التراجون


نبات التراجون من النباتات الهامة المستخدمة في أوروبا وخصوصاً في المطبخ الفرنسي حيث يعتبر من مجموعة الأعشاب الأساسية التي تضاف إلي الأغذية ويعتبر التراجون من المحاصيل البستانية غير التقليدية الذي يمكن إكثاره وإنتاجه في جمهورية مصر العربية بغرض التصدير أو الاستهلاك المحلي .وهو نبات عشبي مستديم يتبع العائلة المركبة ويوجد منه نوعين .. التراجون الفرنسي والتراجون الروسي

الطرخوم ويسمى أيضاً طرخون
Tarragon بالإنكليزية

نوع نباتي عشبي يتبع جنس الشيح

Artemisia dracunculus

الإكثار
التراجون الفرنسي نبات عقيم لا يعطي بذور فهو يزهر فقط أما الروسي يزهر ويعطي بذور وعليه فإن النوع الروسي يتم إكثاره خضرياً أو بالبذور أما النوع الفرنسي فيتم إكثاره خضرياً فقط . ويتم الإكثار الخضري عن طريق تقسيم الجذور أو العقل الطرفية كما يمكن استخدام تكنولوجيا زراعية الأنسجة

التربة المناسبة
يجود في الأراضي الطميية الخفيفة والأراضي الجديدة والمستصلحة أما الأراضي الثقيلة فيجب حرثها عدة مرات لتفكيك التربة 


ميعاد الزراعة
يزرع التراجون خلال شهري سبتمبر وأكتوبر وتتم الزراعة بتقسيم الجذور وبالعقل الطرفية

إعداد الأرض للزراعة
تجهز التربة بالحرث الجيد مرتين مع إضافة السماد البلدي القديم المتحلل بمعدل من 15- 20م3 للفدان ثم التسوية ، وكذلك يضاف السماد الفوسفاتي أثناء تجهيز التربة بمعدل 200 كجم سوبر فوسفات كالسيوم بين الحرثتين كذلك يمكن إضافة الكبريت بمعدل 50كجم للفدان أثناء الخدمة ، ويمكن تأجيل إضافة السماد الفوسفاتي إلي ما بعد الزراعة ومع الدفعة الأولي من التسميد ، وبعد ذلك تخطط الأرض بمعدل 10 - 12 خط / قصبتين

الزراعة
تزرع الشتلات أو العقل علي مسافة 30سم بين النبات والآخر وتتم الزراعة في وجود الماء

التسميد
يحتاج الفدان إلي 450 كجم سماد أزوتي يتم إضافته علي دفعات متتالية تبدأ الأولي بعد الزراعة بشهر ( 100 كجم ) ثم الدفعة الثانية بعد الأولي بشهر ( 150 كجم ) ثم يضاف 50كجم سلفات بوتاسيوم للفدان ويضاف 100 كجم سلفات أزوتي بعد كل قرطة

حصاد التراجون
يزهر نبات التراجون في فصل الصيف ويعتبر بداية التزهير هو الميعاد المناسب للحصاد وأخذ القرطة الأولي منه ، وتشير المراجع إلي إمكانية أخذ قرطتان من النبات الأولي في الصيف (يونيو) والثانية في الخريف (أكتوبر ) ويمكن الحصاد علي ثلاث قرطات في السنة الأولي في يونيو والثانية في أغسطس والثالثة في نوفمبر وتكون قرطة أغسطس أعلي القرطات الثلاثة من حيث المحصول وتتراوح نسبة الزيت الطيار في الأوراق الجافة 0.8 - 1 % ويتم القرط علي إرتفاع 10سم من سطح الأرض وتوضع النباتات في طبقة رقيقة في المنشر وتقلب حتي الجفاف ثم تفصل عنها الأوراق وتعبأ في عبوات محكمة

المحصول
يعطي نبات التراجون 3 - 4 طن عشب جاف أو 30 - 40 كجم زيت طيار

معاملات ما بعد الحصاد
* التجفيف
يتم تجفيف التراجون بترك النباتات في شكل جزم لمدة يوم في الشمس بعد الحش حتي تفقد جزء من الرطوبة ثم تنقل إلي المكان المخصص للتجفيف ويكون مكان أو حجرة نظيفة بها تهوية كافية حيث توضع النباتات علي أرضية مبلطة نظيفة أو علي مناشر تحتوي علي أرفف المسافة بينها حوالي 30سم وتنشر النباتات بسمك 5 سم مع مراعاة التقليب اليومي حتي تمام الجفاف ويعرف ذلك بوصول نسبة الرطوبة إلي 10 % وأقل وتتراوح نسبة الزيت الطيار في العشب الجاف 0.5 - 1 %

* التعبئة
تتم تعبئة العشب الجاف في أجولة من الجوت أما الزيت الطيار فيعبأ في عبوات زجاجية أو معدنية بشرط ألا تتفاعل مع الزيت الطيار وتعتبر عبوات الأستانلس تيل والألمونيوم عبوات مناسبة علي أن تتم تعبئتها بالكامل دون ترك فراغ فوقها لتجنب حدوث الأكسدة

التخزين
ولضمان التخزين الجيد يجب استخدام العبوات المناسبة والسابق ذكرها ووضعها في مكان مناسب للتخزين مع مراعاة أن يكون مكان التخزين نظيف جيد التهوية كما يراعي التبخير الدوري للمخزن بعد إخلاؤه من المواد النباتية التي بداخله ثم إدخالها بعد التبخير حتي لا يحدث لها تلوث بالمبيد ويجب ألا تزيد درجة الحرارة عن 25 درجة مئوية كما يفضل تخفيض درجة الحرارة عند تخزين الزيت الطيار إلي 5 - 10 درجة مئوية حيث وجد أن ذلك يطيل فترة التخزين ، كذلك يجب أن توضع العبوات في المخزن علي ارتفاع 50سم من سطح أرضية المخزن لمنع وصول الرطوبة إليها

الفوائد والاستخدامات
التراجون له تأثير منشط علي الجهاز الهضمي وإفراز الصفراء ويستخدم منقوع الأوراق كفاتح للشهية وعلاج الإصابة بالطفيليات المعوية كما ثبت أنه مدر خفيف للبول

أ - يضاف للمأكولات المختلفة كاللحوم والصلصات

ب - يستخدم في إعداد ما يسمي بخل التراجون بنقع الأوراق الطازجة في الخل الأبيض مدة شهر ثم يستخدم هذا الخل كمكسب للطعم في السلطات والميونيز والدواجن واللحوم والأسماك والمخللات

يستخدم الزيت الطيار المستخرج بالتقطير البخري للعشب في إنتاج العطور وماء التواليت

Printfriendly