الحنظل


زراعة الحنضل
الحنضل هو نبات حولى زاحف من العائلة القرعية والموطن الاصلى له هو حوض البحر المتوسط وله عدة اصناف مثل الحنضل التركى والحنضل المصرى والحنضل الاسبانى ومن اسمائة العلقم والتفاح المروله العديد من الاستخدمات وقد استخدمة قدماء المصريين 

الحنظل
 Colocynth
Bitter Melon أو Bitter apple


نبات حولي زاحف من الفصيلة القرعية
Cucurbitaceae
اسمه العلمي
Citrullus colocynthis

يفترش الأرض وأوراقه خشنة يخرج من تحتها خيوط تلتف على النباتات والأوراق القريبة منه لتثبته بالأرض

 يشتد نموه في بداية الخريف وتخرج الأزهار وهي صفراء بها خمس بتلات وثمرته كروية الشكل خضراء أصغر بقليل من التفاحة، والحنظل عموماً ثمرته وأوراقة شديدة المرارة. وبعد أن تنضج الثمرة يكون لونها مصفر، وبها حب كثير

كان العرب يأكلون حبه ويسمونه الهبيد، حيث ينقع بماء وملح ويشرر في الشمس ويبدل ماءه حتى تذهب مرارته، ثم يدق حيث يخرج منه زيته ويضاف إليه بعد ذلك الطحين ليعمل منه عصيدة. ولا يأكل إلا عند الجوع حيث يسبب الإسهال عند الإكثار منه

نبات عشبي زاحف معمر يتبع الفصيلة القرعية ، ، والحنظل من النباتات الشديدة المرارة وعادة يضرب به المثل فيقال (أمر من حنظل).. للحنظل ازهار صفراء وثمار تشبه في حجمها البرتقالة او التفاحة ذات لون مخضر مخطط ببياض قبل النضج ثم تتحول الى اللون الاصفر

 والثمرة ملساء.. تحتوي على لب اسفنجي وهو الذي يعزى اليه التأثير المسهل القوي ويعتبر الحنظل من اقوى المسهلات على الاطلاق كما يحتوي على عدد كبير من البذور  
،بين اللب الاسفنجي وتسمى بذور الحنظل "هبيد"

يستعمل من نبات الحنظل جميع اجزائه الا ان المادة المستعملة في تخفيض سكر الدم هي البذور وبالاخص غلاف البذرة المعروف "القصرة" ويجب التخلص من مرارة الحنظل في البذور بغسلها عدة مرات بالماء والملح

يعرف الحنظل علمياً باسم

 Citrullus colocynthus ، Citrakus Colocynthis.

من أسمائه : يسمى الرقي البرّي - العلقم ـ التفاح المر 
الأجزاء المستعملة : لب الثمار والبذور 

وهناك العديد من أصناف نبات الحنظل

 الحنظل التركي
الحنظل 
 يستورد من سورية وقبرص، وتكون ثماره مقشرة بيضاء 
تقريباً وتحتوي على نسبة كبيرة من لب الثمار

 الحنظل المصري
 مصدره مصر والسودان يشابه لحد كبير الصنف التركي
لكن أجزاؤه تكون خالية من البذور

 الحنظل الأسباني

 ثماره أقل جمالاً وغالباً لا لون لها وتحتوي على
نسب أقل من اللب

 حنظل موجادور Mogador

 نادراً ما تستورد ثماره مزالاً منها القشور

تحتوي ثمرة الحنظل على لب هو المادة الفعالة ويحتوي هذا اللب على مواد راتنجية ومن أهم مركباتها ايلاتيرين (A) وايلاتيريسين (B) كما يحتوي على قلويدات وبكتين ومواد صابونية يستعمل الحنظل كمادة مسهلة قوية ولكن بالنسبة للبواسير فإن الاستعمال يختلف حيث تؤخذ الثمرة قبل النضج وهي مازالت خضراء ثم تقسم إلى أربع قطع وتستعمل كل قطعة لدهن البواسير وهذه الوصفة مجربة وناجحة

لب الثمار الداخلية للحنظل يحتوى على مواد مرة الطعم، وهى من المواد الجليكوسيدية والمعروفة باسم كولوسنث، كما يحتوى الحنظل على زيت دهني وقلويدات، وتحتوى البذور على زيوت بنسبة 15 ـ 20 %

الموطن الأصلي

 حوض البحر المتوسط ، وينمو بريا على السواحل البحرية لشمال إفريقيا وجنوب أوربا وغرب آسيا

 وأهم البلدان المصدرة لثماره مصر وتركيا وأسبانيا.وينتشر في المناطق الصحراوية وبالأخص في المملكة العربية السعودية، وهو نبات زاحف بري، يتميز بالكثير من الخصائص العلاجية، فعلى سبيل المثال لب ثمار الحنظل وبذوره تستخدم كمسهل، وتعالج مرض «اللقوة» - أي اختلاط العقل - و«الفالج» - وهو مرض يصيب الجهاز العصبي، ويعالج أيضاً مرضى «الشقاق» و«الشقيقة» - الصداع النصفي - كما أثبت نجاحاً في علاج مرض(عرق النساء)، وآلام المفاصل والظهر، والفخذ 

مكوناته الفعالة

تحتوي ثمار الحنظل على

1- راتنج Resins وسابونين وبكتين وكولين Choline، 

2-الحنظلين Colocynthitin والكولوسنثين Colocynthitin وهما خليطان 
من مركبات الكالويديه وجليكوسيدية 

3- سيترولول Citrollol، ويتكون نتيجة تحلل الجليكوسيدات

4-مركبات ايلاترين Elaterin وإيلاتيرسين Elatercin وثنائي هيدرا إيلاترسين
Dihydroelasterin، 

5-كيوكربيتاسين Cucurbitacin E و ألفا إيلاترين Alpah-Eelaterin في صورة مركب 
جليكوسيدي


الحنظل 
الاستخدامات

يستخدم الحنظل من مئات السنين. فقد استخدم قدماء المصريين ثمار الحنظل 

في علاج الامراض المختلفه 

1- يستعمل زيت بذور الحنظل دهاناً للقروح وبعض الأمراض الجلدية

2- يستعمل لب الحنظل قبل النضج لعلاج البواسير دهاناً

3- يستعمل ورق الحنظل الطازج لوقف نزف الدم، حيث تفرم الأوراق، ثم توضع
على مكان النزف. كما يقوم على تحليل الأورام ونضجها

4- يستعمل مطبوخ نبات الحنظل مع الخل لعلاج وجع الأسنان كمضمضة

5- تستعمل أوراق وسيقان الحنظل مطبوخة في الزيت على هيئة قطرات
لعلاج طنين الأذن، وأيضاً تستعمل عند حالة خلع الأسنان حيث يسهل خلعها

6- تستعمل الأوراق الطازجة مفرومة ضد لدغ العقارب.يضيف بعض عامة الناس 
الثوم إلى مغلي جذور الحنظل لعلاج لدغة الثعابين

7- تستعمل الثمرة كاملة بعد شوائها لعلاج الروماتزم حيث توضع على
المكان المصاب

8- يمكن أن يحدث الإسهال عن طريق دهس ثمار الحنظل وخصوصاً إذا كانت
معرضة للشمس أو لحرارة معينة

9- يستعمل المنقوع المائي لثمار ولب الحنظل غسولاً للعين، حيث يقتل البكتيريا 
والفطريات العالقة بها. كما يفيد أيضاً غسولاً لبعض الأمراض الجلدية

10- يستعمل زيت البذور في علاج الجرب عند الإنسان والحيوان، ويقتل
القردان العالقة بجلود الحيوانات والمواشي الزراعية والطيور المنزلية والحيوانات 
الأليفة، وكمادة طاردة للحشرات بشكل عام

11-ويستخدم الحنظل لعلاج الإمساك المزمن والحاد، وترجع الفعالية المسهلة في 
لب الحنظل إلى احتوائه على مركب الكولشيسين
ويصاحب استعماله حدوث تهيج في جدار الأمعاء وتقلصات فيها ومغص شديد
حتي ولو استعمل منه كميات صغيرة، فنادراً ما يعطى هذا العقار لوحده ويضاف
إليه عادة مركبات أخرى مسهلة أخرى نباتية أو كيماوية، 
فنادراً ما يعطى هذا العقار لوحده ويضاف إليه عادة مركبات أخرى مسهلة
أخرى نباتية أو كيماوية، أو يعطى معه مستحضرات تحتوي على أجزاء من
نبات الهيوسيميس (السكران) لتخفيف حدة المغص المعوي الناشىء 

12-يستعمل لب الحنظل كمدر للبول، حيث تؤخذ كمية بسيطة جداً على رأس 
الإصبع، وإذا زيدت الكمية فقد يصاب المتعاطي بالتهابات معوية

13- إذا غُلي ساق نبات الحنظل وشرب فإنه يفيد في علاج الاستسقاء 
وأيضاً ضد لدغ العقارب.كما يعالج اضطرابات الكبد والمرارة

14- في علاج النقرص نظراً لوجود مواد تذيب (حمض البوليك).كما انه يحتوي علي 
الكولشيسين الذي يظهر اثر فعال في ازالة الام النقرص 

15-زيت بذور الحنظل يفيد علاج المفاصل وعرق النسا كدهان موضعي 

16-كذلك لطرد الديدان من الأمعاء 

في علاج السرطان

له نشاط مضاد للأورام الخبيثة، وأمكن التعرف على المركب الفعال الموجود
في مستخلص ثماره في مزيج من المذيبين العضويين الإيثير والكلوروفورم 
وهو راتنج Resins،
ويحتوي لب الثمار أيضاً على مادة كيوكربياسين وتسمى ألفا ايلاترين
Alpha-eaterin على شكل جليكوسيد، ونجح فصلها عام 1955م من بعض
أفراد الفصيلة القرعية كالحنظل، ولوحظ أن لها نشاط مضاد للخلايا الخبيثة،
ولازالت الأبحاث العلمية مستمرة على هذه الخاصية للاستفادة منها في العلاج

للروماتيزم

تشوى الثمرة الى ان تصير لينة ثم توضع على كعب الرجل وهى ساخنة بعد ان 
تقسم الى قسمين كل قسم على كعب
تربط الثمرة جيدا بشئ من القماش بحيث تبقى ساخنة اطول مدة من الزمن 
ينام المريض ويغطى جيدا حتى يحس بمرارة الحنظل بحلقه
تكرر العملية 3 مرات حتى يتم الشفاء باذن الله 

لعلاج البواسير

تؤخذ الثمرة قبل النضج وهي مازالت خضراء ثم تقسم إلى أربع قطع وتستعمل
كل قطعة لدهن البواسير وهذه الوصفة مجربة وناجحة

محاذير استخدام الحنظل

1- يعتبر الحنظل من أشد المواد سمية إذا لم يؤخذ باعتدال، حيث تسبب 
الجرعات العالية منه تهيجاً للمعدة والأمعاء مسببةً إسهالاً قوياً مصحوباً بدم
وتبدأ الجرعة القاتلة من لب الحنظل من 2جم

وفي حالة التسمم بالحنظل يجب غسل المعدة لإخراج ما فيها بأسرع وقت، 
ثم يعطى المتسمم بعد الغسل جرعة من صبغة الأفيون عن طريق الفم 
أو الشرج، ثم تتبع بأحد المنبهات وأكل غني بالمواد الهلامية

2- اذا استخدم لفتره طويله يسبب سقوط الشعر والتهاب بالاعصاب وضمور 
بنخاع العظام ، ونقص كريات الدم الحمراء والانيميا 

4- يعطي بحذر للمرضي كبار السن ومرضي الكلي والجهاز الهضمي 

5- يعتبر غير مناسب للاستخدام اثناء الحمل 

Printfriendly