الكيل الصينى


زراعة الكيل الصينى
الكيل الصينى
الكيل الصينى وهو من العائلة الصليبية والموطن الاصلى له الصين وانتقل منها الى دول حوض البحر المتوسط ويحتاج الى رى خفيف متكرروالجو المناسب لزراعته هو الجو البارد ويمكن زراعة الكيل الصينى بالشتلات او البذرة ويتم الحصاد بعد 10 اسابيع من الزراعة ويمكن التحكم فى الامراض والافات التى تصيبه


الكيل الصينى 
Chinese broccoli
Chinese Kale, Kai-lan 

الإسم العلمى 
 aboglabra Bailey Brassica Oleracea var.

وله عدة أسماء تختلف بإختلاف البلاد 

ينتمى الكيل الصينى ( البروكلى الصينى ) إلى العائلة الصليبية والتى تشمل الكرنب والبروكلى والقنبيط والفجل واللفت وغيرها ، وله علاقة وثيقة بالبروكلى الأوربى والكرنب البرتغالى ومن المحتمل أن يكون قد إنتقل إلى الصين من دول حوض البحر الأبيض المتوسط خلال الأزمنة الحديثة 

- قد يؤكل النبات بالكامل إلا أن الأوراق المسنة والسيقان تكون متليفة وغير مرغوبة فى حين أن الأوراق والسيقان الحديثة ( 15 - 20 سم ) مع الأزهار المندمجة يفضل إستخدامها لأنها أكثر غضاضة وحلوة 

- يعتبر الكيل من النباتات المعمرة إلا أنها تجدد زراعتها سنويا كمحصول تجارى ، أوراقه بيضاوية ، ولونها أخضر يميل إلى الزرقة . وتنتشر النباتات لمسافة 25 - 37 سم ويتوقف ذلك على الصنف وتنمو النباتات بطول حوالى 45 سم 

الأسواق وعائد التسويق 

يتواجد البروكلى الصينى فى أسواق الجملة الكبرى فى إستراليا وفى مخازن البقالة الآسيوية طوال العام . ويتراوح سعر الجملة مابين نصف إلى واحد دولار للحزمة ويتراوح السعر مابين 0.9 - 1.5 دولار للمستهلك 

إحتياجات الإنتاج 

يحتاج البروكلى الصينى إلى موسم بارد وله القدرة نوعا ما على تحمل الصقيع ، ويفضل تماثل الظروف التى تكون غير جافة ( رطبة أو مظللة ) ويجب حماية النباتات الصغيرة من الرياح . والبروكلى الصينى جذوره سطحية مثل معظم محاصيل العائلة الصليبية ويحتاج رى منتظم للحصول على نمو مثالى 

 وتحتاج النباتات إلى رى خفيف متكرر حيث أن الرى الخفيف يقلل إمكانية حدوث غسيل للعناصر الغذائية مع مياه الرشح ، كما أن تكرار الرى الخفيف يشجع على نمو النباتات بصورة جيدة وتتأثر كمية مياه الرى بنوع التربة 

، حيث أن التربة الرملية تجف بسرعة وتحتاج إلى مرات أكثر للرى عن باقى أنواع التربة ، وتعتبر التربة الخصبة جيدة الصرف والغنية بالمواد العضوية هى المثلى لزراعة هذا المحصول ويجب أن تتراوح PH التربة مابين 6 - 7 ويجب ألا تقل عن 5

الأصناف 

تختلف أصناف البروكلى الصينى تبعا لفترة إزهارها ، ولذا فهى تقسم إلى أصناف مبكرة ومتوسطة ومتأخرة . وتختلف الأصناف فى لون الزهرة فمنها ذات الأزهار البيضاء ومنها ذات الأزهار الصفراء ومعظم الأصناف المنزرعة تجارياأزهارها بيضاء 

 وعلى سبيل المثال فإن الهجين (FI-Green Lance) يكون نموه قوى عن الأصناف ذات الأزهار البيضاء الشائعة . هناك قليل من الأصناف الصفراء الأزهار 
( Chinese yellow Broccoli ) يوصى زراعتها للإنتاج أثناء الصيف 

ويمكن زراعة البروكلى الصينى بنجاح طول أيام السنة حيث تستخدم أصناف مختلفة طبقا لموافقتها للموسم أو المناخ ، ويلاحظ أن موافقة الأصناف للمواسم المختلفة أو المناخ قد تكون صعبة حيث أن المعلومات قليلة عن الأصناف ، والمواسم قد تتغير سنويا والمناخ قد يكون مختلفلا بصورة واضحة من مكان لآخر

 على سبيل المثال البروكلى الصينى الذى ينمو فى الصيف يكون جيدا فى طعمه ولكنه غير مستحب للمستهلك . وتأتى الجودة الرديئة بزراعة الأصناف فى مواعيد لاتناسبهاخلال العام

الـزراعــة 

هذا ويمكن زراعة البروكلى الصينى مباشرة بالبذرة أو بالشتلات فى خطوط على مسافة 3 سم وتخف على مسافة 10 سم . وتأخذ البذور حوالى 4 - 10 أيام من الزراعة بعمق 0.6 سم حتى الإنبات أثناء الخريف ، 3 - 6 أيام فى الصيف . وعموما تزرع الشتلات بعد 3 - 4 أسابيع من زراعة البذرة . وتتراوح الفترة من زراعة البذرة حتى الحصاد 50 يوما فى المتوسط فى الفترة من فبراير حتى ديسمبر

ويمكن زراعة البروكلى الصينى على مسافات ضيقة لإعطاء منتج مرغوب . المسافات الضيقة تقلل فترة إكتمال النمو وينتج خلايا نباتية قليلة الألياف ، ولو قلت المسافة بين النباتات سيؤدى ذلك إلى قلة محتوى الأقراص من الألياف ويزيد الكمية المسوقة والمحصول الكلى 

- تقليل المسافة 30 إلى 20 إلى 10 سم تعمل على زيادة وزن المحصول الناتج / هكتار ومع ذلك فإن محتوى النباتات من العناصر يقل وذلك عند قلة المسافة إلى 10 سم وهذا يعزى إلى زيادة التنافس على العناصر الغذائية . عند الزراعة بالشتلات ربما يقل التنافس على العناصر الغذائية بين النباتات . فى ماليزيا عند حصاد النباتات بعد ستة أسابيع من الشتل

( 8 أسابيع من الزراعة ) زاد المحصول القابل للتسويق بمقدار53 % وكذا زاد محتوى العناصرمقارنة بزراعة البذرة مباشرة عند نفس العمر ( 8 أسابيع ) . أيضا التسميد الإضافى يقلل التنافس بين النبات على العناصر الغذائية 

التسميــــد 

تختلف معدلات التسميد اللازمة للحصول على نمومثالى للمحصول بإختلاف نوع التربة ، وإختيار التربة هو الطريق الأفضل لتحديد الاحتياجات السمادية

ومن التجارب التى أجريت على محصول البروكولى الصينى وجد أن أحسن النتائج كالتالى

1- السماد التجارى المخلوط من السماد العضوى والمعدنى ( 3.5 % نيتروجين ، 3.5 % فوسفور ، 2.7 % بوتاسيوم ) وبمعدل 1900 كجم / هكتار 

2- سماد بقرى متحلل جيدا ( 1 % نيتروجين ) وبمعدل 100 ك جرام / هكتار + سماد غير عضوى ( 15 % نيتروجين ، 6.5 % فوسفور ، 12.5 % بوتاسيوم ) بمعدل 380 كجم / هكتار 

3- سماد غير عضوى ( 15 % نيتروجين ، 6.5 % فوسفور ، 12.5 % بوتاسيوم ) بمعدل 447 كجم /هكتار

هذا بالإضافة إلى إستخدام كمية سماد نيتروجينى عند تجهيز الأرض بمقدار 67 كجم نيتروجين / هكتار فى الثلاث طرق السابقة 

ترتبط الإختلافات بين العناصر السمادية بمحتوى المادة العضوية والتى تعطى أحسن بناء للتربة .هذا والأسمدة التى تحتوى على كثير من المواد العضوية ( حوالى 45 % ) يقلل العناصر المتاحة 

الحصاد والتداول ومعاملات مابعد الحصاد 

يصل البروكلى الصينى إلى إكتمال نموه ( مرحلة النضج البستانى ) بسرعة ، وتصبح الأجزاء الإقتصادية ( السيقان والأزهار قبل تفتحها ) جاهزة للحصاد بعد عشرة أسابيع من الزراعة خلال الخريف ، 8 - 9 أسابيع من الزراعة خلال الصيف وفى المتوسط تأخذ النباتات حوالى 65 يوما من الزراعة حتى الحصاد ويجب أن يتم الحصاد على مرات عديدة خاصة أثناء الجو الحار وذلك لتجنب وصول النباتات إلى مرحلة التزهير وللمحافظة على عدم تصلب السيقان 

مرحلة الحصاد من المراحل الحرجة . وعموما تحصد النباتات بسكين حاد قبل تفتح أى براعم وذلك لأن الطعم فى هذه المرحلة يكون جيدا . ربما تتفتح الأزهار قليلا دون تغير فى الطعم 

 ويجب أن تقطع الحوامل الزهرية لمسافة قصيرة نسبيا وذلك للمساعدة على حدوث نموات إضافية وبالتالى زيادة فترة الحصاد 

 وربما يكون رش السوائل المغذية بعد كل قطفة يكون مفيدا ، ونمو سيقان أخرى بعد ثلاث قطفات تكون ليس لها قيمة 

وقت الحصاد لمعظم الخضر الآسيوية تكون محدودة للحصول على جودة عالية ، يفضل الحصاد فى جو الصباح البارد لأنه يقلل من فقد الرطوبة 

 عند الحصاد الآلى تربط النباتات فى حزم وكل حزمة تحتوى على 5 - 7 نباتات ويجب أن تكون السيقان الزهرية طويلة ( 10 - 15 سم ) وقطرها يتراوح من 1.5 - 2 سم عند القاعدة ، ويجب أن يقدم البروكلى الصينى بدون جذور وبها أزهار وقد لايكون بها أزهار 

 ويجب أن تكون النباتات طازجة وخالية من أى عيوب وخالية من أى متبقيات كيميائية 

كما يجب أن تبرد النباتات بسرعة وتخزن تحت درجات حرارة - 2 ْم إذا أمكن مع ملاحظة عدم وصول الحرارة إلى درجة التجمد 

 ومن الأهمية أن تكون الرطوبةالنسبية عالية ( 90 - 100 % ) خصوصا أثناء فترة التبريد الأولى وإذا لم يخزن البروكلى الصينى تحت هذه الظروف سوف تجف النباتات سريعا وتذبل وتصبح غير صالحة للتسويق 

التحكم فى أمراض الصليبيات 

يمكن عرض برنامج للتحكم فى أمراض محاصيل العائلة الصليبية كالتالى 

لإنتاج شتلات من الزراعة المباشرة

- يجب التأكد من إستخدام أصناف مقاومة كلما أمكن 

- الاستعانة بكتالوج البذور أو وكيل شركة البذور لمعرفة معلومات إضافية على الأصناف المتاحة المقاومة للأمراض 

- تستخدم البذور الجديدة ذات نسبة الإنبات العالية ، تخزين البذور غير الملائم والبذور القديمة يؤديان إلى قلة نسبة الإنبات ، حيث تكون النباتات ضعيفة وأكثر قابلية للإصابة بالأمراض 

- تستخدم البذور التى تكون موثقة بشهادة تثبت أنها خالية من البكتيريا المسببة للعفن الأسود وأن تكون معاملة بالماء الساخن والمطهرات للتحكم فى أمراض البذور حتى ولو كان الماء الساخن يقلل من نسبة الإنبات ويجب عمل إختبار لإنبات البذور ، كما يجب حساب نسبة الإنبات للمعاملات وبالتالى يمكن حساب الكمية الكافية من البذور المستخدمة حيث تزرع البذور الجيدة فقط 

- يجب زراعة البذور فى تربة مطهرة ( المشتل ) أو معقمة ( الصوب الزراعية ) فإذا كان تعقيم التربة غير متاح فإنه يمكن زراعة البذور فى أرض لم تزرع بأى محصول من الصليبيات لمدة سنتين على الأقل 

- تستخدم أطباق شتل جديدة أو معقمة مع تعقيم معدات الصوب

- يجب أن تزرع البذور بكثافة معتدلة مع وجود أنسب ظروف للتهوية مع الرى المعتدل والتسميد الجيد والحرارة والضوء المناسبين وذلك لضمان نمو جيد

- يجب إختيار مشتل الصليبيات بعيدا عن محاصيل الصليبيات الأخرى لتجنب نقل الأمراض 

- الإحتفاظ بمشتل خالى من الحشائش 

- يجب إستخدام مبيدات الحشرات والفطريات فى الأوقات المحددة طبقا للتوصيات 

- تجنب إستخدام ماء الصرف الناتج من الأرض المنزرعة بالصليبيات أو سبق زراعتها 

- تجنب غمر النباتات فى الماء أو تهويتها قبل الشتل فى الحقل حيث أن ذلك قد يسهل إنتشار البكتيريا أو الفطريات 

هذا بالإضافة إلى أنه يجب زراعة الشتلات أو البذرة فى الحقول مع توفر الآتى

- أن تكون الأرض دافئة جيدة الصرف مع ملاحظة أن يكون PH التربة أكثر من 7.2 إذا كان مرض تعفن الجذور يسبب مشكلة

- إستخدام أسمدة مناسبة وبمعدلات ملائمة 

- التحكم فى الحشائش بالحقل عند بدايته وبخاصة نباتات العائلة الصليبية الشيطانى ، وحشائش الصليبيات 

- عدم زراعة الصليبيات فى نفس الأرض إلا بعد مضى ثلاث سنوات على الأقل 

- إستخدام المبيدات عند الضرورة فقط وذلك لمقاومة الحشرات والأمراض 

الآفـات 

تشترك معظم نباتات الخضر التى تنتمى إلى العائلة الصليبية فى الإصابة بالعديد من الآفات حيث تصاب بالديدان نصف القياسة ، ومن الكرنب ، ومن الخوخ ، وأبو دقيق الكرنب ، وحفار ساق الكرنب ،، والفراشة ذات المظهر الماسى ، والخنفساء والحفار ، والدودة الخضراء ، ودودة ورق القطن ، والذبابة البيضاء ، ودودة اللفت القارضة ، والعنكبوت الأحمر 

الأمـــــراض 

كما تشترك معظم هذه النباتات فى الإصابة بالعديد من الأمراض وفيما يلى أهم الأمراض التى تصاب بها نباتات هذه العائلة فى مصر 

مرض ألترناريا Alternaria disease 
تساقط البادرات Damping off
البياض الزغبى Downy mildew
عفن ريزوبس الطرى Rhizopus soft rot
مرض إسكليروتينيا Sclerotinia disease
العفن الأبيض White rust
الإصفرار yellows
العفن الفطرى Soft rot

ولمقاومة هذه الأمراض تستخدم المواد الكيميائية الموصى بها طبقا لنوع المرض ووقت ظهوره كما هو متبع فى مقاومة هذه الأمراض فى محصول الكرنب والقنبيط 


كتاب:إنتاج محاصيل الخضر غير التقليدية للتصدير
مركز البحوث الزراعية 

Printfriendly