لبن السرسوب


السرسوب - اللبأ - المسمار – الصمغة
:

لبن السرسوب يحظى باهمية خاصة للعجول الصغيرة الحديثة الولادة نظرا لانها تولد بدون اجسام مضادة فى اجسامها لمقاومة الامراض خلال الفترة الحرجة من حياتها  ونظرا لان السرسوب يمدها بتلك الاجسام المضادة (المناعية) والعناصر الغذائية المختلفة بنسبة اعلى من اللبن العادى لذلك فان الرضاعة المبكرة عليه تعد شيئا حيويا اذ يعتمد بقائها على قيد الحياة بصفة اساسية على تناولها السرسوب حيث تركيز البروتينات المناعية بالسرسوب وقوة امتصاصها من القناة الهضمية للعجل تكون اكبر ما يمكن خلال 24 ساعة الاولى من حياة العجل بعدها تقل ثم تنعدم قوة الامتصاص بعد ذلك .

وحيث ان الجنين فى بطن امه لا يمكنه ان يمتص الاجسام المضادة اثناء الحمل من خلال المشيمة ولهذا يعتمد العجل المولود تماما على الاجسام المضادة التى يحصل عليها من لبن السرسوب لكى تزوده بالحماية ضد الميكروبات المسببة للامراض ويمكن ان تمتد فاعلية بعض الاجسام المضادة فى جسم العجل الصغير لمدة تصل الى 6 شهور ويبدأ العجل فى تكوين الاجسام المضادة الخاصة به فى عمر اسبوعين او ثلاثة اسابي علذلك يجب التأكد من ان العجل قد حصل على كمية من لبن السرسوب تتراوح من 3-4 مرات يوميا وبكمية 1.5 - 2 لتر فى كل وجبة باسرع وقت بعد الولادة ويفضل ان يتم ذلك فى خلال النصف ساعة الاولى من الولادة .

علما بان معظم الاجسام المضادة يتم امتصاصها فى خلال 6 ساعات من الولادة وتقل قدرة امتصاصها بعد 24 ساعة من الولادة .

السرسوب وفوائده:
-
هو افراز الغدد اللبنية بعد الولادة مباشرة ويستمر من 3 - 5 - 7 ايام باختلاف الانواع والافراد ثم يتحول بعد ذلك للبن العادى.

-
وهو سائل اصفرمحمر اللون له رائحة خاصة قوية مر المذاق لزج اللون يتخثر سريعا بالغليان ويتحكم فى بدء افرازه هرمون البرولاكتين.

-
يتغير فيه نسبة بعض المركبات مثل الجلوبيولين والمواد الصلبة خلال 24 ساعة .

يختلف عن اللبن الطبيعى فى عدة نقاط :
 به نحو (5) امثال البروتين الموجودة فى اللبن الطبيعى واغلبها من الجلوبيولين .

 به نسبة عالية من الاملاح المعدنية تصل الى 1.7 % خصوصا املاح الحديد التى تصل الى 17 مرة ضعف مثيلتها فى اللبن الطبيعى .

به نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور التى تساعد على تكوين العظام والاسنان وكذلك ارتفاع نسبة الكلوريد والهيموجلوبين .

به وفرة من املاح المنجنيز التى تساعد العجل الصغير على التخلص من الفضلات من امعاؤه فى ايامه الاولى الحرجة .

يسبب نظافة القناة الهضمية لما يسببه من لين للحيوان الصغير .

 يعمل كمنظف لمعدة العجول الصغيرة من الفضلات الجنينية .

 به ضعف ما يحتويه اللبن العادى من الدهون لاعطاؤه الطاقة والمواد الصلبة .

 به نسبة عالية من فيتامين (أ) على صورة كاروتين يصل الى 70 او 100ضعف اللبن العادى وكذلك فيتامين (ب) و(د

به نسبة منخفضة من سكر اللاكتوز حتى لا يسبب اسهال العجول .

به نسبة عالية من الاجسام المضادة التى تكسب العجول الرضيعة المناعة من العدوى والامراض التى قد يتعرض لها المولود لحين بناء نظامه المناعى الطبيعى والذى يبدأ نشاطه عند اكثر من 3 شهور من الولادة

به نسبة عالية من الحموضة وهى هامة جدا للعجل الرضيع لتكوين وسط حامضى فى معدته .

وسيلة لامداد القناة الهضمية بالبكتريا والانزيمات الهاضمة .

يساعد على النمو وبناء الانسجة فى العجل الرضيع.

العجول التى لاترضع السرسوب تكون عرضة للامراض وتزداد نسبة النفوق بينها .

يمكن الاحتفاظ بالسرسوب الزائد عن الحاجة (بنك السرسوب ) واستخدامه مع العجول اليتيمة ويمكن اعطاؤه للعجول الاكبر بعد تخفيفه بالماء بنسبة 2 جزء سرسوب: 1 جزء ماء حتى لا يسبب اسهال .


هضم اللبن :
لما كان الكرش فى الحيوان الرضيع لم يكتمل من حيث حجمه وتطوره الفسيولوجى وكذا الكائنات الحية الدقيقة التى تسكنه فان عملية الهضم فى الحيوان الرضيع تتم اساسا فى المعدة الحقيقية والامعاء الدقيقة .

ولما كان الكرش من الوجهة الفسيولوجية يتقدم المعدة الحقيقية مباشرة فلابد من وجود نظام لنقل الاغذية من الفم الى المعدة الحقيقية مباشرة دون ان تمر على الكرش حتى لا يحدث تعفن لعدم تطور الكرش ويتم انتقال الاغذية السائلة من الفم الى المعدة الحقيقية مباشرة عن طريق الاخدود المريئى الذى ينغلق ويتحول الى انبوب مريئى عند التغذية على الاغذية السائلة


تتم عملية الهضم كالاتى :
عندما يمر اللبن فى الفم يتم هضم 50 % من دهنه بواسطة انزيم ليبيز اللعاب وعندما يصل اللبن الى المعدة الحقيقية يتخثر تحت تأثير انزيمى الرنين والببسين وهذه الخثرة تحتوى على البروتين غير الذائب (90 % من بروتين اللبن ) وكذا حبيبات الدهن التى لم تهضم فى الفم ويحيط بالخثرة سائل يحتوى على البروتين الذائب (10 % من بروتين اللبن ) وكذا سكر اللبن بالاضافة الى الدهن المهضوم وتنقبض المعدة فيبدأ الجزء السائل فى الخروج محتويا على جزء ضئيل من البروتين يتم هضمه بواسطة الانزيمات المحللة للبروتين فى الامعاء الدقيقة ويخرج اللاكتوز الذى يتم هضمه بواسطة انزيم اللاكتيز الذى يكون افرازه مناسبا لهضم اللاكتوز وكذا الدهن المهضوم فيتم امتصاصه فتبدأ الخثرة فى التكسر الى خثرات صغيرة تحت تاثير انزيمى
الرنين والببسين التى تخرج من المعدة الحقيقية الى الامعاء الدقيقة فى جزيئات صغيرة وعلى فترات طويلة بحيث تتناسب كمية الانزيمات المفرزة فى الامعاء الدقيقة مع الخثرات الصغيرة على البروتين وجزيئات تادهن فيتم هضمها بكفاءة حتى ان هضم اللبن فى الحيوانات الرضيعة قد يصل من 98 الى 100 % .







Printfriendly