انتاج اللحم والالبان والوبر من الابل



الابل مصدر هام للبروتين الحيوانى حيث يمكن ذبح على عمر 3 سنوات ويمنع ذبح الحيوان على عمر 6 شهور وبزيادة العمر تصبح الالياف خشنة وحليب الابل يعتبر غذاء رئيسى ومتوسط طول موسم الحليب 12 شهر وكمية الانتاج اليومى من الحليب 2-4 لتر فى اليوم كما ينتج الابل الوبر والجلود وكلما تقدم الحيوان فى العمر زادت خشونة الوبر

تتجه الأنظار حاليا إلى لحوم الإبل كمصدر للبروتين الحيوانى .. وإستهلاك لحوم الإبل بين القبائل التى تربيها نادراً إلا فى المناسبات الكبرى . وتذبح الابل فى الغالب عند عمر من 4 - 10 سنوات ويرجع ذلك إلى أن الإبل بطيئة النمو تحت الظروف القاسية ، وعند هذا العمر تصل الأوزان حتى 400 كجم 

.. ويعتبر العمرالمناسب للذبح عند 3 سنوات حتى يمكن الحصول على نوعية جيدة من اللحوم وهذا لايمنع من ذبح الحيران الصغيرة على متوسط عمر ٦ شهور وفى هذه الحالة تكون اللحوم الناتجة جيدة ولاتختلف عن لحوم العجول الصغيرة

( البتلو ) وبزيادة العمر تصبح اللحوم خشنة وتنخفض إستساغتها وتحتاج إلى وقت أطول للطهى .. وتتباين لون اللحوم من الأحمر القاتم إلى الأحمر المحروق والدهن أبيض ولحوم الإبل تحتوى على نسبة مرتفعة من الجليكوجين لذا فإن طعمه حلو المذاق وتتميز لحوم الإبل بإنخفاض نسبة الدهن عن الأبقار 

      والجدول يوضح مقارنة بين لحوم الإبل والأبقاركنسبة مئوية


نوع اللحم
الماء
بروتين
دهن
رماد
أبقار
إبل عمر أقل من 5 سنوات
إبل عمر أكبر من 5 سنوات
75.5
78
76
21.2
20
22
3.99
0.92
1
1 %
0.76
0.86






وفى مصر فإن قطاعاً كبيراً من السكان لايقبل على لحوم الإبل وذلك لعدم إستساغتها وعدم إنتشار محال الجزارة المتخصصة فى بيعها . ومن خصائص الذبيحة أن الأرباع الأمامية 58 ٪ والخلفية 40 ٪ والسنام ٢ ٪ من وزن الذبيحة وإنخفاض نسبة الأرباع الخلفية من الصفات غير المرغوبة فى الإبل

إنتـاج اللــبن 

حليب الإبل غذاء رئيسى للبدو قاطنى المناطق الصحراوية حيث لايستطيع أى حيوان آخر إنتاج مثله تحت الظروف البيئية القاسية . ومتوسط طول موسم الحليب حوالى 12 شهراً وقد يمتد ليصل إلى 18 شهراً فى حالة عدم حدوث الحمل ، والحليب لايخزن فى الضرع إلا بكميات بسيطة وضرع الناقة يتكون من أربعة أرباع لكل منها حلمة منفصلة ومن سلوك الإبل عدم إدرار اللبن إلا فى وجود الرضيع فقط الذى بعملية التحنين وهذا يؤكد أن الإبل ليست كغيرها من الحيوانات التى يمكنها أن تنتج الحليب حتى فى حالة غياب مواليدها ويعزى ذلك إلى الأسباب الآتية :-

❊ عدم تعود الحيوانات على الحلب فى غياب المولود .

❊ حيوان الإبل حساس وعاطفى جداً حيث لاتنسى الأم وليدها بسرعة بل تستمر تتفقد أثاره لفترة طويلة وهذا يساهم فى عدم إفراز اللبن فى غياب المولود .

❊ قد يحتاج الحيوان إلى فترة أطول من غيره من الحيوانات لترويضه على الحلب ، فالرضاعة بواسطة المولود تزيد من إنتاج اللبن 

ويرتفع الضرع عن الأرض حوالى 110 سم وتتم عملية الحليب يدوياً مرتين فى اليوم الأولى عند الفجر والثانية عند الغروب

وتستخدم بعض الوسائل لمنع الرضيع من رضاعة أمه بالكامل وذلك بإستخدام الشمالة وهى شبكة من خيوط الليف ذات أربعة خيوط جانبية بغرض الربط حول جسم الحيوان أو بإستخدام كيس من القماش ، وبعض المربين يقومون بربط الحلمات بخيوط من الألياف مع قطع خشبية مدببة وأطول من الحلمات بحوالى ٥سم لمنع الخوار من الرضاعة وهذه الطريقة لها أضرارها حيث تؤثر على الحلمات ،

وعادة مايتم تغطية نصف الضرع ويسمح للمولود بالرضاعة على النصف الآخر حيث يخشى رعاة الإبل حصول الصغار على كميات كبيرة من الحليب أثناء الرضاعة خوفاً من حدوث إضطرابات هضمية وإسهال للحوار 

وكمية الإنتاج اليومى من الحليب تتراوح بين 2 - 4 لتر حليب تحت نظم التربية التقليدية فى مقابل 6 - 8 لتر حليب تحت نظم الإنتاج المكثف حيث أن توافر الغذاء والماء من أهم العوامل المؤثرة على كمية إنتاج اللبن .


     والجدول  يوضح تركيب لبن الإبل الذى يقارب إلى حد كبير لبن الأبقار  .

نوع اللبن
الماء
الدهن
بروتين
لاكتوز
معادن
لبن الأبقار
لبن الإبل
87.3
87.9
3.8
3.8
3.5
3.4
4.8
3.9
0.56
0.76


ويتم تصنيع لبن الإبل فى مناطق تربيتها إلى إحدى المنتجات الآتية 

❊ إنتاج الألبان المتخمرة ( اللبن الرايب

❊ إنتاج الجبن مع إستعمال ألبان أخرى

❊ إنتاج الزبد بطريقة الخض والحصول على زبد ناصع البياض جيد المظهر

❊ تصنيع الكشك وذلك بخلطه بالدقيق وتركه يتخمر ثم تجفيفه ليتحول إلى مايشبه البودرة وتساعد الحموضة المتكونة والجفاف إلى حفظه لمدة طويلة 

❊ إنتاج الألبان المسكرة أو المملحة 

إنتاج الوبر والجلود 

يمتاز وبر الإبل الصغيرة بنعومته وكلما تقدم الحيوان فى العمر تزداد خشونة الوبر ومتانته بالإضافة إلى قلة توصيله للحرارة ولونه الطبيعى المرغوب ويوجد الوبربكثافة على الرقبة والسنام والأكتاف

ويقدر إنتاج الرأس الواحدة مابين 1.5 - 1 كجم من الوبر ويلجأ مربى الإبل إلى جز الحيوانات مرة واحدة فى السنة خلال موسم الربيع 

. . والإبل حساسة جداً بعد الجز لذلك يجب تغطية الجسم لفترة حماية للحيوانات من البرد ليلاً وكذلك لحماية الجلد من أشعة الشمس المباشرة والتى قد تسبب حروق بالجلد وحتى يبدأ الوبر فى النمو من جديد ، وقد يلجأ بعض المربين إلى دهان جسم الإبل بعد الجز بالزيوت كمادة عازلة 

. ويستخدم الوبر الناتج فى صناعة الخيام بعد خلطه بألياف الحيوانات الأخرى ، وجلد الإبل من النواتج العرضية حيث يمثل وزن الجلد حوالى 7 ٪ من وزن الجسم ويستخدم فى صناعة السروج والأحزمة،

كما يستخدم فى صناعة الأكياس الكبيرة المستعملة فى نقل الماء وعمليات التخزين المختلفة ، ويمكن عن طريق معاملة الجلود فى المدابغ الحديثة من الحصول على جلود درجة أولى ذات ملمس ناعم وسهلة التنظيف وفى هذه الحالة تكون المصنعات بمواصفات قياسية وقد صنعت من مثل هذه الجلود حقائب السيدات من الدرجة الأولى

Printfriendly