زراعة البرسيم الحجازى


البرسيم الحجازى
يعتبر البرسيم الحجاري أكثر محاصيل الأعلاف أهميةكما أنه يوصف بأنه نبات علف ذو قيمة غذائية عاليه لجميع أنواع الحيوانات سواء منها الحلاب أو التسمين بالإضافه أن له فوائد عديده وتتلخص فيما يلي تثبيت الآزوت الجوي مما يفيد المحاصيل الأخري التي تزرع بعده وتحسين خواص التربة عن طريق ما يضيفه من المادة العضوية بالاضافة الى انة غذاء كامل يحتوي علي كافة المواد الغذائية لحيوانات اللبن والتسمين 


البرسيم الحجازي أو الفصفصة أو الفصة المعمرة 
 الاسم بالانجليزية  
Alfalfa     

الاسم العلمي 
Medicago sativa
 هو نبات معمر يتبع جنس الفصة من الفصيلة البقولية





طرز وأصناف البرسيم الحجازي

تنقسم طرز البرسيم الحجازي لعدة مجموعات طبقاً للتصنيفات العلمية المختلفة وإجدي هذه التصنيفات تعتمد علي قدرة الطراز أو الصنف علي تحمل البرودة وفي هذا الصدد يمكن تقسيمها إلي عدة مجموعات منها

طرز تتحمل البروده الشد يده ويتميز بفترة سكون كامل والنمو خلال فصل الشتاء

طرز تتحمل البروده المتوسطة ويتميز بفترة سكون غير كامل في النمو خلال فصل الشتاء
طرز لا تتحمل البروده ويتميز بعدم وجود فترة سكون في النمو خلال فصل الشتاء 

والأصناف المصرية أو التي تستورد خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا لزراعتها في مصر تتبع المجموعة الثالثة وتتميز بأن نموها قائم وتنمو بسرعة بعد الحش كما أنها تتأثر بشدة في الجو البارد كما تتأثر بمجموعة الأمراض التي تصيب الأوراق والأصناف المنتشرة في الواحات المصرية المتناثره عبر الصحراء كما تتميز بمجموعها الجذري القوي والمتفرع وسيقانها السميكه وأوراقها العريضة الداكنه

الأصناف المصرية

قام البرنامج القومي لبحوث محاصيل العلف باستنباط خمسة أصناف وهي نوبارية 1, سيوه1, جيزه1, اسماعيلية 1. وبلدي 1 والتي تعطي إنتاجية عالية للمحصول الخضري






البيئة المناسبة

يعتبر البرسيم الحجازي من النباتات التي تتحمل الجفاف والملوحة والبرودة كما أنه متأقلم لمدي واسع من الظروف المناخية والظروف المثلي للحصول علي إنتاجية للمحصول الخضري تحتاج إلي تربة جيدة الصرف منخفضة القلوية قليلة الملوحة لعمق 1 متر أو أكثر 

كما يفضل أن تكون التربة متجانسة في قوامها. مثل هذه التربة تضمن تجانس في قدرتها علي الاحتفاظ بالرطوبة التي تساعد النبات علي النمو لمدة طويلة كما يمكن للبرسيم الحجازي أن ينمو بنجاح تحت نظام الري تحت التربة إذا كانت التهوية في التربة جيدة لعمق 1 متر مع كميات منسوب المياه الأرضي لعمق 6.8 7.5 م وفي الأراضي الملحية يراعي غسيل التربة قبل زراعتها مع الري الغزير بعد الزراعة والإنبات حتي يكون النبات مجموع جذري تزداد قدرته علي تحمل الملوحة وقوة تأثيرها

الوصف النباتي

نبات البرسيم الحجازي عشبي بقولي معمر يمكث في التربة فترة قد تصل إلي خمسة عشر عاماً كما ينصح ببقائه مدة لا تزيد عن خمسة سنوات حيث يكون العائد اقتصادياً ثم تزرع بدلاً منه محاصيل نجيلية عامين متتاليين ثم يعاد زراعته مرة أخري في نفس المكان السابق

وجذور البرسيم الحجازي وتديه تتعمق في التربة ما يزيد عن عشرة أمتار. والأزهار توجد في نورات عنقودية والزهرة خنثي ولون الأزهار يتراوح بين الأخضر إلي بنفسجي حسب النوع والصنف. والتلقيح في الأزهار خلطي يعتمد أساساً علي الحشرات
والبذور توجد في قرون حلزونية يتراوح عدد لفات القرن من 2-3 لفات حسب النوع والصنف والبذرة صغيرة الحجم كلوية الشكل لونها أخضر زيتوني إلي أصفر فاتح حسب مدة تخزينها بعد الحصاد





طريقة الزراعة

في المساحات الصغيرة التي لا تتوفر فيها أساليب الميكنة الزراعية يمكن زراعتها بالطرق المتبعة في البرسيم المسقاوي أما المساحات الكبيرة التي لا تستعمل فيها الميكنة فيزرع باستعمال السطارات علي أن يكون أبعاد السطور 10-15 سم ويتم ذلك بعد تسوية الأرض تسوية جيدة وإضافة السماد البلدي (من مصادر خاليه من بذور الحشائش) بمقدار 20-30م2 / للفدان كما يلاحظ في حالة الأراضي التي تنتشر بها الحشائش يفضل زراعته في خطوط متعامدة أي تتم زراعة الحقل كله في اتجاه واحد ( من الشرق إلي الغرب ) ثم تعاد الزراعة مرة أخري في الاتجاه المتعامد ( من الشمال إلي الجنوب ) وهذه الطريقة تساعد علي التغلب علي الحشائش المنتشرة وفي هذه الحالة تقسم كمية التقاوي علي دفعتين الأولي تستخدم في طريقة الزراعة من الشرق إلي الغرب والدفعة الثانية في الاتجاه المتعامد.

معدل التقاوي

في الأراضي الطينية 10-12كجم / فدان في الأراضي الرملية حديثة الاستصلاح 12-16 كجم / فدان

معاملة البذرة بالعقدين أو المطهرات الفطرية

تعامل البذور قبل زراعتها بالبكتريا العقدية المناسبة المخصصة للبرسيم الحجازي وخصوصاً في الأراضي الحديثة التي لم يسبق زراعتها لهذا المحصول

كما يفضل خلط البذور بالمطهرات الفطرية في الأسواق المحلية وبالتركيزات المنصوص عليها في النشرات المرفقة لكل مطهر وذلك ضماناً لرفع نسبة الإنبات والحصول علي بادرات قوية

عمق الزراعة

يفضل أن لا يزيد عمق الزراعة من 5.-1.0 من سطح التربة لضمان نسبة إنبات عالية

الري

تختلف الاحتياجات المائية للبرسيم الحجازي طبقاً لفصول السنة وعمر النبات. الري الخفيف علي فترات متقاربة مرغوب في الفترة ألولي من حياة النبات لضمان مساعدة النبات علي تثبيت مجموعها الجذري أما بعد طور البادرة وعندما يصل النبات إلي طور 15-20سم ممكن إطالة فترات الري مع زيادة كمية المياه في كل ريه ويجب أن يتم الري قبل ظهور علامات العطش علي النبات وهي تحول لونه من الأخضر العادي إلي الأخضر الداكن وكما يجب تقريب فترات الري في فصل الصيف نظراً لسرعة نمو النباتات وزيادة معدلات النتح والبخر

وفيما يتعلق بالاحتياجات المائية للبرسيم الحجازي تحت نظام الري بالرش يقدر بحوالي 40م3/فدان في فصل الصيف تنخفض إلي 20م3 في فصل الشتاء أي أن متوسطات الاحتياجات اليومية من الماء علي مدار العام يقدر بحوالي 30م3

الحش

تؤخذ الحشة الأولي بعد حوالي 90 يوم من الزراعة ثم يتم الحش بعد ذلك عندما يصل ارتفاع النباتات إلي 45سم في الشتاء أو عند بداية مرحلة التزهير كما تحش النباتات علي ارتفاع 5-7سم من سطح التربة

المحصول

تعطي الحشة الأولي حوالي 6 طن من المحصول الأخضر والحشات التالية تتراوح محصولها من 5-6 طن للحشة الواحدة وعدد الحشات المتوقعة في السنة الأولي 5-6 حشات وفي السنة الثانية والثالثة 8-10 حشات والمحصول الكلي في السنة الأولي 35طن / فدان ويزداد في السنة الثانية والثالثة إلي 45 طن / فدان

الاحتياجات السمادية للبرسيم الحجازي

العناصر الغذائية الرئيسي للبرسيم الحجازي هي الفوسفور والبوتاسيوم وأما السماد الآزوتي فيضاف في حالة ضعف تكوين العقد البكتيرية علي جذور النبات أو الأراضي الرملية وعادة يضاف السماد الفوسفاتي بمعدل 250

كجم / فدان عند تجهيز الأرض للزراعة ثم يضاف 100كجم سوبر فوسفات كل أربعة أشهر وتزداد هذه الكمية في الأراضي الجيرية

أما البوتاسيوم فيضاف بمعدل 100كجم / فدان سلفات البوتاسيوم مع تجهيز الأرض للزراعة ثم يضاف 50كجم / فدان كل أربعة أشهر

أما الأسمدة الآزوتية فيفضل إضافة اليوريا بالرش علي النباتات بعد كل حشة بأسبوع بمعدل 2كجم يوريا مذابة في 100 لتر ماء

أما بالنسبة للعناصر النادرة فيمكن إضافتها مع الأسمدة الأرضية أو بالرش بمعدل 200-400مم / فدان من مجموع العناصر النادرة المتكاملة التي تحمل أسماء تجارية علي أن يجدد إضافة هذه الكمية كل عام أما دفعة واحدة أو علي دفعتين

أما بالنسبة للأسمدة العضوية فلها فائدة كبري خاصة في الأراضي الحديثة الاستصلاح ويمكن إضافتها بمعدل 30-40م3 / فدان عند إعداد الأرض للزراعة. وهذه الأسمدة تساعد التربه الرملية علي الاحتفاظ بالرطوبة فترة أطول كما تمدها ببعض العناصر الغذائية. كما يلاحظ أن الأسمدة العضوية المستخدمة خالية من بذور الحشائش والنيماتودا لذا يجب الحرص في استخدامها علي أن يكون من مصادر معروفة

زراعة البرسيم الحجازي لإنتاج البذور

في حالة الرغبة في الحصول علي محصول بذرة من الزراعات المخصصة للإنتاج الأخضر فيفضل ترك النباتات للتزهير في شهر أبريل مع توفير العدد الكافي من خلايا النحل لعمل التلقيح ويكفي للفدان ما بين 3-4 خلايا من نحل العسل لإجراء التلقيح بكفاءة وعند نضج القرون وجفافها يتم حصادها إما بالحصادات الميكانيكية أو يدوياً

أما في المساحات المخصصة لإنتاج البذور فإنها عادة ما يزرع بمعدلات تقاوي تتراوح بين 1-3 كجم ظ فدان في سطور علي مسافة 80-100 سم بين السطر والأخر وبعد الزراعة يمكن حش النباتات عندما يصل إلي أرتفاع 30-40سم وذلك لتنشيط التفريع ثم تترك للتزهير إعتباراً من شهر أبريل ويجب توفير العدد الكافي من خلايا النحل ويمكن الحصول علي 200-300كجم من البذور للفدان وإذا ما حصدت البذور خلال شهر يونيه فإنه يمكن تسميد الحقل ورية والحصول علي محصول بذور جديد في شهر سبتمبر أي أنه يمكن الحصول علي محصولي بذرة خلال العام الواحد. كما يمكن الاستمرار في الحصول علي بذرة من المساحات المخصصة لهذا الغرض طوال أربع إلي خمس سنوات



 عفن الساق فى البرسيم
امراض البرسيم 
دودة ورق القطن Spodoptera littoralis
افات البرسيم 
                                        




Printfriendly