زراعة الحلبه


الحلبه هى نبات عشبى حولى قائم وهى تنتمى الى محاصيل العلف الاخضر وهى من المحاصيل الغذائية الهامة للانسان والحيوان وتنجح زراعة الحلبه فى اراضى الاستصلاح وتجود فى الاراضى الطمييه والثقيلة ويعتبر انسب معاد لزراعتها هو شهرى اكتوبر ونوفمبر على حسب مكان الزراعة ومن اصناف الحلبه جيزه - جيزه2 ويجب اجراء التلقيح البكتيرى ومقاومة الحشائش ويتم الحصاد بعد 5 شهور من الزراعة   


الحلبة 
الاسم العلمى 
Trigon foenum graecum l. 
الاسم الانجليزى 
Fenugreek
العائلة البقولية 
leguminosae (fabaceae 

الحلبة نبات عشبى حولى قائم ينمو الى ارتفاع حوالى 50 سم والورقه ثلاثية تشبة ورقة البرسم والوريقات مسننة رمحية مقلوبة طولها حوالى 2 سم والازهار جالسة فى ابط الاوراق مفردة او فى ازواج والكاس مسنن طولة نصف سم والتويج بارز لونة ابيض سمنى والقرون طويلة اسطوانية 8-15 سم وقمة القرن طويلة ويوجد فى القرن الواحد من 10-20 بذرة والبذور الناضجة صلبة تشبة المعين متوازى غير المنتظم لونها بنى ذهبى وطول البذرة نصف سم 

وينتمى نبات الحلبة الى محاصيل العلف الاخضر ويعتبر ذو قيمة غذائية كمحصول مراعى فى منطقة حوض البحر المتوسط التى ينمو فيها منذ القدم 

 محصول الحلبة من المحاصيل الغذائية الغذائية الهامة بالنسبة للإنسان والحيواني حيث تستخدم بذوره فى غذاء الإنسان على صور مختلفة , وكذلك تستخدم فى صناعة الأدوية لعلاج بعض الأمراض كما تزرع الحلبة لإستعمالها كعلف أخضر 

ونظراً للتوسع الحالى فى إستصلاح أراضى مصر يستخدم هذا المحصول البقولى كسماد أخضر لزيادة خصوبة التربة حديثة الإستصلاح حيث يعمل على زيادة المادة العضوية والنيتروجين بالتربة وبالتالى يؤدى إلى تحسين خواصها الطبيعية والكيماوية والحيوية 

الأرض المناسبة 

تجود زراعة محصول الحلبة فى الأراضى الطمية الرملية والثقيلة المستوية جيدة الصرف والتهوية , كذلك تنجح زراعة الحلبة فى الأراضى الرملية حديثة الإستصلاح , ولا تجود زراعتها فى الأراضى الملحية والغدقة وسيئة الصرف والتهوية 

ميعاد الزراعة

يعتبر أنسب ميعاد لزراعة محصول الحلبة هو الأسبوع الأول من شهر نوفمبر بالوجه البحرى والنصف الثانى من شهر أكتوبر بالوجه القبلى أما فى جنوب الوادى ( توشكى وشرق العوينات ) هو النصف الأول من شهر أكتوبر 

خدمة الأرض وطرق الزراعة

إن الخدمة الجيدة من حرث وتزحيف تؤدى إلى الإنبات الجيد والتخلص من الحشائش , كما تؤدى إلى تسوية سطح التربة لتفادى ركود المياه أثناء وبعد الرى وبذلك يمكن تفادى الإصابة بأمراض الذبول وعفن الجذور , ويمكن زراعة الحلبة بإحدى الطرق الآتية

أولاً : حراتى بدار

تفضل هذه الطريقة فى الأراضى الموبوءة بالحشائش وفيها تحرث الأرض حرثتين متعامدتين ثم تروى رية كدابة وبعد الإستحراث ( الجفاف المناسب ) تبذر التقاوى بعد خلطها بالعقدين خاصة فى الأرض التى تزرع بالحلبة لأول مرة ثم تحرث الأرض خرثاً سطحياً ثم تزحف تزحيفاً خفيفاً ثم تقسم الأرض إلى أحواض 1.5 1.5 قصبة مع إقامة القنى والبتون اللازمة للرى 

ثانياً : عفير بدار

ويتم فيها إجراء عمليات الحرث والتزحيف ثم تبذر التقاوى بعد خلطها بالعقدين ثم تزحف الأرض لتغطية التقاوى ثم تقسم إلى أحواض 1.5 1.5 قصبة مع إقامة القنى والبتون اللازمة للرى 

ويمكن الزراعة بنفس الطريقة على خطوط بمعدل 12 خط فى القصبتين على أن تزرع التقاوى سرسبة على ريشتى الخط مع الإهتمام بتغطية التقاوى جيداً ثم تروى الارض مباشرة ( رية الزراعة ) بحيث تغطى المياه جميع أجزاء الخطوط

ثالثاً : طريقة الزراعة بآلة التسطير

تستخدم هذه الطريقة فى حالة إستواء سطح التربة وتنعيمها قبل الزراعة وكذلك استخدام نظام الرى بالرش . حيث تتم الزراعة بإستخدام سطارات القمح بحيث تكون المسافة بين السطور 15 30 سم وبين النباتات 2 3 سم وعلى عمق 3 5 سم , وفى حالة الرى بالغمر تقسم الأرض إلى أحواض مع إقامة القنى والبتون ثم الرى 

معدل التقاوى 

أفضل معدل تقاوى لزراعة الحلبة 40 كيلوجرام / فدان , ويفضل زيادة المعدل إلى 50 كجم / فدان عند الزراعة بدار سواء حراتى أو عفير

الأصناف

جيزة 2
مستنبط بالإنتخاب الفردى من السلالات المحلية ويجود فى منطقة مصر العليا 

جيزة
مستنبط بالإنتخاب الفردى من السلالات المحلية ويجود فى منطقة الوجه البحرى ومصر الوسطى 

مقاومة الحشائش

إن الزراعة بالطريقة الحراتى فى الأراضى الموبوءة بالحشائش تؤدى إلى التخلص من الحشائش الحولية كما أن الزراعة فى سطور أو على خطوط تيسر عملية التخلص من الحشائش بالنقاوة اليدوية والخربشة التى يفضل أن تجرى مبكراً كلما أمكن وتكرارها حسب الحاجة إلى ذلك 

التلقيح البكتيرى

يجب إجراء التلقيح البكتيرى خاصة فى الأراضى التى لم يزرع فيها محصول الحلبة من قبل والأراضى الجديدة وينصح بتلقيح تقاوى فدان الحلبة بمعدل كيس واحد من اللقاح البكتيرى المخصص للحلبة أما فى الأراضى الجديدة ينصح بمضاعفة هذه الكمية ( 2 3 أكياس للفدان ) ويتم التلقيح كما هو متبع فى المحاصيل البقولية الأخرى 

معدلات التسميد

يضاف 150 كيلو جرام سوبر فوسفات أحادى ( 15% ) للفدان عند تجهيز الأرض للزراعة , كما يضاف الأزوت كجرعة منشطة عند الزراعة فى الأراضى الطينية أو بعد حوالى 10 أيام بالأراضى الرملية بمعدل 15 كجم نيتروجين للفدان 

الرى

تعطى الرية الأولى ( المحاياة ) بعد حوالى شهر من الزراعة والثانية قبل تكوين النورات الزهرية والثالثة عند امتلاء القرون الزهرية والثالثة عند امتلاء القرون , ويراعى أن يكون على الحامى مع عدم التعطيش أو التغريق . أما فى الأراضى جيدة الصرف فيعطى المحصول من 5 7 ريات بين الرية والأخرى 15 21 يوماً حسب طبيعة التربة وحرارة الجو

الحصاد

يختلف الحصاد باختلاف الغرض الذى يزرع من أجله المحصول . فإذا كان الغرض هو الحصول على السماد الأخضر يتم حرث النباتات مباشرة بعد مرحلة التزهير 

أما إذا كان الغرض هو الحصول على البذرة يتم الحصاد بعد تحول لون القرن للون الأصفر وفى هذه الحالة تقلع النباتات باليد فى الصباح الباكر حتى لاتنفرط البذور ثم تترك لتجف تحت الشمس تماماً ويتم الدراس بعد جفاف النباتات . وتصل فترة نمو المحصول من الزراعة حتى الحصاد حوالى 4 -5 شهور

المحصول 

يعطى الفدان محصول بذور يتراوح من 500-700 كجم وتحصد بعد حوالى خمسة شهور من الزراعة وتنقل الى الجرن لتدرس وتذرى 

مكونات بذرة الحلبة 
تختلف المكونات تبعا لمصدرها الجغرافى وتحتوى بذور الحلبة على الصابوجنين وتوجد فى الجنين الزيتى وتتراوح نسبته بين 1.8-2.2  %معبرا عنه فى قواعد خالية من الرطوبة كما ثبت حديثا وجود مركبين من الجليكوسيدات وتنتج الحلبة ايضا زيت ثابت ومواد مخاطية ومواد محسنه للطعم 

الفوائد والاستخدامات الطبية 

تضاف فى قرى الوجة البحرى والقبلى لدقيق الذرة الشامية والرفيعة فتزيد من قوة العجينة ومحتواها البروتينى 
وكذلك تؤكل وهى خضراء قبل تكون القرون كسلاطة وتستخدم كعلف اخضر للمواشى 
تعتبر الحلبة طاردة للرياح ومقوية تستخدم فى حالات عسر الهضم وفقد الشهية 
مفيدة لمرض الاستسقاء والسعال المزمن وتضخم الكبد وعلاج الاورام والالتهابات الجلدية 
تدخل فى صناعة العديد من الحلوى وكذلك تستخدم فى حالات الاسهال وتستخدم ايضا لمرض الروماتيزم 


من كتاب نباتات طبية 
معهد بحوث البساتين - مصر 

Printfriendly