منتج الاسبوع

منتج الاسبوع

بدء صرف أسمدة المحاصيل الصيفيه


تبدأ وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، صرف حصص السماد لمزارعى الموسم الصيفى الجديد لزراعات "الذرة والقطن والأرز وقصب السكر"، 19 من الشهر الجارى، بالإضافة إلى تشكيل لجان متابعة على الجمعيات الزراعية بمحافظات الجمهورية، لصرف حصص السماد بالمعاينة على الطبيعة.

كما تبدأ اللجنة التنسيقية للأسمدة بوزارة الزراعة، اجتماعاًت مكثفة مع الشركات المنتجة للأسمدة سواء القطاع العام والخاص، منها "أبوقير، والدلتا للأسمدة، والمصرية، وحلوان، وموبكو، والنصر، والإسكندرية للأسمدة"، لتوفير متطلبات السوق المحلى، ومراجعة حصص الشركات، وتحديد الكميات الجديدة، التى سيتم تسلمها من كل شركة لطرحها للتوزيع لتوفير احتياجات الموسم الصيفى، والبالغة 2 مليون 100 وألف طن.

وقال الدكتور عباس الشناوى رئيس قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ "اليوم السابع"، إنه تقرر صرف أسمدة المحاصيل الصيفية يوم 19 من الشهر الجارى، وذلك بعد مد صرف الأسمدة لمزارعى المحاصيل الشتوية من الجمعيات الزراعية بمختلف محافظات الجمهورية، إلى 15 مارس الجارى لتلبية احتياجات المزارعين من المقررات السمادية، وعدم حدوث أى اختناق فى السوق المحلى.

من جانبه، أكد المهندس محمد شحاتة، مدير شئون المديريات الزراعية بقطاع الخدمات والمتابعة الزراعية، أن اللجنة التنسيقة للأسمدة، تواصل اجتماعتها مع الشركات المنتجة للأسمدة، بمراجعة جميع حصص الشركات، التى تم تسلمها لوزارة الزراعة منذ بداية الموسم الشتوى وحتى الآن، وتم توزيعها بالأسعار الجديدة، والحصص المتبقية، والاتفاق على تحديد الكميات الجديدة، التى سيتم تسلمها من كل شركة لطرحها للتوزيع لتوفير احتياجات الموسم الصيفى

Read More »

الزراعة على الصخور والاسفلت


تخريج دفعة جديدة من دورة تدريب وتأهيل الكوادرالبشرية والفنية اللازمة لتشغيل وصيانة الصوب والبيوت الزراعية الموفرة للمياه،تمهيدا لمشاركة الدارسين فى المشروع القومى لزراعة 100 ألف فدان بنظام الصوب والبيوت الزجاجية, بالتعاون مع أساتذة وخبراء وزارة الزراعة وبمشاركة كلية الزراعة بجامعة عين شمس.

وكانت الدورة قد بدأت من 15 يناير حتى 9 فبراير الماضيين, بمقر رئاسة الهيئة العربية للتصنيع، وقد تضمن البرنامج التدريبى دراسات متخصصة عن العمليات الزراعية فى البيوت المحمية وتنمية المهارات البشرية

ومن جهته كشف سيف الدين عن إمكانية الزراعة على الصخر والأسفلت من خلال التقنية الجديدة للزراعة بالصوب والبيوت الزراعية، مشيرا إلى أهمية دعم استخدام هذه التقنيات ونقل المعرفة المتخصصة وأحدث ما وصل إليه العلم من أجل تعميم التجربة فى شتى ربوع مصر.

زراعة القرطم

القرطم - الكركم
القرطم من اقدم محاصيل الزيت والصبغات ويعرف زيتة بالزيت الحلو ويحتوى على نسبه عالية من الاحماض الدهنية الغير مشبعة اوميجا6 وهو مهم لخفض نسبة الكوليسترول فى الدم ويطلق علية عدة اسماء اخرى مثل العصفر - الكركم - بهرمان  

يعتبر القرطم من اقدم محاصيل الزيوت والصبغات وهو يتبع العائلة 
Asteraceae
والاسم العلمى له
Carthmns tinctorius L.
والاسم الانجليزى له هو 
Safflower
اسماء اخرى : العصفر -الكركم -  بهرمان

وتتراوح نسبة الزيت فى بذور القرطم من 35-40%ويعرف بالزيت الحلو ويتميز زيت القرطم باحتوائه على نسبة عاليه من الاحماض الدهنية غير المشبعة لهذا يعتبر ذو قيمة عاليه لاحتوائه على 
Omaga-6
وهى مهمه فى علاج الامراض وخفض الكوليسترول فى الدم 



زراعة القرطم

ويطلق على بتلات ازهار القرطم اسم العصفر او بهرمان والتى تحتوى على صبغتان احدهما حمراء تذوب فى القلويات والاخرى صفراء تذوب فى الماء وتستخدم الصبغات فى صباغة الحرير وصناعة مستحضرات التجميل 
كما تحتوى بتلات القرطم على صبغة ملونة تسمى العصفرين او القرطامين ويطلق عليها الزعفران الكاذب وتستخدم فى تلوين الاغذية وهما من ضمن الملونات الصحية 

وتتركز زراعة القرطم فى الهند ويزرع فى مساحات قليله فى الصين واليابان والولايات المتحدة الامريكية واستراليا وتركيا 

ويوجد طرازين من القرطم 
1- الطراز الاول نباتات عديمة الاشواك
Carthamus tinctorius var intimis 

2- الطراز الثانى نباتات ذات اشواك 
cathamus tinctorius var typicus 

ويعرف القرطم الخالى من الاشواك باسم القرطم النتاية كما يعرف القرطم الخشن الملمس باسم القرطم الدكر 
وتزرع مساحات صغيره فى جمهورية مصر العربية على حواف الترع والقنوات كمحصول ثانوى لتحملة الجفاف والملوحة وتتركز هذه المساحة فى محافظات قنا والاقصر واسوان

الاصناف 
جيزة 1 الاملس


نبات القرطم
ميعاد الزراعة
يزرع من اول نوفمبر حتى نهايته

طريقة الزراعة 
على خطوط 12 خط فى القصبتين على مسافات 20 سم ويترك نبات واحد فى الجورة

العزيق
يتم اجراء عزقة واحدة قبل الخف 

التسميد
-130وحدة ازوت (نترات نشادر 33%)على دفعتين الاولى بعد الخف والثانية قبل التزهير 
ويمكن اضافة 100 كجم سوبر فوسفات 15.5%اثناء تجهيز الارض 

الاحتياجات المائية
يحتاج الى 3-4 ريات فى الاراضى القديمة 
يحتاج من 5-6 ريات فى الاراضى المستصلحة 

الحصاد
يتم حصاد القرطم بعد 5 شهور من الزراعة وذلك بتقطيع النباتات والدق ويمكن جمع العصفر قبل عملية الحصاد فى مرحلة نضج الاقراص 

فول الصويا

فول الصويا يتبع الفصيلة البقولية وهو من البذور الزيتية وموعد زراعة فول الصويا فى شهر مايو وهو من المحاصيل البقولية التى تستجيب للتلقيح البكتيرى بالعقدين والارص المناسبة لزراعتة هى الاراضى الخصبة ويتم رى فول الصويا بحرص وعلى الحامى حيث انة حساس للمياة 

فول الصويا 
الاسم بالانجليزيه soy
 Glycine maxالاسم العلمى
 نوع نباتي ينتمي للفصيلة البقولية. يصنف الصويا على أنه من البذور الزيتية وهو يستخدم في الصين منذ 5000 عام كطعام ولتصنيع الأدوية. 

يعتبر فول الصويا من المحاصيل الغذائية والصناعية الهامة علي المستوي العالمي نظراً لاحتواء بذوره علي نحو %20زيت خالي من الكوليسترول ، وحوالي %40 بروتين ذو قيمة غذائية تقارب قيمة البروتين الحيواني



كذلك يعتبر محصول فول الصويا محصولاً مخصباً للتربة وهاماً في الدورة الزراعية لكونه محصول بقولي صيفي حيث يعتمد علي العقد البكتيرية التي تمده باحتياجاته الآزوتية فضلاً عما يخلفه بالتربة من آزوت (حوالي 20 كجم نيتروجين / فدان ) بعد الحصاد ويستفيد منها المحصول التالي له



وبدأت زراعة فول الصويا في مصر منذ عام 1970 بمساحة لا تتعدي 3000 فدان ومتوسط إنتاج 300 كجم للفدان ٠



وبفضل الجهود البحثية والإرشادية تطورت المساحة المنزرعة ، كما ارتفعت الإنتاجية حتي أصبحت مصر هي الأولي علي مستوي العالم من ناحية التفوق الإنتاجي بنسبة %40 عن المتوسط العالمي ، ونسب %30 عن الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الرئيسي لهذا المحصول٠



ومع ذلك فقد لوحظ في السنوات العشر الماضية انخفاض المساحة المنزرعة من فول الصويا بمصر بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وثبات إنتاجية الفدان ، وبالتالي انخفاض العائد من وحدة المساحة لذا فقد تركزت الجهود البحثية في التصدي لتلك المشاكل وتوصلت إلي إمكانية تقليل التكاليف بنحو 25% زيادة إنتاجية الفدان بنحو %30 وتحقيق عائد صافي مرتفع للفدان عن طريق

أولاً : زراعة الأصناف الجديدة عالية الإنتاج المقاومة لدودة ورق القطن ولا تحتاج للرش بالمبيدات مما يوفر حوالي %20 من التكاليف بالإضافة إلي تقليل حدة التلوث البيئي وزيادة أعداد الحشرات النافعة٠

ثانياً : تقليل معدلات الأسمدة الآزوتية بإجراء التلقيح البكتيري للبذور وقت الزراعة وإضافة جرعة تنشيطية فقط مقدارها 15كجم آزوت للفدان أمام رية المحاياة مما يوفر%10 من التكاليف وبذلك يمكن توجيه كميات هائلة من الأسمدة الآزوتية لمحاصيل أخري غير بقولية٠

وضعه فى الدورة الزراعية
يزرع فول الصويا عقب البرسيم والمحاصيل الشتوية كالفول البلدى والعدس والبصل ، ويمكن زراعته بعد القمح والشعير خاصة بعد استنباط الأصناف الجديدة المقاومة لدودة ورق القطن ، وكذا عقب محاصيل الخضر كالبطاطس والطماطم والبسلة والفاصوليا ٠

الأصناف 
أولاً : الأصناف المنزرعة
تتوافر لدى وزارة الزراعة تقاوى الصنفين كلارك وكراوفورد وهما من الأصناف متوسطة العمر التى تنضج بعد حوالى أربعة شهور ، ويخصص الصنف كلارك للوجه القبلى ، والصنف كراوفورد للوجه البحرى والأراضى الجديدة ٠

ثانياً : الأصناف الجديدة
1- جيزة 21
صنف مستنبط بالتهجين مقاوم لدودة ورق القطن يصلح للزراعة بعد قمح بالوجه البحري ، ينضج بعد حوالي 125 - 130 يوماً من الزراعة . يتفوق محصوله بحوالي 25 - 30 ٪ علي محصول الصنفين المنزرعين كلارك وكراوفورد ، وذو صفات زراعية ممتازة ، وتدر إنتاجيته حوالي ٧.١ طن /فدان 

2- جيزة 35
صنف جديد مستنبط بالتهجين ، مقاوم لدودة ورق القطن ، ويحتاج 105 - 110 يوماً من الزراعة حتي النضج ، ويتفوق محصوله بحوالي 20 - %25 علي محصول الصنفين المنزرعين، وتنجح زراعته بكلا الوجهين البحري والقبلي ، وتتراوح إنتاجيته بين 1.5 - 1.6 طن للفدان

3- جيزة 111
صنف مستنبط بالتهجين ، مقاوم لدودة ورق القطن ، ينضج بعد نحو 115 - 120يوماً من الزراعة ، ويتفوق في المحصول بنحو 20 - %25 علي الصنفين المنزرعين ، وتنجح زراعته بجميع محافظات الجمهورية حتي الوادي الجديد ، والأراضي الجديدة بجنوب الوادي ، ولا ينصح بتأخير زراعته عن آخر شهر مايو ، وتدور إنتاجيته حول ٧.١طن للفدان بالأراضي القديمة و 1.2 - 1.4 طن/ فدانبالأراضي الجديدة ٠

4- جيزة 22
صنف مستنبط بالتهجين ، عالي المحصول ، متوسط المقاومة لدودة ورق القطن ، ينضج بعد حوالى 115 يوماً من الزراعة ، لذا ينصح بزراعته بمحافظات مصر الوسطي والعليا حيث يتفوق في المحصول علي الصنف كلارك المنزرع بتلك المناطق بنحو %30 ، ولا ينصح بتأخير زراعته عن آخر شهر مايو ، وتتراوح إنتاجيته بين 1.5 - 1.7 طن للفدان بالأراضي القديمة و 1.2 - 1.4 طن/فدان بالأراضي الجديدة بجنوب الوادي ٠

ميعاد الزراعة 
يزرع فول الصويا بصفة عامة خلال شهر مايو وفي حالة الزراعة لإنتاج التقاوي تتم زراعته خلال النصف الثاني من نفس الشهر

التربة المناسبة
يجود فى الأراضى الخصبة - جيدة الصرف - قليلة الحشائش والأراضى الصفراء ، ويمكن زراعته فى الأراضى الجيرية والرملية مع تجنب الزراعة في الأراضى الملحية أو غير المستوية أو سيئة الصرف أو استخدام مياه رى بها نسبة ملوحة مرتفعة ، وعدم تكرار زراعة فول الصويا بنفس قطعة الأرض سنوياً حتى لايساعد ذلك على انتشار الأمراض ٠

التقاوى
يحتاج الفدان نحو 30كجم في حالة الزراعة الآلية ، أما في الزراعة اليدوية فيحتاج الفدان إلى 35 كجم تقاوى منتقاة ومعتمدة من وزارة الزراعة بالنسبة للأصناف كلارك وكراوفورد وجيزة 21 وجيزة22 وجيزة 111 ، و 40 كجم من الصنف المبكر جيزة 35 ، ولا ينصح باستخدام تقاوى غير معتمدة منعاً لانتشار الأمراض وتدهور المحصول ٠

تجهيز الأرض
يجب العناية بتسوية الأرض حيث يؤدى عدم التسوية إلى عدم تجانس ارتفاعات الخطوط وإلى ركود مياه الرى فى البقع المنخفضة مما يؤدى إلى انخفاض نسبة الإنبات وضعف واصفرار النباتات ، وبالمثل فإنه فى الخطوط المرتفعة يكون نمو النباتات ضعيفاً نتيجة عدم توافر الرطوبة المناسبة ، وفى كلتا الحالتين يتأثر المحصول وتتدهور صفات البذرة المخصصة للتقاوى لذلك تحرث الأرض جيداًوتزحف ثم تخطط بمعدل 12-10 خطاً فى القصبتين ٠

التلقيح البكتيرى
يعتبر فول الصويا من المحاصيل البقولية التى تستجيب للتلقيح البكتيرى بالعقدين ، حيث تقوم العقد البكتيرية التى تتكون على الجذور بتثبيت آزوت الهواء الجوى لتستفيد به النباتات مما يؤدى إلى زيادة محصول البذور وتحسن نوعيته من حيث حجم البذور ومحتواها من البروتين ، بالإضافة إلى توفير كميات كبيرة من الأسمدة الآزوتية تصل إلى حوالى 60 كجم آزوت للفدان ، كما يتخلف فى التربة حوالى25كجم آزوت / فدان للمحصول التالى ٠

- ويتم إنتاج اللقاح البكتيرى بمعامل وحدة إنتاج الأسمدة الحيوية بمعهد بحوث الأراضى والمياه - مركز البحوث الزراعية فى عبوات بلاستيك سعة 200 جم تكفى لتلقيح تقاوى فدان واحد ٠

وتتلخص عملية التلقيح البكتيرى فى الخطوات التالية 

- تذاب 5-3 ملاعق سكر كبيرة فى 2 كوب ماء كبير بارد
 ( حوالى 400-300 سم 3 ) 
- تخلط محتويات كيس العقدين مع المحلول السكرى السابق تجهيزه ٠

- تخلط تقاوى الفدان جيداً بمخلوط اللقاح والسكر على فرشة نظيفة من البلاستيك فى مكان ظليل ثم تترك لتجف لمدة ربع ساعة ٠

- وفى حالة عدم توفر السكر يمكن تنميش التقاوى قبل خلطها بكوب من الماء ثم ينثر اللقاح فوق التقاوى وتقلب جيداً ٠

- تزرع التقاوى بعد خلطها على ألا تزيد المدة من وقت خلط التقاوى إلى إتمام زراعتها عن ساعة ، وعليه يجب إجراء الخلط أولاً بأول عند زراعة مساحات كبيرة بتقسيم التقاوى إلى كميات صغيرة تناسب المساحة وحجم العمالة القائمة بالزراعة ٠

- تروى الأرض بعد الزراعة مباشرة فى حالة الزراعة العفير محسن مع الاهتمام بإعطاء رية المحاياة ( تجرية على الحامى ) بعد 12-10 يوماً من الزراعة بالأراضي القديمة وبعد 5 - 6 أيام بالأراضي الجديدة لتنشيط تكوين العقد الجذرية فى طريقتى الزراعة العفير محسن والحراتى ٠

فول الصويا 

ملاحظات هامة
1- يجب استخدام العقدين الخاص بمحصول فول الصويا فقط ولايستخدم أى عقدين يخص محاصيل بقولية أخرى حيث إن لكل محصول بقولى عقدين خاص به ٠

2- فى حالة نقل العقدين يراعى عدم تعرضه للشمس المباشرة أو الحرارة الشديدة مع العناية بسلامة الأكياس حتى لاتتمزق ويفقد العقدين حيويته ٠

3- يجب عدم استخدام لقاح من العام الماضى أو لقاح مضى على إنتاجه أكثر من ثلاثة شهور مع حفظ اللقاح قبل استعماله فى مكان بعيد عن الشمس المباشرة والحرارة والأسمدة والمبيدات ٠

وللتأكد من نجاح التلقيح البكتيرى من عدمه يتم فحص جذور عدد من النباتات من أماكن متفرقه من الحقل الملقح بعد 25 يوماً من الزراعة مع خلع النباتات بجزء من التربة حتى لاتفقد العقد أثناء اقتلاعها ، وفى حالة تكوّن ( 8 عقد أو أكثر على النبات ) ذات لون أحمر من الداخل يعتبر التلقيح ناجحاً ، ويكتفى بالجرعة التنشيطية من السماد الآزوتى - أما فى حالة عدم نجاح التلقيح البكتيرى يسمد المحصولبالكمية المقررة من السماد الآزوتى كاملة ٠

طرق الزراعة
- يزرع فول الصويا بالطريقة العفيرالمحسن التي يسبقها رية كدابة أو الخضير ( الحراتى ) ٠

- أما الزراعة بطريقة العفير العادية ( بدون الرية الكدابة ) فينتج عنها تكون قشرة صلبة على سطح التربة تؤدى إلى كسر البادرة وانخفاض كبير فى نسبة الإنبات وبالتالي عدم تحقيق الكثافة النباتية المطلوبة للصنف وبالتالي انخفاض إنتاجية الفدان ٠

الطريقة العفير بعد رية كدابة
1- بالنسبة للأصناف المنزرعة والأصناف الجديدة جيزة 21 وجيزة 22 وجيزة 111 تعطى الأرض رية كدابة ، وبعد الجفاف المناسب تتم الزراعة على الريشتين في جورعلى أبعاد 15سم فى حالة التخطيط 10 خطوط فى القصبتين أوعلى أبعاد 20سم فى حالة التخطيط 12 خطاً فى القصبتين مع وضع 4-3 بذور فى الجورة ثم الخف على نباتين ، ويراعى أن تتم الزراعة فى الثلث العلوى من الخط ثمتغطى وتروى الأرض بعد الزراعة مباشرة ٠

2- بالنسبة للصنف جيزة 35 فيتم تخطيط الأرض بمعدل 12 خطاً / قصبتين ، والزراعة إما سرسبة على ريشة واحدة بمعدل 35-30 بذرة بالمتر الطولى من الخط أو فى جور على أبعاد 15سم على الريشتين مع وضع 4 بذور / جورة والخف على نباتين ٠

الطريقة الخضير 
( الحراتى )
- تروى الأرض رياً غزيراً وينتظر حتى تجف الجفاف المناسب بحيث يصبح بالتربة نسبة من الرطوبة أعلى مما فى حالة زراعة القمح الحراتى ، ولايوصى بترك الأرض لتجف أكثر من ذلك منعاً لانخفاض نسبة الإنبات والتكشف ٠

- وتتم الزراعة إما فى جور كما ذكر فى الطريقة العفير ، أو بفج الثلث العلوى للريشة العمالة من الخط ، ثم سرسبة البذور وتغطيتها بالتربة الرطبة مع الضغط الخفيف عليها لمنع تشقق وجفاف التربة فوق البذور ، وفى حالة جفاف التربة أكثر من اللازم ( فوتت) يمكن إعطاء رية خفيفة ( تجرية ) بعد الزراعة مباشرة ٠

- وفى كلتا طريقتى الزراعة يجب ملاحظة أن تتم الزراعة فى الثلث العلوى من الخط على ألا يزيد عمق البذور عن 3سم فى حالة الزراعة العفير ، 5سم فى الزراعة الخضير حيث يؤدى زيادة العمق عن ذلك إلى تعذر اختراق البادرات للتربة وتكشفها فوق سطح التربة ، ويؤدى نقص العمق عن ذلك ( زراعة سطحية ) إلى انخفاض نسبة الإنبات نتيجة تعرض البذور للجفاف ٠

- ويؤدى اتباع التوصيات السابقة إلى التأكد من تحقيق العدد الأمثل للنباتات وهو ( 25) نبات بالمتر الطولى من الخط فى حالة التخطيط بمعدل (10) خطوط فى القصبتين ، (20) نبات بالمتر الطولى من الخط فى حالة التخطيط بمعدل (12) خطاً فى القصبتين وذلك للأصناف المنزرعة كلارك وكراوفورد والأصناف الجديدة جيزة 21 وجيزة 22 وجيزة 111 ، ( 30-25) نبات بالمتر الطولى بالنسبة للصنف المبكر النضج جيزة 35 ، وبهذه الطريقة تتحقق الكثافة المثلى وهى (140- 150 ألف نبات ) فى الفدان بالنسبة للأصناف المنزرعة والجديدة ، 175 - 210 ألف نبات للأصناف مبكرة النضج ٠

- وهناك طريقة شائعة للزراعة بالطريقة الخضير بمحافظات البحيرة والغربية والمنوفية وهى استخدام المحراث الصغير ( الحمارى ) ، وفى هذه الطريقة تفج الخطوط بالمحراث ثم تسرسب التقاوى وتزحف الأرض بزحافة خفيفة وبعد تكامل الإنبات تفتح الخطوط فى حالة الضرورة لتيسير الرى ، وتمتاز هذه الطريقة بارتفاع نسبة الإنبات وخفض تكاليف الزراعة وتحقيق الكثافة النباتية المثلىومقاومة الحشائش والوصول إلى أعلى معدلات إنتاج ٠

الخدمة عقب الزراعة
الترقيع 
عند الزراعة فى المواعيد المناسبة يتم تكشف البادرات عادة بعد ( 10-8) أيام بالأراضي القديمة وبعد 5 - 7 أيام بالأراضي الجديدة ، أما إذا صادفت الزراعة جواً بارداً فقد يتأخر التكشف قليلاً ٠

- ويجب الترقيع ببذور من نفس الصنف فى موعد غايته أسبوعين من الزراعة في حالة الضرورة فقط ٠

الرى
يعتبر محصول فول الصويا من المحاصيل الحساسة لمياه الرى لذلك يجب أن يتم بإحكام وعلى الحامى ، وتعطى الريات بالنظام التالى 

- يراعى التبكير برية المحاياة على أن تكون رية خفيفة ( تجرية ) بعد 12-10 يوماً من الزراعة فى الأراضى القديمة ، وبعد 6-5 أيام بالأراضى الجديدة لتحسين التكشف وتنشيط تكوين العقد الجذرية على النبات وذلك فى طريقتى الزراعة العفير والحراتى ٠

- ويوالى الرى بعد ذلك كل 15 يوماً فى أراضى الوادى ، وكل 8-5 أيام فى الأراضى الجديدة حسب قوام التربة ، هذا ويوقف الرى عند بداية نضج المحصول وعلاماته :بدء اصفرار الأوراق فى الجزء السفلى من النبات وتساقط بعضها وتمام امتلاء القرون وتحول بعضها إلى اللون البنى ويكون ذلك قبل الحصاد بثلاثة أسابيع ٠

- ويراعى عدم تعطيش النباتات ولاسيما فى فترتى التزهير والعقد حيث إن تعطيش النباتات يؤدى إلى ضعف نموها وصغر حجم البذور وضمورها وبالتالى قلة المحصول وتدهور صفات البذرةالمخصصة للتقاوى ٠

كما يجب تجنب الرى الغزير حيث يؤدى إلى اصفرار النباتات نتيجة لتعرضها لأمراض أعفان الجذور والذبول وغسيل العناصر الغذائية ٠

الخف
يتم الخف بعد تكامل التكشف ففى حالة الزراعة فى جور يترك 3-2 نباتات فى الجورة الواحدة حسب المسافات بين الجور ، أما فى حالة الزراعة سرسبة فتخف النباتات على مسافة 5-4سم ، ويؤدى التأخير فى الخف عن ثلاثة أسابيع بعد الزراعة إلى ظهور الأثر السيىء للتنافس بين النباتات وهو استطالة السيقان ( سرولتها ) وميلها للرقاد وانخفاض المحصول وتدهور صفات البذور ٠

التسميد
أ - يضاف السماد الفوسفاتى قبل الزراعة وأثنا تجهيز وخدمة الأرض بمعدل 150كجم سوبر فوسفات الكالسيوم %15 فو 2أ 5 ، أو 60 كيلو جرام سماد سوبر فوسفات مركز ( %37 ) فو 2أ5بالأراضي القديمة ، وتزداد هذه الكمية بنسبة %50 فى الأراضى الجديدة 

ب - تضاف جرعة تنشيطية من السماد الآزوتى مقدارها 15 وحدة آزوت للفدان عند الزراعة أو أمام رية المحاياة بالأراضي القديمة ، تزداد إلى 20 وحدة بالأراضى الجديدة إلى أن يتم الكشف على العقد البكتيرية فى عمر 30-25 يوماً من الزراعة فإذا وجد علي جذر النبات الواحد 8 عقد أو أكثر فى المتوسط ذات لون أحمر من الداخل يكون التلقيح ناجحاً ولا يضاف أي سماد آزوتى بعد ذلك ٠

- أما فى حالة عدم تكون العقد البكتيرية الفعالة بالأراضي القديمة فتضاف كمية 40 وحدة آزوت أخرى على دفعتين متساويتين قبل الريتين التاليتين ، وفى الأراضى الجديدة تزاد الكمية إلى 80 وحدة تضاف على أربع جرعات متساوية قبل الريات الأربع التالية ٠

- ينصح بعدم الإسراف فى إضافة الأسمدة الآزوتية فى حالة زراعة فول الصويا عقب محصول البطاطس أو الطماطم أو المحاصيل البقولية الشتوية ( الفول - العدس - البرسيم ) حيث يؤدى ذلك إلى زيادة النمو الخضرى على حساب المحصول وتقليل نشاط العقد البكتيرية ٠

- ينصح بإضافة 50كجم سلفات بوتاسيوم للفدان أمام الرية الثانية أو الثالثة خاصة فى الأراضى الجديدة ،كما لاينصح باستخدام سماد اليوريا فى الأراضى الرملية والجيرية ٠

التسميد بالعناصر الصغرى
- فى حالة زراعة فول الصويا فى الأراضى الجديدة حديثة الاستصلاح (الأراضى الرملية والجيرية ) ، أو فى حالة ظهور أعراض نقص للعناصر الصغرى على أوراق النبات فى مناطق زراعته فى الأراضي القديمة ينصح برش نباتات فول الصويا بمخلوط من الزنك والحديد والمنجنيز بنسبة 40 : 60 : 40جم / فدان من المواد المخلبية أو بمعدل 3جم لكل لتر ماء فى حالة استخدام كبريتات هذه العناصر٠

- ويحتاج الفدان فى الرشة الأولى إلى 200 لتر ماء وذلك بعد أسبوعين من الزراعة ، والرشة الثانية تحتاج إلى 300 لتر ماء بعد 15 يوماً من الأولى ( قبل طور الإزهار ) علي أن يتم الرش وقت الغروب وعقب الري ٠

العزيق
ينصح بالعناية بعملية العزيق لإزالة الحشائش أولاً بأول خلال الستة أسابيع الأولى من الزراعة٠

الجوت

الجوت يستخدم فى صناعة المنسوجات الخشنة التى يعمل بها الزكائب واقمشة التنجيد يحتاج الى حرارة مرتفعة ورطوبة عالية حتى ينمو نمو جيدا وينمو الجوت فى جميع انواع الاراضى ويزرع الجوت كمحصول صيفى ويتم استخلاص الالياف عن طريق التعطين 

الجوت jute
Corchorus capsularis , L
يتبع جنس كوركورس حوالى 40 نوع ويزرع للحصول على الالياف ويتبع هذا الجنس نوعان هامان وهما :
1- الجوت
2- الجوت الاخضر
يمكن التفرقه بينهما بواسطة شكل الثمار فالنوع الاول له كبسولات كروية اما الثانى فثمرته طويله تنتهى بقمة مدببه كما ان بذور النوع الاول اخضر والنوع الثانى احمر

الاهمية الاقتصاديه
يستعمل الجوت فى صناعة المنسوجات الخشنه التى يعمل بها الاكياس والزكائب وانسجة التنجيد كما تستعمل اليافه فى عمل الخيوط

تركيب الياف الجوت
يختلف التركيب الكيميائى لالياف الجوت عن الياف القطن والكتان

الاحتياجات الجويه
يحتاج نبات الجوت الى الحرارة المرتفعة والرطوبه الجويه بينمو نموا قويا ولهذا تجود زراعته فى المناطق الاستوائيه

الجوت  Corchorus capsularis 

الاحتياجات الارضيه
ينمو الجوت فى معظم انواع الاراضى ويجود فى الاراضى الخصبه ولا سيما الاراضى الصفراء الخفيفه والثقيله

طرق الزراعة
تحرث الارض مرتين وتزحف عقب كل حرثه لتنعيم ارض البذور ثم تنثر التقاوى فى اتجاهين متعامدين وتجربع باليد او تزحف بزحافه خفيفه لتغطيه التقاوى ثم تقسم الارض الى احواض 2*5 وتروى الارض ريا هادئا

ميعاد الزراعة
يزرع الجوت كمجصول صيفى بمصر ويزرع فى ميعاد الزراعة

كمية التقاوى
تختلف كمية التقاوى حسب خصوبة التربه وطريقة الزراعة وتتراوح كمية التقاوى بين 4-6 كجم/فدان

الترقيع
تتم زراعة البقع الخاليه من الارض قبل رية المحاياه

الخف
تخف النباتات حينما يبلغ ارتفاعها 10-15 سم بحيث نكون المسافه يسن النباتات10 سم

الرى
الجوت نبات حساس للمياه وهو صغير ويروى الجوت ريه الحاياه بعد 6-10 ايام حسب طبيعة الارض ودرجة الحرارة ثم يروى كل 10-15 يوم مثل القطن والتيل

التسميد
لا يحتاج الجوت الى التسميد الغزير فى الارض الخصبه ويكتفى بتسميد الارض بالسماد العضوى بمعدل 20 متر مكعب للفدان

النضج والحصاد
ينضج نبات الجوت 3-4 اشهر من الزراعة ويتوقف طول هذه الفتره اساسا على الظروف الجويه السائده وتوجد ثلاث درجات للحصاد

الجوت

استخلاص الالياف
يتم استخلاص الالياف بطريقة التعطين وتتشابة طريقة التعطين واستخلاص الالياف نفس الطريقه فى الياف الكتان

كمية المحصول
تتراوح كمية المحصول الاخضر عند القطع بين 10-12 طن/ فدان ونسبة الالياف 4-6% ولهذا تتراوح كمية الالياف بين 500-600 كجم للفدان وقد ترتفع بالاراضى الخصبه الى 1000 كجم 

كتاب التوصيات الفنيه لمحاصيل الالياف 
معهد بحوث المحاصيل الحقليه

اختارنا لك

مجلة دليلك الزراعى

لديك استفسار زراعى

لديك استفسار زراعى

اخر الشركات

المعارض القادمة