منتج الاسبوع

منتج الاسبوع

زراعة القرطم

القرطم - الكركم
القرطم من اقدم محاصيل الزيت والصبغات ويعرف زيتة بالزيت الحلو ويحتوى على نسبه عالية من الاحماض الدهنية الغير مشبعة اوميجا6 وهو مهم لخفض نسبة الكوليسترول فى الدم ويطلق علية عدة اسماء اخرى مثل العصفر - الكركم - بهرمان  

يعتبر القرطم من اقدم محاصيل الزيوت والصبغات وهو يتبع العائلة 
Asteraceae
والاسم العلمى له
Carthmns tinctorius L.
والاسم الانجليزى له هو 
Safflower
اسماء اخرى : العصفر -الكركم -  بهرمان

وتتراوح نسبة الزيت فى بذور القرطم من 35-40%ويعرف بالزيت الحلو ويتميز زيت القرطم باحتوائه على نسبة عاليه من الاحماض الدهنية غير المشبعة لهذا يعتبر ذو قيمة عاليه لاحتوائه على 
Omaga-6
وهى مهمه فى علاج الامراض وخفض الكوليسترول فى الدم 



زراعة القرطم

ويطلق على بتلات ازهار القرطم اسم العصفر او بهرمان والتى تحتوى على صبغتان احدهما حمراء تذوب فى القلويات والاخرى صفراء تذوب فى الماء وتستخدم الصبغات فى صباغة الحرير وصناعة مستحضرات التجميل 
كما تحتوى بتلات القرطم على صبغة ملونة تسمى العصفرين او القرطامين ويطلق عليها الزعفران الكاذب وتستخدم فى تلوين الاغذية وهما من ضمن الملونات الصحية 

وتتركز زراعة القرطم فى الهند ويزرع فى مساحات قليله فى الصين واليابان والولايات المتحدة الامريكية واستراليا وتركيا 

ويوجد طرازين من القرطم 
1- الطراز الاول نباتات عديمة الاشواك
Carthamus tinctorius var intimis 

2- الطراز الثانى نباتات ذات اشواك 
cathamus tinctorius var typicus 

ويعرف القرطم الخالى من الاشواك باسم القرطم النتاية كما يعرف القرطم الخشن الملمس باسم القرطم الدكر 
وتزرع مساحات صغيره فى جمهورية مصر العربية على حواف الترع والقنوات كمحصول ثانوى لتحملة الجفاف والملوحة وتتركز هذه المساحة فى محافظات قنا والاقصر واسوان

الاصناف 
جيزة 1 الاملس


نبات القرطم
ميعاد الزراعة
يزرع من اول نوفمبر حتى نهايته

طريقة الزراعة 
على خطوط 12 خط فى القصبتين على مسافات 20 سم ويترك نبات واحد فى الجورة

العزيق
يتم اجراء عزقة واحدة قبل الخف 

التسميد
-130وحدة ازوت (نترات نشادر 33%)على دفعتين الاولى بعد الخف والثانية قبل التزهير 
ويمكن اضافة 100 كجم سوبر فوسفات 15.5%اثناء تجهيز الارض 

الاحتياجات المائية
يحتاج الى 3-4 ريات فى الاراضى القديمة 
يحتاج من 5-6 ريات فى الاراضى المستصلحة 

الحصاد
يتم حصاد القرطم بعد 5 شهور من الزراعة وذلك بتقطيع النباتات والدق ويمكن جمع العصفر قبل عملية الحصاد فى مرحلة نضج الاقراص 

Read More »

فول الصويا

فول الصويا يتبع الفصيلة البقولية وهو من البذور الزيتية وموعد زراعة فول الصويا فى شهر مايو وهو من المحاصيل البقولية التى تستجيب للتلقيح البكتيرى بالعقدين والارص المناسبة لزراعتة هى الاراضى الخصبة ويتم رى فول الصويا بحرص وعلى الحامى حيث انة حساس للمياة 

فول الصويا 
الاسم بالانجليزيه soy
 Glycine maxالاسم العلمى
 نوع نباتي ينتمي للفصيلة البقولية. يصنف الصويا على أنه من البذور الزيتية وهو يستخدم في الصين منذ 5000 عام كطعام ولتصنيع الأدوية. 

يعتبر فول الصويا من المحاصيل الغذائية والصناعية الهامة علي المستوي العالمي نظراً لاحتواء بذوره علي نحو %20زيت خالي من الكوليسترول ، وحوالي %40 بروتين ذو قيمة غذائية تقارب قيمة البروتين الحيواني



كذلك يعتبر محصول فول الصويا محصولاً مخصباً للتربة وهاماً في الدورة الزراعية لكونه محصول بقولي صيفي حيث يعتمد علي العقد البكتيرية التي تمده باحتياجاته الآزوتية فضلاً عما يخلفه بالتربة من آزوت (حوالي 20 كجم نيتروجين / فدان ) بعد الحصاد ويستفيد منها المحصول التالي له



وبدأت زراعة فول الصويا في مصر منذ عام 1970 بمساحة لا تتعدي 3000 فدان ومتوسط إنتاج 300 كجم للفدان ٠



وبفضل الجهود البحثية والإرشادية تطورت المساحة المنزرعة ، كما ارتفعت الإنتاجية حتي أصبحت مصر هي الأولي علي مستوي العالم من ناحية التفوق الإنتاجي بنسبة %40 عن المتوسط العالمي ، ونسب %30 عن الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الرئيسي لهذا المحصول٠



ومع ذلك فقد لوحظ في السنوات العشر الماضية انخفاض المساحة المنزرعة من فول الصويا بمصر بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وثبات إنتاجية الفدان ، وبالتالي انخفاض العائد من وحدة المساحة لذا فقد تركزت الجهود البحثية في التصدي لتلك المشاكل وتوصلت إلي إمكانية تقليل التكاليف بنحو 25% زيادة إنتاجية الفدان بنحو %30 وتحقيق عائد صافي مرتفع للفدان عن طريق

أولاً : زراعة الأصناف الجديدة عالية الإنتاج المقاومة لدودة ورق القطن ولا تحتاج للرش بالمبيدات مما يوفر حوالي %20 من التكاليف بالإضافة إلي تقليل حدة التلوث البيئي وزيادة أعداد الحشرات النافعة٠

ثانياً : تقليل معدلات الأسمدة الآزوتية بإجراء التلقيح البكتيري للبذور وقت الزراعة وإضافة جرعة تنشيطية فقط مقدارها 15كجم آزوت للفدان أمام رية المحاياة مما يوفر%10 من التكاليف وبذلك يمكن توجيه كميات هائلة من الأسمدة الآزوتية لمحاصيل أخري غير بقولية٠

وضعه فى الدورة الزراعية
يزرع فول الصويا عقب البرسيم والمحاصيل الشتوية كالفول البلدى والعدس والبصل ، ويمكن زراعته بعد القمح والشعير خاصة بعد استنباط الأصناف الجديدة المقاومة لدودة ورق القطن ، وكذا عقب محاصيل الخضر كالبطاطس والطماطم والبسلة والفاصوليا ٠

الأصناف 
أولاً : الأصناف المنزرعة
تتوافر لدى وزارة الزراعة تقاوى الصنفين كلارك وكراوفورد وهما من الأصناف متوسطة العمر التى تنضج بعد حوالى أربعة شهور ، ويخصص الصنف كلارك للوجه القبلى ، والصنف كراوفورد للوجه البحرى والأراضى الجديدة ٠

ثانياً : الأصناف الجديدة
1- جيزة 21
صنف مستنبط بالتهجين مقاوم لدودة ورق القطن يصلح للزراعة بعد قمح بالوجه البحري ، ينضج بعد حوالي 125 - 130 يوماً من الزراعة . يتفوق محصوله بحوالي 25 - 30 ٪ علي محصول الصنفين المنزرعين كلارك وكراوفورد ، وذو صفات زراعية ممتازة ، وتدر إنتاجيته حوالي ٧.١ طن /فدان 

2- جيزة 35
صنف جديد مستنبط بالتهجين ، مقاوم لدودة ورق القطن ، ويحتاج 105 - 110 يوماً من الزراعة حتي النضج ، ويتفوق محصوله بحوالي 20 - %25 علي محصول الصنفين المنزرعين، وتنجح زراعته بكلا الوجهين البحري والقبلي ، وتتراوح إنتاجيته بين 1.5 - 1.6 طن للفدان

3- جيزة 111
صنف مستنبط بالتهجين ، مقاوم لدودة ورق القطن ، ينضج بعد نحو 115 - 120يوماً من الزراعة ، ويتفوق في المحصول بنحو 20 - %25 علي الصنفين المنزرعين ، وتنجح زراعته بجميع محافظات الجمهورية حتي الوادي الجديد ، والأراضي الجديدة بجنوب الوادي ، ولا ينصح بتأخير زراعته عن آخر شهر مايو ، وتدور إنتاجيته حول ٧.١طن للفدان بالأراضي القديمة و 1.2 - 1.4 طن/ فدانبالأراضي الجديدة ٠

4- جيزة 22
صنف مستنبط بالتهجين ، عالي المحصول ، متوسط المقاومة لدودة ورق القطن ، ينضج بعد حوالى 115 يوماً من الزراعة ، لذا ينصح بزراعته بمحافظات مصر الوسطي والعليا حيث يتفوق في المحصول علي الصنف كلارك المنزرع بتلك المناطق بنحو %30 ، ولا ينصح بتأخير زراعته عن آخر شهر مايو ، وتتراوح إنتاجيته بين 1.5 - 1.7 طن للفدان بالأراضي القديمة و 1.2 - 1.4 طن/فدان بالأراضي الجديدة بجنوب الوادي ٠

ميعاد الزراعة 
يزرع فول الصويا بصفة عامة خلال شهر مايو وفي حالة الزراعة لإنتاج التقاوي تتم زراعته خلال النصف الثاني من نفس الشهر

التربة المناسبة
يجود فى الأراضى الخصبة - جيدة الصرف - قليلة الحشائش والأراضى الصفراء ، ويمكن زراعته فى الأراضى الجيرية والرملية مع تجنب الزراعة في الأراضى الملحية أو غير المستوية أو سيئة الصرف أو استخدام مياه رى بها نسبة ملوحة مرتفعة ، وعدم تكرار زراعة فول الصويا بنفس قطعة الأرض سنوياً حتى لايساعد ذلك على انتشار الأمراض ٠

التقاوى
يحتاج الفدان نحو 30كجم في حالة الزراعة الآلية ، أما في الزراعة اليدوية فيحتاج الفدان إلى 35 كجم تقاوى منتقاة ومعتمدة من وزارة الزراعة بالنسبة للأصناف كلارك وكراوفورد وجيزة 21 وجيزة22 وجيزة 111 ، و 40 كجم من الصنف المبكر جيزة 35 ، ولا ينصح باستخدام تقاوى غير معتمدة منعاً لانتشار الأمراض وتدهور المحصول ٠

تجهيز الأرض
يجب العناية بتسوية الأرض حيث يؤدى عدم التسوية إلى عدم تجانس ارتفاعات الخطوط وإلى ركود مياه الرى فى البقع المنخفضة مما يؤدى إلى انخفاض نسبة الإنبات وضعف واصفرار النباتات ، وبالمثل فإنه فى الخطوط المرتفعة يكون نمو النباتات ضعيفاً نتيجة عدم توافر الرطوبة المناسبة ، وفى كلتا الحالتين يتأثر المحصول وتتدهور صفات البذرة المخصصة للتقاوى لذلك تحرث الأرض جيداًوتزحف ثم تخطط بمعدل 12-10 خطاً فى القصبتين ٠

التلقيح البكتيرى
يعتبر فول الصويا من المحاصيل البقولية التى تستجيب للتلقيح البكتيرى بالعقدين ، حيث تقوم العقد البكتيرية التى تتكون على الجذور بتثبيت آزوت الهواء الجوى لتستفيد به النباتات مما يؤدى إلى زيادة محصول البذور وتحسن نوعيته من حيث حجم البذور ومحتواها من البروتين ، بالإضافة إلى توفير كميات كبيرة من الأسمدة الآزوتية تصل إلى حوالى 60 كجم آزوت للفدان ، كما يتخلف فى التربة حوالى25كجم آزوت / فدان للمحصول التالى ٠

- ويتم إنتاج اللقاح البكتيرى بمعامل وحدة إنتاج الأسمدة الحيوية بمعهد بحوث الأراضى والمياه - مركز البحوث الزراعية فى عبوات بلاستيك سعة 200 جم تكفى لتلقيح تقاوى فدان واحد ٠

وتتلخص عملية التلقيح البكتيرى فى الخطوات التالية 

- تذاب 5-3 ملاعق سكر كبيرة فى 2 كوب ماء كبير بارد
 ( حوالى 400-300 سم 3 ) 
- تخلط محتويات كيس العقدين مع المحلول السكرى السابق تجهيزه ٠

- تخلط تقاوى الفدان جيداً بمخلوط اللقاح والسكر على فرشة نظيفة من البلاستيك فى مكان ظليل ثم تترك لتجف لمدة ربع ساعة ٠

- وفى حالة عدم توفر السكر يمكن تنميش التقاوى قبل خلطها بكوب من الماء ثم ينثر اللقاح فوق التقاوى وتقلب جيداً ٠

- تزرع التقاوى بعد خلطها على ألا تزيد المدة من وقت خلط التقاوى إلى إتمام زراعتها عن ساعة ، وعليه يجب إجراء الخلط أولاً بأول عند زراعة مساحات كبيرة بتقسيم التقاوى إلى كميات صغيرة تناسب المساحة وحجم العمالة القائمة بالزراعة ٠

- تروى الأرض بعد الزراعة مباشرة فى حالة الزراعة العفير محسن مع الاهتمام بإعطاء رية المحاياة ( تجرية على الحامى ) بعد 12-10 يوماً من الزراعة بالأراضي القديمة وبعد 5 - 6 أيام بالأراضي الجديدة لتنشيط تكوين العقد الجذرية فى طريقتى الزراعة العفير محسن والحراتى ٠

فول الصويا 

ملاحظات هامة
1- يجب استخدام العقدين الخاص بمحصول فول الصويا فقط ولايستخدم أى عقدين يخص محاصيل بقولية أخرى حيث إن لكل محصول بقولى عقدين خاص به ٠

2- فى حالة نقل العقدين يراعى عدم تعرضه للشمس المباشرة أو الحرارة الشديدة مع العناية بسلامة الأكياس حتى لاتتمزق ويفقد العقدين حيويته ٠

3- يجب عدم استخدام لقاح من العام الماضى أو لقاح مضى على إنتاجه أكثر من ثلاثة شهور مع حفظ اللقاح قبل استعماله فى مكان بعيد عن الشمس المباشرة والحرارة والأسمدة والمبيدات ٠

وللتأكد من نجاح التلقيح البكتيرى من عدمه يتم فحص جذور عدد من النباتات من أماكن متفرقه من الحقل الملقح بعد 25 يوماً من الزراعة مع خلع النباتات بجزء من التربة حتى لاتفقد العقد أثناء اقتلاعها ، وفى حالة تكوّن ( 8 عقد أو أكثر على النبات ) ذات لون أحمر من الداخل يعتبر التلقيح ناجحاً ، ويكتفى بالجرعة التنشيطية من السماد الآزوتى - أما فى حالة عدم نجاح التلقيح البكتيرى يسمد المحصولبالكمية المقررة من السماد الآزوتى كاملة ٠

طرق الزراعة
- يزرع فول الصويا بالطريقة العفيرالمحسن التي يسبقها رية كدابة أو الخضير ( الحراتى ) ٠

- أما الزراعة بطريقة العفير العادية ( بدون الرية الكدابة ) فينتج عنها تكون قشرة صلبة على سطح التربة تؤدى إلى كسر البادرة وانخفاض كبير فى نسبة الإنبات وبالتالي عدم تحقيق الكثافة النباتية المطلوبة للصنف وبالتالي انخفاض إنتاجية الفدان ٠

الطريقة العفير بعد رية كدابة
1- بالنسبة للأصناف المنزرعة والأصناف الجديدة جيزة 21 وجيزة 22 وجيزة 111 تعطى الأرض رية كدابة ، وبعد الجفاف المناسب تتم الزراعة على الريشتين في جورعلى أبعاد 15سم فى حالة التخطيط 10 خطوط فى القصبتين أوعلى أبعاد 20سم فى حالة التخطيط 12 خطاً فى القصبتين مع وضع 4-3 بذور فى الجورة ثم الخف على نباتين ، ويراعى أن تتم الزراعة فى الثلث العلوى من الخط ثمتغطى وتروى الأرض بعد الزراعة مباشرة ٠

2- بالنسبة للصنف جيزة 35 فيتم تخطيط الأرض بمعدل 12 خطاً / قصبتين ، والزراعة إما سرسبة على ريشة واحدة بمعدل 35-30 بذرة بالمتر الطولى من الخط أو فى جور على أبعاد 15سم على الريشتين مع وضع 4 بذور / جورة والخف على نباتين ٠

الطريقة الخضير 
( الحراتى )
- تروى الأرض رياً غزيراً وينتظر حتى تجف الجفاف المناسب بحيث يصبح بالتربة نسبة من الرطوبة أعلى مما فى حالة زراعة القمح الحراتى ، ولايوصى بترك الأرض لتجف أكثر من ذلك منعاً لانخفاض نسبة الإنبات والتكشف ٠

- وتتم الزراعة إما فى جور كما ذكر فى الطريقة العفير ، أو بفج الثلث العلوى للريشة العمالة من الخط ، ثم سرسبة البذور وتغطيتها بالتربة الرطبة مع الضغط الخفيف عليها لمنع تشقق وجفاف التربة فوق البذور ، وفى حالة جفاف التربة أكثر من اللازم ( فوتت) يمكن إعطاء رية خفيفة ( تجرية ) بعد الزراعة مباشرة ٠

- وفى كلتا طريقتى الزراعة يجب ملاحظة أن تتم الزراعة فى الثلث العلوى من الخط على ألا يزيد عمق البذور عن 3سم فى حالة الزراعة العفير ، 5سم فى الزراعة الخضير حيث يؤدى زيادة العمق عن ذلك إلى تعذر اختراق البادرات للتربة وتكشفها فوق سطح التربة ، ويؤدى نقص العمق عن ذلك ( زراعة سطحية ) إلى انخفاض نسبة الإنبات نتيجة تعرض البذور للجفاف ٠

- ويؤدى اتباع التوصيات السابقة إلى التأكد من تحقيق العدد الأمثل للنباتات وهو ( 25) نبات بالمتر الطولى من الخط فى حالة التخطيط بمعدل (10) خطوط فى القصبتين ، (20) نبات بالمتر الطولى من الخط فى حالة التخطيط بمعدل (12) خطاً فى القصبتين وذلك للأصناف المنزرعة كلارك وكراوفورد والأصناف الجديدة جيزة 21 وجيزة 22 وجيزة 111 ، ( 30-25) نبات بالمتر الطولى بالنسبة للصنف المبكر النضج جيزة 35 ، وبهذه الطريقة تتحقق الكثافة المثلى وهى (140- 150 ألف نبات ) فى الفدان بالنسبة للأصناف المنزرعة والجديدة ، 175 - 210 ألف نبات للأصناف مبكرة النضج ٠

- وهناك طريقة شائعة للزراعة بالطريقة الخضير بمحافظات البحيرة والغربية والمنوفية وهى استخدام المحراث الصغير ( الحمارى ) ، وفى هذه الطريقة تفج الخطوط بالمحراث ثم تسرسب التقاوى وتزحف الأرض بزحافة خفيفة وبعد تكامل الإنبات تفتح الخطوط فى حالة الضرورة لتيسير الرى ، وتمتاز هذه الطريقة بارتفاع نسبة الإنبات وخفض تكاليف الزراعة وتحقيق الكثافة النباتية المثلىومقاومة الحشائش والوصول إلى أعلى معدلات إنتاج ٠

الخدمة عقب الزراعة
الترقيع 
عند الزراعة فى المواعيد المناسبة يتم تكشف البادرات عادة بعد ( 10-8) أيام بالأراضي القديمة وبعد 5 - 7 أيام بالأراضي الجديدة ، أما إذا صادفت الزراعة جواً بارداً فقد يتأخر التكشف قليلاً ٠

- ويجب الترقيع ببذور من نفس الصنف فى موعد غايته أسبوعين من الزراعة في حالة الضرورة فقط ٠

الرى
يعتبر محصول فول الصويا من المحاصيل الحساسة لمياه الرى لذلك يجب أن يتم بإحكام وعلى الحامى ، وتعطى الريات بالنظام التالى 

- يراعى التبكير برية المحاياة على أن تكون رية خفيفة ( تجرية ) بعد 12-10 يوماً من الزراعة فى الأراضى القديمة ، وبعد 6-5 أيام بالأراضى الجديدة لتحسين التكشف وتنشيط تكوين العقد الجذرية على النبات وذلك فى طريقتى الزراعة العفير والحراتى ٠

- ويوالى الرى بعد ذلك كل 15 يوماً فى أراضى الوادى ، وكل 8-5 أيام فى الأراضى الجديدة حسب قوام التربة ، هذا ويوقف الرى عند بداية نضج المحصول وعلاماته :بدء اصفرار الأوراق فى الجزء السفلى من النبات وتساقط بعضها وتمام امتلاء القرون وتحول بعضها إلى اللون البنى ويكون ذلك قبل الحصاد بثلاثة أسابيع ٠

- ويراعى عدم تعطيش النباتات ولاسيما فى فترتى التزهير والعقد حيث إن تعطيش النباتات يؤدى إلى ضعف نموها وصغر حجم البذور وضمورها وبالتالى قلة المحصول وتدهور صفات البذرةالمخصصة للتقاوى ٠

كما يجب تجنب الرى الغزير حيث يؤدى إلى اصفرار النباتات نتيجة لتعرضها لأمراض أعفان الجذور والذبول وغسيل العناصر الغذائية ٠

الخف
يتم الخف بعد تكامل التكشف ففى حالة الزراعة فى جور يترك 3-2 نباتات فى الجورة الواحدة حسب المسافات بين الجور ، أما فى حالة الزراعة سرسبة فتخف النباتات على مسافة 5-4سم ، ويؤدى التأخير فى الخف عن ثلاثة أسابيع بعد الزراعة إلى ظهور الأثر السيىء للتنافس بين النباتات وهو استطالة السيقان ( سرولتها ) وميلها للرقاد وانخفاض المحصول وتدهور صفات البذور ٠

التسميد
أ - يضاف السماد الفوسفاتى قبل الزراعة وأثنا تجهيز وخدمة الأرض بمعدل 150كجم سوبر فوسفات الكالسيوم %15 فو 2أ 5 ، أو 60 كيلو جرام سماد سوبر فوسفات مركز ( %37 ) فو 2أ5بالأراضي القديمة ، وتزداد هذه الكمية بنسبة %50 فى الأراضى الجديدة 

ب - تضاف جرعة تنشيطية من السماد الآزوتى مقدارها 15 وحدة آزوت للفدان عند الزراعة أو أمام رية المحاياة بالأراضي القديمة ، تزداد إلى 20 وحدة بالأراضى الجديدة إلى أن يتم الكشف على العقد البكتيرية فى عمر 30-25 يوماً من الزراعة فإذا وجد علي جذر النبات الواحد 8 عقد أو أكثر فى المتوسط ذات لون أحمر من الداخل يكون التلقيح ناجحاً ولا يضاف أي سماد آزوتى بعد ذلك ٠

- أما فى حالة عدم تكون العقد البكتيرية الفعالة بالأراضي القديمة فتضاف كمية 40 وحدة آزوت أخرى على دفعتين متساويتين قبل الريتين التاليتين ، وفى الأراضى الجديدة تزاد الكمية إلى 80 وحدة تضاف على أربع جرعات متساوية قبل الريات الأربع التالية ٠

- ينصح بعدم الإسراف فى إضافة الأسمدة الآزوتية فى حالة زراعة فول الصويا عقب محصول البطاطس أو الطماطم أو المحاصيل البقولية الشتوية ( الفول - العدس - البرسيم ) حيث يؤدى ذلك إلى زيادة النمو الخضرى على حساب المحصول وتقليل نشاط العقد البكتيرية ٠

- ينصح بإضافة 50كجم سلفات بوتاسيوم للفدان أمام الرية الثانية أو الثالثة خاصة فى الأراضى الجديدة ،كما لاينصح باستخدام سماد اليوريا فى الأراضى الرملية والجيرية ٠

التسميد بالعناصر الصغرى
- فى حالة زراعة فول الصويا فى الأراضى الجديدة حديثة الاستصلاح (الأراضى الرملية والجيرية ) ، أو فى حالة ظهور أعراض نقص للعناصر الصغرى على أوراق النبات فى مناطق زراعته فى الأراضي القديمة ينصح برش نباتات فول الصويا بمخلوط من الزنك والحديد والمنجنيز بنسبة 40 : 60 : 40جم / فدان من المواد المخلبية أو بمعدل 3جم لكل لتر ماء فى حالة استخدام كبريتات هذه العناصر٠

- ويحتاج الفدان فى الرشة الأولى إلى 200 لتر ماء وذلك بعد أسبوعين من الزراعة ، والرشة الثانية تحتاج إلى 300 لتر ماء بعد 15 يوماً من الأولى ( قبل طور الإزهار ) علي أن يتم الرش وقت الغروب وعقب الري ٠

العزيق
ينصح بالعناية بعملية العزيق لإزالة الحشائش أولاً بأول خلال الستة أسابيع الأولى من الزراعة٠

الجوت

الجوت يستخدم فى صناعة المنسوجات الخشنة التى يعمل بها الزكائب واقمشة التنجيد يحتاج الى حرارة مرتفعة ورطوبة عالية حتى ينمو نمو جيدا وينمو الجوت فى جميع انواع الاراضى ويزرع الجوت كمحصول صيفى ويتم استخلاص الالياف عن طريق التعطين 

الجوت jute
Corchorus capsularis , L
يتبع جنس كوركورس حوالى 40 نوع ويزرع للحصول على الالياف ويتبع هذا الجنس نوعان هامان وهما :
1- الجوت
2- الجوت الاخضر
يمكن التفرقه بينهما بواسطة شكل الثمار فالنوع الاول له كبسولات كروية اما الثانى فثمرته طويله تنتهى بقمة مدببه كما ان بذور النوع الاول اخضر والنوع الثانى احمر

الاهمية الاقتصاديه
يستعمل الجوت فى صناعة المنسوجات الخشنه التى يعمل بها الاكياس والزكائب وانسجة التنجيد كما تستعمل اليافه فى عمل الخيوط

تركيب الياف الجوت
يختلف التركيب الكيميائى لالياف الجوت عن الياف القطن والكتان

الاحتياجات الجويه
يحتاج نبات الجوت الى الحرارة المرتفعة والرطوبه الجويه بينمو نموا قويا ولهذا تجود زراعته فى المناطق الاستوائيه

الجوت  Corchorus capsularis 

الاحتياجات الارضيه
ينمو الجوت فى معظم انواع الاراضى ويجود فى الاراضى الخصبه ولا سيما الاراضى الصفراء الخفيفه والثقيله

طرق الزراعة
تحرث الارض مرتين وتزحف عقب كل حرثه لتنعيم ارض البذور ثم تنثر التقاوى فى اتجاهين متعامدين وتجربع باليد او تزحف بزحافه خفيفه لتغطيه التقاوى ثم تقسم الارض الى احواض 2*5 وتروى الارض ريا هادئا

ميعاد الزراعة
يزرع الجوت كمجصول صيفى بمصر ويزرع فى ميعاد الزراعة

كمية التقاوى
تختلف كمية التقاوى حسب خصوبة التربه وطريقة الزراعة وتتراوح كمية التقاوى بين 4-6 كجم/فدان

الترقيع
تتم زراعة البقع الخاليه من الارض قبل رية المحاياه

الخف
تخف النباتات حينما يبلغ ارتفاعها 10-15 سم بحيث نكون المسافه يسن النباتات10 سم

الرى
الجوت نبات حساس للمياه وهو صغير ويروى الجوت ريه الحاياه بعد 6-10 ايام حسب طبيعة الارض ودرجة الحرارة ثم يروى كل 10-15 يوم مثل القطن والتيل

التسميد
لا يحتاج الجوت الى التسميد الغزير فى الارض الخصبه ويكتفى بتسميد الارض بالسماد العضوى بمعدل 20 متر مكعب للفدان

النضج والحصاد
ينضج نبات الجوت 3-4 اشهر من الزراعة ويتوقف طول هذه الفتره اساسا على الظروف الجويه السائده وتوجد ثلاث درجات للحصاد

الجوت

استخلاص الالياف
يتم استخلاص الالياف بطريقة التعطين وتتشابة طريقة التعطين واستخلاص الالياف نفس الطريقه فى الياف الكتان

كمية المحصول
تتراوح كمية المحصول الاخضر عند القطع بين 10-12 طن/ فدان ونسبة الالياف 4-6% ولهذا تتراوح كمية الالياف بين 500-600 كجم للفدان وقد ترتفع بالاراضى الخصبه الى 1000 كجم 

كتاب التوصيات الفنيه لمحاصيل الالياف 
معهد بحوث المحاصيل الحقليه

دودة ورق القطن

دودة ورق القطن 
cotton leaf wormh  الاسم الانجليزى 
spodoptera littoralis الاسم العلمى 
Family :noctuidoe
Order :lepidoptera


دورة الحياة دودة ورق القطن 
تضع انثى الفراشات بيضها بعد التزاوج بيومين فى شكل لطع بكل لطعة 200-600بيضة على السطح السفلى للاوراق ويبلغ ماتضعه الانثى الواحدة 1500 بيضة خلال اسبوع واحد ويفقس البيض بعد 2-3 ايام صيفا و 11-22 يوم شتاء  

spodoptera littoralis 
يفقس البيض الى يرقات بعد فترة حضانة 3-4 ايام ولليرقة 6 اعمار ومدة طور اليرقة اسبوعان صيفا وتصل الى 8 اسابيع فى الشتاء

وتنسلخ اليرقه خمس انسلاخات فى 3-7 اسابيع (حسب درجة الحرارة ) لتصل الى الطور اليرقى الكامل ثم تتحول الى عذارى داخل شرانق الطين المبطنه بالحريرداخل التربة متوسطة الرطوبة على عمق 2-5 سم من سطح التربة ومدة طور العذراء من 10-15 يوم صيفا و شهرا شتاء

ولهذه الحشرة 7 اجيال فى السنة 4 اجيال فى البرسيم و3 اجيال فى القطن 
(مدة الجيل 1-1.5  شهرصيفا و3-4 شهور شتاء )      

 واهمها الجيلين الثالث والرابع اللذان يظهران خلال الفترة من اواخر مايو وحتى اوائل اغسطس ويعتبر الجيل الثالث اكبر الاجيال ويضع بيضة على نباتات البرسيم والقطن وتهاجر يرقاتة الى القطن والذرة الشامية والمحاصيل الاخرى مثل الفول السودانى 

موعد الاصابة بدودة ورق القطن ومظاهر الضرر
اصابة القطن بدودة ورق القطن
تبدا اللطع فى الظهور على نباتات القطن خلال النصف الثانى من مايو ثم تتزايد تدريجيا حتى تصل الى الحد الاقصى خلال الاسبوع الثالث من يونيو 

وبعد ذلك تتناقص اعداد اللطع تدريجيا خلال شهر يوليو وقلما تقع اصابات بعد ذلك فى 
المحافظات الجنوبية من الدلتا (المنوفية - الشرقية - القليوبية )اما فى المحافظات الشمالية من الدلتا (البحيرة - الغربية - الدقهلية - كفر الشيخ )فقد يمتد ظهور اللطع حتى اغسطس لذلك تشتد الاصابه بهذه الافه فى هذه المحافظات الشمالية خلال يونيو ويوليو واغسطس 

مظاهر الاصابة بدودة ورق القطن على نبات القطن
يظهر فى الورقة طبقات شفافة منفذه للضوء وهذه الطبقات الشفافة تجف بعد ذلك وتتحول الى اللن البنى 

 ظهور ثقوب غير منتظمة الشكل وتكون هذه الثقوب فى بداية الامرصغيرة وتقع بين العروق الرئيسية او بالقرب من حافة الورقة ثم تتسع الثقوب تدريجيا مع تقدم اليرقات فى العمر والحجم التى تلتهم معظم الورقة فيما عدا العروق الكبيرة

وبتقدم الاصابة تنتقل اليرقات لكى تتغذى على البراعم الزهرية والازهار حيث تلتهم معظم محاويات هذه الاجزاء مما يؤدى الى جفافها 

عند ظهور اللوز الاخضر وتتغذى اليرقات عليه وفى هذه الحالة قد يصل عدد اليرقات فى اللوزة الخضراء الواحدة الى 5-6 يرقات وتقوم اليرقات بالتهام جميع محتويات اللوزة مما يؤدى الى سقوطها ولكن بعضها يجف ويظل عالقا بالنبات 


مظهر الاصابة بدودة ورق القطن 

اصابة الذرة الشامية  بدودة ورق القطن
تبدا اصابة نباتات الذرة الشامية بهذه الافه فى اواخر اغسطس واوائل سبتمبر حيث تتغذى اليرقات عقب الفقس مباشرة على البشرة السفلى للورقة التى بها اللطعة ثم تتفرق اليرقات متدلية على خيوط حريرية الى الاوراق الاخرى لنفس النبات وذلك لمدة 5-7 ايام وفى اليوم السابع او الثامن من الفقس

 تترك معظم اليرقات النباتات وتعتكف فى التربة خاصة عند اشتداد الحرارة وفى المساء تتسلق النبات مرة اخرى حيث تاتى على جميع اوراق النبات عند اشتداد الاصابة 

ويلاحظ ان الاصابة تبدا فى العادة فى الاوراق القريبة من سطح التربة وتتغذى على اجزاء مابين العروق فتبدو مثقوبة او قد تاتى على الاوراق كلها عدا العروق 

فيضطر المزارع الى اعادة زراعتها وفى المراحل المتقدمة للنمو فى نباتات الذرة تهاجم اليرقات قلب العيدان الكبيرة وتتغذى عليها بالاضافة الى اصابتها للكيزان واجزائها


اصابة الفول السودانى بدودة ورق القطن  
وجود ثقوب مختلفة الاحجام فى الاوراق المصابة 
التاكل الجزئى للبراعم الطرفية والافرع الغضه 
تواجد لطع البيض على الاسطح السفلية للاوراق 
وجود اليرقات باعمارها المختلفة على النبات 
وجود العذارى اسفل سطح التربة 
الرائحة المميزة للاصابة بهذه الحشرة فى الحقول المصابة بشدة

تقدير ضرر دودة ورق القطن على الفول السودانى
تتغذى اليرقات على اوراق النباتات فى اى مرحلة من مراحل نموه ولذلك تعتبر الاوراق المصابة فى هذه الحالة هى المقياس الحقيقى لدرجة الضرر والخسارة فى كمية المحصول وذلك فى مرحلة النمو الخضرى بينما فى مرحلة البادرة فان موت البادرات فى حالة الاصابة الشديدة للحشرة يمكن ان يعول علية كمقياس لتقدير الضرر

التنبؤ بالاصابة فى حقول الفول السودانى 
دراسة الظروف الجوية من الاهمية بمكان حيث وجد ان اعتدال درجة الحرارة وزيادة الرطوبة النسبية فى الجو 90% يشجعان على نشاط الفراشات وزيادة نموها 

تنوع المحاصيل فى الموسم السابق 
شدة الاصابة فى الموسم السابق تعنى ظهور تعداد كبير من الفراشات فى الموسم التالى 
استخدام المصائد الجاذبة للفراشات ومتابعتها شهريا 

مكافحة وطرق علاج دودة ورق القطن 
الاهتمام بخدمة الارض بالحرث والعزيق ومكافحة الحشائش بالعزيق وعدم الزراعة بعد برسيم قلب -تحريش 
اقامة حواجز فاصلة بين الحقول المصابة والاخرى السليمة وذلك بشق المراوى ونثر الجير الحى عليها لمنع انتقال اليرقات 

اولا : المكافحة الزراعية لدودة ورق القطن 
الزراعة المبكرة وان تتم الزراعة فى تجميعات لا تقل عن 15 فدان

تهيئة جميع الظروف التى تساعد على سرعة نمو القطن وتبكير نضجة ويتم ذلك عن طريق (العناية بعمليات الخدمة المختلفة سواء ما يجرى منها قبل الزراعة او اثناءها او بعدها - العناية بمكافحة الافات التى تصيب البادرات فى اول الموسم خلال شهر مارس كالتربس والدودة القارضة حتى ا تتسبب فى تاخير النمو او موت البادرات فيضطر المزارع الى الترقيع مما يؤدى الى تاخر نضج المحصول 

الزراعة الضيقة : سواء كان ذلك بين الخطوط او بين الجور مما يؤدى الى زيادة عدد النباتات فى الفدان وتكاثفها فتنمو بسرعة وتنضج مبكرا وبذلك تنجو من الاصابة المتاخرة ومن المتفق علية ان اوفق ما يمكن اتباعه فى زراعة القطن هو ان يكون التخطيط على 12 خط فى القصبتين وان تكون المسافة بين الجور 20 سم 

خدمة الارض جيا قبل الزراعة بالحرث الجيد والتشميس عدة مرات وخاصة عند زراعة القطن بعد البرسيم فى نفس الحقل حتى تموت اكبر نسبة من اليرقات والعذارى الموجودة فى التربة 

العناية بعزيق الارض جيدا للتخلص من الحشائش : فهناك بعض الحشائش التى تعتبر من العوائل المفضلة لهذة الافة سواء للاصابه او وضع البيض وبالتالى تتربى عليها اليرقات ومنها تنتقل الى القطن كما ان كثرة وجود الحشائش فى حقول القطن يقلل فرصة نجاح عملية المكافحة وخصوصا المكافحة الكيماوية

عدم المبالغة فى تسميد حقول القطن بالسماد الازوتى : لان التسميد الازوتى الغزير يجعل النباتات غضة و غزيرة النمو الخضرى مما يؤخر نضجها فتكون بذلك عرضه للاصابه الشديدة سواء بهذه الافه او بغيرها طول الموسم مع توفير اتزان سمادى

الاعتدال فى الرى : اذ ان الى المتكرر خصوصا خلال يوليو واغسطي يساعد على توفير الرطوبة اللازمة لتشجيع النمو الخضرى مما يؤخر من نمو النباتات وبالتالى تهيئة الظروف المناسبة للاصابة الشديدة

ثانيا : المكافحة التشريعية لدودة ورق القطن 
عن طريق الاهتمام بتنفيذ قانون منع رى البرسيم بعد 10 مايو حتى لاتتوفر الرطوبة او الظروف المناسبة لتكاثر هذه الافه فى حقول البرسيم التى منها تنتقل الى حقول القطن 

فمن المعروف ان يرقات الجيل الرابع جيل مايو التى تتربى فى حقول البرسيم هى المصدر الهام والرئيسي لعدوى او اصابة حقول القطن بهذه الافه 

لذلك فان منع رى ارض البرسيم بعد 10 مايو يؤدى الى جفاف التربة وبالتالى الى هلاك نسبة كبيرة من اليرقات والعذارى فى حقول البرسيم مما يقلل من نسبة خروج الفراشات وبالتالى تنخفض نسبة اصابة حقول القطن بالجيل الخامس 

ثالثا : المكافحة الميكانيكية لدودة ورق القطن 
المكافحة الميكانيكية عن طريق الحواجز
عن طريق حفر مجارى مائية بين الحقول المصابة والحقول السليمة لمنع زحف اليرقات وزيادة فى الاحتياط يتم وضع جير حى على ضفة المجرى المائى من جهه الحقل السليم المراد حمايته من زحف اليرقات فاذا تمكنت من عبور المجرى المائى تبتل اجسامها وعند مرورها على الجير الحى اكسيد الكالسيوم فانه يتحول الى هيدروكسيد كالسيوم وتنطلق حرارة عالية مما يؤدى الى موت غالبية تلك ليرقات بالحرارة الناشئة عن ملامسة اجسامها المبتلة بالجيرالحى 

وبالرغم من ذلك فقد تنجح بعض اليرقات فى الوصول للحقول السليمة نتيجة لنجاتهاا من الموت بمرورها فوق اجسام اليرقات الميتة فلا تلامس الجير الحى مع نشر شبكة من المصايد الجنسية المائية بمعدل 2 مصيدة /تجميعية فى جميع عوائل هذه الاه على مدار العام 

المكافحة اليدوية بجمع او تنقية اللطع 
فى بعض المواسم او فى بعض المناطق التى تكون فيها الاصابة بهذه الافه غير شديدة فان الاجراءات الزراعية والميكانيكية السابقة قد تكون كافية لتقليل حدة الاصابة بدودة ورق القطن او منع ضررها كما فى اعالى الصعيد 

لكن فى معظم الاحيان تزداد وتشتد الاصابه مما يستلزم المكافحة اليدوية بتنقية اللطع مع عدم اللجوء الى العلاج الكيماوى وتعتبر هذه الطريقة من انجح طرق المكافحة

رابعا : المكافحة الطبيعية لدودة ورق القطن 
تساعد العوامل الطبيعية مثل الحراره العالية - الرطوبة الجوية المنخفضة فى القضاء على نسبة كبيرة من اللطع وعلى اليرقات ديثة الفقس كما ان جفاف التربة يؤدى الى هلاك نسبة كبيرة من اليرقات والعذارى الموجودة فى التربة 


خامسا : المكافحة الحيوية لدودة ورق القطن 
باستخدام الاعداء الحيويه للحشرة من المفترسات وطفيليات ومسببات مرضية 

مفترسات 
 يفترس البيض والفقس الحديث عدد  كبير من المفترسات مثل يرقات وخنافس ابو العيد - يرقات اسد المن - الحوريات والحشرات الكاملة لفرس النبى - الحشرة الرواغة - ابرة العجوز - خنفساء الكالوسوما - بقة الاوروس 

يفترس البيض واليرقات الصغيرة والمتوسطة الحجم عدد كبير من انواع العناكب والسحلى والضفادع 

يفترس اليرقات الكبيرة بعض انواع الدبابير مثل الدبور الاصفر - دبور الاموفيلا - دبور الطين البانى 

اعداء البيض 
1-ابو العيد 
اليرقات والحشرات الكاملة تتغذى على لطع دودة ورق القطن ويمكن تمييز بيض ابو العيد بلونه الاصفر وشكلة المستطيل والخالى من الزغب 

2- بقة الاوريوس 
وعملها شبية بعمل ابو العيد 


بقة الاوريوس 
3- اسد المن 
يرقات هذه الحشرة مزودة بنابين طويلين حاديين تمتص بهما المئات من البيض فى وقت قصير 

اعداء اليرقات 
1- ابو العيد ذو الـ 11 نقطة - ابو العيد الاصفر والاسود
تتغذى اليرقات والحشرات الكاملة على الفقس الحديث (يرقات عمر اول 

2- خنفساء الكالوسوما 
تظهر ليلا وتختفى نهارا فى التربة تتغذى اليرقات والحشرات الكاملة على محتويات دودة ورق القطن

3- ذبابة التاكينا 
اسد المن 
بها تلاتة انواع تظهر فى شهرى يونيو ويوليو حيث تضع بيضها على اليرقات وبعد الفقس تقوم يرقات الذبابة على الانسجة الداخليه ليرقة العائل - دودة القطن . وقد وجد ان انثى الذبابة قادرة على قتل 50 يرقة من يرقات الحشرة خلال 15 يوما هى مدة حياة انثى الطفيل 

4- الرواغة واسد المن 
يتغذيان على اليرقات الصغيرة ايضا 


طفيليات 
على البيض مثل طفيل الترايكو جراما 
Trichogramma evanescens 
ومن الطفيليات الاخرى 
Telenomus spodoptera 
Tele-nomus nawai 

على البيض واليرقات 
Chelonus inanitus   طفيل 
على اليرقات مثل ذبابة التاكينا الكبيرة 
Exorista (Tachina )Larvarum 
على العذارى 
Chonomorium eremita 

امراض 
تتعرض يرقات دودة ورق القطن فى اعمارها المختلفة للاصابة ببعض الامراض المسببة عن البروتوزوا و البكتريا والفيروس التى تقضى على نسبة معينة من تلك اليرقات فى الطبيعة ويمكن استغلال هذه الامراض فى المكافحة ويسمى هذا الاسلوب المكافحة الميكروبية 


المكافحة الكيماويه لدودة ورق القطن 
عند رى الارض يضاف 30 لتر سولار او كيروسين للفدان لقتل اليرقات والعذارى بالتربة وذلك فى الرية الاخيرة للبرسيم قبل 10 مايو 
عند بداية ظهور فقس حديث يمكن رش احدى المركبات التالية
 بمعدل 200 جم للفدان   x 2 المركب الحيوى دايبل
المركب الحيوى ايكوتيك بيو 10 % مسحوق بمعدل 300 جم للفدان 
اذا لم تتوفر البدائل السابقة يمكن الرش بمبيد لانيت 90 % او نيودرين 90 % بمعدل 300جم للفدان من اى منهما 


النباتات التى تصيبها دودة ورق القطن
تصيب الكثير من العوائل النباتية منها البرسيم و القطن والذرة وكثير من نباتات الخضر واشجار الفاكهه ونباتات الزينة وتؤدى الى اضرار جسيمة خاصة اذا كانت الظروف الجوية من حرارة ورطوبة ملائمة لانتشارها 


كتاب : الافات الحشرية الهامة 
معهد بحوث وقاية النباتات - مركز البحوث الزراعية 

الجزر الابيض

الجزر الابيض من الخضر المحبوبة فى اوروبا واسيا يحتاج فى زراعته الى موسم طويل وجو بارد ويحتوى الجزر الابيض على كميات متوازنة من العناصر الغذائية ويؤكل بعد طهيه بالبخار مع البصل او حساء مع الكرات

الاسم العلمى 
Pastinaca sativa

ان هذا النوع من الجزر يعتبر من الخضر المحبوبة فى الخارج وتعتبر اوروبا واسيا موطن الجزر الابيض ولا تؤكل جذورة الا بعد طهيهاوهى بيضاء اللون حلوة الطعم وذات رائحة عطرية ولا تزرع مساحات كبيرة من الجزر الابيض نظرا لاحتياجة لموسم نمو طويل 

الجو المناسب للزراعة 
يحتاج لموسم طويل وجو بارد معتدل حيث لا تنجح زراعته فى الجو الحار الجاف 

اهم الاصناف
توجد اصناف عديدة من الجزر الابيض ومن اهم هذة الاصناف 
جرنس 
ايديال
لونج دتشى 
مودل 
اوفين هام ماركت 

الزراعة
يزرع بالطريقة المتبعة فى زراعة الجزر على الا تزرع البذور على عمق يزيد عن 1سم وبذور الجزر الابيض ضعيفة النمو ولذلك يجب الحرص فى عملية تنقية الحشائش فى بداية الزراعة 




الخف
بعد 5-6 اسابيع من بداية الزراعة تخف النباتات بحيث تكون المسافة بين النبات والاخر 10 سم 

العزيق
يتم العزيق سطحيا او يتم تنقية الحشائش يدويا خاصة فى بداية عمر النبات 

التسميد
كما هو متبع فى زراعة الجزر

كمية التقاوى
يحتاج الفدان من 2-5 كجم من البذور حسب طريقة الزراعة وتتبع طرق الزراعة كما فى الجزر

الحصاد
تنضج النباتات 6-8 اشهر من الزراعة حيث يبلغ طول الجذور 30-40 سم ويصعب اقتلاع الجذور بالايدى ولذلك تقتلع بواسطة الفاس او فج الخطوط من باطن الخط بواسطة المحراث ثم تجمع النباتات 

وبعد الجمع تقرط الاوراق وتغسل الجذور واذا اريد تخزينة فلا تغسل الجذور وتوضع الجذور فى الثلاجة على درجة 2 مئوية ويمكن تخزينة لمدة 6 اشهر وقد وجد ان عملية التخزين تحسن من صفات الجذور حيث ترتفع نسبة السكر بها نتيجة تحويل جزء من النشا بالجذور الى سكر 

اهم الافات والامراض
البياض الدقيقى - لفحة الالترناريا - عفن الجذور الاسود - عفن اسكيروتينيا - العفن الطرى البكتيرى - موازيك الجزر - اعفان الجذور فى المخازن - المن - الحفار - الدودة القارضة - دودة ورق القطن - خنفساء الجزر - النطاطات 

اختارنا لك

مجلة دليلك الزراعى

لديك استفسار زراعى

لديك استفسار زراعى

اخر الشركات

المعارض القادمة