجذور 

4- يمكن اضافه الاسمده المعدنيه الاتيه لتحسين صفات الشتلات وذلك لمساحه فدان من ارض المشتل 
300-500 كجم سوبر فوسفات تضاف اثناء الخدمه
100-200 كجم سلفات امونيوم تضاف بعد تكوين مجموع جذرى 
100-250 كجم سلفات بوتاسيوم تضاف فى منتصف موسم النمو 




اولا) الاكثار بالعقل 
العقله هى جزء من ساق عمر سنه ونادرا عمر سنتين 

اعداد العقل

يمكن اخذ العقل من الاجزاء الاتيه

 أ) الافرع الناضجه التى تخرج على الجذع الرئيسى نتيجه عمليات التقليم
(ب) الافرع عمر سنه من الاشجار المخصصه لاخذ العقل (الامهات
جـ) الافرع الزائده والناميه على الشتلات فى المشتل
د) الافرع عمر سنه من تيجان الاشجار الصغيره القويه اثناء عمليات التقليم 

ويجب اخذ العقل من اشجار قويه مطابقه للصنف خاليه من الامراض 

ويلاحظ ان تكرار اخذ العقل من الامهات المخصصه لانتاج العقل فى المشتل يضعف قدرتها على انتاج العقل ولذا يجب ملاحظه تجديدها باستمرار اما بالقرط الجائر او اعاده زراعه امهات جديده ويجب استبعاد قمه الافرع لانها غالبا ما تكون غير ناضجه 

قطر العقل 

من المتعارف ان سمك القلم الرصاص هو سمك مناسب وجيد للعقل وان اقل سمك هو 8مم واقصى سمك 10-12 مم وهذا السمك يعطى شتلات قويه حيث ان السمك الاكثر من 20مم يقلل من فرصه انتاج شتلات قويه بالاضافه الى عدم التجانس وضعف قدرتها على التجديد ولهذا فان العاملين بالمشاتل يوصون بتربيه الامهات على ارتفاع 75سم-1م لاعطاء فرصه اكبر لانتاج افراح تحقق الغرض من انتاج عقل بالمواصفات المطلوبه عنها فى حاله التربيه الاقل ارتفاعاعن سطح التربه 

طول العقله 

يتوقف طول العقله على نوعيه تربه المشتل ، فاذا كانت التربه خصبه وعميقه حيث فرصتها احسن لاخراج الجذور فان العقل القصيره تكون افضل ، اما اذا كانت التربه اقل خصوبه وهناك مشاكل فى الرى فان العقل الطويله تكون افضل

ويترواح طول العقله عموما بين 18-22سم ، وفى حالات خاصه يكون طول العقله اكثر من ذلك 30-40سم او اكثر . ويمكن عمل العقله بطول صغير جدا يحتوى على برعم واحد ، وذلك فى حالات خاصه وهى ندره مواد الاكثار وفى هذه الحاله يجب العنايه الكامله لانجاح مثل هذه العقل . وعند زراعه العقله يتم ترك ثلث العقله فوق سطح التربه بحيث يتم قرط الجزء الذى يجف من العقله بعد الزراعه

مواعيد اخذ العقل 

من المفضل اخذ العقل قبل الزراعه فى الارض مباشره ، اى اواخر الربيع ونهايه الشتاء عند بدء دفء الارض وقبل بدايه موسم النمو ، بحيث تكون المده بين عمل العقل وزراعتها اقل ما يمكن لاتاحه الفرصه لنجاح العقل قبل مهاجمتها بفطريات التربه ، والتى تعيق عمليه تكوين الجذور او تسبب موت الجذور الرهيفه . وهذا الراى يوافق عليه جميع مزارعى الحور رغم اختلاف الظروف المناخيه لاقاليم زراعه الحور 

ومن الناحيه العمليه فانه يمكن اخذ عقل الحور فى نهايه فصل الخريف وبدايه فصل الشتاء وفى هذه الحاله يتم تخزين العقل فى خنادق او حفر بعمق 40سم ، وتدفن العقل راسيا فى وضع مقلوب ، مع تغطيه قواعد العقل بطبقه من التربه بسمك 20سم وتكون اماكن التخزين بعيده عن تيار الهواء والشمس وفى مكان مظلل وتؤخذ العقل فى ميعاد الزراعه مباشره 

ويتم عمل العقل بمقص حاد حتى لا يترك جروحا على العقله ، ويكون القطع نظيفا ويمكن تغطيه مكان الجروح بشمع البرافين حتى لا تجف العقل فى حاله تركها بعد القطع قبل الزراعه مده 7-15يوما وتستخدم بعض الالوان حتى لا يحدث خلط بين الانواع عند التخزين 

زراعه العقل

 أ) مسافات الزراعه 

تختلف المسافه بين العقل وبين الخطوط تبعا لنوع الخدمه التى تجرى بعد الزراعه والهدف من الزراعه 

1- اذا كانت العقله سوف تنمى فى المشتل لموسم نمو واحد تنقل بعدها الى المكان المستديم فيجب الا تقل المسافه بين العقل عن 40سم وبين الخطوط 100-140سم ويمكن ان تزداد المسافه بين الخطوط لتصل الى 180-220سم فى حاله استخدام الحيونات فى عمليه الخدمه 

2- اما فى حاله تربيتها فى المشتل لموسمى نمو ففى هذه الحاله تقلل المسافه بين العقل الى 20سم وبين الخطوط الى 80-100سم وفى هذه الطريقه يتم قرط الشتلات فى نهايه موسم النمو مع ترك 2-3 براعم فوق منطقه التاج وتزرع مره اخرى للحصول على شتلات اكثر استقامه وقوه 

ب) اعداد وزراعه العقل 

1- يجب نقع العقل فى الماء قبل الزراعه لمده 24-48 ساعه تبعا لنوع الحور ودرجه نضاره العقله 

2- كما يمكن معاملتها ببعض المبيدات الفطريه قبل الزراعه لزياده فرصه نجاح العقل . ايضا يمكن معامله العقل بمنشطات تكوين الجذور للاسراع فى نجاح العقل 

3- تغرس العقل قائمه فى خطوط معده لذلك قبل الزراعه مباشره وفى وجود الماء اذا كانت التربه مندمجه ، اما اذا كانت التربه مفككه فيمكن زراعتها اولا ثم الرى بعد تمام الزراعه وتغرس العقله مع ترك 1-2 برعم فقط فوق سطح التربه 

جـ) الصيانه 

1- الخدمه 

يجب التخلص باستمرار من الحشائش بمجرد ظهورها لتجنب منافستها للعقل او النباتات الصغيره ، والمحافظه على رطوبه التربه وهى عمليه لاغنى عنها فى المراحل الاولى لاخراج الجذور التى لا تستطيع منافسه النباتات الاخرى فى الحصول على الماء والعناصر الغذائيه 

2- التخلص من الافرع الزائده 

من الطبيعى ان يخرج على العقله فرع واحد فى وضع صحيح وقوى ، وهو المرغوب ، ولكن يمكن ان يخرج على العقله عديد من الافرع الاخرى يجب التخلص منها . ولكن يجب تاخير هذه العمليه لتجنب المخاطر التى يمكن ان يتعرض لها النمو المرغوب نتيجه لفعل الانسان او الحيوان او الظروف الجويه وتزال هذه النموات غير المرغوبه عندما يصل ارتفاعها الى 30-35سم 

3- التقليم المبكر 

يجب تجنيب هذه العمليه فى السنه الاولى وتتم فى السنه الثانيه والثالثه ويتم فيها ازاله احد الافرع الرئيسيه ان وجد اكثر من فرع واحد ، كذلك تقصير الافرع الجانبيه او ازالتها اذا كانت غضه مع الحرص على عدم ترك جروح على الساق الرئيسى ، وترك اكبر عدد من الاوراق للحصول على ساق اكثر نموا وقو 

4- التعليم

تتم هذه العمليه باستخدام الوان مختلفه لبيان النباتات التى يمكن اخذ عقل منها وذلك لتجنب الخلط فى الوقت الذى يتم فيه اخذ العقل اثناء الزراعه

5- الحمايه ضد الامراض 

يجب تجنب عمل جروح للنباتات وتاخير التقليم فى المشتل بقدر الامكان ويمكن استخدم احد المركبات النحاسيه او المركبات العضويه لتجنب الاصابه بالامراض الفطريه 

6- تلقيح الشتلات 

تتم هذه العمليه بعد تساقط جميع الاوراق وذلك باستخدام لوح تقليع شتلات حاد المقطع لتجنب جرح الجذور الطويله ، ويمكن استخدام الميكنه فى تقليع الشتلات فى حاله المشاتل الكبيره ، وذلك لتقليل تكلفه تقليع الشتلات التى تضاف الى التكلفه النهائيه لانتاج الشتلات ، وايا كانت الطريقه المستعمله فى تقليع الشتلات فيجب الاحتياط لتجنب تكسير الجذور بقدر الامكان ، والاكثر من ذلك تجنب خلع الشتلات بقوه ثم بعد ذلك يتم تقصير الافرع الجانبيه فى المناطق الجافه ، ويتم ازاله كل الافرع الجانبيه لعمل التوازن بين المجموع الخضرى والجذور ، مع تجنب القرط الجائر لهذه الافرع ، وترك كعب صغير لتجنب عمل جروح متسعه على انتشار الامراض 

ثانيا) الاكثار بواسطه الافرع الجذريه 

تستخدم هذه الطريقه من الانواع التى يصعب اكثارها والتى تكون افرعا جذريه ومنها الحور الفراتى وفيها يؤخذ الفرع بجزء من الجذر ويزرع فى المشتل حتى يتم الحصول على الشتله المناسبه لزراعتها فى المكان المستديم

ثالثا) الاكثار بواسطه البذور 

وتستخدم هذه الطريقه بغرض التربيه وانتاج سلالات جديده ، وحيث ان البذور الحور رهيفه جدا وتفقد حيويتها بسرعه ، لذا يجب زراعتها مباشره بعد الحصول عليها فى بيئه مناسبه ، وغالبا ما تكون رمل وبيت موس مع توفير العناصر الغذائيه اللازمه 

اقتصاديات الحور 

يتوقف العائد الاقتصادى من زراعه اشجار الحور على عده عوامل هى 

1-اختيار النوع الملائم للظروف البيئيه فى المنطقه

من التوزيع الطبيعى للانواع فى مصر نجد ان الحور الفراتى تنجح زراعته على الساحل الشمالى وان الحور الابيض تنجح زراعته فى محافظات شمال الدلتا والحور الاسود وباقى الهجن والسلالات يمكن ان تنجح فى باقى المحافظات ويراعى فى ذلك اخذ مواد التكاثر من امهات مختاره جيده النمو خاليه من الاصابه الحشريه والفطريه وبذلك نحصل على عائد خشبى جيد كما ونوعا مقبولا من وجهه نظر الصناعه مع تقليل او انعدام الفاقد 

 مسافه الزراعه 
وهى التى تحدد كميه وقيمه العائد الخشبى كما سبق شرحه من قبل ، ولكن هناك امثله كثيره على اهميه تحديد مسافه الزراعه على العائد الخشبى فمثلا فى ايطاليا اثبتت التجارب ان المسافات الضيقه غير مناسبه لانتاج كتله خشبيه اقتصاديه من اشجار الحور وتمت المقارنه بين مسافتين 5×5م اى 25م2 ،400 شجره للهكتار ، والاخرى 5×8م2 ،250 شجره للهكتار

وكانت النتائج كالاتى 

1- من السنه الاولى حتى السنه العاشره كان المحصول الخشبى فى المسافه الضيقه اعلى منه فى المسافه الواسعه ولكن بعد السنه العاشره كان الانتاج متساو تقريبا فى المسافتين 

2- فى السنه الثانيه عشره كان هناك زياده فى المحصول الخشبى فى المسافه الواسعه عنه فى المسافه الضيقه

3- فى السنه الخامسه عشر وجد انه فى المسافه الواسعه بلغ المحصول الخشبى اكثر من الضعف فى فتر 5 سنوات 

4- فى السنه الثامنه عشر وجد ان المحصول الخشبى ثلاثه اضعاف بالمقارنه بعمر 10 سنوات اى انه تضاعف مرتين خلال 8 سنوات 

5- الاشجار الناتجه من المسافات الضيقه (25م2 للشجره) انتجت محصولا خشبيا اقل منه فى حاله المسافات الواسعه (40م2 للشجره) وبالتالى انخفضت نسبه الخشب الصالح لتصنيع القشره والخشب "الابلكاش" حيث وجد ان هذه النسبه 33% بالنسبه للمسافه الضيقه و40% بالنسبه للمسافه الواسعه 

لذا نجد انه بعد عمر معين ينعكس معدل النمو ، وفى هذه الحاله بعد 12 سنه زياده معدل الخشب ليس كميا فقط ولكن نوعيا وبذلك يزيد العائد 

ويمكن تقدير العائد الخشبى من الهكتار او 250 شجره كالتالى 

 أ) بعد 10 سنوات 194م3 قيمتها الاقتصاديه 135800 جنيه ، عائد الهكتار فى السنه 13580 جنيه ، والفدان 1172 جنيه 

ب) بعد 15 سنه 429م3 قيمتها الاقتصاديه 300300جنيه ، عائد الهكتار فى السنه 20020جنيه ، والفدان 9100جنيه

جـ) بعد 18 سنه 582م3 قيمتها الاقتصاديه 407400جنيه ، عائد الهكتار فى السنه 22633 جنيه ، والفدان 10287 جنيه 

الخشب جاف هوائيا ، نسبه الرطوبه من 12-14% ، وسعر المتر المكعب محليا 700جنيه 

3- الغرض من زراعه واتباع دوره قطع سليمه 

العامل المؤثر على العائد الخشبى بالاضافه الى طريقه الزراعه السابق ذكرها وعلى الزراعه فى خطوط والزراعه المجمعه فان هناك زراعات اخرى مختلطه مع المحاصيل والمراعى وعلى هيئه احزمه واقيه ومصدات رياح واستخدامها لحمايه التربه من التعريه 

فى جميع هذه الحالات يجب ان يكون هناك تخطيط لدورات قطع مناسبه للحصول على عائد خشبى جيد ، حيث ان زياده العمر عن عمر القطع المناسب يتسبب فى زياده الفاقد من الخشب القابل للتصنيع بالاضافه الى قله العائد الخشبى نتيجه التوقف عن تكوين خشب من مرحله البلوغ ، والخطوره فى ترك الاشجار للاصابه بالحشرات والامراض ، مما يؤدى الى هدم الكتله الخشبيه القائمه وزياده تلوث الهواء الجوى

Printfriendly