زراعة النعناع


زراعة النعناع
النعناع نبات ينمو بريا موطنة الاصلى حوض البحر المتوسط ويوجد منه النعناع البلدى والنعناع الفلفلى ومن فوائدة واستخداماتة يستخدم لتحسين طعم الماكولات والمشروبات ويدخل فى صناعة الادوية ويستخلص منه المنتول ويمكن استخدام اوراقة طازجة او تجفف اوراق النعناع او يستخلص منها الزيت العطرى 

الفصيلة الشفوية 
 Lamiaceae ( Labiatae)
الاسم العلمى 
Menntha spp
الاسم الانجليزى 
Mint
اسماء اخرى 
تمام - لمام - نعنع 

الموطن الاصلى 


ينمو بريا فى مناطق مختلفة من العالم وموطنة الاصلى حوض البحر المتوسط خاصة الجزء الجنوبى من قارة اوروبا والشمالى من قارة افريقيا - انتشرت زراعتة منذ زمن بعيد فى معظم القارات واهم البلدان المنتجه له امريكا ومصر والمغرب والجزائر والصين 


الاصناف 

توجد منه انواع مختلفة فى مصر تزرع للانتاج التجارى ومنها

النعناع البلدى 
Spearmint 
الاسم العلمى 
Mentha varidis .L
موطنة اوروبا وانتشرت زراعته فى امريكا الشمالية وكندا ومصر والمغرب   النباتات ذات سيقان مفترشة يصل ارتفاعها الى 50 سم والاوراق جالسة او قصيرة العنق متبادلة متعامدة على الساق رمحية الى بيضية الشكل غير متساوية التسنين طولها من 3-5 سم وعرضها 1-2.5 سم ولونها اخضر فاتح والازهار زرقاء محمرة موجودة فى نورات طرفية والزيت الطيار يحتوى على الكارفون كمكون رئيسى ونسبته 50 - 70 % بالاضافة الى ليمونين ومينثون ومينثول وسينيول ولينالول ومكونات اخرى 

النعناع الفلفلى 
Peppermint 
الاسم العلمى 
Memtha piperita .L
هو عشب معمر وموطنة اوروبا وانتشرت زراعته ى شمال امريكا وكندا وروسيا وبلغاريا و ايطاليا وفرنسا وانلترا والارجنتين كما يزرع ايضا فى رومانيا والمجر وبولندا والمغرب ومصر 

النباتات قوية النمو عن النعناع البلدى يصل ارتفاعها الى اكثر من 60 سم غزير التفريع النمو قائم الاوراق معنقة متبادلة متعامدةعلى الساق طولها من 2-4 سم وعرضها 2-3 سم ولونها اخضر داكن حافتها مسننة والقمة مدببة الازهار زرقاء تظهر فى نورات طرفية والزيت الطيار يحتوى على المنثول 30-50% كمكون رئيسى ومينثون 20-30% مينثيل اسيتات وليمونيين ومكونات عديدة 
يستخدم كمكسب طعم 

النعناع اليابانى 
Mentha arvensis   الاسم العلمى
Japanese peppermint   الاسم الانجليزى 
وموطنة اليابان وادخلت زراعته فى جنوب كاليفورنيا والبرازيل وغيرها ويحتوى زيت النعناع اليابانى على نسبة مرتفعة من المنتول وستخدم الزيت اساسا لتحضير المنتول وطعم زيت النعناع اليابانى يشوبه المراره فهو لايستعمل كمكسب طعم وبالاضاف الى ااختلافات الموجودة بين انواع النعناع السابق ذكرها فى نسبة الزيت ومكوناته فانه يمكن التمييز بينها عن طريق الاختلافات المورفولوجية سواء من ناحية طبيعة النمو وشكل الورقة وحجمها وترتيب الازهار عليها 

  
Mentha varidis .L


الاهمية الاقتصادية والاستعمالات 

الجزء الاقتصادى المستعمل هو الاوراق الطازجة والجافة والزيت العطرى وفى مصر تنتشر زراعتة فى الوجهين البحرى والقبلى وخاصة الفيوم وبنى سويف والمنيا والقليوبية ومرسى مطروح ( وهى ينتشر بها صنف مميز يعرف بالنعناع السوى وهو يتميز بارتفاع نسبة الزيت العطرى به وتحملة للملوحة العالية ) وينتشر فى مصر نوعان هما النعناع البلدى والنعناع الفلفلى وقد ادى الاستخدام العشوائى للمبيدات والتسميد الكيماوى وعدم وجود التجفيف الى تراجع كبير فى كميات النعناع المصدرة من مصر للولايات المتحدة والتى وصلت الى 800-1200 طن عام 2001 بعد ان كانت 2500-3000 طن فى عام 1997 وذلك طبقا لاحصاءات الحجر الزراعى 


الفوائد والاستخدامات 

1- الاوراق الطازجة والجافة تستخدم كمشروب وتوابل لتحسين طعم الماكولات كما تضاف الى الشاى لتحسين الطعم والرائحة 

2- مغلى الاوراق يستخدم فى الطب الشعبى فى علاج المغص المعدى والمعوى تنشيط  الكبد وافرازات الصفراء وطارد للغازات ومهدئ للاعصاب  مخفض لضغط الدم 

3- الزيت العطرى يدخل فى صناعة ادوية الزكام والرشح والسعال والتقلصات المعوية والعضلية والمغص وطرد الغازات ومعاجين الاسنان وكذلك يدخل فى الكثير من الصناعات الغذائية مثل الحلوى والجبن وصناعة مستحضرات التجميل والعطور والخمور والصابون 

4- المنتول المستخرج من الزيت العطرى للنعناع الفلفلى يدخل فى صناعة الادوية والسجائر والحلويات 

ميعاد الزراعة

يمكن زراعة النعناع خلال شهور السنة , عدا الاشهر الباردة (ديسمبر ويناير ) والاشهر شديدة الحرارة ( يوليو واغسطس ) وتفضل الزراعة خلال النصف الأول من فبراير حتى نهاية مارس وذلك من اجل الحصول على محصول مرتفع من العشب والزيت 

حيث يتاثر النعناع بالشتاء القارس فتموت البادرات الخضراء فوق سطح التربة وتبقى السوق الجارية فى حالة سكون حتى حلول الدفء فتعاود النشاط والنمو 

طرق التكاثر 

يتكاثر النعناع خضرياً بواسطة السوق الجارية والمدادات الخضرية والريزومية  فى شهرى مارس وسبتمبر ويتم ذلك بقرط النباتات القديمة ثم تقلع السيقان الجارية والريزومات بالمحراث فى الاراضى الثقيلة او الفئوس فى الاراضى الخفيفة وتقسم الى شتلات بها جزء من المجموع الخضرى ويلزم الفدان 25 الف شتلة تنتج من واحد قيراط من مزرعة قديمة ولابد ان تكون خالية من الإصابات المرضية و الافات والحشائش ويفضل التقليع فى نفس يوم الزراعة فى الارض المستديمة ويوجد طرق اخرى للاكثار وهى ان تقطع السيقان الجارية والريزومات على هيئة عقل صغيرة تحتوى على 2-3 عين على الاقل وهذه الطريقة توفر 40-50 % من كمية السيقان الجارية والريزومات المطلوبة للزراعة عن الطريقة السابقة

التربة المناسبة 

ينمو النعناع فى جميع انواع الاراضى عدا شديدة الملوحة والموبوءة بالحشائش وخاصة النجيل والسعد وقد يكونا احد العوامل المحددة لزراعة النعناع فى اى ارض ويمكن زراعة النعناع فى الاراضى المستصلحة طالما امكن توفير كميات وفيرة من مياة الرى لاتزيد درجة ملوحتها عن 2500 جزء فى المليون 
وجد ان النعناع الفلفلى المزروع فى اراضى طمييه خفيفة يعطى زيا به نسبة عالية من المنتول 

اعداد الارض للزراعة 

الحرث والتخطيط 

تحرث الارض جيدا وتزال منها بقايا المحصول السابق والحشائش ثم يضاف السماد العضوى والفوسفاتى كما يلى 

فى حالة الرى بالغمر او الرش : يضاف 20 متر مكعب سماد عضوى مكمور + 200-300 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم + 100 كجم كبريت زراعى /فدان   ثم تخطط بمعدل 10-12 خط / قصبتين 

وفى حالة الرى بالتنقيط : تكون المسافة بين الخراطيم 75 سم وبين النقاطات 35-50 سم ثم تشق الخطوط ويسر بداخلها الاسمدة بمعدل 10-15 متر مكعب سماد عضوى مكمور+ 200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم + 100 كجم كبريت زراعى /فدان ثم تردم الخطوط وتفرد الخراطيم وتروى الارض لمدة يومين متتالين معدل 2-3 / ساعة /يوم 


طريقة الزراعة 

فى حالة الرى بالرش او الغمر 
تمسح الخطوط وتروى وتزرع الشتلات فى وجود الماء فى الثلث السفلى من الخط بعمق 5-7 سم وعلى مسافات 25-30 سم بين الغرز والاخر 

فى حالة الرى بالتنقيط 
تروى الارض قبل الزراعة بمدة كافية وتزرع الشتلات فى وجود الماء على جانبى النقاط وعلى ان يستمر الرى مدة ساعة على الاقل بعد الزراعة 

الخدمة بعد الزراعة 

الترقيع 

اذا اعتنى بالزراعة والرى فنادرا ان تموت اى نباتات فى الحقل واذا ما حدث ذلك يفضل سرعة الترقيع حتى تكون النباتات متجانسة فى الحقل وتعطى محصولا جيدا 




الرى

- نبات النعناع محب للماء ويحتاج إلى الرى بكثرة وقلة الرى تؤدى الى نقص حاد فى المحصول وبشكل عام فان العامل المحدد لفترات الرى وكميتة هو نوع التربة ودرجة 
الحرارة السائدة وعموما يروى النعناع 

فى حالة الرى بالغمر: كل 5-10 ايام صيفا وكل 10-20 يوم شتاءا ويحتاج النعناع الى حوالى 20-24 رية فى السنة او اكثر فى حالة الاراضى الرملية والخفيفة 

فى حالة الرى بالرش : كل يوم فى الصيف وكل 3-4 ايام فى الشتاء 

فى حالة الرى بالتنقيط : تروى النباتات بمعدل 1-2 ساعة /يوم صيفا وبمعدل ساعة  كل 2-3 يوم شتاءا

ويجب ان تروى عقب الحش مباشرة للمساعدة على سرعة التجديد ويراعى ان يوقف الرى قبل الحش بفترة مناسبة 

التسميد

النعناع من النباتات التى تستجيب للتسميد بدرجة كبيرة فيضاف 
قبل الزراعة : كما سبق ذكرة فى خطوات اعداد الارض 

بعد الزراعة : يحتاج الفدان 80-140 وحدة ازوت + 100 كجم سلفات بوتاسيوم + 100 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم +50 كجم سلفات ماغنسيوم فى السنة تضاف على دفعات يتوقف عددها على عدد الحشات المأخوذة وعموما تضاف الاسمدة الفوسفاتية والبوتاسية وسلفات الماغنسيوم على دفعتين الاولى بعد شهرين من الزراعة والثانية بعد الحشة الاولى اما السماد النيتروجينى فيضاف بمعدل 100 كجم مع الدفعتين السابقتين ثم 100 كجم عقب كل حشة ويوضع السماد سرا فى الخطوط ولا ينثر على الاوراق بالاضافة الى 200 لتر /فدان مستخلص خميرة البيرة تضاف مع ماء الرى كل 15 يوم خلال موسم النمو وفى الشتاء وبعد دخول النباتات فى طور السكون يتم اضافة 10 متر مكعب سماد عضوى مكمور +200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم + 100 كجم كبريت زراعى /فدان تقلب بين الخطوط ويؤدى ذلك الى الحصول على نباتات قوية خلال الموسم واعطاء محصول مبكر واطالة عمر المزرعة 

فى حالة الرى بالرش او التنقيط يضاف نفس المعدلات السابق ذكرها ولكن مقسمة على دفعات اسبوعية ذائبة فى مياة الرى وقبل انتهاء الرى ينصف ساعة ثم يستكمل الرى ويراعى اختيار صور سمادية عالية الذوبان حتى لا تسبب انسداد فى شبكة الرى وفى حالة ارتفاع نسبة الملوحة فى ماء الرى فيفضل اضافة الاسمدة فى صورة صلبة تكبيش داخل دائرة البلل 

( فى حالة الزراعة الحيوية يستبدل سوبر فوسفات الكالسيوم ب 600 كجم صخر فوسفات +300 كجم تراب فرن كمصدر لعنصر البوتاسيوم + سماد حيوى يتكون من خليط من السلالات البكترية ثم يضاف عقب كل حشة 3-5 متر مكعب سماد دواجن تضاف تكبيش بجوار النباتات + جرعة منشطة من سماد حيوى بالاضافة الى 200- 300 لتر /فدان مستخلص خميرة بيرة تضاف مع مياة الرى كل 15-21 يوما 

يؤدى اضافة مستخلص الخميرة الى زيادة فى المحصول تصل 20% لاحتوائها على الكثير من المواد المنشطة للنمو بالاضافة الى ان فطر الخميرة يعد من الاعداء الحيوية للفطريات المسببة لاعفان الجذور والذبول لذا فهو يعمل على الحد من انتشارها ونشاطها ويتم اعدادة كما يلى 

 جم نترات امونيوم 250  + كجم خميرة بيره200  + 200 لتر ماء +5-7 كجم سكر او 10-15 كجم مولاس 
يذاب المخلوط جيدا ويترك 12 ساعة فى الصيف و24 ساعة فى الشتاء يكون بعدها المحلول جاهز للاضافة سواء فى ماء الرى او الرش على النباتات 

مقاومة الحشائش

يتم مقاومة الحشائش بعد الزراعة بحوالى 21 يوم ثم يكرر العزيق اذا لزم الامر مع مراعاة ان عزيق النعناع يجب ان يكون سطحيا حتى لا يسبب تلف الريزومات والسوق الجارية ومقاومة الحشائش من العمليات الهامة جدا للنعناع لان بعض الحشائش تحمل زيوتا عطرية ومركبات طيارة غير مرغوبة قد تختلط مع زيت النعناع عند التقطير وبالتالى تؤدى الى رداءة المنتج من حيث الصفات الطبيعية او الكيميائية بالاضافة الى وجود بعض انواع الحشائش وخاصة النجيل والسعد فى النعناع قد تحش مغ النباتات وتجفف معها فتختلط بها فتسبب رداءة الاوراق المجففة لاختلاطها بالحشائش كما ان ريزومات النجيل تؤدى الى اعاقة نمو ريزومات النعناع وتحد من انتشارها فى التربة 

وفى الزراعات غير الحيوية يمكن استعمال مبيدات الحشائش فى حقول النعناع للتخلص من الحشائش النجيلية ويجب ان لايؤثر المبيد المستعمل على نمو النباتات وعلى صفات الزيت الطبيعية والكيميائية 


الافات والامراض 

ديدان لاوراق والمن - الاكاروسات - صدا الاوراق - البياض الدقيقى - اعفان الجذور - النيماتودا - الدودة القارضة - الحفارات 

الحصاد

تحش النباتات بعد الزراعة بـ 2-3 شهور وتحش النباتات باستخدام محشات حادة سبق تطهيرها باستخدام محلول كلوركس فى الماء بنسبة 1:1 لمدة 5 دقائق وتكرر كل ساعة وذلك منعا لنقل العدوى لاى من الامراض الفيروسية او الفطرية 

ويتم الحش على ارتفاع 10 سم من سطح التربة ويؤدى التاخير فى الحش الى جفاف الاوراق القاعدية ونقص المحصول ويلاخظ زيادة المحصول فى السنوات التالية ويراعى تجديد الزراعات بعد 3-4 سنوات من الزراعة بنقل الزراعة اى مكان مستديم الى اخر عندما يقل الانتاج ويتوقف عدد الحشات الماخوذة من النباتات على الغرض من الانتاج ويفضل اعطاء رشة مطهرفطرى عقب الحش مباشرة 


نجفيف النعناع 


الحصول على الزيت العطرى 

تحش النباتات تلات حشات الاولى خلال شهر مايو والثانية اخر يوليو واوائل اغسطس والثالثة اوائل اكتوبرويراعى ان الحشة الاولى فى النعناع البلدى تكون النباتات فى حالة الازهار اما النعناع الفلفلى فيصل الى مرحلة التزهير فى شهر يوليو وبالرغم من ذلك لابد من الحش فى مايو لان التاخير الى شهر يوليو يسبب نقص المحصول بسبب تساقط الاوراق السفلية وتكون النباتات اكثر عرضة للاصابة بالاكاروسات ودودة ورق القطن كما يلاخظ ان تاخر الحش عن اوائل اكتوبر يؤدى الى نقص واضح فى نسبة الزيت الطيار ويكون الحش فى الصباح الباكر ويوقف بعد الساعة العاشرة صباحا وتنقل النباتات الى اجهزة التقطير بالبخار عقب الحش مباشرة وتستغرق عملية التقطير حوالى ساعتين ويمكن ان تقطر الاوراق الجافة ومجروشها وبعد التخلص من الماء الموجود بها استخدام كبريتات الصوديوم اللامائية يعبأ الزيت فى عبوات من الصاج المجلفن او من الاستانلس 


الحصول على الاوراق الجافة 

تحش النباتات من 4-5 حشات فى السنة الاولى وتصل الى 8 حشات فى السنوات التالية ويبدا الحش فى اول شهر مايو ثم كل 30 يوم ويتم الحش بعد تطاير الندى صباحا وتترك النباتات التى تم حشها مكانها لتذبل ( لا توضع فى كومات حتى لا تسود الاوراق ) ثم تنقل فى صباح اليوم التالى بعد تطاير الندى الى المناشر وهى مكان مسطح ارضيتة نظيفة ومغطاة بالاسمنت او البلاط او القماش ( لا تستخدم مشمعات بلاستيك حتى لا تتلون الاوراق باللون البنى او الاسود )حيث تعرض النباتات للشمس غير المباشرة فى طبقات رقيقة وتقلب يوميا للتهوية لمنع التخمر والتعفن او تلون الاوراق باللون الاسود او البنى حتى يتم جفافها وفى مدة لاتزيد عن 5 ايام فى الصيف و10 ايام فى الشتاء وبعد الجفاف تضرب النباتات عدة مرات لفصل كل الاوراق عن السيقان ثم تنقل الاوراق الى المخزن لتغربل وتخلص من الحصى والتراب والمواد الغريبة وتستلزم هذه العملية عمال مدربين وتعبأ فى العبوات المخصصة للشحن 

وقد تقطف الاوراق وتفصل عن السيقان وتوضع فى المناشر وبعد تمام الجفاف ترص الاوراق الجافة السليمة فى صناديق من كرتون ويتم ذلك بناء على طلبات خاصة 



اوراق النعناع المجففة
 dried mint 


المحصول 

يعطى الفدان من النعناع فى المتوسط المحصول التالى 
حوالى 20-40 طن عشب طازج 
1.5-2   طن اوراق جافة 
او محصول زيت عطرى فيتراوح بين 20-30 كجم

تجفيف النعناع 
يجفف النعناع للحصول على اوراق النعناع الجافة كاملة او مجروشة ويتم التصدير على الصورتين عنه فى صورة الزيت 
وجد انه عند تجفيف النبات فى الشمس يفقد مايزيد عن 24% من الزيت اما عند التجفيف فى الظل يفقد 2-10 % وكذلك يكون الفقد اقل مايمكن عند تجفيفه عل درجة حرارة 25-30 درجة مئوية ورغم الفقد الذى يحدث للزيت فان المزارعيين يلجاون للتجفيف ليكون النعناع اقل وزنا مما يجعلة اقتصاديا فى تداوله 
عند تجفيف النعناع قبل تقطيرة فان الزيت الناتج يكون اكثر ثبات عن الزيت الماخوذ من نباتات طازجة 

تقطير النعناع 
يجرى الحصول على زيت النعناع عن طريق التقطير بالبخار ويختلف عدد اوعية التقطير وسعتها تبعا لحجم الزراعات المطلوب تقطيرها وتحتاج عملية التقطير الى45-60 دقيقة من بداية التكثيف وتطول المدة عن ذلك اذا كانت المادة النباتية الرطبة
وجد ان 40-45 % من الزيت تنتج خلال العشر دقائق الاولى من التقطير ووجد انه يزداد محتوى المنتول والاستر بتقدم عملية التقطير بينما يقل محتوى المنتول فى اخر عملية التقطير وعندما يصل التقطير الى نهايتة فان معامل انكسار الزيت يكون اعلى منه فى الزيت المتحصل علية فى العشرون دقيقة الاولى من زمن التقطير

محصول الزيت وصفاته 
تختلف نسبة الزيت طبقا لطور النمو وكذلك باختلاف فصل النمو وتختلف الصفات الطبيعية والكيماوية فى انواع النعناع الثلاث كنتيجة لاختلاف مكونات الزيت فى كل نوع 

المنتول وصفاته
تعتبر مادة المنتول مادة تربينية وحيدة الحلقة ويوجد المنتول فى الطبيعة فى الصورة اليسارية فى زيت النعناع الفلفلى50-60 % وزيت النعناع اليابانى 75-90% كما يوجد المنتول بنسب صغرة فى قليل من الزيوت الطيارة الاخرى ويستخدم زيت النعناع اليابانى كمصدر رئيسي للانتاج التجارى للمنتول اليسارى 
وعندما يراد فصل المنتول من الزيت فانه يبرد لدرجة 15 مئوية ويجرى الحصول على بللورات المنتول بالطرد المركزى للزيت ويبرد السائل المتبقى لدرجة 5 مئوية ويجرى الحصول على البللورات ثانية بالطرد المركزى وتكرر العملية للمرة الثالثة على درجة 10 مئوية 

تخزين زيت النعناع 
اذا خزن فى ظروف غير مناسبة كان تكون العبوة مملوءة جزئيا او غير محكمة السداد او يوجد ماء على الزيت او تكون درجة الحرارة مرتفعة فى غرفة التخزين فان هذه العوامل تؤدى الى تاثير ضار على الزيت فتغير صفاتة الكيماوية والطبيعية وتغير لون الزيت من ابرز التغيرات 
لذلك يوصى باتباع الاتى عند التخزين 
يبرد الزيت وتزال نسبة الرطوبة قبل وضعة فى عبوات التخزين النهائية
يجب ان تكون العبوات نظيفة وخالية من الصدا ومن الخارصين المتراكم حيث يذوب فى الزيت ويغير لونه 
يجب ان تملا العبوات على اخرها ولا يترك الافراغ بسيط جدا يكفى تدد الزيت فقط 
يجب تغطية العبوات باحكام ولا يسح بدخول الهواء حتى لا يتزنخ الزيت او يتاكسد 
تخزين الزيت فى مكان بارد وتعتبر البراميل او العبوات المجلفنة التى سع حوالى 170 - 200 كجم مناسبة للتخزين وكذلك فان براميل الالمونيوم لتى تسع 50 كجم تعتبر اوعية تخزين ممتازة وتعتبر الاوعية الصفيح محكمة القفل افضل من الزجاجية الشفافة وتقاس كفاءة التخزين بقياسالنسبة المئوية للمنتول فى زيت النعناع الفلفلى واليابانى والنسبة المئوية للكارفون فى زيت النعناع البلدى 

وقد وجد ان اضافة 0.1 %  من مادة الكاتيكول الى زيت النعناع الفلفلى تعتبر فعالة فى منع الاكسدة عنه عند استخدام مادة هيدروكيتون الا ان عيوب هاتين المادتين هو حدوث تغير طفيف فى اللون ويكون هذا التغي اكثر وضوحا عند استخدام مادة الهيدروكينون عنه عند استخدام الكاتيكول

اهم الاسواق الخارجية 

فرنسا - المانيا - هولندا - المملكة المتحدة - الولايات المتحدة - دول الخليج 



من كتاب زراعة النباتات العطرية الورقية فى الاراضى الجديدة 

مركز بحوث الصحراء - زراعات المناطق الجافة 

Printfriendly