تلقيح الابقار و الجاموس


التلقيح فى الابقار والجاموس يتم بطريقتين الطبيعى و الصناعى التلقيح الطبيعى ينقسم الى التلقيح الفردى و التلقيح فى مجاميع وهناك عدة مشاكل تظهر فى التلقيح الطبيعى وفى هذه الحالة يفضل التلقيح الصناعى ولكنه ايضا كما ان له مزايا له عيوب 


توجد طريقتان لاجراء عملية التلقيح فى الابقار و الجاموس وهما التلقيح الطبيعى والتلقيح الصناعى

اولا : التلقيح الطبيعى

ويتم التلقيح الطبيعى بطريقتين

1-   التلقيح الفردي

وفى هذه الحاله يتم تقديم الانثي التى فى حالة شبق وفى الوقت المناسب للذكر المختبر ( الابقار للطلوقة واناث الجاموس لفحول الجاموس ) ليثب عليه ويفضل ان يتم التلقيح من الذكر الواحد مرتين او ثلاث مرات على الاكثر فى الاسبوع بحيث تكون الفترة من التلقيح الى التلقيح الذى يلية من 2-3 ايام لكي يستعيد الذكر قدرته الناسلية

ونوصى المربين بعدم تقديم الحيوانات التى فى حالة شبق الى طلوقة منهكة حيث يستخدم فى القرية الذكر لتلقيح اكثر من 10 اناث خلال اسبوع ومعظم هذه التلقيحات غير مخصبة فتضيع الفرصة ويتكرر التلقيح بدون فائدة فيتاخر العمر عند اول تلقيح مخصب وبالتالي عند اول ولادة وكذلك تطول الفترة من اول تلقيح بعد الوادة وحتى التلقيح المخصب

2-      التلقيح فى مجاميع

فى حالة المزرع المتوسطة يتم تكوين مجاميع التلقيح الطبيعى اما من عجلات فى سن التلقيح مابين 18-24 شهر وعند وزن 320 – 350 كجم اى حسب النوع او حيوانات بعد الولادة بمدة لاتقل عن 40-50 يوم وتتكون المجموعه من عدد لايزي عن 50 – 60 انثى ويظل الذكر فى وسط المجمعة يقوم بالوثب على الحيوانات الصارف (التى فى حالة شبق ) وذلك خلال فترة تكوين المجموعة وهى من 1.5 – 2  شهر ثم بعد خروج الذكر من المجموعه تنتظر لمدة شهرين لجس الحيوانات للتعرف على الحيوانات العشار والغير عشار

والتلقيح الطبيعى لا يحتاج الى خبرات معينه لاتمامة ولكن له عدة مشاكل اهمها

1-زيادة التكاليف الناتجه عن تربية الذكور المستخدمة فى التلقيح
2- انتشار الامراض التناسلية بسهولة من الذكر المصاب الى الاناث والعكس
3- عدم القدرة على التغلب على اختلاف الحجم والوزن بين الذكر والانثى
4- الذكور الشرسة تتسبب فى مخاطر كثيرة نتيجة لتربيتها
5- الذكور غير المختبرة لها تاثير سلبى على النسل الناتج منها

ثانيا : التلقيح الصناعى

التلقيح الصناعى هو العملية التى يمكن من خلالها الحصول على السائل المنوى بطريقة الية ثم تخفيفة وحفظة مبردا ( على درجة 5 درجة مئوية ) ومجمد على درجة -9 درجة او – 196 درجة  لحين وضعة فى ارحام الاناث حال شياعها فيحدث الاخصاب

مزايا التلقيح الصناعى

1-      زيادة الاستفادة من الطلائق الممتازه ذات الكفاءه الوراثية العالية فى انتاج اللبن مثل الفرييان وانتاج اللحم مثل الابردين انجس والجاموس ثنائى الغرض لاقصى درجة
2-      زيادة عدد الاناث التى يتم تلقيحها اصطناعيا فى العام حيث يصل الى 10-20 الف انثى يتم تلقيحها من الذكر الواحد فى حالة التلقيح الصناعى فى انه يقوم بتلقيح 50-60 انثى فى التلقيح الطبيعى
3-      الاستغناء عن تربية الطلوقة وبذلك نوفر تكاليف تربية ورعاية الطلوقة وكذلك نقصر الفترات بين الولادات
4-      يوفر على المربى البحث عن طلائق ممتازة كل فترة لتجنب التربية الداخلية
5-      يفيد فى عملية الخلط بين الحيوانات وبالتالى الحصول على قوة الهجين وذلك بنقل السائل المنوي بين البلاد المختلفة
6-      الاقلال من نشر الامراض اذا اجري التلقيح الصناعى تحت ظروف صحية وبواسطة خبير مدرب
7-      التغلب على الفوارق الطبيعية بين الذكر والانثى وبين السلالات المختلفة
8-      زيادة معدل الخصوبة وزيادة نسبة الحمل
9-      الاستفادة من الطلائق كبيرة السن والزائدة فى الوزن والتى لاتستطيع الوثب باستخدام السائل المنوى المجمد المحفوظ
10-  المساعدة فى حفظ السجلات وخاصة سجلات التلقيح والنسب
11-  توفير مقادير من اللحوم نتيجة التخلص من فائض الطلائق المستعملة فى التلقيح الطبيعى
12-  اتاحة الفرصة للدراسات والابحاث المتعلقة بالتربية واختيار القطعان والتحسين الوراثى

عيوب التلقيح الصناعى

اظهر استخدام التلقيح الصناعى على نطاق واسع بعض العيوب بالرغم من مزاياه العديدة
1-      عدم الاعتناء باختيار الطلوقة المستعملة فى التلقيح يشكل خطورة لنشر صفات غير جيدة
2-      الاهمال فى اجراء عملية التلقيح وخاصة استخدام ادوات غير معقمة يعرض الاناث لعدة امراض كالتهاب المهبل وعنق الرحم
3-      قلة عدد الطلائق المستعملة يدفع المربى للتلقيح بالسائل المنوي لطلائق متوفرة والذي قد لا يكون هو المطلوب لبرنامج التربية موضع اهتمام المربى
4-      اعباء المرقبة للشياع وترقب حدوثة وتكاليف الاتصالات مع مركز التلقيح الصناعى
5-      حجز الحيوانات فى الحظائر استعدادا للتلقيح قد ينجم عنه انخفاض انتاج البن




Printfriendly