زراعة اللوز


الاسم العلمى لنبات اللوز - الموطن الاصلى لنبات اللوز - الظروف البيئية لزراعة اللوز -الوصف النباتى  لنبات اللوز - الاشجار.طور الراحة او طور السكون - التربة المناسبة لزراعة اللوز - رى اللوز - تسميد اللوز - تربية وتقليم اشجار اللوز - تقليم الاشجار المثمرة - التلقيح والازهار فى اللوز - اصناف اللوز -

اللوز   ِِ
Almond
الأسم العلمى 
prunus amygdalus

الموطن الاصلى لنبات اللوز 

تنتشر زراعة اللوز فى حوض البحر الابيض المتوسط وخاصة فى جزيرة صقلية وجنوب ايطاليا ويوغوسلافيا وبعض مناطق اسبانيا بالاضافة الى منطقة الشرق الاوسط كما يزرع  بالولايات المتحدة الامريكية

 حيث عرفت زراعتة منذ 1700 وخاصة بالمناطق الساحلية .وتعتبر هذة الدول من اكثر البلاد المنتجة لثمار اللوز حيث تصدر الى الخارج 

والموطن الاصلى لاشجار اللوز هو الجزء الغربى من قارة اسيا وقد ادخلت زراعة اشجار اللوز الى اليونان وشمال افريقيا منذو فترة قديمة جدا .يتم زراعة العديد من الاصناف اللوز تحت ظروف جمهورية مصر العربية وخاصة بمناطق الساحل الشمالى والغربى والعريش ورفح 

حيث ادخلت وزرعت بعض الاصناف الامريكية تلاها تجربة بعض الاصناف التونسية ولقد اثبتت العديد من هذة الاصناف نجاحا كبيرا 

الظروف البيئية لزراعة اللوز

تحت هذة الظروف المحلية والتى يمكن عن طريقها التوسع فى زراعة اشجار اللوز بمثل هذة المناطق وبالرغم من ان شجر اللوز متساقطة الاوراق شتاءالا ان زراعتها تجود فى المناطق المعتدلة الدفئة لعدم احتياج الاشجار للبرودة الشديدة لانهاء طور الراحة للبرعم اذا ما قورنت بشجرة البرقوق او التفاح.

يزرع اللوز بالمناطق الباردة المعتدلة ولا ينصح بزراعتها
بالمناطق التى تتعرض للصقيع حيث لا تتحمل اشجار اللوز الانخفاض الشديد فى درجات الحرارة حيث لا تعتبر الاشجار مقاومة للبرودة بمقارنتها باشجار الخوخ كما ان الانخفاض الكبير فى درجة حرارة الشتاء يؤثر تاثيرا ضارا على البرعم الزهرى الحساسة للبرودة الشديدة بالاضافة الى التاثير الكبير فى عملية التلقيح حيث ان اندثار حبوب اللقاح يبدا بعد ساعات من تفتح الازهار والتى تناسبها درجة حرارة من 18 – 28 درجة كما يلاحظ ن سقوط الامطار خلال تلك الفترة يقلل من اندثار حبوب اللقاح كما يؤدى الى غسيل حبوب اللقاح من مياسم الازهار كما ان هبوب الرياح وقلة الرطوبة فى تلك الفترة يؤدى الى الاضرار بالازهار من هنا تتضح اهمية الدراية بالظروف الجوية المناسبة بالمنطقة المقترح بها زراعة

الوصف النباتى 

يتبع اللوز الفاكهة المتساقطة الاوراق ذات النوة الحجرية من الناحية النباتية الا انة من ناحية اخرى يعتبر من اصناف النقل حيث ان البذرة وهى الجزء الذى يؤكد من الثمرة وتتبع شجرة اللوز الجنس لذا فهى تشبة فى شكلها وحجمها شجرة الخوخ الا ان خشبها امتن كما ان اشجار اللوز تعمر طويلا واوراق اللوز مستطيلة رمحية الشكل ومسنة الحافة ولها اذنان خضراء .والبرعم الزهرى بسيطة تحمل جانبا على دوابر قصيرة غالبا وتوجد منها نسبة قليلة على افرع جانبية عمر سنة

وثمار اللوز حسلة منضغطة تنشا من كربلة واحدة ولها قشرة خارجية وتتكون من اندماج الاكسوكارب والميزوكارب والقشرة الخشبية الصلبة التى تحيط بالجنبين (البذرة) وتسمى  وهى عبارة عن الـ الاندوكارب اما الجنبين وهو الجزء اللحمى الذى يؤكل فيسمى  الكارنيال وهوغنى بالمواد الكربوادراتية حيث تبلغ نسبتها فية حوالى 17.3% والمواد الدهنية حوالى 54.9% والواد البروتينية 21% مع وجود نسبة عالية من الفيتامينات 

الاشجار.طور الراحة او طور السكون

تقل احتياجات اشجار اللوز لكميات البرودة اللازمة لتفتح البراعم سواء البراعم الزهرية او البراعم الخضرية اذا ما قورنت ببقية اشجار الفاكه المتساقطة الاخرى مثل التفاح او الكمثرى وتبدا اشجار اللوز النامية بمنطقة الساحل الشمالى والغربى (والمنزرعة بمنطقة برج العرب ) فى الداخل لمرحلة طور السكون خلال منتصف سبتمبر الى اكتوبر وتصل البراعم الى اقصى سكون لها خلال الاسبوع الثانى من شهر ديسمبر 

كما يبدا تحرك العيون نحو التفتح ابتدا من الاسبوع الاول من شهر يناير حيث يكتمل تفتح البراعم – سواء الزهرية او الخضرية خلال النصف الثانى من شهر مارس كما تتفتح براعم الاصناف المبكر قبل ذلك بحوالى 2 - 3 اسابيع وقد وجد ان توفر من 600 _ 650 سعة من البرودة التراكمة على درجة اقل من 7.2م يكفى لتفتح ما يزيد عن 96% من البراعم الخضرية للاشجار (لاصناف دريك ونان باريل)

 التربة المناسبة

 لاينصح بزراعة اشجار اللوز بالارضى الثقيلة لعدم ملاءمتها لنمو الجذور التى تتعمق بالارض والتى تتحمل سوء التهوية مما ينعكس على نمو الاشجار كما يمكن لاشجار اللوز ان تنمو بدرجة متفاوتة من النجاح فى معظم انوع الاراضى الخفيفة جيدة الصرف والخالية من الاملاح وخاصة كلوريد الصوديوم والقلويات وبصفة عامة فان احسن الاراضى الملائمة لزراعة اشجار اللوز تحتاج الى ارض اخف قواما عنة فى حالة اشجار الخوخ

 الرى

 بالرغم من ان اشجار اللوز تتحمل الجفاف النسبى من رطوبة التربى اذا ما قورنت باشجار الخوخ ال ان تاثير الرى الجيد ينعكس على نمو الاشجار وخصوصا الاشجار المثمرة وبالرغم من ذلك ينصح برى الاشجار حسب احتياجاتها الفعلية حيث ان زيادة الرى يؤدى الى حدوث اضرار كبيرة للاشجار والذى يتمثل فى تعفن الجذور مما يؤدى الى نمو الفطريات عليها وبالتالى تضعف الاشجار وتموت تدريجيا هذا بالاضافة الى ملامسة الماء لجذوع الاشجار لفترة طويلة وارتفاع مستوى الماء الارضى يؤدى اصابة الاشجار بالتصمغ

وعمومنا يمكن القول ان طول الفترة بين الرية او عدد الريات يتوقف على طبيعة التربة والظروف الجوية السائدة بالمنطقة وينصح برى الاشجار رية غزيرة فى اوائل الربيع قبل بدا التزهير كما يجب الاحتياط فى الرى اثناء فترة الازهار حتى لا يؤدى ذلك الى تساقط الازهار ثم توالى فترة الرى بعد ذلك اثناء موسم النمو خاصة اثناء فترة العقد وتؤثر قلة الماء فى صفات وجودة المحصيل حيث يؤدى نقص المياة الى عدم سهولة انفصال اغلفة البذرة والتى تظل ملتصقة بها وهى التى يمكن تجنبها بانظام الرى وعدم التعطيش الذى يؤدى ايضا الى تاخير نمو الثمرة وهى فى مرحلة الامتلاء النهائى حيث يسبب عدم امتلاء البذرة باللحم او قلتة نسبيا فينعكس على المحصول بالنقص – وعند قرب جمع المحصول يقل الرى الى ما بعد الجمع حيث تبدا الاشجار فى الدخول فى طور الراحة فلا تروى خلالة

التسميد

 – خلال الشتوية خلال شهر نوفمبر او ديسمبر 
يتم اضافة مخلوط من الاسمدة العضوية والكيماوية بمعدلات مع عمر الاشجار 

سماد عضوى متحلل - سلفات نشادر- سوبر فوسفات - سلفات بوتاسيوم 
يتم وضع مخلوط الاسمدة الكيماوية والعضوية فى خندقين جانبين بالتبادل سنة بعد سنة اخرى وذلك عند محيط انتشار الجذور وعلى مسافة لا تقل عن 1 متر من جذع الشجرة او فى منتصف المساحة المظللة وبعمق لا يقل عن 50 سم ثم تردم 
عند بدية انتفاخ البرعم تضاف معدلات الاسمدة الكيموية التالية

1 – فى حالة الاعمار الاقل من 3 سنوات سواء كانت مثمرة او غير مثمرة تضاف للاشجار سلفات نشادر بمعدل 500 جرام وتزداد الى 750 جم للشجرة فى عمر 3 – 6 سنوات و 1000 جرام للشجرة فى عمر اكبر من 6 سنوات 

2 - فى حالة الاشجار التى تسمد من خلال مياة الرى يضاف 250 جرام نترات نشادر + 125 جرام سلفات بوتاسيوم+ 25 جرام حامض فوسفوريك لكل متر مكعب من المياة الرى سواء كانت الاشجار مثمرة او غير مثمرة – ويكرر التسميد بهذة المعدلات مرتين اسبوعيا حتى تمام العقد ووصول الثمار الى خمس حجمها او حتى نهاية مارس فى حالة الاشجار غير المثمرة يعطى الفدان 300 – 350 كجم سلفات نشادر (60 – 70 وحدة ازوت )كما يضاف للشجرة ايضا

1 – 1.5 كجم سلفات بوتاسيوم ويوجد السماد تحت سطح التربة لحين سقوط الامطار
3 _ بعد تمام العقد ووصول الثمار الى خمس حجمها تضاف معدلات الاسمدة الكيماوية التالية :- فى حالة الاشجار التى تسمد بانثر تحت الاشجار يضاف 150 جرام للشجرة نترات + 100 جرام للشجرة سلفات بوتاسيوم الاقل من 3 سنوات سواء كانت مثمرة او غير مثمرة ويتم زيادة معدل سلفا البوتاسيوم الى 150 جرام للشجرة فى عمر 3 – 6 سنوات و 250 جرام للشجرة فى عمر اكبر من 6 سنوات ويكرر التسميد بهذا المعدلات مرة اخرى خلال الشهر التالى فى حالة الاشجار التى تسمد من خلال مياة الرى يضاف 125 جرام نترات نشادر + 250 سلفات بوتاسيوم + 25 جرام حامض فوسفوريك لكل متر مكعب من المياة الرى سواء كانت الاشجار مثمرة او غير مثمرة ويكرر التسميد بهذة المعدلات مرتين اسبوعيا وحتى قبل الجمع باسبوع او حتى نهاية يونيو فى حالة الاشجار غير المثمرة 

- بعد تمام العقد واكتمال خروج الاوراق يتم الرش فى الصباح الباكر بالسماد الورقى فتريليون كومبى 2 بمعدل 50 جم /100 لتر ماءويفضل ان يكرر الرش بهذا السماد الورقى مرة اخرى بعد شهر من الرشة السابقة 

4 _ بعد انتهاء الجميع تضاف معدلات الاسمدة الكيماوية التالية : فى حالة الاشجار التى تسمد بالنثر تحت الاشجار يضاف 250 جرام للشجرة سلفات نشادر للاشجار الاقل من 3 سنوات سواء كانت مثمرة او غير مثمرة وتزاد الى 750 جرام للشجرة فى عمر 3 – 6 سنوات و 1000 جرام للشجرة فى عمر اكبر من 6 سنوات فى حالة الاشجار التى تسمد من خلال مياة الرى يضاف 250 جرام نترات نشادر + 75 جرام سلفات بوتاسيوم لكل متر مكعب من المياة الرى سواء كانت الاشجار مثمرة او غير مثمرة - ويكرر التسديد بهذة المعدلات مرتين حتى نهاية سبتمبر

ملاحظة هامة للتسميد 
1 – يجب العناية باستخدام البوتاسيوم بنفس المعدلات المذكورة خلال الخدمة الشتوية ومرحلة النمو المختلف لانة يلعب دورا هاما جدا فى تقليل تساقط العقد والثمرة ويساعد فى زيادة سرعة نضج الثمرة وتحسين لونها وزيادة نسبة السكر بها

2 – فى حالة اضافة الاسمدة نثرا حول الاشجار يفضل ان تقسم المعدلاتالسمادية المذكورة تحت هذا البند على اكبر عدد ممكن من الاضافات خلال المرحلة المحددة اضافة هذة المعدلات خلالها 

3– فى حالة اضافة الاسمدة من خلال مياة الرى يجب اذابة المعدلات السمادية المذكورة فى الماء وتقلب جيدا ثم تترك لثانى يوم لزيادة درجة الذوبان ثم يؤخذ الرائق ويوضع فى تانك التسميد او السماد ليضخ فى الشبكة الرى مع مراعاة عدم تقليب المحلول اثناء اخذ الرائق وللحصول على اعلى درجة ذوبان ممكنة يتم اذابة 15 كجم من سلفات البوتاسيوم لكل 100 لتر ماء و 30 كجم نترات لكل 100 لتر ماء 

4 – يفضل اضافة المعدلات المذكورة والموصى بها من نترات النشادر وسلفات البوتاسيوم مع بعضها عن طريق الخلط قبل الاضافة 

5 – يفضل كذلك خلط المعدلات المذكورة والموصى بها من نترات النشادر وسلفات البوتاسيوم وحامض الفوسفوريك مع بعضها قبل الضخ مباشرة فى شبكة الرى

تربة وتقليم الاشجار 

تستهدف تربية وتقليم الاشجار الحصول على هيكل قوى للاشجار واثمار عال عن طريق زيادة السطح الثمرى 
وهنا مرحلتان من مراحل تقليل اشجار اللوز خلال دورة حياة الاشجار وتشمل المرحلة الاربعة سنوات الاولى من عمرها وتتم باحدى الطرق التالية 

طريقة القائد المحور
وفى هذة الطريقة تقصر ساق الشتلة بعد زراعتها فى المكان الدائم الى ارتفاع من 0 8 سم – 1 م وتزال جميع الافرع الموجودة على الجزء السفلى من الساق حتى ارتفاع 40 سم من سطح الارض وتقصر جميع الافرع الجانبية الى اعقاب يحمل كل منها برعم او اثنين 

واثناء مواسم النمو تنتخب 4 – 5 افرع قوية من النموات التى تظهر على الساق لتصبح الافرع الرئيسية للشجرة ويزال ما عداها ويشترط فى الافرع المنتخبة ان تكون موزعة توزيعا جيدا حول الساق والا تقل المسافة بين كل اثنين منها عن 20 سم ويصبح الفرع العلوى الموجود فى قمة الشجرة القائد المحور 

وفى نهاية موسم النمو الاول عند التقليم الشتوى الاول قد لا تكون هناك حاجة الى اجراء اى تقليم الا اذا لوحظ ان احد الافرع السفلية قد نما نموا يماثل نمو القائد المحور فيقتصر الفرع الى فرع جانبى خارجى وذلك لحفظ سيادة القائد المحور 

وفى نهاية موسم النمو الثانى ينتخب على كل فروع رئيسى 1 – 3 افرع ثانوية ويزال ما عداها وتقتصر الافرع الثانوية تقصيرا خفيفا كل الى فرع جانبى خارجى واذا لوحظ ان القائد المحور قد تحقق فيمكن تقصيرة الى فرع خارجى قوى 

الطريقة الكاسية
وفيها يقتصر ساق الشتلة بعد زراعتها الى ارتفاع حوالى 60 سم ثم يختار 3 – 4 افرع جانبية موزعة على محيط الساق ويزال ما عداها ويراعى فى الافرع المنتخبة ان تكون الفرع السفلى على ارتفاع 40 سم من السطح الارض ويكون العلوى عند قمة الساق بعد تقصيرها واذا كانت هذة الافرع قوية ومتماثلة تقتصر الى طول حوالى 30 سم 

اما اذا كانت ضعيفة فانها تقتصر الى اعقاب يحمل كل منها برعما او اثنين ويختار على كل من هذة الاعقاب فرع من الافرع التى تخرج من البراعم القاعدية اثناء موسم النمو الاول فى المكان المستديم تكون الافرع الرئيسية قد نمت نموا متساويا تقريبا 

اذا لوحظ تغلب احداها يقتصر حتى يحفظ التوازن بينها اذا لوحظ ان الافرع استطالت كثيرا عن حوالى 70 سم فتقصر تقصيرا خفيفا الى افرع جانبية خارجية وتزال جميع الافرع التى تظهر على الجذع ما عدا الافرع الرئيسية كما تزال الافرع النامية على قاعدة الافرع الرئيسية قرب اتصالها بالجزع والافرع الصغيرة القريبة من قمة الشجرة التى تمل للنمو لاعلى بقوة الافرع التى تنمو مخترقة وسط الشجرة عرضيا من جانب للاخر 

وفى نهاية موسم النمو الثانى تكون الافرع الرئيسية قد اعطت افرعا ثانوية يختار منها 1 – 3 على كل فرع رئيسى يفضل ان تكون نامية للخارج والى اعلى قليلا 

وتقتصر الافرع الثانوية الى افرع جانبية خارجة ويراعى عند التقليم حفظ التوازن بين الافرع الرئيسية كما يجب خف بعض الافرع الصغيرة حتى لا تتزاحم فى وسط الشجرة كذلك تزال الافرع المائلة 

وتحتاج الاشجار اثناء موسم النمو الثالث الى تقليل خفيف من نوع تقليم الخف لازالة بعض الافرع الصغيرة من وسط الشجرة حتى يتخلل الضوء الاجزاء الداخلية مما يساعد على تكوين البراعم الزهرية فى تلك الاجزاء 

تقليم الاشجار الثمرة 
فى حالة الاشجار المثمرة تزال الافرع المائلة والمتشابكة والافرع الضعيفة كذلك حتى يسمح بدخول ضوء الشمس الى القلب الشجرة لتساعد على تكوين الدوابر الثمرية فى الجزء السفلى للافرع حتى لا ينحصر الاثمار فلى الاجزاء العليا او الخارج من الشجرة 

والاشجار الحاملة المثمرة الجيدة النمو تعطى نموا سنويا طولة حوالى 25 _ 40 سم فاذا زاد عن ذلك ينصح التقليم حتى يدفع الاشجار على الاثمار بدلا من النمو الخضرى القوى وبالعكس اذا كان النمو اقل من ذلك فتزال الافرع الثمرية لتشجيع النمو الخضرى هذا مع الاعتناء بالرى والخدمة بالبستان 

التلقيح والازهار 
تنفتح البراعم الزهرية فى الاشجار اللوز مبكرا خلال اواخر الشتاء واوائل الربيع عن زهرة وحيدة كبيرة الحجم نسبيا بيضاء اللون محمرة قليلا وتختلف درجة الاحمرار وميعاد تفتح الازهار اختلافا بينا وتتكون مبادى الازهار خلال اواخر شهر اغسطس 

كما يجب الاشارة الى ان قابلية الازهار للتلقيح تكون صالحة لمدة 1 – 5 ايام فاذا ما حدث التلقيح خلال اليوم الاول تزداد نسبة العقد الى 30% فى حين تنخفض نسبة العقد اذا ما تاخر التلقيح حتى اليوم الثالث فتصل النسبة الى 20 % وخلال اليوم الخامس تكون نسبة العقد 1 % كما ان قابلية ازهار اللوز لتلقيح

تم فى درجات الحرارة النخفضة بالمقارنة بالاشجار الفاكهة المتساقطة الاخرى كما يلاحظ ان درجة حرارة 2 م تؤدى الى موت القلم ومبايض الزهرة الزهر


الاصناف

 هناك العديد من اصناف اللوز التى تمت زراعتها بجمهورية مصر العربية مثل الاصناف الامريكية الاصل 

drake  دريك 
   Non - pareila   نان- بايل 
Ixl  اى اكس ال 
Jordanello جورددانللو  
Neplus ultar نيبلس 
Peerless برليس 
Texas تكساس  
Ivola  ايفولا  
Eureka يوريكا 
jordons جوردون 

هنا بالاضافة الى بعض الاصناف التونسية مثل

Abiad de sfax ابيض دى سفاقس  
Achack اشاك  
Constantini فسطنطين  
 Khoki خوخى 
Hach هاش 
Marcona200r ماركونا 
MOLLAR مولار 
MAZZETTO مازيتو 
زعاف   ZAAFF 
وتقسم اصناف اللوز من الناحية التسويقية الى مجاميع حسب طريقة عرضها بالاسواق المختلفة فمثلان
:1_ اصناف يمكن عرضها وبيعها بقشرتها او مقشرة 
(البذرة فقط)  
 مقشر ومزال عن البذورة ايضا الجلد ايضا ويسمى فى هذة الحالة
BLANCHE 
 وهذة الاصناف تباع عالية الثمن 

2_ اصناف تباع وتعرض فقط بقشرتها وهذة الاصناف تمتاز بانها قشرة جذابة فى لونها ولكنها صلبة وبذلك تنخفض بها نسبة اللحم الى القشرة لذلك تباع بقشرتها

 3 _ اصناف تباع مقشرة اى تزال القشرة الخارجية وتباع كلحم فقط 

الاصول اللوز 

يعتبر اللوز من اهم الاصول المستخدمة حيث تعمر الاشجار المنزرعة علية طويلا ويؤدى الى استخدام اللوز الى كبر حجم الاشجار كما انة هذا الحجم الكبير قد لا يعتبر ميزة حيث يؤدى الى صعوبة فى جمع المحصول كما ان الاشجار المنزرعة على اللوز تتعمق بصورة كبيرة ( لذلك يفضل اصل اللوز للزراعة فى المناطق شبة الجافة لتعمق المجموع الجذرى ) كما يتحمل انخفاض مستوى الماء الارضى بصورة اكبر مما لو استخدم اصل الخوخ – كما ان هذا التعمق يؤدى الى ان اشجار اللوز المطعومة على اللوز تتحمل الجفاف – كما ان استخدام اللوز كاصل يعتبر غير متحمل لرطوبة التربة اذا ما قورن بالاصول الاخرى كما تعتبر الاشجار المطعومة على اصل اللوز مقاوم لمرض ( عفن التاج ) بالمقارنة باستخدام الاصول الاخرى وخاصة عندما تكون الاشجار صغيرة حيث تكون عرضة للاصابة بعفن التاج , كما ينصح باستخدام اللوز كاصل عند ارتفاع نسبة الجير بالتربة او فى حالة زيادة عنصر البورون , كما ان اصل اللوز يعتبر حساسا لزيادة عنصر الصوديوم واقل حساسية لعنصر الكلوريد

لوفيل
لوحظ ان اشجار اللوز النامية على اصل اللوفيل تكون اسرع نموا بالمقارنة بالنامية على اصل اللوز المر كما ان تاثرها يكون اقل ب
Crown-rotوالCrown-gall 
كما ان الاشجار النامية على هذا الاصل لا يصل حجم الاشجار النامية علية الى مثل النامية على اصل اللوز كما انها لا تعمر طويلا كما لوحظ ان الاصناف مثل ميشن  الميرسيد  تفشل فى النمو بعد مضى ما يقرب من 15سنة , بالاضافة الى ان اختلاف الفترة التى تؤدى الى فشل الاشجار يرتبط بنوع خدمة المزرعة كما ينصح بزراعة اشجار اللوز المنزرعة على اصل اللوفيل على مسافات تقل عن مثيلاتها المطعومة على اصل اللوز تعانى من بعض مشاكل الاشجار المطعومة على اصل اللوز مثل حساسيتها للاصابة بالنيماتودا ,كما يمكن استخدام اصل بالاراضى مرتفعة المستوى الماء الارضى نسبيا نظرا لعدم تعمق جذورها بنفس قدر انتشار الاشجار المطعومة على اللوز ( يمكن ان تزرع على بعد مستوى ماء ارضى يصل الى 2م فقط ) كما تتاثر الاشجار المطعومة على اصل لوفيل عند زراعتها بالاراضى الكلسية وارتفاع نسبة البورون او الكلوريد بصورة اكثر من تلك المطعومة على اصل اللوز

النيماجارد 
يعتبر اصل النيماجارد مقاوم نيماتودا لتعقد الجذور والنيماتودا وتنمو الاشجار وتصل الى حجم مثيلاتها من الاشجار المطعومة على اصل اللوفيل كما تفقد اصناف مثل ميرسيد والميشن قوتها بعد حوالى 15سنة من الزراعة ويتشابة اصل النيماجارد مع اصل لوفيل  فى مدى حساسيتة لل
Crown-gall 
كما انة اقل مقاومة لمرض 
Crown-rot 
اذا ما قورن باصل لوفيل ويعتقد البعض ان اصل النيماجودا يرتبط بجغرافية المنطقة حيث يمكن استخدامة فى الاراضى الرملية والمناطق قليلة سقوط الامطار كما انة حساس للتربة الكلسية ماريانا(2624

يعتبر هذا الاصل مقاوم لمرض 
Oa;-root fungus ومرض 
Crown-rot ,
 كما انة اكثر مقاومة لظروف التربة الرطبة كما يلاحظ ان الاصناف النامية على هذا الاصل بطيئة النمو وان بعض الاصناف مثل
Non-pariel 
Milow ميلو  
 Kapurl وكاباريل

 لا تتوافق مع هذا الاصل مما يتطلب اجراء التطعيم الوسطى بين هذة الاصناف وبين اصل الماريانا 2624
 (Marianna 2624)
 كما يلاحظ ان الاشجار المطعومة على اصل الماريانا 2624
 ال
Mariana 2624
 تكون صغيرة الحجم بمقارنتها بالاصناف الاخرى بالاضافة الى انها لا تعمر لمدة طويلة كتلك المطعومة على اصل اللوز

الاكثار 
زراعة البذور
والغرض الاساسى من زراعتها هو انتاج شتلات مناسبة للتطعيم عليها حيث تحتاج الى عملية الكمر البارد
 Straifications 
والتى تجرى على البذور قبل زراعتها لكسر طور الراحة للجنين وذلك بوضعها فى طبقات متبادلة مع الرمل المبلل بالماء فى صناديق خشبية او اكياس بولى اثيلين تحت درجة منخفضة ( حوالى 4 درجة مئوية ) لمدة تتراوح من شهر الى شهرين بحيث تكون زراعتها فى شهر فبراير او مارس ويستحسن ازالة القشرة الخشبية للبذور قبل اجراء عملية الكمر لها وهذة العملية تسرع كثيرا من انبات البذور عند زراعتها وتزيد من نسبة انباتها وقد يلجا البعض الى استخدام بعض منظمات النمو مثل حمض الجيريليك وتنقع البذور لمدة تبلغ احيانا 24 ساعة وذلك بعد كمرها وقبل زراعتها مباشرة وهذة قد تعطى نتيجة لا باس بها فى زيادة نسبة انبات البذور والاسراع منة , وتزرع البذور اما فى صناديق خشبية او قصارى قبل تفريدها ونقلها الى المشتل او تزرع مباشرة فى ارض المشتل على خطوط على بعد حوالى 70سم وتوضع فى جور على ابعاد 25سم وفى اثناء الصيف

يراعى ازالة السرطانات النامية على جذوع النباتات حتى يتم اعدادها للتطعيم التطعيم
يعتبر اصل الوز هو افضل الاصول سواء كان اللوز حلو , او اللوز مر , والمعتقد عند الزراعيين ان اصول الوز المر افضل من اصول اللوز الحلو عند التطعيم , وعند التطعيم يجب ان تختار الشتلات القوية النمو فقط حتى نحصل على اشجار متقاربة النمو ونسبة كبيرة من اشجار اللوز مطعومة على اصل الخوخ ومزروعة فى كاليفورنيا ويحدث مع تطور الاشجار فى النمو ان تكون الاشجار المطعومة على اصل اللوز اسرع فى النمو عن المطعومة على اصل الخوخ حيث ان الاشجار على اصل الخوخ تتدهور تدريجيا فى قوة نموها وتكون اقل مقاومة للارض المحتوية على كمية كبيرة من الجير

 , كذلك اقل مقاومة للارض المحتوية على املاح الصوديوم من الاشجار المطعومة على اصل اللوز وفى الاراضى الرملية , حيث تكون النيماتودا شديدة الضرر فان استخدام اصول الخوخ لمقاومة لهذة السلالات تكون مفيدة , خاصة اذا لم توجد اصول اللوز المقاومة لها وفى بعض المناطق ذات المستوى الماء الارضى المرتفع تنمو الاشجار المطعومة على اصل الخوخ اسرع وتكون اكثر تجانسا عن التى على اصل اللوز كما ان الشتلات المطعومة على اصل الخوخ تنمو اسرع فى المشتل عن المطعومة على اصل اللوز اقل تاثرا من زيادة البورن فى التربة عن الاشجار المطعومة على اصل الخوخ والاشجار المطعومة على اصل المشمش يكون نموها جيدا فى السنين الاولى فقط , ولكن منطقة الالتحام تكون رديئة , اذ ان اللوز بعد ما ينمو لعدة سنوات تنكسر بعد ذلك الاشجار عند نقطة التحامها , ومنطقة الالتحام تكون رديئة 

, اذ ان اللوز بعد ما ينمو لعدة سنوات تنكسر بعد ذلك الاشجار عند نقطة التحامها , ومنطقة الالتحام بين اللوز واصل البرقوق الميروبلان 
( Prunus cerasifera ) ايضا غير جيدة والاشجار تكون عادة ضعيفة وتحمل محصولا ضعيفا وتكون الثمار رديئة نتيجة لالتصاق القشرة الخارجية بشدة بالقشرة الداخلية بعد الحصاد وبعض اصناف الوز قد تنمو جيدة على بعض سلالات البرقوق المريانا 
Merianna clone 
على اصول الميروبلان البذرية ويتم التطعيم فى اللوز بطريقة العين الدرعية فى شهر مايو ويونيو او بالعين عن طريق الكشط فى شهر يناير

التقليم
يعتبر عملية اساسية فى التخلص من الاجزاء المصابة والعمل على تهوية قلب الاشجار وتعريض الاجزاء الخضرية للضوء مما يقلل الرطوبة النسبية ويعمل على تحسين ظروف عملية التمثيل الضوئى وبالتالى سوف ينعكس ذلك على منع تواجد كثير من الافات كالبياض الدقيقى والمن والحشرات القشرية 

مسافات الزراعة تعتبر احد الوسائل الفعالة فى تهوية البستان وتسهيل عمليات الخدمة ومنع تزاحم الاشجار وتلافى ما سوف يترتب على ذلك من زيادة رطبة اظلام تؤثران على انتاجية الاشجار نتيجة زيادة تواجد ونسبة الافات الحشرية والمرضية ظلام تؤثران على انتاجية الاشجار نتيجة زيادة تواجد ونسبة الافات الحشرية والمرضية 
التوازن الغذائى يعتبر تسميد الاشجار واعطائها المقننات الغذائية التوازنة عاملا هاما فى الحصول على اشجار قوية تعطى الكم الاثمارى الامثل وبالتالى فان نقص او زيادة هذة العناصر السمادية لة اثار الجانبية الضارة نتيجة التاثير على العمليات الفسيولوجية الحادثة بالنبات

مقاومة الحشائش تعتبر الحشائش احد الوسائل الاساسية لماوى الحش رات والامراض داخل بساتين الفاكهة كما انها تساهم الى حد كبير فى توفير الظروف الملائمة لانتشار هذة الافات وعلى ذلك فان التخلص منها يفيد كثيرا فى تقليل ومنع انتشار الافات 
الاصناف الناسبة تتوقف انتاجية الاشجار كما ونوعا على اختيار الصنف المناسب للظروف البيئية المنزرع بها ولا شك ان اختبار الاصناف المقاومة للافات المنتشرة بمنطقة الزراعة يعد عاملا هاما فى ذلك نوع المبيد والتركيز المناسب والتوقيت الملائم للرش عند الحاجة الملحة لاستخدام المبيدات فان استخدام المبيد المناسب بتركيزة الموصى بة فى التوقيت الملائم لمقاومة الافات يعتبران عاملا هاما فى الحصول على الفعالية المطلوبة للمقاومة وبالتالى يعمل ذلك على ترشيد والحد من استخدام المبيد حيث ان الحصول على النتيجة المطلوبة يقلل من الحاجة الى الرش مرة اخرى 

Printfriendly